رودري يجسد الإرادة الجديدة لمانشستر سيتي الساعي لحصد الثلاثية التاريخية

نجم خط الوسط الإسباني أحد أفضل لاعبي الفريق هذا الموسم وأكثرهم أهمية

رودري بعد التأهل لما قبل نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراة الإياب أمام بايرن (أ.ف.ب)
رودري بعد التأهل لما قبل نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراة الإياب أمام بايرن (أ.ف.ب)
TT

رودري يجسد الإرادة الجديدة لمانشستر سيتي الساعي لحصد الثلاثية التاريخية

رودري بعد التأهل لما قبل نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراة الإياب أمام بايرن (أ.ف.ب)
رودري بعد التأهل لما قبل نهائي دوري أبطال أوروبا في مباراة الإياب أمام بايرن (أ.ف.ب)

يُعدّ نجم خط الوسط الإسباني رودري أحد أفضل لاعبي مانشستر سيتي هذا الموسم، إن لم يكن الأفضل بالفعل، فهو يتميز بالهدوء ورباطة الجأش والقدرة على التمرير في المساحات الضيقة والتحكم في إيقاع ورتم المباريات على مستوى النخبة. يضم مانشستر سيتي كوكبة من النجوم بقيادة المهاجم النرويجي العملاق إيرلينغ هالاند، الذي يحتل عناوين الصحف باستمرار، لكن رودري قد يكون اللاعب الأكثر أهمية بالنسبة للمدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا فيما يتعلق بالتمريرات والتحركات داخل المستطيل الأخضر، بل وربما يكون أكثر أهمية من هالاند، الذي سجل 49 هدفاً للسيتيزنز هذا الموسم!
بعد مرور سبع وعشرين دقيقة من مباراة الذهاب للدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ، أوضح رودري السبب الذي يجعله أهم لاعب في الفريق، عندما أحرز هدفاً من تسديدة استثنائية كان بمثابة البداية المثالية لفوز النادي الإنجليزي بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد في مجموع مباراتي الذهاب والعودة. تسلم رودري الكرة من جون ستونز على بُعد 25 ياردة من المرمى قبل أن يطلق تسديدة مدوية في الزاوية الضيقة لحارس بايرن ميونيخ، يان سومر. يمتلك رودري إرادة حديدية وشخصية قوية تجعله يتألق في المباريات والمحافل الكبرى. ففي الجولة الأخيرة للدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي أمام أستون فيلا، سجل هدفاً رائعاً من تسديدة بعيدة المدى ليساعد مانشستر سيتي على إدراك التعادل بعدما كان متأخراً بهدفين دون رد، قبل أن يفوز فريقه بالمباراة بثلاثة أهداف مقابل هدفين ويحصد اللقب.
والآن، يسعى مانشستر سيتي لحصد الثلاثية التاريخية؛ وهو الأمر الذي يحلم به رودري، البالغ من العمر 26 عاماً، والذي يقول بلغة إنجليزية متقنة «هذا هو ما نعمل من أجله. لا تزال الطريق طويلة، لكننا نركز على كل مباراة على حدة، ولا نفكر سوى في المباراة القادمة. لدينا نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وهي مسابقة مهمة للغاية بالنسبة للنادي، وبالنسبة لي شخصياً؛ لأنها ستكون المرة الأولى التي أفوز فيها بكأس الاتحاد الإنجليزي».
وفاز مانشستر سيتي على شيفيلد يونايتد في مباراة الدور نصف النهائي على ملعب ويمبلي بثلاثية نظيفة، وهي المباراة التي شهدت تألقاً لافتاً من النجم الجزائري رياض محرز، الذي سجل الأهداف الثلاثة لفريقه. وبذلك، تأهل مانشستر سيتي للمباراة النهائية التي ستقام في الثالث من يونيو (حزيران) المقبل، وضرب موعداً مع مانشستر يونايتد الفائز على برايتون في نصف النهائي الآخر. وتفوق مانشستر سيتي دون عناء على ضيفه آرسنال المتصدر (4 - 1) الأربعاء الماضي وقطع خطوة مهمة نحو الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

رودري يفتتح أهداف سيتي في مباراة الذهاب أمام بايرن (أ.ف.ب)

ولكي يحافظ مانشستر سيتي على آماله في الفوز بالثلاثية التاريخية هذا الموسم، يتعين عليه أن يتجاوز ريال مدريد في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا. وكان النادي الملكي، بقيادة المدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي، قد أطاح بمانشستر سيتي من الدور نفسه الموسم الماضي. كان مانشستر سيتي متقدماً بخمسة أهداف مقابل ثلاثة في مجموع مباراتي الذهاب والعودة قبل دقائق معدودة من نهاية المباراة الثانية، قبل أن يقلب ريال مدريد الطاولة تماماً ويحرز رودريغو هدفين في الدقيقة الـ90، ثم سجل كريم بنزيمة هدف التأهل في الوقت الإضافي.
يدرك رودري أن ما حدث في تلك المباراة من الممكن أن يكون بمثابة حافز كبير للاعبي مانشستر سيتي، ويقول «عندما تتعرض لهزيمة ثقيلة، فإنك دائماً ما تتعلم ما حدث؛ لأن ذلك يمنحك المزيد من الخبرات. سيبذل الفريق قصارى جهده ويحاول الخروج بنتيجة مختلفة». يقول رودري عما تغير عن السابق «لقد أدركنا حقيقة أنه يتعين علينا أن نعاقب منافسينا. كنا نلعب كرة قدم جيدة، لكننا لم نكن نتمتع بنفس ثبات المستوى الذي نحن عليه الآن».
ويضيف «نحن نعلم الآن أنه إذا كنا نريد تحقيق كل شيء، فيتعين علينا أن نلعب كل مباراة وكأنها مباراة نهائية يتعين علينا الفوز بها - هذه هي العقلية التي نتحلى بها. إنه شيء نشعر به بداخلنا ونتحدث به فيما بيننا. لا يكفي أن تلعب بشكل جيد، بل يتعين عليك أن تعاقب المنافسين. أتذكر ما حدث في مباراة نوتنغهام (التعادل 1 - 1 مع نوتنغهام فورست في فبراير/شباط) ، فما حدث في هذا النوع من المباريات لا يجب أن يحدث مرة أخرى». ويتابع «في بعض الأحيان عندما تستقبل أخباراً سيئة أو تعاني لحظات سيئة، فإن ذلك قد يساعدك على التحسن والتطور، والتعلم مما حدث. منذ تلك اللحظة ونحن نعمل بشكل مختلف، ويمكنك أن ترى انعكاس ذلك على سلوك وشخصية الفريق. هذا هو الجانب الذي تحسنا وتطورنا فيه: أعني بذلك القدرة على حسم المباريات. ويمكنك أن ترى أننا تمكنا خلال الأشهر الماضية من استغلال جميع الفرص التي أتيحت لنا تقريباً».
وعلى الرغم من كرة القدم الممتعة التي يقدمها مانشستر سيتي والتي تعتمد على التمريرات الدقيقة والاستحواذ المستمر على الكرة، فإن الفريق يتميز أيضاً بالقوة البدنية الهائلة، وهو الأمر الذي يتجسد أيضاً في رودري، الذي يصل طوله إلى 1.91 متر، والذي يقول «الأساسيات في كرة القدم الحديثة الآن هي أن تكون شرساً وقوياً وتتسم بالصلابة الشديدة. انظر إلى إيرلينغ هالاند وكيفن دي بروين، اللذين بذلا جهداً هائلاً أمام آرسنال وقبلها أمام بايرن ميونيخ، فلا يمكنك أن ترى لاعبين يمتلكون مثل هذه المهارات والإمكانيات ويواصلون الركض داخل الملعب بهذه الطريقة. هذا هو مفتاح النجاح».
ويعكس ناثان أكي أيضاً الإرادة التي أصبح مانشستر سيتي يتحلى بها في الآونة الأخيرة. ويقول «مباريات مثل هذه ربما كانت قبل أن ندافع بالقدر نفسه الذي نفعله الآن، لكننا كنا نعلم أن الأمر سيكون صعباً، وقد قبلنا هذا التحدي وبذلنا قصارى جهدنا». وربما تكون الخسارة الوحيدة من مواجهة بايرن ميونيخ هي الإصابة التي تعرض لها آكي في أوتار الركبة، خاصة بعدما أصبح المدافع الهولندي عنصراً أساسياً ومحورياً في التشكيلة الأساسية لغوارديولا. وغاب أكي عن مواجهة آرسنال وقبلها أمام شيفيلد يونايتد في نصف نهائي كأس إنجلترا. ويقول أكي «آمل ألا تكون الإصابة سيئة جداً. لقد تعرضت لهذه الإصابة من قبل، لكنني أشعر بأنها أقل قوة هذه المرة، لكن لا يمكنك أن تجزم أبداً بدقة مثل هذه الأشياء؛ لذلك سوف أخضع لكشف طبي بالموجات فوق الصوتية».
وأصبح مانشستر سيتي على بُعد شهرين من المجد المحتمل بالفوز بالثلاثية التاريخية المتمثلة في كأس الاتحاد الإنجليزي، والدوري الإنجليزي الممتاز، ودوري أبطال أوروبا. ولكي ينجح النادي في تحقيق هذا الإنجاز الاستثنائي، يجب أن يكون رودري لائقاً طوال الوقت؛ لأنه واحد من أهم لاعبي مانشستر سيتي – إن لم يكن الأهم – هذا الموسم!


مقالات ذات صلة

وفاة ساركيتش حارس مرمى ميلوول الإنجليزي عن 26 عاماً

رياضة عالمية ماتيا ساركيتش (أ.ف.ب)

وفاة ساركيتش حارس مرمى ميلوول الإنجليزي عن 26 عاماً

أكد نادي ميلوول المنافس في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي لكرة القدم وفاة حارس مرماه ومرمى الجبل الأسود ماتيا ساركيتش اليوم السبت عن 26 عاما.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية المدرب الدنماركي هيولماند يتحدث إلى اللاعبين كير وهويلوند خلال جلسة تدريبية في فرويدنشتات (أ.ب)

فيهورست: إريكسن وهويلوند سيتألقان في «اليورو» رغم عثرات يونايتد

قال مورتن فيهورست مساعد مدرب منتخب الدنمارك الأول إن الثنائي كريستيان إريكسن وراسموس هويلوند سيظهران فائدة اللعب سويا في مانشستر يونايتد خلال اللعب في «اليورو».

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)
رياضة عالمية لويس غيليرمي «نادي وست هام»

وست هام يتعاقد مع الجناح البرازيلي الشاب غيليرمي

أعلن وست هام يونايتد، تاسع الدوري الإنجليزي لكرة القدم، الخميس، تعاقده مع الجناح البرازيلي الشاب لويس غيليرمي من بالميراس، بعقد مدته 5 سنوات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية احتل تشيلسي المركزين الـ12 والـ6 في موسمين تحت قيادة الملاك الجدد (إ.ب.أ)

كم تبلغ قيمة تشيلسي بعد موسمين من ملكية تود باهلي وكليرليك؟

بحسب شبكة The Athletic تزيد قيمة تشيلسي الآن بمقدار 500 مليون جنيه إسترليني على مبلغ 2.3 مليار جنيه إسترليني المدفوع في صفقة الاستحواذ على النادي في عام 2022.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية تن هاغ يحتفل بكأس إنجلترا الذي كان سببا في منحه فرصة جديدة مع مانشستر يونايتد (ا ف ب)

يونايتد يمنح تن هاغ فرصة جديدة على أمل تصحيح الأوضاع الموسم المقبل

على عكس التوقعات، ارتفعت أسهم المدرّب الهولندي إريك تن هاغ للاستمرار في منصبه مدرباً لمانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد قناعة السير جيم راتكليف الشريك في ملكية

«الشرق الأوسط» (لندن)

«يورو 2024»: إصابة رجل يحمل فأساً وسط مشجعين

شرطة هامبورغ بعد إطلاق النار على رجل وإصابته بجروح الأحد بعدما هدّد عناصرها بفأس وبقنبلة حارقة «مولوتوف» (متداولة)
شرطة هامبورغ بعد إطلاق النار على رجل وإصابته بجروح الأحد بعدما هدّد عناصرها بفأس وبقنبلة حارقة «مولوتوف» (متداولة)
TT

«يورو 2024»: إصابة رجل يحمل فأساً وسط مشجعين

شرطة هامبورغ بعد إطلاق النار على رجل وإصابته بجروح الأحد بعدما هدّد عناصرها بفأس وبقنبلة حارقة «مولوتوف» (متداولة)
شرطة هامبورغ بعد إطلاق النار على رجل وإصابته بجروح الأحد بعدما هدّد عناصرها بفأس وبقنبلة حارقة «مولوتوف» (متداولة)

أطلقت الشرطة النار على رجل وأصابته بجروح الأحد، بعدما هدّد عناصرها بفأس وبقنبلة حارقة (مولوتوف) في هامبورغ، قبيل انطلاق مباراة بين هولندا وبولندا، ضمن نهائيات كأس أوروبا بكرة القدم التي تستضيفها ألمانيا، وفق السلطات الألمانية.

مشجعو هولندا يهتفون خلال مباراة كرة القدم للمجموعة الرابعة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين بولندا وهولندا في ملعب فولكسباركستاديون بهامبورغ في 16 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

وأعلنت الشرطة في منشور على منصة «إكس»، أنها أطلقت على الأثر «عملية كبرى» في حي سانت باولي بالمدينة.

وأشارت إلى أن «المهاجم أصيب ويتلقى حالياً العلاج الطبي».

ووفق متحدّث باسم الشرطة، لا مؤشرات تدل على أن الواقعة مرتبطة بالمباراة التي تجري الأحد بين هولندا وبولندا.

وقال المتحدث إن المهاجم «خرج من حانة حاملاً فأساً وقنبلة مولوتوف وهدّد الشرطة»، موضحاً أن المشتبه به أصيب بالرصاص في ساقه. وسجّلت الواقعة قرب محطة ريبربان التي تبعد أكثر من كيلومتر من منطقة المشجعين الرسمية بالمدينة».

ومنح البديل فاوت فيخهورست بعد دقائق من نزوله منتخب هولندا، الفوز على بولندا 2 - 1 الأحد، على ملعب فولكسبارك بهامبورغ ضمن منافسات المجموعة الرابعة، التي تضم أيضاً منتخبي فرنسا والنمسا. وجاء هدف فيخهورست من أول لمسة له عندما استثمر كرة عرضية ليتابعها بيسراه داخل الشباك (83).

وافتتح المنتخب البولندي التسجيل بواسطة آدم بوكسا (16)، قبل أن تتعادل هولندا عن طريق كودي خاكبو (29).

ويغيب عن صفوف هولندا، الفائزة باللقب مرة واحدة عام 1988، على الأرض الألمانية أيضاً، في هذه البطولة؛ صانع ألعاب برشلونة المؤثر فرنكي دي يونغ الذي لم يتعافَ تماماً من إصابة في كاحله، فحل بدلاً منه في التشكيلة الأساسية ضد بولندا تيجاني رايندرس. وقرر مدرب هولندا رونالد كومان إشراك مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني ممفيس ديباي في مركز رأس الحربة، يساعده في الجناحين تشافي سيمونز المعار إلى لايبزيغ الألماني من باريس سان جيرمان الفرنسي، وخاكبو من ليفربول الإنجليزي.