المحتجون يلجأون إلى السخرية لإيصال رسالتهم

المحتجون يلجأون إلى السخرية لإيصال رسالتهم

نددوا بفساد الحكومة والبرلمان
الأحد - 24 شوال 1436 هـ - 09 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13403]
متظاهر عراقي يرفع لافتة مكتوبا عليها تحذير صحي من البرلمان («الشرق الأوسط»)

لم تغب الفكاهة والسخرية عن شعارات المتظاهرين الغاضبين والمحتشدين في ساحات الاحتجاج السلمي والشعبي التي اجتاحت عددًا كبيرًا من مدن العراق؛ إذ رفع المحتجون لافتات وشعارات أشارت إلى مظلوميتهم بطريقة متفردة وجديدة تفاعل معها الجمهور وتداولته مواقع التواصل الاجتماعي وحصدت الآلاف من المشاركات.

بعض اللافتات بدت جريئة نسبيًا أمام تحفظ المجتمع العراقي، مثل «أكبر موقع إباحي مجلس النواب العراقي»، بينما حاول شاب آخر التعبير عن احتجاجه بطريقة التحذير الصحي للمنتجات الغذائية، وكتب لافتة تحذر من البرلمان العراقي، وتقول: «الرجاء عدم التعامل مع هذا المنتج المنتهي الصلاحية لأنه أصبح سمًا قاتلاً!»، وأخرى كتب عليها: «البرلمان سبب رئيس لأمراض القلب والسرطان».

ولم تكن اللافتات وحدها بطلة الاحتجاجات التي عمت البلاد، فقد تشاركت معها تعبيرات رمزية حاول من خلالها المحتجون التعبير بطريقة سردية فكاهية عن معاناتهم، عندما حملوا أجهزة السخانات العاطلة في إشارة ساخرة لحديث سابق لوزير الكهرباء بأن سبب شحة الكهرباء هو تشغيل السخانات الكهربائية في البيوت، مع أن الموسم هو موسم الصيف ولا حاجة لتشغيل هذا الجهاز، وآخرون حملوا نعشًا كبيرًا أسود كتب عليه «خدمات الشعب»، و«ضمير السياسي» للدلالة على وفاتهما منذ فترة.. ولم تغب اللافتات التي انتقدت تمسك السياسي بالدين لأجل استمراره بالفساد وسرقة المال العام، من بينها لافتة تقول «باسم الدين باعونا الحرامية».

ولعل الأطرف من ذلك، ما ارتداه أحد الشباب من لباس يشبه زي الإنسان القديم بشعره الأشعث ولحيته الطويلة، وهو يحمل عصًا كتب عليها «هذا حال الإنسان العراقي عام 2020». وللعشاق أيضًا في العراق حصة من الاحتجاج، فقد رفعت شابة عراقية لافتة تقول: «السياسيون الفاسدون لا يعرفون الحب».

وتقول الشاعرة والناشطة المدنية فالنتينا هدو التي شاركت في المظاهرات الأخيرة: «النقد الساخر هو أحد أشكال التعبير عن المظلومية، وهو ثقافة شعبية لا يمكن إغفالها، كما أن طبيعة المكتوب في لافتات الاحتجاج تعكس تجاوز النقد التقليدي والشعارات الجاهزة القديمة إلى أسلوب شعبي يقترب من معاناة الناس، ويحاول إيصال فكرته للمسؤول بكل بساطة».

أما الإعلامي مصطفى سعدون، فقد كتب في صفحته على «الفيسبوك» أجمل ما في التظاهرات العراقية أنها خرجت من الشعب وعبرت عما في قلوبهم من لوعة لم يدع لها أحد، ولذلك وصلت للجميع وحققت ردود أفعال لا يستهان بها لدى الفاسدين».

الإعلامي أحمد الجابري استشهد بقول الروائي البريطاني جورج أورويل: «النكتة ثورة صغيرة»، مضيفًا أن «كل ما ذهب له المحتجون من شعارات ولافتات لا يمكن الاستهانة به، وهو تعبير حي وصادق عن معاناتهم الطويلة، كما أنه عكس شجاعتهم في الطرح والتعبير عما يشعرون به تجاه السياسيين الذين يحكمون البلاد اليوم». وأضاف: «مواقع التواصل الاجتماعي، وأهمها (الفيسبوك) و(تويتر)، حركت الشارع أكثر وحفزته على الشجاعة في طرح أفكاره، بطريقة كانت لافتة ومميزة في ساحات الاعتصام».


اختيارات المحرر

فيديو