ألمانيا: زيادة الفجوة بين الموردين ومصنعي السيارات العام الماضي

غالبية الألمان يعارضون إغلاق محطات الطاقة النووية

عامل على خط التجميع بمصنع «فولكس فاغن» في «فولفسبورغ» بألمانيا (رويترز)
عامل على خط التجميع بمصنع «فولكس فاغن» في «فولفسبورغ» بألمانيا (رويترز)
TT

ألمانيا: زيادة الفجوة بين الموردين ومصنعي السيارات العام الماضي

عامل على خط التجميع بمصنع «فولكس فاغن» في «فولفسبورغ» بألمانيا (رويترز)
عامل على خط التجميع بمصنع «فولكس فاغن» في «فولفسبورغ» بألمانيا (رويترز)

كشفت دراسة حديثة عن تزايد الفجوة بين الموردين ومصنعي السيارات في ألمانيا خلال العام الماضي.
وجاء في دراسة حديثة أجرتها شركة «إرنست أند يونغ» المعنية بالاستشارات الاقتصادية (تم نشر نتائجها الأحد)، أن قطاع صناعة السيارات بألمانيا استطاع زيادة المبيعات بنسبة 23 في المائة، وحقق بذلك قيمة قياسية بإجمالي 2.‏506 مليار يورو.
لكن بحسب الدراسة، حقق المصنعون زيادة أقوى بشكل واضح من الموردين، الذين زادت مبيعاتهم بنسبة 6 في المائة.
وبحسب شركة «إرنست أند يونغ»، تراجع عدد العاملين بقطاع صناعة السيارات للمرة الرابعة على التوالي في عام 2022، حيث انخفض بنسبة 5.‏1 في المائة من 786 ألف شخص إلى 774 ألف شخص.
وقال، كوستانتين جال، رئيس قسم التنقل لمنطقة غرب أوروبا لدى شركة «إرنست أند يونغ» وفقاً لبيان الشركة: «بينما تحقق شركات تصنيع السيارات أرباحاً ممتازة في الوقت الحالي، رغم الأزمة، فإن كثيراً من الموردين يواجهون وضعاً صعباً».
وعانت صناعة السيارات خلال عام تفشي الجائحة في 2020. وتسببت تداعيات الوباء في أزمة سلاسل الإمدادات، حتى تبعتها أزمة أخرى ضربت صناعة السيارات في مقتل، وهي نقص الرقائق الإلكترونية.
وحتى الآن أثرت هذه الأزمة على إنتاج شركات السيارات الكبرى، التي دعت كبرى الدول إلى استثمارات جديدة مليارية في هذا القطاع، غير أن الفترة الزمنية المحدد لها أول مصنع جديد لصناعة الرقائق سيكون في غضون عام من الآن.
في الأثناء، أظهر استطلاع رأي أجري في ألمانيا أن غالبية الألمان يعارضون إغلاق المحطات النووية في البلاد، وذلك قبل أيام قليلة من إغلاق آخر محطات الطاقة النووية العاملة في البلاد.
ووفقاً للاستطلاع الذي أجراه معهد «أي إن إس إيه» الألماني بتكليف من صحيفة «بيلد أم زونتاج»، أعرب 52 في المائة ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم أنه من الخطأ فصل المحطات الثلاث المتبقية عن الشبكة الأسبوع المقبل، بينما أعرب 37 في المائة عن اعتقادهم بأنها صحيحة. فيما لم يعبر 11 في المائة عن رأيهم.
وكان من المفترض أن تكون جميع محطات الطاقة النووية في ألمانيا غير متصلة بشبكة الكهرباء بحلول نهاية عام 2022 في سياسة وافقت عليها المستشارة السابقة أنجيلا ميركل في أعقاب كارثة فوكوشيما النووية لعام 2011
ولكن تداعيات حرب أوكرانيا في العام الماضي وانقطاع إمدادات الغاز الروسي جعل أكبر اقتصاد في أوروبا يكافح لضمان استمرار عمل الإضاءة، وأن تعمل الشركات بشكل طبيعي وأن تظل المنازل دافئة خلال أشهر البرد.
ولذلك، في مواجهة الانقسام داخل ائتلافه المكون من ثلاثة أحزاب، اضطر المستشار أولاف شولتس من الحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى اتخاذ قرار تنفيذي باستمرار عمل المحطات النووية الثلاث حتى 15 أبريل (نيسان) الحالي.
ويدفع النقاد بأنه بخروج الطاقة النووية من الشبكة بشكل كامل، فإن ألمانيا تدير ظهرها لمصدر طاقة يمكن الاعتماد عليه وبأسعار معقولة.
وكان زعيم أكبر حزب معارض في ألمانيا، الحزب المسيحي الديمقراطي من تيار يمين الوسط، لاذعاً في انتقاداته.
وقال فريدريش ميرتس لبوابة «ويب دوت دي» الإخبارية: «إنه بالكاد أن تجد شخصاً من الخارج يمكن أن يفهم حقيقة أن ألمانيا، التي هي في أكبر أزمة طاقة منذ عقود، تغلق ثلاث محطات لتوليد طاقة آمنة من دون انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، وأن تعود بدلاً من ذلك لاستخدام الفحم والغاز».
وأرجع ميرتس السبب في حقيقة أن ألمانيا تجاوزت الشتاء دون أزمة اقتصادية أو نقص في الغاز إلى درجات الحرارة المعتدلة وعمليات توفير الطاقة في الصناعة والمنازل.
وبالمقابل، قال نائب زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي ماتياس ميرش للبوابة الإخبارية: إن رسم شبح انقطاع التيار الكهربائي من قبل مؤيدي الطاقة النووية يحدث قبل كل إغلاق لمفاعل نووي، مشيرا إلى عدم حدوث انقطاع في الإمداد على الإطلاق. وأجرى معهد «أي إن إس إيه» الاستطلاع على عينة من 1004 أشخاص يوم 6 أبريل لصالح صحيفة «بيلد أم زونتاج».


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يُكرّم كتيبة يابانية ساعدت في تحرير توسكانا من النازيين

الولايات المتحدة​ يوكو ساكاتو (يسار) وفاليري ماتسوناغا (يمين) من بين أقارب جنود قاتلوا في فوج المشاة 442 خلال الحرب العالمية الثانية يحضرون احتفال في كامب داربي (أ.ب)

الجيش الأميركي يُكرّم كتيبة يابانية ساعدت في تحرير توسكانا من النازيين

يحتفل الجيش الأميركي بجزء غير معروف من تاريخ الحرب العالمية الثانية، حيث يكرم وحدة الجيش الأميركي اليابانية الأميركية التي كانت أساسية لتحرير أجزاء من إيطاليا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال إلقاء خطبة في ذكرى الإنزال (أ.ب)

هل حاول الرئيس بايدن الجلوس على كرسي خيالي؟ (فيديو)

انتشر فيديو في الساعات الأخيرة للرئيس الأميركي جو بايدن، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً، فما حقيقة هذا الفيديو؟

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا ماكرون وبريجيت ماكرون يصطحبان جو وجيل بايدن في حفل إحياء ذكرى إنزال النورماندي الخميس (د.ب.أ)

حفل فرنسي «استثنائي» للحلفاء في ذكرى «إنزال النورماندي»

استضافت فرنسا 3 احتفالات رئيسية في منطقة النورماندي، حيث دارت إحدى أعنف المعارك «يوم الإنزال» الذي جرى في 6 يونيو 1944.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا فرقة عسكرية فرنسية تعزف خلال الحفل التذكاري الدولي على شاطئ أوماها بمناسبة الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء «D-Day» في النورماندي أثناء الحرب العالمية الثانية بسان لوران سور مير شمال غربي فرنسا 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

كيف أحيا القادة الغربيون الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي؟

أحيا القادة الغربيون الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي اليوم الخميس مشددين على أهمية الإنجاز التاريخي وضرورة الاستمرار بالدفاع عن أوكرانيا.

شادي عبد الساتر (بيروت)

بريطانيا تفرض 1.875 مليون إسترليني غرامة على «تيك توك»

شعار تطبيق «تيك توك» على هاتف ذكي أمام شاشة تعرض صفحة من الموقع (أ.ب)
شعار تطبيق «تيك توك» على هاتف ذكي أمام شاشة تعرض صفحة من الموقع (أ.ب)
TT

بريطانيا تفرض 1.875 مليون إسترليني غرامة على «تيك توك»

شعار تطبيق «تيك توك» على هاتف ذكي أمام شاشة تعرض صفحة من الموقع (أ.ب)
شعار تطبيق «تيك توك» على هاتف ذكي أمام شاشة تعرض صفحة من الموقع (أ.ب)

فرضت السلطات البريطانية غرامة على منصة مقاطع الفيديو «تيك توك» بقيمة 1.875 مليون جنيه إسترليني (نحو مليونين ونصف مليون دولار) لعدم تقديمها معلومات طلبتها في الوقت المحدد الهيئة الناظمة لوسائل الإعلام والاتصالات «أوفكوم»، على ما أعلنت الأخيرة، الأربعاء.

وأوضحت الهيئة، في بيان، أنها «وقّعت غرامة قدرها 1.875 مليون جنيه إسترليني على (تيك توك) لعدم استجابتها بدقة لطلب رسمي للحصول على معلومات عن وظيفة الأمان المتعلقة بالرقابة الأبوية».

وأخذت «أوفكوم» على المنصة المملوكة لمجموعة «بايت دانس» الصينية تقديمها معلومات غير دقيقة عن هذه الوظيفة في نهاية عام 2023 وتأخرها في تصحيح خطئها.

واعترفت «تيك توك»، في بيان تلقته وكالة الصحافة الفرنسية، بأنها قدمت «عن غير قصد معلومات غير دقيقة إلى (أوفكوم) فيما يتعلق باستخدام» أدوات الرقابة الأبوية في المملكة المتحدة، «قللت بشكل كبير» من العدد الحقيقي للمستخدمين.

وأضافت: «مع أننا قدمنا المعلومات الصحيحة لاحقاً، قصّرنا في التزاماتنا من خلال عدم الإبلاغ عن الخطأ عاجلاً ونعتذر عن أي تعطيل سببه هذا الأمر»، مؤكدة أنها حسّنت عملياتها الداخلية. وشددت «تيك توك» أيضاً على أن الهيئة الناظمة أدركت أنها لم تتصرف عن قصد.

وأشارت الهيئة في قرارها إلى عدم توافُر «أي دليل على أن المخالفة حصلت عن عمد أو عن إهمال». وأضافت: «ليس لدينا أي سبب للاعتقاد بأن (تيك توك) حققت أي مكاسب، مالية أو غير ذلك، نتيجة لهذه المخالفة».

وأوضحت الهيئة أن هذا التأخير دفعها إلى أن تحذف من تقرير عن الشفافية في شأن سلامة الأطفال «تفاصيل عن فاعلية الضوابط الأبوية في (تيك توك)، مما أدى إلى تعطيل» عملها.

وأشارت «أوفكوم» إلى أن «(تيك توك) قدمت في نهاية المطاف بيانات دقيقة، وإن كانت جزئية، في 28 مارس (آذار) 2024، أي بعد أكثر من 7 أشهر من الموعد النهائي الأولي».

وردّ القضاء الأوروبي، الأسبوع الفائت، طعناً تقدّمت به منصة (تيك توك) لتفادي القانون الأوروبي للأسواق الرقمية (DMA)، وهو قرار كان منتظراً ومن شأنه تعزيز قوّة قوانين الاتحاد الأوروبي الجديدة ضد الممارسات المناهضة للمنافسة.