دراسة بريطانية: المشي 3 دقائق يحسّن مستويات السكري

النشاط الخفيف قد يساعد في علاج  السكري (غيتي)
النشاط الخفيف قد يساعد في علاج السكري (غيتي)
TT

دراسة بريطانية: المشي 3 دقائق يحسّن مستويات السكري

النشاط الخفيف قد يساعد في علاج  السكري (غيتي)
النشاط الخفيف قد يساعد في علاج السكري (غيتي)

كشفت نتائج تجربة صغيرة قُدمت خلال مؤتمر معنيٍّ بداء السكري داخل المملكة المتحدة نظّمته مؤسسة خيرية، عن أن المشي لمدة ثلاث دقائق كل نصف ساعة يمكن أن يساعد في تحسين مستويات السكر في الدم، حسبما ذكرت «بي بي سي».
وأظهرت الدراسة التي أُجريت على 32 مصاباً بداء السكري من النوع الأول، انخفاض مستويات السكر في الدم عندما حصلوا على فترات راحة منتظمة مارسوا خلالها المشي على مدار سبع ساعات.
ويُذكر أنه يحدث ارتفاع لنسب السكر في الدم عندما يهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا المنتجة للإنسولين في البنكرياس، مما يعني أن البنكرياس لم يعد قادراً على إنتاج الإنسولين، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. ولذلك يحتاج المرضى إلى تناول أدوية الإنسولين بانتظام.
الجدير بالذكر أن ارتفاع نسبة السكر في الدم لفترات طويلة من الزمن يؤدي إلى مضاعفات مثل الفشل الكلوي، وحدوث مشكلات في العين ونوبات قلبية.
وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة إليزابيث روبرتسون، مديرة شؤون الأبحاث لدى مؤسسة «ديابيتس يو كيه»، التي تولت تمويل الدراسة موجهةً حديثها إلى الأشخاص الذين يعانون من النوع الثاني من داء السكري، إن إدارة مستويات السكر في الدم يجب أن تُجرى يومياً «بلا هوادة».
واستطردت قائلة إنه «من المشجع للغاية أن هذه النتائج تشير إلى أن إجراء تغيير بسيط وعملي، مثل إجراء مكالمات هاتفية في أثناء المشي، أو ضبط منبه لتذكيرك بفترات الراحة لتجنب الجلوس لفترات طويلة، يمكن أن يكون له تأثير عميق على مستويات السكر في الدم»، مضيفة: «نحن نتطلع إلى المزيد من البحث لفهم الفوائد طويلة الأجل لهذا النهج».
وقال الباحث الرئيسي الدكتور ماثيو كامبل الأستاذ بجامعة سندرلاند، إنه فوجئ بضخامة النتائج المترتبة على نشاطات ضئيلة. وأضاف أنه بالنسبة إلى بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول «ممارسة نشاط خفيف» يمكن أن يكون نقطة انطلاق مهمة نحو المزيد من النشاط البدني المنتظم، وبالنسبة لآخرين يمكن أن تشكل تدخلاً بسيطاً للمساعدة في إدارة مستويات الغلوكوز في الدم.
الجدير بالذكر أن التجربة التي تمثل مرحلة أولى، ولم تُنشر بعد، شهدت إنجاز 32 بالغاً مصاباً بداء السكري من النوع الأول، دورتين من الجلوس لمدة سبع ساعات تخللتها فترات راحة.


مقالات ذات صلة

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

صحتك سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

في ظل درجات الحرارة المرتفعة، إليك بعض النصائح لمواجهة مشكلة فرط التعرق.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
صحتك ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

يزداد هذه الأيام الإقبال على الخبز المخمر؛ لأسباب مختلفة منها نكهته وكذلك لفوائده الصحية، بحسب ما يقوله الخبازون.

«الشرق الأوسط» (لندن )
صحتك أفضل وأسوأ العادات لصحة أسنانك

أفضل وأسوأ العادات لصحة أسنانك

ينصح الأطباء بتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً، واستخدام الخيط مرة واحدة يومياً، وزيارة طبيب الأسنان بانتظام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الدواء يُطيل خصوبة المرأة ويساعدها على العيش لمدة أطول (رويترز)

دواء قد يُطيل خصوبة المرأة لمدة 5 سنوات

أكدت مجموعة من العلماء فاعلية دواء مثبط للمناعة في إطالة خصوبة المرأة لمدة خمس سنوات، ومساعدتها على العيش لمدة أطول وبصحة أفضل.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

نمو أرباح أكبر مصرفين كويتيين خلال الربع الثاني

منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)
منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)
TT

نمو أرباح أكبر مصرفين كويتيين خلال الربع الثاني

منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)
منظر جوي يظهر مدينة الكويت (رويترز)

حقق أكبر مصرفين كويتيين من حيث الأصول وهما بيت التمويل الكويتي (بيتك)، و«بنك الكويت الدولي» أرباحاً بلغ مجموعها 602.6 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وأعلن بيت التمويل الكويتي (بيتك) الثلاثاء، تحقيقه أرباحاً صافية بقيمة 178.333 مليون دينار (583.42 مليون دولار) في الربع الثاني، بالمقارنة مع 171.293 مليون دينار قبل عام وبزيادة 4.1 في المائة.

وقال «بيتك»، الذي هو أكبر مصرف في البلاد من حيث الأصول، في بيان إلى البورصة الكويتية، إن هذا الارتفاع يعود إلى زيادة في إيرادات الأنشطة الرئيسية.

أما «بنك الكويت الدولي» فقفزت أرباحه خلال الربع الثاني من العام الحالي بنسبة 143.4 في المائة إلى 6 ملايين دينار (19.63 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 يونيو (حزيران)، بالمقارنة مع 2.47 مليون دينار قبل عام.

وعزا المصرف الذي يأتي في المرتبة الثانية من حيث حجم الأصول في الكويت هذه الزيادة إلى ارتفاع إيراداته التشغيلية وانخفاض المخصصات وخسائر انخفاض القيمة، مقابل ارتفاع المصروفات التشغيلية جزئياً.