هاري يتّهم العائلة الملكية بحجب معلومات عنه

الأمير هاري (د.ب.أ)
الأمير هاري (د.ب.أ)
TT

هاري يتّهم العائلة الملكية بحجب معلومات عنه

الأمير هاري (د.ب.أ)
الأمير هاري (د.ب.أ)

اتّهم الأمير هاري العائلة الملكية بحجب معلومات عنه في شأن عمليات تنصّت على هاتفه أجرتها صحف بريطانية، في إفادة له نُشرت ضمن إطار الدعوى التي رفعها على الدار الناشرة لصحيفة «ديلي ميل»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
ولليوم الثاني على التوالي، شارك الابن الأصغر للملك تشارلز في جلسة للمحكمة العليا في لندن، حيث تُعقد جلسات في دعاوى ضد دار «أسوشيتد نيوزبيبر (إيه إن إل)» التي يتهمها مشاهير عدة بجمع معلومات عنهم بشكل غير قانوني.
وتناول هاري، في إفادته الموقَّعة بتاريخ 24 فبراير (شباط)، التي اطّلعت عليها «وكالة الصحافة الفرنسية»، علاقاته المتوترة مع الإعلام منذ وفاة والدته ديانا.
وأشار إلى أن العائلة الملكية ردعته عن مداعاة الصحافة؛ لأنّ «ذلك كان سيشعل سلسلة من الأحداث وردود الفعل غير المرغوب بها». وتابع: «لا شكّ في أنّ العائلة الملكية كانت تحجب عنّي معلومات تتعلق باختراق هاتفي، ولم يتّضح لي الأمر إلا في السنوات الأخيرة عندما رفعت دعوى بصورة شخصية».
وحضر هاري، الذي يقوم بزيارة استثنائية للمملكة المتحدة، بشكل مفاجئ إلى لندن، للمشاركة في جلسة تحاول فيها دار «إيه إن إل» إسقاط دعاوى قضائية رفعها ضدها 6 مدّعين؛ من بينهم الابن الأصغر للملك تشارلز والمغنّي إلتون جون، والممثلة ليز هيرلي. ويتّهم المدّعون الـ6 دار «إيه إن إل» باستخدام محققين للتنصت عليهم.
وكانت المجموعة الإعلامية قد «دحضت بشكل قاطع ولا لَبس فيه هذا التشهير السخيف الذي على ما يبدو أنه محاولة مخطط لها لإقحام الموضوعات الصادرة عن صحيفة ديلي ميل في فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية المتعلقة بمقالات تعود إلى 30 عاماً».
واهتزت الصحافة الشعبية البريطانية قبل حوالي 10 سنوات بسبب فضائح تنصت غير قانوني تُمارَس منذ بداية العقد الأول من القرن الـ21.
ويأتي الظهور المفاجئ للأمير هاري في لندن، قبل شهر ونيّف من تتويج والده الملك في السادس من مايو (أيار). وقد انتقل هاري وزوجته ميغن للعيش في الولايات المتحدة بعد انسحابهما من الأسرة الملكية عام 2020، لكنهما لم يعلنا بعدُ ما إذا كانا سيلبّيان الدعوة. وبعد عرض فيلم وثائقي عن هاري على «نتفليكس»، في ديسمبر (كانون الأول)، أصدر الأمير كتاب مذكراته المثير للجدل «سبير (الاحتياطي)» في أوائل شهر يناير (كانون الثاني)، تحدّث فيه عن تفاصيل انهيار علاقته بوالده، وبشقيقه وليام.


مقالات ذات صلة

العائلة المالكة البريطانية تنشر صورة للأمير جورج احتفالاً ببلوغه 11 عاماً

أوروبا ويليام أمير ويلز (وسط الصورة) وكاثرين أميرة ويلز والأمير جورج (يسار) والأميرة شارلوت والأمير لويس يظهرون على شرفة قصر باكنغهام بوصفه جزءاً من تكريم لملك بريطانيا تشارلز في عيد ميلاده الرسمي في لندن ببريطانيا 15 يونيو 2024 (رويترز)

العائلة المالكة البريطانية تنشر صورة للأمير جورج احتفالاً ببلوغه 11 عاماً

بلغ عمر الأمير جورج البريطاني 11 عاماً، اليوم (الاثنين)، ونشر قصر كنسينغتون صورة جديدة له احتفالاً بالمناسبة السعيدة ويظهر فيها مبتسماً وفي حالة استرخاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الأمير البريطاني ويليام يظهر أمام شقيقه هاري (رويترز)

وسط توتر علاقتهما... ويليام «مُصر» على موقفه «الصارم» من هاري

كشف خبير ملكي أن الأمير البريطاني ويليام ليس مستعداً لتغيير موقفه «الصارم والحازم» فيما يتعلق بعلاقته المتوترة مع شقيقه هاري.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ توماس ماثيو كروكس في حفل تخرجه من مدرسة ثانوية (أ.ب)

مُطلق النار على ترمب بحث عن أحد أفراد العائلة المالكة البريطانية

كشف «مكتب التحقيقات الفيدرالي» أن المسلَّح الذي حاول قتل ترمب بحث عبر الإنترنت عن أحد أفراد العائلة المالكة البريطانية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الملك تشارلز الثالث لدى عرضه برنامج حكومة ستارمر في البرلمان (أ.ف.ب)

حكومة ستارمر تعرض 35 مشروع قانون في «خطاب الملك»

أعلن تشارلز الثالث، الأربعاء، أولويات الحكومة العمالية الجديدة في «خطاب الملك» التقليدي، بمناسبة انطلاق الدورة الجديدة للبرلمان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق رجال الحرس الملكي البريطاني الرّسمي يحملون الفوانيس ضمن تقليد قديم يقوم على تفتيش مقر البرلمان لحماية الملك (إ.ب.أ)

خطاب العرش... مراسم ملكية وتاج ماسي وحارس الصولجان الأسود

عادت المراسم بكل ثقلها التاريخي مرة أخرى مع افتتاح البرلمان وإلقاء كلمة الحكومة المنتخبة التي قرأها الملك تشارلز الثالث.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أسماك قرش في البرازيل «تتعاطى» الكوكايين!

علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
TT

أسماك قرش في البرازيل «تتعاطى» الكوكايين!

علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)

كشفت مجموعة من العلماء أن اختبارات أجريت على أسماك القرش، في المياه قبالة سواحل البرازيل، أثبتت وجود مادة الكوكايين في أجسادها، ما أثار خشية من تغيرات في سلوكها.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، اختبر علماء الأحياء البحرية 13 سمكة قرش من النوع البرازيلي «حاد الأنف» مأخوذة من المياه الساحلية بالقرب من ريو دي جانيرو، ووجدوا أن لديهم جميعاً مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم.

وفي ورقة بحثية لمجلة «Science of the Total Environment»، قالوا إن المخدر ربما نشأ من صرف المختبرات غير المشروعة؛ حيث يتم تصنيع الكوكايين، أو من براز متعاطي المخدرات، عبر مياه الصرف الصحي غير المعالجة.

وقال الفريق إنه ربما يكون قد جاء من أسماك القرش التي تتغذى على حزم الكوكايين التي فقدها أو ألقاها مهربو المخدرات في البحر؛ لكن ذلك كان أقل احتمالاً.

وقالت الدكتورة راشيل آن هاوزر ديفيس، العالمة البريطانية وعضو اللجنة، إن النتائج أظهرت «التعرض المزمن بسبب تعاطي الكوكايين البشري في ريو دي جانيرو، وتصريف البول والبراز البشري عن طريق مجاري الصرف الصحي، وكذلك من المختبرات غير القانونية».

وقالت للصحيفة: «لا نرى عادة كثيراً من عبوات الكوكايين ملقاة أو مفقودة في البحر هنا، على عكس المكسيك وفلوريدا»، ما يعني أنه من غير المرجح أن أسماك القرش كانت تأكل العبوات المهملة.

وأضافت أن الكوكايين ربما يكون ضاراً بصحة الحيوانات. ولم يكن من المعروف ما إذا كان ذلك قد أثر على سلوكهم، مما يجعلهم أكثر عدوانية.

وقال الدكتور إنريكو مينديز ساجيورو، عالم السموم البيئية من معهد «أوزوالدو كروز»: «قد يكون هذا هو الحال؛ لأن الكوكايين يستهدف الدماغ، وقد لوحظ سلوك مفرط النشاط وغير منتظم في الحيوانات الأخرى».

وحصل الباحثون على أسماك القرش الصغيرة من قوارب الصيد التي تجوب المياه الساحلية قبالة ريو دي جانيرو. وبعد تشريحها وإخضاعها للاختبارات، وجدوا تركيزات من الكوكايين تصل إلى 100 مرة أعلى مما تم اكتشافه سابقاً في الحيوانات البحرية الأخرى. ووصف العلماء النتائج التي توصلوا إليها بأنها «مثيرة للقلق» بالنسبة للنظام البيئي البحري.

الإضرار بالبصر

إحدى الطرق التي قد يؤدي بها الكوكايين إلى الإضرار بصحة أسماك القرش، هي التأثير على بصرها، مما يؤثر على قدرتها على الصيد.

وقالت الدكتورة تريسي فنارا، خبيرة السموم البيئية والهندسة البيئية من جامعة فلوريدا، للصحيفة: «قد نبدأ في رؤية انخفاض معدلات الخصوبة والنمو».

ووافقت على أنه لا يوجد دليل -حتى الآن- يشير إلى أن الكوكايين يغذي نوبات الغضب لدى أسماك القرش.

وقالت فنارا: «قد لا يصابون بالجنون من تعاطي الكوكايين؛ لكن ذلك قد يقلل من متوسط ​​أعمارهم المتوقعة».