تناول الألياف وتخلص من العصير... لوجبة صحية

معرض المأكولات البحرية العالمي الثاني لفنون الطهي في برشلونة (إ.ب.أ)
معرض المأكولات البحرية العالمي الثاني لفنون الطهي في برشلونة (إ.ب.أ)
TT

تناول الألياف وتخلص من العصير... لوجبة صحية

معرض المأكولات البحرية العالمي الثاني لفنون الطهي في برشلونة (إ.ب.أ)
معرض المأكولات البحرية العالمي الثاني لفنون الطهي في برشلونة (إ.ب.أ)

ابدأ وجبتك بالألياف والخل المخفَّف وزيت الزيتون البكر الممتاز، حسب تقرير لصحيفة «الغارديان» البريطانية.
ويعد تغيير ترتيب تناول طعامنا من أبسط الطرق التي يمكننا من خلالها تزويد أجسامنا بالطاقة، ومنع الإفراط في تناول الطعام، فالوصول إلى سلة الخبز أو وعاء رقائق البطاطس في بداية الوجبة يؤدي إلى زيادة سريعة في مستويات الغلوكوز في الدم ومستوى استجابة الإنسولين لاحقاً. وقد يجعلك ذلك تشعر بالتعب والجوع وسرعة الانفعال بعد بضع ساعات فقط لأن الغلوكوز يجري امتصاصه بسرعة أكبر في الأطعمة النشوية، ويحدث هذا بوتيرة أسرع مع معدة فارغة.
ولماذا لا تبدأ بطبق الخضار المشوي، ومجموعة مختارة من الخضراوات المقرمشة أو الأعشاب المفرومة الطازجة مع زيت الزيتون البكر الممتاز والخل أو الليمون؟ فالحموضة الزائدة يمكنها التقليل من الإفراط في تناول الطعام في وجبتك التالية، وذلك بتقليل إشارات الجوع، وقد تقلل أيضاً من الارتفاع الضار في نسبة السكر في الدم.
ويمكن أن نبدأ بحبوب أو بقوليات أو فطريات أو مصادر مأكولات بحرية مستدامة، فأهمية البروتين عالي الجودة في نظامنا الغذائي معروفة جيداً، ولكن ما لا يدركه الكثيرون هو أن المزيج الكلاسيكي من «قطعة لحم واحدة ونوعين من الخضار» ليس الطريقة الوحيدة لضمان حصولنا على البروتين الذي نحتاج إليه، فالتوفو المدخن لذيذ للغاية وتمكن إضافته إلى السلطات والبطاطا المقلية لإضافة البروتين.
وليست كل الأسماك صحية لنا أو لكوكب الأرض، ولكن المحار وبلح البحر كلاهما مصدر غير مستغل جيداً حتى الآن لبروتين المأكولات البحرية المستدامة والغنية بالعناصر الغذائية. هذه الأطعمة الصغيرة واللذيذة مليئة بالبروتين والزنك والحديد وفيتامين «ب»، وكذلك الكولين واليود، وهو ما يجعلها إضافة رائعة لنظامنا الغذائي.
ومجموعة مهمة أخرى غير معروفة في نظامنا الغذائي هي الفطر، إذ يمكن أن يحل الفطر محل اللحوم في الكثير من الأطباق وتوفير عناصر غذائية وبروتين وحتى فيتامين «د» إذا وضُع على رف مشمس، وكان ذا قوام مشْبع ومُرضٍ، ناهيك بتأثيره الإيجابي على البيئة.
وإذا كنت من هواة المشروبات الساخنة، فمجرد اختيار القهوة الغامقة وتفضيلها على مشروب الشاي سيُحدث فارقاً كبيراً. فالقهوة غنية بمادة «البوليفينول» وتحتوي على الألياف، ولن تسهم في زيادة استهلاك الطاقة إذا شربتها غامقة أو مع قطرة من الحليب النباتي غير المحلّى أو حليب البقر كامل الدسم. يحتوي الشاي الأخضر، خصوصاً مسحوق «الماتشا»، على مجموعة من الفوائد المعروفة بفضل مادة «البوليفينول»، بما فيها «الكاتيكين» والشاي الأخضر والألياف.


مقالات ذات صلة

«فوري» مطعم لندني يحاكي نمط الـ«تافيرنا» في اليونان

مذاقات ديكور مريح جدا (الشرق الاوسط)

«فوري» مطعم لندني يحاكي نمط الـ«تافيرنا» في اليونان

تشهد المطاعم اليونانية المنتشرة في لندن إقبالاً شديداً من البريطانيين والمقيمين في العاصمة، وتتفاوت المستويات ما بين الغالي والمقبول من حيث التكلفة.

جوسلين إيليا (لندن)
مذاقات مساحة تتيح الخصوصية وتَرْك الأثر (صور فرنسيس محاسب)

«السعادة الصغيرة»... مطعم لبناني من طاولة واحدة

وجد الأستاذ الجامعي فرنسيس محاسب أنّ منزله مهيّأ للتحوُّل إلى مطعم من طاولة واحدة. حجمه يتّسع، ومطبخه مجهَّز.

فاطمة عبد الله (بيروت)
مذاقات الطبخ يعزّز الروابط (فيسبوك الجمعية)

جمعية لندنية تُبلسم بالطبخ غربة المهاجرين

يتولّى كل فريق، يضمّ اثنين من المشاركين، طهو أحد الأطباق الـ6 الموجودة في قائمة اليوم، بمساعدة ناجي وسانوبار، المدربَيْن عضوِي الجمعية اللذين يقدّمان النصائح.

«الشرق الأوسط» (لندن)
مذاقات نضارة الخضراوات مع إضافة تتبيلة العسل... طبق للشيف سيد إمام (الشرق الأوسط)

كيف تدمج العسل مع طعامك المفضل؟

عندما يتطرق الحديث إلى استخدام عسل النحل في الطهي، فمن المرجح أن التفكير يتجه إلى أطباق الحلو، ولكن على غير المعتاد أصبح العسل أحد مكونات الوصفات المالحة.

نادية عبد الحليم (القاهرة )
مذاقات أغنية لكل نوع من أنواع الباستا على «سبوتيفاي» (سبوتيفاي)

شركة معكرونة تتعاقد مع «سبوتيفاي» وتخلق أغنية لكل نوع باستا

اكتشفت بعدها أن طهي الباستا قد يبدو سهلاً ولا يستحق الكثير من التنظير والتعليم، إلا أنه في الواقع غير ذلك لأن المعكرونة الإيطالية الجيدة يجب أن تكون «Al Dente».

جوسلين إيليا (لندن)

واشنطن وبرلين تطالبان بدور رئيسي للسلطة الفلسطينية في حكم غزة بعد الحرب

دخان أسود يتصاعد في أعقاب غارة جوية إسرائيلية استهدفت مبنى في مدينة غزة (د.ب.أ)
دخان أسود يتصاعد في أعقاب غارة جوية إسرائيلية استهدفت مبنى في مدينة غزة (د.ب.أ)
TT

واشنطن وبرلين تطالبان بدور رئيسي للسلطة الفلسطينية في حكم غزة بعد الحرب

دخان أسود يتصاعد في أعقاب غارة جوية إسرائيلية استهدفت مبنى في مدينة غزة (د.ب.أ)
دخان أسود يتصاعد في أعقاب غارة جوية إسرائيلية استهدفت مبنى في مدينة غزة (د.ب.أ)

طالبت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، والسفير الأميركي لدى إسرائيل، جاكوب ليو، أمس (الاثنين) خلال مؤتمر في مدينة هرتسليا الإسرائيلية، بأن يكون للسلطة الفلسطينية، بعد إصلاحها، دور رئيسي في حُكم غزة، بعد انتهاء الحرب في القطاع.

وقال السفير الأميركي: «يجب أن تكون السلطة الفلسطينية جزءاً» من «اليوم التالي» لانتهاء الحرب في قطاع غزة، مشدّداً على الحاجة إلى «إدارة مدنية» للقطاع الذي دمّرته 8 أشهر ونصف شهر من الحرب.

والسلطة الفلسطينية التي يرأسها محمود عباس لا تحكم سوى الضفة الغربية المحتلة، منذ طردتها حركة «حماس» من قطاع غزة في 2007. وتطالب واشنطن بإصلاح السلطة حتى تتمكن من أداء دور رئيسي في البنيان السياسي المقبل للقطاع، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأضاف ليو: «علينا أن نجد طريقة لجعل هؤلاء الأشخاص يعملون معاً بطريقة تناسب احتياجات الجميع. أعتقد أنّ هذا الأمر ممكن»؛ مشيراً إلى أنّ وجود سلطة فلسطينية في غزة يمكن أن يكون مفيداً أيضاً لإسرائيل التي تسعى للقضاء على «حماس».

وجدّد السفير الأميركي التأكيد على أنّ الولايات المتّحدة تؤيد «حلّ الدولتين»، أي قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل، وتضمن «أمن وكرامة» الفلسطينيين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحذّر ليو من أنّ «وصف هذا الأمر بأنه انتصار لـ(حماس) سيكون بمثابة أخذ الأمور في الاتّجاه المعاكس»، في إشارة إلى موقف الحكومة الإسرائيلية التي ترى أنّ قيام دولة فلسطينية سيكون بمثابة «مكافأة» لـ«حماس» على الهجوم غير المسبوق الذي شنّته على جنوب الدولة العبرية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وأسفر هجوم «حماس» على جنوب إسرائيل عن مقتل 1195 شخصاً، معظمهم مدنيون، حسب حصيلة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 42 يقول الجيش إنّهم لقوا مصرعهم.

وتردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّية، أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و626 شخصاً، معظمهم من المدنيين في قطاع غزة، حسب وزارة الصحة التابعة لـ«حماس».

بدورها، دعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إلى «حلّ الدولتين» كونه «الطريق الأفضل نحو سلام دائم»، و«إصلاح» من دون «تدمير» السلطة الفلسطينية.

وخلال المؤتمر الذي حضره أيضاً كثير من كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي، حذّرت بيربوك من أنّ «تدمير وزعزعة استقرار الهياكل القائمة للسلطة الفلسطينية هو أمر خطر، ويؤدّي إلى نتائج عكسية».

جاءت هذه التصريحات غداة إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أنّ مرحلة المعارك «العنيفة» ضدّ مقاتلي «حماس»، لا سيما في مدينة رفح جنوبي القطاع: «على وشك الانتهاء»؛ لكن الحرب مستمرة.

وعندما سُئل عن سيناريوهات ما بعد الحرب، أعلن نتنياهو أنّ إسرائيل سيكون لها دور تؤدّيه على «المدى القصير» من خلال «سيطرة عسكرية».

وأضاف نتنياهو: «نريد أيضاً إنشاء إدارة مدنية، بالتعاون مع فلسطينيين محليين إن أمكن، وربما بدعم خارجي من دول المنطقة، بغية إدارة الإمدادات الإنسانية، وفي وقت لاحق، الشؤون المدنية في قطاع غزة».