يخت «المحروسة».. شاهد على التاريخ في افتتاح قناة السويس الجديدة

يخت «المحروسة».. شاهد على التاريخ في افتتاح قناة السويس الجديدة

مكتبة الإسكندرية أصدرت عنه كتابًا لتوزيعه على ضيوف الحفل غدًا
الجمعة - 22 شوال 1436 هـ - 07 أغسطس 2015 مـ

يعد يخت «المحروسة» أحد القصور الملكية العائمة، بما يحتويه من مقتنيات وأثاث ومشغولات ومفروشات يرجع تاريخها إلى ثلاثة قرون من الزمان مضت، وهو اليخت ذاته الذي افتتح به الخديو إسماعيل قناة السويس بصحبة ملوك وأمراء العالم على متنه في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) 1869، حيث اشترك اليخت في افتتاح قناة السويس للملاحة البحرية للمرة الأولى، وعلى متنه كثير من الأمراء والملوك والرؤساء، ومنهم الإمبراطورة أوجيني إمبراطورة فرنسا زوجة نابليون الثالث.
ومن المقرر أن يبحر اليخت التاريخي في قناة السويس الجديدة غدا وعلى ظهره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يصحبه ملوك ورؤساء وأمراء الدول، ضيوف حفل الافتتاح، إيذانا بافتتاح القناة الجديدة التي تعول عليها مصر كثيرا للنهوض باقتصاد البلاد في ظل توقعات حكومية بأن يرتفع دخلها السنوي من 5.5 مليار دولار حاليا إلى 13.4 مليارا.
وكان اليخت شاهدًا على رحيل الملك فاروق عن مصر، متجها إلى إيطاليا، في 26 يوليو (تموز) عام 1952، بعد تنازله عن حكم مصر لأبنه الأمير أحمد فؤاد الثاني، مصطحبًا بناته الأميرات، وبعد عودته إلى مصر تم تغيير اسمه إلى «الحرية».
وشارك في عهد الرئيس جمال عبد الناصر في كثير من الرحلات البحرية التاريخية، وسافر على ظهره الرؤساء، مثل الزعيم السوفياتي نيكيتا خروشوف، والرئيس اليوغوسلافي جوزيف تيتو.
وفي 5 يونيه 1975، شارك اليخت «الحرية» في الافتتاح الثاني لقناة السويس، وعلى ظهره الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وها هو اليخت «محروسة» للمرة الثالثة يفتتح قناة السويس الجديدة.. قناة مصر والمصريين.
ويبلغ طول يخت «المحروسة» 411 قدمًا، وعرضه 42 قدمًا، وحمولته 3417 طنًا، ويسير بالبخار الناتج عن حرق الفحم بسرعة 16 عقدة في الساعة، وله مدخنتان، ومسلح بـ8 مدافع من طراز «آرمسترونغ». وبعدما تم تصنيعه بأوامر من الخديو إسماعيل عبر شركة «سامودا» في لندن، تسلمه الطاقم البحري المصري في أغسطس (آب) 1865، الذي أبحر به من ميناء لندن، ثم عبر نهر التيمس، وصولا إلى ميناء الإسكندرية.
وفي سياق متصل، أصدرت إدارة المشروعات الخاصة بمكتبة الإسكندرية في إطار توثيقها لتاريخ البحرية المصرية، كتاب «اليخت محروسة.. رحلة مع اليخت الملكي» إعداد وتحرير محمود عزت، رئيس وحدة العلاقات الثقافية والدعم المعلوماتي بمكتبة الإسكندرية، وهو الكتاب الذي ستشارك به مكتبة الإسكندرية في الاحتفال بافتتاح قناة السويس الجديدة، حيث سيتم توزيعه على الرؤساء والملوك والأمراء على متن اليخت «محروسة» أثناء افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي القناة الجديدة، وقد صدر الكتاب بعدة لغات هي: العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية.
وقد أعلن الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، أن هذا الكتاب التذكاري يبرز جسور التعاون الوطيد بين مكتبة الإسكندرية والقوات البحرية المصرية، ويأتي تقديرا للدور الذي تقوم به القوات البحرية في الدفاع عن حدود الوطن وتأمين سلامة الملاحة البحرية، ولإسهاماتها وإنجازاتها البطولية الكثيرة عبر تاريخ مصر الحديث والمعاصر.
ويأتي كتاب «اليخت محروسة.. رحلة مع اليخت الملكي» ضمن مشروع «ذاكرة مصر المعاصرة» الذي وثق بدوره تاريخ قناة السويس منذ افتتاحها في 17 نوفمبر 1869. ويكتشف من يتجول في موقع «ذاكرة مصر المعاصرة» كثيرا من الصور والوثائق وأفلام الفيديو التي توثق تاريخ قناة السويس منذ مشاهد أحداث حفر قناة السويس التي بدأت بأول ضربة فأس رمزية في 25 أبريل (نيسان) 1859، واستغرقت عمليات الحفر عشر سنوات، ثم افتتاحها في عهد الخديو إسماعيل، مرورًا بالملك فؤاد، والملك فاروق، ثم تأميمها في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، وما تبع ذلك من عدوان ثلاثي على مصر، ثم حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973، وإعادة افتتاح الرئيس السادات للقناة عام 1975.


اختيارات المحرر

فيديو