وفاة غوردون مور أحد مؤسسي «إنتل»

غوردون مور (أ.ب)
غوردون مور (أ.ب)
TT

وفاة غوردون مور أحد مؤسسي «إنتل»

غوردون مور (أ.ب)
غوردون مور (أ.ب)

توفي غوردون مور أحد مؤسسي شركة «إنتل» لصناعة أشباه الموصلات، وصاحب نظرية تحمل اسمه عن تطور رقائق الكمبيوتر، الجمعة عن 94 عاماً، على ما أعلنت شركته السابقة.
في عام 1968، أسس مور حامل شهادة الدكتوراه في الكيمياء شركة «إن إم إلكترونيكس» بالتعاون مع الفيزيائي روبرت نويس، الملقب بـ«عمدة سيليكون فالي».
وبعد بضعة أشهر، اشترى الرجلان اسم «إنتل» في مقابل 15 ألف دولار.
وشغل غوردون مور منصب الرئيس التنفيذي للشركة بين عامي 1979 و1987.
في عام 1971، طرحت «إنتل» في الأسواق أول معالج دقيق، يعادل سعة جهاز كمبيوتر على شريحة، وهو معالج قابل للبرمجة يحتوي على الآلاف من الترانزستورات، في ثورة تقنية حينها.
وتُعدّ «إنتل» اليوم أهم شركة مصنّعة لأشباه الموصلات في الولايات المتحدة، والثالثة في العالم من حيث حجم الأعمال، بعد «سامسونغ» الكورية الجنوبية، و«تي إس إم سي» التايوانية، طبقاً لتقرير وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي عام 1965، أثناء عمله في شركة أخرى هي «فيرتشايلد سيميكونداكتر»، توقّع غوردون مور في مقال نشرته مجلة «إلكترونيكس» أن كثافة الترانزستورات في المعالجات الدقيقة ستتضاعف كل عام.
لكنّه عدّل تكهّناته عام 1975، ليتوقّع أن يتضاعف العدد مرة كل عامين. وقد أطلق رائد آخر في مجال الرقائق الدقيقة، كارفر ميد، على هذه النظرية اسم «قانون مور».
وقد اتّبع تطوّر قدرات المعالجات الدقيقة «قانون مور» لعقود من الزمن، ما أدى إلى زيادة أداء الإلكترونيات والحوسبة مع خفض تكاليفها.
ووفق تقديرات عدة، خُفضت تكلفة الترانزستور بمئات ملايين المرات منذ بداية ستينات القرن العشرين.
وأتاح هذا التطور نشر تقنيات الحوسبة والإلكترونيات على أوسع نطاق، أولاً عبر أجهزة الكمبيوتر الشخصية، ثم الأجهزة المختلفة، وصولاً إلى الهاتف المحمول.
وكتب الرئيس التنفيذي لشركة «آبل» تيم كوك في تغريدة عبر «تويتر»: «فقد العالم عملاقاً برحيل غوردون مور، أحد مؤسسي (سيليكون فالي)، وصاحب رؤية حقيقية مهّدت الطريق للثورة التكنولوجية».
يتوقع المتخصصون أن يتوقف تطبيق «قانون مور» قريباً بسبب القيود المادية المرتبطة بدمج الترانزستورات في المعالج الدقيق.


مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

العالم السودان: مبعوث الأمم المتحدة يرى انفتاحاً أكبر من طرفي الصراع على المحادثات

السودان: مبعوث الأمم المتحدة يرى انفتاحاً أكبر من طرفي الصراع على المحادثات

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان لوكالة «رويترز»، اليوم (السبت)، إن الطرفين المتحاربين في البلاد منفتحان بشكل أكبر على المفاوضات، وأقرا بأن الصراع الذي اندلع منذ أسبوعين لا يمكن أن يستمر. ويمثل هذا بصيص أمل حتى في ظل تواصل القتال. وقال المبعوث فولكر بيرتس، إن الطرفين رشحا ممثلين عنهما للمحادثات التي اقتُرحت إقامتها إما في جدة بالسعودية أو في جوبا بجنوب السودان، لكنه استطرد قائلاً إن ثمة سؤالاً عملياً حول إذا ما كان بوسعهما الذهاب إلى أي من المكانين «للجلوس معاً فعلياً». وأضاف أنه لم يُحدد جدول زمني لإجراء محادثات. وبدت احتمالات إجراء مفاوضات بين زعيمي الطرفين واهية حتى الآن.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
يوميات الشرق «الصحة» السودانية تصدر إرشادات حول كيفية التعامل مع جثث القتلى

«الصحة» السودانية تصدر إرشادات حول كيفية التعامل مع جثث القتلى

دعت وزارة الصحَّة السودانية، اليوم (السبت)، المواطنين إلى ارتداء الكمامات والملابس الواقية أثناء التعامل مع جثث ضحايا القتال، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وشددت الوزارة، في منشور أوردته عبر صفحتها بموقع «فيسبوك»، اليوم، على ضرورة ارتداء الأشخاص الذين يتعاملون مباشرة مع الجثث الموجودة في المناطق المتعددة البعيدة عن السلطات الصحية، ملابس واقية وقفازات وكمامات مع تغطية الأحذية بأكياس بلاستيكية. وطالبت الوزارة برش الجثة «المتعفنة» بالمبيدات المتوفرة في المنطقة وترقيم الجثامين وكتابتها في دباجات (قطعة ورق مقوى) ووضعها بالقرب من الجثة، ثم تصوير الجثة حتى ولو بكاميرا الجوال من عدة اتجاهات. وأكدت

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)
العالم مقتل 12 شخصاً في الضربات الليلية الروسية على أوكرانيا

مقتل 12 شخصاً في الضربات الليلية الروسية على أوكرانيا

قُتل 12 شخصاً على الأقل، اليوم (الجمعة)، في الضربات الليلية التي شنتها روسيا على أوكرانيا، وفقاً لحصيلة جديدة أعلنتها السلطات، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية». في مدينة أومان (وسط البلاد) «ارتفع عدد القتلى» إلى 10 أشخاص، بعدما أخرج عناصر الإنقاذ «3 جثث أخرى» من تحت أنقاض مبنى سكني، وفق ما أفاد وزير الداخلية إيغور كليمنكو. وكان بوريس فيلاتوف رئيس بلدية دنيبرو (وسط شرق) أعلن في وقت سابق مقتل شخصين هما امرأة وطفل.

«الشرق الأوسط» (كييف)
يوميات الشرق لبنان يودع سامي خياط... مخترع {المسرح الفرنباني» الفكاهي

لبنان يودع سامي خياط... مخترع {المسرح الفرنباني» الفكاهي

بقي سامي خياط حتى اللحظات الأخيرة متسلحاً بديناميكيته، وطاقة جسدية هائلة يستخدمهما لتفجير الضحك عند مشاهده. لكن قلبه خانه مساء الأربعاء بعد صراعه مع مرض السرطان الذي فتك بعظامه. فصاحب عبارة «أوراق الشجر تتساقط ولكن الضحك يعلو أكثر» رحل، مودعاً الحياة من دون تحقيق حلم راوده كثيراً، وهو الاحتفال بيوبيله الـ60. فبسبب الجائحة يومها في عام 2020 لم يستطع إقامته. فأجله على أمل أن يكون عنوانه «اليوبيل الـ65» ويحتفي به مع محبيه على طريقته في عام 2025. وقال يومها لـ«الشرق الأوسط»: «سأقيم حفلاً كبيراً فيه كثير من الموسيقى واللوحات الاستعراضية شبيهة إلى حد كبير بفنون مسارح لاس فيغاس.


معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)
معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)
TT

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)
معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا، مرة جديدة، مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب بعض الخبراء.

وهذا العام، افتتح المعرض الذي يستمر حتى يوم غد (الأحد) في مدينة بازل السويسرية، وسط حالة من الإرباك بعد تراجع شهدته سوق الفن في عام 2023، بسبب أسعار الفائدة والبيئة الجيوسياسية غير المستقرة.

وخلال الأيام المخصصة لهواة الجمع، حقّقت المعارض الكبيرة مبيعات بلغت عشرات الملايين. والثلاثاء، عثرت صالة عرض ديفيد زويرنر على مشترٍ للوحة «دوار الشمس» للأميركي جوان ميتشل لقاء 20 مليون دولار.

وباع معرض «هاوزر أند ويرث» الألماني عملاً بالفحم والباستيل لأرشيل غوركي مقابل 16 مليون دولار، ولوحة لجورجيا أوكيف لقاء 13.5 مليون دولار، ولوحة زيتية على قماش لفيليب غوستون بـ10 ملايين دولار.

وقال جيمس كوخ، المدير التنفيذي لـ«هاوزر أند ويرث» الذي عرض أعمالاً لأسماء بارزة من القرن العشرين وفنانين حديثين، بينهم إيمي شيرالد التي اشتهرت بفضل رسم لميشيل أوباما: «كان المعرض جيداً جداً».

وشكّل المعرض فرصة للقاء «هواة الجمع الجادين» الذين يشترون «على المدى البعيد»، بعدما «فقدت السوق القليل من جانب المضاربة الخاص بها، وهذا أمر مهم جداً لأنّ الحديث يتركز مرة جديدة على الفن»، بحسب كوخ.

ومع ذلك، «لا تمثل» هذه المبيعات الكبيرة «المعرض بأكمله»، على قول هانز لينين، المتخصص في سوق الفن لدى شركة «أكسا إكس إل» للتأمين لأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ.

وأضاف لوكالة الأنباء الفرنسية: «يبرز في بعض السنوات اتجاه واضح جداً من المعرض. لكن هذا العام، من الصعب تحديده»، فالانطباع العام غامض بصورة أكبر هذه المرة.

وأشار إلى «وجود دائم للمبيعات الكبيرة»، لكن «بعض أصحاب المعارض يقولون إن السوق أصعب بعض الشيء». وبشكل عام، تبدو السوق «مستقرة إلى حد ما، من دون تدهور أو تحسن»، بحسب قوله.

تأجيل الاستثمارات

وفي حديث إلى «وكالة الصحافة الفرنسية»، قالت رئيسة سوق الفن لدى شركة «هيسكوكس» للتأمين في فرنسا جولي هيوز: «السوق حالياً في وضع سيئ، كما هي الحال في قطاع العقارات، إذ يلجأ المشترون إلى الانتظار، ويؤجلون الاستثمارات إلى وقت لاحق».

وقالت: «في وضع اقتصادي غير مستقر كالسائد اليوم، يبرز ميل للتحوّل نحو الاستثمارات الآمنة كالذهب أو الأعمال الفنية»، بل نحو «الاستثمارات الآمنة جداً»، على غرار «الأعمال الغنية القديمة أو الحديثة» بدلاً من «الفن المعاصر الذي يواجه تقلبات قوية».

ومع ذلك، لاحظت هيوز «عمليات بيع جيدة» فيما يسمى شرائح الأسعار «المعقولة»، «بدءاً من 50 ألف يورو (53.59 ألف دولار)»، ما يوفر نقطة دخول «للاطلاع على أعمال الفنانين الشباب الناشئين» وتحديد مَن «أدرجتهم المعارض الكبيرة في لوائحها».

وبحسب دراسة أجراها مصرف «يو بي إس» وشركة «آرتس إكونوميكس»، انخفضت سوق الأعمال الفنية بنسبة 4 في المائة عام 2023، لتصل إلى نحو 65 مليار دولار، إذ كان هواة الجمع أكثر حذراً قبل إنفاق مبالغ كبيرة أو عرض قطع باهظة الثمن للبيع. ومع ذلك، ظلت شرائح الأسعار المعقولة ديناميكية، بحسب التقرير.

ويقول توماس أوتويلير، وكيل التأمين الفني في شركة بالواز، أحد الشركاء في المعرض، «إنها فرصة للفنانين الشباب».

وتمنح مجموعة التأمين السويسرية هذه سنوياً جائزة تفتح أبواب المتاحف الكبرى أمام الفنانين الشباب، وتكافئ هذا العام الفنانة المتحدرة من هونغ كونغ تيفاني سيا والفنان السوداني النرويجي أحمد عمر.

ويقول أويتويلر إنّ «آرت بازل حدث مميز»، نظراً إلى جودة الأعمال المعروضة فيه.

ويضيف: «هذا غيض من فيض سوق الفن»، مشيراً إلى صعوبة استخلاص استنتاجات فيما يتعلق بالسوق كلها.