بعد مطاردة سنتين.. بصمة العين تسقط الأسير بيد السلطات اللبنانية

بعد مطاردة سنتين.. بصمة العين تسقط الأسير بيد السلطات اللبنانية

حاول المغادرة لنيجيريا بوثيقة سفر مزورة
الأحد - 2 ذو القعدة 1436 هـ - 16 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13410]
أحمد الأسير .. وصورة له (يسار) تناقلتها مواقع الكترونية بعد تغيير شكله

بعد جهود استغرقت عامين, أوقفت السلطات اللبنانية رجل الدين المتشدد أحمد الأسير، المتهم بالتورط في معركة مع الجيش اللبناني أدت إلى مقتل 18 جنديًا في محلة عبرا في مدينة صيدا، جنوب لبنان، في يونيو (حزيران) 2013.

وقبض على الأسير في مطار رفيق الحريري بالعاصمة بيروت، وذلك داخل طائرة متوجهة إلى القاهرة، التي كان يخطط للتوجه منها إلى نيجيريا بوثيقة سفر لبنانية مزورة مخصصة للاجئين الفلسطينيين بعد أن حلق لحيته، فيما يشتبه أيضًا بأنه أجرى عمليات تجميل لتغيير شكله، لكنه احتفظ بنظارته المميزة التي اعتاد أن يضعها خلال خطاباته النارية الشهيرة التي كان يستهدف فيها بالدرجة الأولى «حزب الله» وأمينه العام حسن نصر الله قبل أن يتحول إلى مواجهة الجيش اللبناني.

وأفاد مصدر أمني لبناني لـ«الشرق الأوسط»، بأن الأسير «خضع لعمليات تجميل أدت الى تغيير شكله الخارجي كليًا، وبدلت كلّ معالمه، وكان يحمل جواز سفر مزورًا باسم رامي عبد الرحمن طالب وبرفقته شخص آخر يحمل جواز سفر مزورًا أيضًا باسم خالد صيداني». وأشار إلى أن «عناصر من الأمن العام قبضوا على الأسير ورفيقه داخل الطائرة قبل وقت قصير من إقلاعها»، فيما تحدثت معلومات عن أن الأسير «بالنظر للتبدل الكبير في شكله استطاع اجتياز نقطة الأمن العام، إلا أنه جرى التحقق من هويته بعد وقت قصير من خلال بصمة عينيه، فتم اللحاق به وتوقيفه».

وفي وقت لم يرشح أي شيء عن فحوى التحقيقات الأولية مع الموقوف الذي وصف بـ«الصيد الثمين»، أكد النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود لـ«الشرق الأوسط» أنه طلب إجراء فحوص الحمض النووي للموقوف فورا للتثبت من أنه الأسير فعلاً.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو