تصريحات لدونالد ترامب مناهضة للمرأة تثير استياء الجمهوريين في الولايات المتحدة

تصريحات لدونالد ترامب مناهضة للمرأة تثير استياء الجمهوريين في الولايات المتحدة

الحزب الجمهوري يعلن أنه «لا يخوض أي حرب ضد النساء» بعد تعليق مرشحه للرئاسة
الاثنين - 25 شوال 1436 هـ - 10 أغسطس 2015 مـ
المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب خلال أول مناظرة رئاسية للجمهوريين (أ.ب)

أثارت تصريحات مناهضة للمرأة أدلى بها المرشح لانتخابات الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب أمس، استياء المعسكر الجمهوري ودفعت مناصرين للحزب إلى إلغاء دعوة كانت وجهت إليه للمشاركة في تجمع سياسي.
ويبدو أن ترامب الذي يتصدر المرشحين الجمهوريين استعدادا للانتخابات الرئاسية في 2016 وفق استطلاعات الرأي، أشار بشكل غير مباشر إلى العادة الشهرية لصحافية مشهورة تعمل في هيئة الإذاعة الأميركية «فوكس نيوز» أدارت مناظرة المرشحين الجمهوريين يوم الخميس الماضي.
وتحدث عن المعاملة «غير المنصفة» له من قبل الصحافية ميغين كيلي خلال هذه المناظرة على شاشة «فوكس نيوز» بحضور عشرة مرشحين جمهوريين طامحين لكسب ترشيح الحزب الجمهوري، لكنه قال لهيئة الإذاعة الأميركية (سي إن إن) إنه «لا يكن الكثير من الاحترام لها». وأضاف ردا على سؤال للصحافية حول شتائم مناهضة للمرأة نسبت له في السابق: «كان بالإمكان مشاهدة الدم يخرج من عينيها والدماء تخرج من أي مكان».
وعلى أثر هذا التصريح، قام أنصار للحزب الجمهوري بسحب دعوة كانوا وجهوها له أول من أمس للمشاركة في تجمع سياسي مهم للجمهوريين في أتلانتا في جنوب شرقي البلاد. وكتب رئيس تحرير موقع «ريد ستيت» إريك أريكسون، القريب من الجمهوريين الذي نظم التجمع: «مع أنني أقدر شخصيا دونالد ترامب فإن ملاحظته بشأن ميغين كيلي على (سي إن إن) تجاوزت كل حدود». وكتبت كارلي فيورينا المرأة الوحيدة بين مرشحي الحزب الجمهوري على موقع «تويتر»: «سيد ترامب.. ما قلته لا يمكن التسامح معه وأنا أدعم ميغين كيلي».
وفي الإطار نفسه كتب حاكم ويسكونسن سكوت ووكر المرشح الجمهوري على موقع «تويتر»: «أتفق مع كارلي فيورينا وتعليقات ترامب لا يمكن الصفح عنها. نحن ندعم ميغين كيلي». ومن جهته، صرح مايك هاكابي وهو مرشح أيضا في الحزب دعي إلى التجمع الذي نظمه ريد ستيت المجموعة المحافظة النافذة، بأن «الحزب الجمهوري لا يخوض أي حرب ضد النساء. الحزب الجمهوري لا يقول شيئا عن ميغين كيلي... إنه فرد واحد يفعل ذلك».
ودعي سبعة مرشحين جمهوريين على الأقل إلى جانب دونالد ترامب، للتحدث في هذا التجمع، كما قال موقع «ريد ستيت»، بعضهم من المرشحين المهمين مثل جيب بوش. وحاول دونالد ترامب توضيح تصريحاته حول كيلي، مؤكدا في بيان أنه كان يقصد في كلامه «أنف» الصحافية. وأضاف أنه «فقط الرجل المنحرف يفكر بغير ذلك». وكتب على موقع «تويتر» حيث يبلغ عدد متابعيه 3.5 مليون شخص أن «هناك عددا كبيرا من الأغبياء الحريصين على (الصائب سياسيا) في بلدنا. علينا بدء العمل والكف عن إضاعة الوقت والطاقة في أمور سخيفة». ووصف ترامب أريكسون «بالفاشل».
ومن جهة أخرى، أعلن فريق حملة دونالد ترامب أنه أقال كبير مستشاريه روجر ستون. وقال ناطق باسم الحملة لهيئة الإذاعة الأميركية (سي إن إن) إن «روجر يريد استغلال الحملة ليقوم بدعاية لنفسه.. وترامب يريد مواصلة التركيز على طريقة جعل أميركا عظيمة من جديد».
وإلا فإن ستون أورد رواية أخرى لسبب رحيله، وقال: «آسف. ترامب لم يقم بإقالتي بل أنا من أقاله».
وأوضح ستون لـ«سي إن إن»: «أكن احتراما كبيرا له... لأن لديه رسالة أساسية بمهاجمة النظام وإصلاح نظام الهجرة السيئ، ويهاجم الصين والمكسيك، ويريد إعادة صياغة الاتفاقات التجارية لإعادة الوظائف إلى البلاد، لكنني لست متفقا مع هذه الحرب التي يخوضها مع ميغين كيلي وتبعدنا عن قضايا أساسية». وكانت المناظرة بين المرشحين الجمهوريين العشرة يوم الخميس الماضي سجلت نسبة مشاهدة تاريخية وصلت إلى 24 مليون مشاهد، وتمكن ترامب من الهيمنة عليها.
وقد كتب في تغريدة على موقع «تويتر»: «(فوكس نيوز) عليكم أن تشعروا بالخجل من أنفسكم. حققت لكم أكبر نسبة مشاهدة في تاريخكم ولا تتحدثون عني إلا بالسوء». وترامب الذي يتصدر استطلاعات الرأي أثار استياء الجمهوريين منذ بداية المناظرة بإعلانه أنه لا يستبعد الترشح مستقلا في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 إذا لم ينتخبه حزبه.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو