الغزو الأميركي للعراق خلَّف معدلات إصابة بسرطان الدم أعلى من كارثة هيروشيما

عراقي يلتفت إلى الدخان المتصاعد جراء تفجير خط أنابيب جنوب البصرة في مارس 2004 (إ.ب.أ)
عراقي يلتفت إلى الدخان المتصاعد جراء تفجير خط أنابيب جنوب البصرة في مارس 2004 (إ.ب.أ)
TT

الغزو الأميركي للعراق خلَّف معدلات إصابة بسرطان الدم أعلى من كارثة هيروشيما

عراقي يلتفت إلى الدخان المتصاعد جراء تفجير خط أنابيب جنوب البصرة في مارس 2004 (إ.ب.أ)
عراقي يلتفت إلى الدخان المتصاعد جراء تفجير خط أنابيب جنوب البصرة في مارس 2004 (إ.ب.أ)

خلَّف الغزو الأميركي للعراق الذي بدأ قبل 20 عاماً، معدلات إصابة بسرطان الدم أسوأ من تلك التي نتجت عن كارثة هيروشيما، وفقاً لما أكدته دراسة جديدة.
وفي السادس من أغسطس (آب) عام 1945، أسقطت الولايات المتحدة قنبلة ذرية فوق مدينة هيروشيما، ما أسفر عن مقتل نحو 140 ألف شخص، كثير منهم قضوا على الفور، بينما لقي الآخرون حتفهم في الأسابيع والأشهر التي تلت، من جراء التعرض للإشعاعات والإصابة بحروق بالغة الشدة وجروح أخرى.
ووفقاً للدراسة الجديدة التي نقلتها صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد ارتفعت معدلات الإصابة بسرطان الدم بين أولئك الذين يعيشون بالقرب من موقع الانفجار بنسبة مدمرة بلغت 660 في المائة، بعد مرور 12- 13 عاماً على سقوط القنبلة (وهو الوقت الذي بلغت فيه مستويات الإشعاع ذروتها).
أما في مدينة الفلوجة، فقد ارتفعت معدلات الإصابة بسرطان الدم بنسبة 2200 في المائة، في فترة زمنية أقصر بكثير، بمتوسط 5- 10 سنوات فقط من الغزو الأميركي.

وبحثت الدراسة الجديدة التي قادها الدكتور كريستوفر باسبي، وهو بروفسور كيمياء متخصص في علم السموم البيئية في جامعة أولستر، في بيانات ومعلومات أدلى بها عدد كبير من الأطباء في العراق، أشارت إلى وجود زيادة كبيرة في معدلات الإصابة بالسرطان، وكذلك التشوهات الخلقية، بعد أن بدأت الولايات المتحدة قصف العراق.
وبالإضافة إلى الزيادة الهائلة في معدلات الإصابة بسرطان الدم، وجد باسبي وزملاؤه زيادة بنسبة 1260 في المائة في معدلات الإصابة بسرطان الأطفال في الفلوجة بعد القصف الأميركي، فضلاً عن زيادة بنسبة 740 في المائة في أورام المخ.
وخلص فريق الدراسة إلى أن «الأرقام تثبت أن إشعاع هيروشيما ترك تأثيراً أقل على الصحة من غزو العراق».
وقبل أيام، أكد صباح الحسيني، مدير المركز العراقي للوقاية من الإشعاع، استخدام القوات الأميركية اليورانيوم المنضب خلال غزو العراق.
وفي مقابلة مع وكالة «سبوتنيك» للأنباء، قال الحسيني رداً على سؤال حول ما إذا كان المركز يرى أن القوات الأميركية استخدمت ذخيرة تحتوي على اليورانيوم المنضب خلال غزو العراق عام 2003: «بالتأكيد، ولكن لا توجد نسب محددة؛ لأنها عبارة عن آليات مدمرة. وكما معروف، فإن اليورانيوم المنضب يستخدم في الأسلحة لتسهيل عملية اختراق الدروع والمركبات المدرعة».
وأعلن الحسيني «ازدياد حالات الإصابة بالسرطان في مناطق استخدام القوات الأميركية المفرط لليورانيوم في جنوب البلاد، وخصوصاً محافظة البصرة»، مؤكداً أن مجلس السرطان بوزارة الصحة يسجل هذا الارتفاع، وأن هناك إحصاءات رسمية تدل على ارتفاع نسب الإصابة بالسرطان بالعراق.


مقالات ذات صلة

لبنانية قلَبَت معادلة «الموت الحتمي» إلى الشفاء العجائبي

يوميات الشرق النور المتدفّق من الأعماق يصنع المعجزات (حسابها الشخصي)

لبنانية قلَبَت معادلة «الموت الحتمي» إلى الشفاء العجائبي

حدث إجراء العملية بعد الظنّ بأن الجسد لن يتحمّل ولن تنفع المجازفة. تُشارك اللبنانية ماريا بريسيناكيس قطان قصّتها إيماناً بالأمل ولتقول إنه واقع يهزم وقائع أخرى.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يأخذ دين ليانو استراحة لشرب الماء مع ارتفاع الحرارة في لاس فيغاس 6 يونيو 2024 (أ.ب)

كيف يؤثر ارتفاع درجات الحرارة على جسمك وما النصائح لتبريده؟

مع ارتفاع درجات الحرارة، إليك أبرز العوارض التي تسببها الحرارة الشديدة وأبرز النصائح لتبريد الجسم.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
صحتك علبة من عقار «أوزمبيك» (رويترز)

دواء إنقاص الوزن الشهير «أوزمبيك» قد يحميك من السرطان

يمكن لدواء «إنقاص الوزن» الشهير «أوزمبيك» أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة قد تصل إلى النصف، وفقاً لدراسة جديدة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك مريضة بالسرطان (رويترز)

انقطاع الطمث المبكر يزيد خطر الإصابة بسرطانات الثدي والمبيض

أظهرت دراسة جديدة أن انقطاع الطمث المبكر لدى النساء يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي بمقدار الضعف، وسرطان المبيض بنحو أربعة أضعاف.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

الشرطة تعطّل خوادم مرتبطة بـ«داعش» في أوروبا وأميركا

فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)
فرد أمن إسباني خلال عملية مدعومة من «يوروبول» (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت شرطة الاتحاد الأوروبي (يوروبول) ووكالة (يوروغست) للتعاون في مجال العدالة الجنائية، اليوم الجمعة، إن قوات شرطية في أوروبا والولايات المتحدة عطلت خلال الأسبوع الماضي عدداً كبيراً من الخوادم التي دعمت وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش».

وقالت الوكالتان التابعتان للاتحاد الأوروبي إن الخوادم التي جرى تعطيلها تقع في الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا وآيسلندا، بينما اعتقلت الشرطة الإسبانية تسعة «أفراد متطرفين».

وأضافتا أن الخوادم دعمت مواقع إلكترونية ومحطات إذاعية ووكالة أنباء ومحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ينتشر عالمياً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت «يوروبول» و«يوروغست»: «لقد نقلت (هذه الخوادم) توجيهات وشعارات (داعش) بأكثر من ثلاثين لغة، منها الإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والدنماركية والتركية والروسية والإندونيسية والباشتو... وقد كُشف أيضاً عن معلومات يقدر حجمها بعدة تيرابايت».