تصريحات مي كساب عن ترتيب أسماء «جعفر العمدة» تشغل الجمهور

قالت لـ«الشرق الأوسط»: إن مخرج المسلسل وراء حماستها لدور «ثُريا»

الفنانة المصرية مي كساب مع الفنان محمد رمضان في كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (إنستغرام)
الفنانة المصرية مي كساب مع الفنان محمد رمضان في كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (إنستغرام)
TT

تصريحات مي كساب عن ترتيب أسماء «جعفر العمدة» تشغل الجمهور

الفنانة المصرية مي كساب مع الفنان محمد رمضان في كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (إنستغرام)
الفنانة المصرية مي كساب مع الفنان محمد رمضان في كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (إنستغرام)

أثار حديث الفنانة المصرية مي كساب، خلال استضافتها في برنامج «حبر سري»، على قناة «القاهرة والناس» مع الإعلامية أسما إبراهيم، تفاعلاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدر اسمها محرك البحث «غوغل»، بعد أن تحدثت عن خضوعها لعملية تدبيس للمعدة، وكواليس مسلسلها الرمضاني «جعفر العمدة» الذي يعرض حالياً.
وقالت كساب خلال الحلقة: «أُجريت لي عملية تصغير للمعدة، واتخذت القرار في ليلة واحدة. لم يكن التنمر سبباً من أسباب اتخاذي القرار، لكن السبب الحقيقي كان ابنتي (دليلة)، وأيضاً خوفاً على حالتي الصحية، والحمد لله أرى أن هذا القرار تأخر كثيراً وأعتبره أفضل قرار اتخذته في حياتي».
ورفضت الفنانة المصرية جميع الأسئلة التي تلقتها خلال الحلقة عن تراجع مستوى زوجها «أوكا» الفني، قائلة: «لا أرى أن زوجي أوكا قد تراجع مستواه الفني، بل بالعكس، فزوجي صانع للموسيقى، وعليه دوماً أن يبتعد من أجل أن يغير شكل الموسيقى ويقدم أفكاراً وأنماطاً جديدة، وهو حالياً يستعد لتسجيل أغنيات ألبومه الجديد».
وأعلنت قرارها زيادة أجرها بعد النجاح الكبير الذي حققته شخصية «ثريا» في مسلسل «جعفر العمدة»، فقالت: «أرى أن بعد دوري في مسلسل جعفر العمدة، أجري سيزداد، لأنني أرى نفسي الآن نجمة صف أول، وزيادة الأجر تأتي مع النجاح، فكلما تحقق نجاح أكثر تكون هناك زيادة في الأجر»، مؤكدة أن «المخرج محمد سامي لو طلبها في عمل فني جديد سيكون هو أول الداعمين لها في زيادة أجرها».
وعلّقت مي كساب على كيفية وضع اسمها في تتر العمل الدرامي «جعفر العمدة»، قائلة: «وافقت على نصيحة المخرج محمد سامي وهو كتابة اسمي في نهاية التتر، لأنني لا أحب الدخول في مشكلات أو صدامات، خصوصاً أنني كنت واثقة من نجاح دوري».
ورفضت الفنانة المصرية التعليق على المشكلات التي تفاقمت بسبب التتر، «هذه هي حسابات إنتاجية ليس لدي أي دخل بها، كل شخص من حقه أن يرى نفسه في المكانة التي يستحقها، بالنسبة لي كنت أرى أن اسمي ينبغي أن يكون خلف اسم محمد رمضان».
وأعربت مي كساب عن سعادتها البالغة بالنجاح الذي حققه المسلسل في الشارع المصري والعربي، قائلة: «لم ألمس هذا النجاح من قبل إلا في بدايتي الفنية حين قدمت مسلسل (تامر وشوقية)، وأيضاً في مسلسل (اللعبة) الذي جذب لي شريحة كبيرة من الأطفال».
وصرحت مي كساب لـ«الشرق الأوسط»، أن السبب الرئيسي وراء ترشحها لمسلسل (جعفر العمدة) هو المخرج محمد سامي، «لو هناك فضل في النهاية سيكون لله - سبحانه وتعالى - ومن بعده المخرج محمد سامي، لأنه هو الذي رشحني، وقال لي إنه حينما كان يكتب شخصية (ثريا)، كان يرى مي كساب أمامه، والحمد لله أنني استطعت تقديم الدور بالشكل المناسب».
وكشفت الفنانة المصرية أنها انتهت من تصوير مشاهدها في الموسم الرابع من مسلسل «اللعبة»: «انتهيت من تصوير مشاهدي بمسلسل (اللعبة 4)، ومن المقرر عرض العمل خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وسيكون هذا العام الموسم شيقاً للغاية ويتضمن عدداً كبيراً من المفارقات الكوميدية»، مؤكدة أن الفترة المقبلة ستشهد عدة أغنيات جديدة تعمل حالياً على تسجيلها في الاستوديو الخاص بها لطرحها مع بداية موسم الصيف».
مسلسل «جعفر العمدة» بطولة محمد رمضان، ويشارك فيه مجموعة من الفنانين؛ أبرزهم هالة صدقي، وأحمد داش، وزينة، ومي كساب، ودعاء حكم، وعصام السقا، وجوري بكر، وإيمان العاصي، ومنة فضالي، وأحمد فهيم، ومنذر رياحنة، وطارق النهري، ومن تأليف وإخراج محمد سامي.


مقالات ذات صلة

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق جميلة عوض وأحمد حافظ خلال حفل الزفاف (إنستغرام)

حفل زفاف الفنانة جميلة عوض الأكثر رواجاً على منصات التواصل

جذب حفل زفاف الفنانة المصرية جميلة عوض، والمونتير أحمد حافظ، الاهتمام في مصر؛ إذ تصدر اسمها قائمة الأكثر رواجاً عبر منصة «إكس».

محمود الرفاعي (القاهرة )

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».