«غوغل» و«آبل» تقترحان معياراً يكافح التتبع غير القانوني عبر «إيرتاغ»

أجهزة «إيرتاغ» ابتكرتها «آبل» وتأتي بحجم عملة معدنية (أ.ف.ب)
أجهزة «إيرتاغ» ابتكرتها «آبل» وتأتي بحجم عملة معدنية (أ.ف.ب)
TT

«غوغل» و«آبل» تقترحان معياراً يكافح التتبع غير القانوني عبر «إيرتاغ»

أجهزة «إيرتاغ» ابتكرتها «آبل» وتأتي بحجم عملة معدنية (أ.ف.ب)
أجهزة «إيرتاغ» ابتكرتها «آبل» وتأتي بحجم عملة معدنية (أ.ف.ب)

اقترحت شركتا «غوغل» و«آبل»، أمس الثلاثاء، معياراً تقنياً جديداً يرمي إلى تنبيه الأشخاص الذين يجري تعقبهم عبر أجهزة صغيرة طُرحت للبيع أساساً بصفتها أدوات تساعد في العثور على مفاتيح أو أمتعة أو أغراض شخصية ضائعة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وتحظى أجهزة «إيرتاغ»، التي ابتكرتها «آبل» وتأتي بحجم عملة معدنية ومزوّدة بتقنية «بلوتوث»، بشعبية لدى المسافرين، لكنها لعبت دوراً أيضاً في حالات تحرش تعرَّض لها أشخاص.
ويمكن لهذه الأجهزة، بعد اتصالها بتطبيق عبر الهاتف المحمول، أن تتبع، في الوقت الفعلي، الموقع الجغرافي للغرض الذي تُرفَق به، بالإضافة إلى إمكانية تتبعها الأشخاص الذي يحملونها، من دون علمهم أحياناً.
وأجهزة «آيفون» تُخطِر مستخدميها، في حال رصدت وجود جهاز «إيرتاغ» بالقرب منهم (أو سماعات أذن لا سلكية من آبل)، حتى لو لم يكن يخصّهم.

ويرمي اقتراح شركتي التكنولوجيا العملاقتين إلى جعل المواصفات الفنية لإشارات بلوتوث، الخاصة بشركات أخرى، متوافقة مع أنظمة التنبيه لنظامي تشغيل الهواتف «آي أو س» (الخاصة بآبل)، و«أندرويد» (الخاصة بغوغل).
وذكر بيان مشترك لـ«آبل» و«غوغل» أن عدداً من الشركات المصنّعة لأجهزة مماثلة لـ«إيرتاغ»، أبرزها «سامسونغ» و«تايل»، أبدت دعمها للاقتراح الجديد.
ونقل البيان عن نائب الرئيس المسؤول عن الهندسة الخاصة بـ«أندرويد» دايف بورك، قوله إن «الأجهزة المزوّدة بتقنية بلوتوث تنطوي على فوائد عملية كبيرة للمستخدمين، لكن يمكن استخدامها أيضاً لتتبع الأشخاص من دون علمهم، وهي مشكلة يتعيّن على القطاع بأكمله حلّها».
وفي الولايات المتحدة، رفعت نساء كثيرات دعاوى ضد «آبل»، في العام الماضي، بعدما جرى تعقّبهنّ من خلال أجهزة «إيرتاغ»، وتعرّضهن لمضايقات.
وفي يونيو (حزيران) 2022، قُتل رجل يبلغ 26 عاماً على يد حبيبته في ولاية إنديانا، بعدما اشتبهت الشابة في أنه يخونها، وتتبّعته عبر جهاز «إيرتاغ»، على ما ذكرت مستندات قانونية خاصة بالقضية.
وكان الناطق باسم شرطة إيرفينغ في ولاية تكساس روبرت ريفز، قد قال، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، في فبراير (شباط)، إنّ مركز شرطة المدينة تعامل مع عدد كبير من القضايا يُعنى بها جهاز «آبل» الشهير.


مقالات ذات صلة

دراسة: 48 % من الشركات السعودية لديها تباين في الحماية السيبرانية بين المراكز والفروع

تكنولوجيا استطلاع «كاسبرسكي» شمل صناع القرار في مجال أمن الشبكات والمعلومات من 20 دولة حول العالم منها السعودية (الشرق الأوسط)

دراسة: 48 % من الشركات السعودية لديها تباين في الحماية السيبرانية بين المراكز والفروع

دراسة جديدة لـ«كاسبرسكي» تظهر تحديات أمن الشبكات والمعلومات التي تواجهها الشركات الموزعة جغرافياً.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تؤرق مسألة فقدان البيانات والصور من الجوال ملايين الأشخاص خشية عدم القدرة على استعادتها مجدداً (شاترستوك)

​تطبيقات لاستعادة البيانات والصور من الجوال في حال فقدانها

إذا لم تكن مجتهداً بعمليات النسخ الاحتياطي فإليك بعض التطبيقات المجانية والمدفوعة للمساعدة في عملية استعادة البيانات والصور

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا الهاكثون يسعى لتطوير حلول فعالة ومستدامة لتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في جميع القطاعات (واس)

«هاكاثون» سعودي لتطوير حلول تقنية مبتكرة

أتاحت وزارة الاتصالات السعودية التسجيل في هاكثون «تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة»، الذي سيقام حضورياً في الرياض خلال الفترة بين 8 - 10 أغسطس المقبل.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا تساهم «كاوست» بتعزيز ريادة السعودية في تطوير وتبني تقنيات اتصالات الجيل السادس (واس)

«كاوست» لتعزيز ريادة السعودية في تقنيات «الجيل السادس»

دخلت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» بمدينة ثول (غرب السعودية)، عصراً بحثياً جديداً لتطوير تقنيات الاتصالات من الجيل «الخامس 5G» إلى «السادس 6G».

«الشرق الأوسط» (جدة)
تكنولوجيا استلهاماً من الخفافيش... ابتكر الباحثون طائرة من دون طيار يمكنها التنقل والعمل في بيئات لم يكن بالإمكان الوصول إليها في السابق (EPFL)

مُسيّرات مستوحاة من الخفافيش للتغلّب على تحديات الهبوط

استلهاماً من الخفافيش، ابتكر الباحثون طائرة من دون طيار، يمكنها التنقل والعمل في بيئات لم يكن من الممكن الوصول إليها في السابق.

نسيم رمضان (لندن)

منفذ محاولة اغتيال ريغان: العنف ليس الطريق الصحيح

جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)
جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)
TT

منفذ محاولة اغتيال ريغان: العنف ليس الطريق الصحيح

جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)
جون هينكلي جونيور (أ.ف.ب)

علّق جون هينكلي جونيور، الذي حاول اغتيال الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان في عام 1981، على محاولة اغتيال دونالد ترمب الأخيرة، بقوله إن «العنف ليس الطريق الصحيح».

وكتب هينكلي على منصة «إكس»، أمس (الأربعاء): «العنف ليس الطريق الصحيح. أعطوا السلام فرصة»، في تغريدة أثارت اندهاش وسخرية عديد من مستخدمي المنصة.

وفي مارس (آذار) 1981 قام هينكلي بإطلاق 6 رصاصات من مسدس «روم آر جي - 14» باتجاه ريغان، جميعها لم تصبه، وذلك في أثناء خروجه من فندق في واشنطن.

وأصابت الرصاصة الأولى السكرتير الصحافي للبيت الأبيض جيمس برادي برأسه، في حين أصابت الثانية ضابط الشرطة توماس دليلاهانتي برقبته، وتجاوزت الرصاصة الثالثة ريغان لتضرب نافذة مبنى مجاور في الشارع.

في أثناء ذلك قام عنصر الأمن جيري بار بحماية الرئيس بدفع ريغان إلى سيارة الليموزين، في حين أطلق هينكلي رصاصته الرابعة على تيموثي ميكارثي عضو الحماية، حيث حمى الرئيس بجسمه فأُصيب برصاصة ببطنه، أما الرصاصة الخامسة فقد أصابت زجاج السيارة الليموزين المضاد للرصاص، في حين ارتدت الرصاصة السادسة والأخيرة من بدن الليموزين المصفح لتخترق أسفل الذراع اليسرى لريغان ولتستقر في رئته على بعد إنش من القلب.

ولم يُحكم على هينكلي بالإدانة؛ بسبب جنونه، وأودع في مصحة للأمراض العقلية أقام فيها حتى خروجه منها في 10 سبتمبر (أيلول) 2016.

وقال هينكلي إنه فعل لذلك لجذب انتباه الممثلة جودي فوستر التي كان مهووساً بها.

وسبق أن أعرب عن ندمه على محاولة الاغتيال، ومنذ إطلاق سراحه، حاول أن يبدأ حياة جديدة بوصفه موسيقياً شعبياً ورساماً. وفي مارس الماضي، قال لإحدى المحطات الإذاعية: «أنا أؤيد السلام الآن».

وأُصيب الرئيس السابق دونالد ترمب بجروح في أذنه خلال إطلاق نار (السبت) على تجمّع انتخابي حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا، نفذه شاب يدعى توماس ماثيو كروكس (20 عاماً)، وقد أصاب الهجوم 3 من الحاضرين، لقي أحدهم حتفه في الحال.