مؤلفة «تلت التلاتة»: المسلسل يرصد العلاقة المعقدة بين التوائم

أكدت لـ «الشرق الأوسط» استلهام قصته من حادث حقيقي

بوستر تلت التلاتة
بوستر تلت التلاتة
TT

مؤلفة «تلت التلاتة»: المسلسل يرصد العلاقة المعقدة بين التوائم

بوستر تلت التلاتة
بوستر تلت التلاتة

منذ عرض حلقاته الأولى، أثار المسلسل المصري «تلت التلاتة» جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب مشاهده الغامضة وطغيان عنصر التشويق به على أحداثه التي أوقعت الجمهور في حيرة شديدة، وبرغم قرب انتهائه فإن المشاهد لا يزال يعيش حالة من التشتت لا يستطيع معها التفرقة بين شخصيات الشقيقات الثلاث (توأم متطابق) في المسلسل، التي تجسد دورهن غادة عبد الرازق.
وينتقل المشاهد عبر أحداث المسلسل المكون من 15 حلقة، الذي بدأ عرضه في النصف الثاني من الموسم الرمضاني، بين ثلاث شقيقات، حيث يقع أكرم زوج فريدة (الفنان السعودي محمد القس) في حب موظفة بشركته (مي سليم) حتى تكتشف فريدة التي تخضع لعلاج نفسي خيانته، فتقرر الانتقام إلا أنه يسرع بقتلها، إلى أن يفاجأ بأن من دهسها بالسيارة هي توأمها «فريال»، لكن تعود الأحداث لتغرس الشك في نفوس المشاهدين، فتقنعه بأن من قُتلت هي «فريدة» بالفعل، وأن «فريال» هي من تحاول الانتقام منه ثأراً لشقيقتها.
لكن لم يقف الأمر عند هذا الحد، فمع تصاعد أحداثه وجهت لمؤلفة العمل هبة الحسيني اتهامات متلاحقة بسرقته من أعمال فنية أجنبية، ووصفه بعض المشاهدين والنقاد بأنه «تجميع» للمسلسل المكسيكي «Triptych» والفيلم الدنماركي loving adults.

هبة الحسيني مؤلفة «تلت التلاتة» (الشرق الأوسط)

وأمام هذه الاتهامات تقول هبة الحسيني لـ«الشرق الأوسط»: «أتابع ما يثيره بعض المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، وأندهش جداً من أطروحاتهم واتهاماتهم لي».
وتتابع: «لا أخجل إطلاقاً من التحدث حول هذا الموضوع، لأنني أرى أنه من حقي أن آخذ عملاً من مصدر أو حادث حقيقي، إذ إن (تلت التلاتة) والأعمال المذكورة التي اتهمني البعض بسرقتها مستلهمة جميعها من حادث يخص ثلاث شقيقات توائم حدث بالفعل عام 2018». مشددة على أن «هذه الجريمة ليست حكراً على أحد». وتردف: «ومن ثم لا مساءلة أدبية أو قانونية تقع عليَ» لافتة: «كما أن هذا الحادث هو مجرد خط درامي بالمسلسل ضمن العديد من الخطوط الدرامية الأخرى».
وبذلك ينتمي العمل إلى دراما اجتماعية تجمع بين الجريمة وعلم النفس، فيما يُعد «خروجاً عن النمطية» وفق وصف الحسيني التي أكدت أن الجمهور العربي قد تملكه الملل من القصص التقليدية، بدليل «أنه أصبحت تستهويه للغاية أعمال المنصات الدرامية العربية والأجنبية على السواء، لأنها نجحت في أن تأخذه بعيداً عن التكرار في الدراما». وبشأن تعليقات بعض المتابعين التي تتهم المسلسل بـ«الإفراط في الغموض». تقول الحسيني: «يثبت ذلك نجاحه، كما يدل على أنه (أصلي)، فلو كان مسروقاً أو مقتبساً لكان المشاهدون على يقين من الأحداث المقبلة في الحلقة، وما يتبعها من حلقات أخرى، وفق ما جاء في الأعمال التي يعتقدون أنني اقتبستها!».
اللافت أن الفنانة غادة عبد الرازق تتأمل من حين إلى آخر ضمن أحداث المسلسل لوحة معلقة في قصرها، وهي اللوحة العالمية «الشقيقات الثلاث» التي رسمها في القرن الـ16 الفنان الإيطالي جاكوب بالما الشهير بأعماله ذات الطابع الديني والأسطوري، ولأنه يقف وراء هذه اللوحة قصة امرأة قتلت شقيقتيها التوأم لتنعم هي بالثروة والحب والسلطة، فإن ذلك يدفع المشاهد المتمتع بثقافة فنية إلى التساؤل هل خططت إحدى الشقيقات لقتل الأخريين؟.
تجيب الحسيني قائلة: «من المؤكد أن وجود اللوحة وتأمل البطلة لها مقصود، لكنني لن (أحرق أحداث العمل)»، مشيرة إلى أن «الثيمة الأساسية للمسلسل ليست الجريمة، فهو ليس مجرد دراما للتشويق والإثارة، إنما يغوص في الصراع المتولد عن علاقة التوائم الـ3 المتطابقة لأنها شائكة للغاية»، لافتة إلى «أنها تهتم للغاية بقضية التوائم لأن لديها ابنتين توأماً، وتابعت: «إن الأخوات الثلاث في العمل مثلما يخضن مشكلات طاحنة مع المحيطين بهن، فإن ثمة صراعاً آخر عنيفاً يدور في الخفاء بينهن».
وتؤكد الحسيني: «هذه العلاقة غير السوية هي رسالة المسلسل التي يريد أن ينبه الأسر إليها، وهي لم تأت من فراغ، إنما بناء على قراءة متعمقة في مراجع علمية متخصصة، خلصت إلى أن معظم العلاقات بين التوائم مبنية على شيئين إما التعلق الزائد عن الطبيعي، أو الكره والرغبة في الانفصال بحثاً عن الهوية الشخصية».


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

هاتف ذكي جديد للأطفال من دون «تيك توك» أو «فيسبوك»

ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)
ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)
TT

هاتف ذكي جديد للأطفال من دون «تيك توك» أو «فيسبوك»

ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)
ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)

يقوم صانعو أجهزة «نوكيا» بتطوير هاتف للأطفال مزوّد بالإنترنت، ولكن لا يخولهم الوصول إلى «تيك توك»، أو «إنستغرام»، أو وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، وفقاً لصحيفة «التلغراف».

وتهدف شركة «HMD»، المالكة للعلامة التجارية إلى سد الفجوة بين الهواتف الذكية والأجهزة «الطوبية» التي تقتصر إلى حد كبير على المكالمات وبعض الرسائل النصية.

تعمل الشركة مع أولياء الأمور لتطوير هاتف في العام المقبل مزود بميزات مثل تحديد الموقع، بحيث تعرف العائلات مكان وجود أطفالها، والمراسلة، وربما شكل من أشكال اتصالات الفيديو بين الآباء والأطفال.

وقال لارس سيلبرباور، كبير مسؤولي التسويق في «HMD»: «لن يكون لدينا جهاز يمكنك من خلاله تثبيت (فيسبوك) أو (تيك توك) أو منصات الوسائط الاجتماعية».

وتابع: «لدي فتاتان تبلغان من العمر 4 و8 أعوام. ما يقلقني هو حقيقة أن نحو نصف الآباء يقولون إن الهواتف الذكية قد غيّرت شخصيات أطفالهم. لا أريد أن تتغير شخصيتا الطفلتين بناءً على ما قرر أحد رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا أو شركة في وادي السيليكون أنهم بحاجة إليه. أريد أن يكون لديهما جهاز يدعمهما، وليس جهازاً يسلبهما اهتمامهما الشخصي ويمنعهما من عيش الحياة الحقيقية».

شعار «نوكيا» يظهر في برشلونة (د.ب.أ)

وجدت هيئة تنظيم السلامة عبر الإنترنت (Ofcom) في أبريل (نيسان) أن رُبع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم، مقارنة بالخُمس في العام السابق. وارتفعت هذه النسبة إلى 59 في المائة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عاماً، و95 في المائة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً.

وجدت دراسة استقصائية دولية شملت 10 آلاف من الآباء، بينهم ألفان في المملكة المتحدة، أن أكثر من نصفهم يأسفون لتسليم هاتف ذكي لأطفالهم. لقد شعروا بأن ذلك يعيق المشاركة الأسرية، ويؤثر سلباً في نوم الأطفال، ويقلل من ممارستهم البدنية، ويحد من وقتهم في التواصل الاجتماعي مع أصدقائهم.