احتفاء مصري بمئوية «جمعية محبي الفنون الجميلة»

أسسها الأمير يوسف كمال في القرن الماضي

لقطة توثق للحظة خروج الملك فاروق الأوّل من معرض صالون القاهرة في دورته لعام 1938 في سراي حيدر باشا مقر الجمعية وقتذاك (جمعية محبي الفنون الجميلة ومجلة فنون)
لقطة توثق للحظة خروج الملك فاروق الأوّل من معرض صالون القاهرة في دورته لعام 1938 في سراي حيدر باشا مقر الجمعية وقتذاك (جمعية محبي الفنون الجميلة ومجلة فنون)
TT

احتفاء مصري بمئوية «جمعية محبي الفنون الجميلة»

لقطة توثق للحظة خروج الملك فاروق الأوّل من معرض صالون القاهرة في دورته لعام 1938 في سراي حيدر باشا مقر الجمعية وقتذاك (جمعية محبي الفنون الجميلة ومجلة فنون)
لقطة توثق للحظة خروج الملك فاروق الأوّل من معرض صالون القاهرة في دورته لعام 1938 في سراي حيدر باشا مقر الجمعية وقتذاك (جمعية محبي الفنون الجميلة ومجلة فنون)

احتفت وزارة الثقافة المصرية بمرور مائة عام على تأسيس جمعية «محبي الفنون الجميلة» عبر إصدار عدد تذكاري من مجلة «فنون» يضم 166 صفحة، تشمل كل ما يرتبط بتاريخ الجمعية منذ تأسيسها عام 1922 بوصفها أول مؤسسة أهلية للفن في مصر، وحتى نشاطها الفني الحالي.
ويضم العدد الخاص الذي أطلقته الهيئة العامة للكتاب برئاسة دكتور أحمد بهي الدين بين صفحاته مقالات لكبار الفنانين والنقاد، وعرضاً مميزاً لأشهر أعمال الفن الحديث على مدار السنين، فيما يعد توثيقاً للجمعية صاحبة الإرث الثقافي الكبير والدور الحيوي في دعـم الحركة الفنية، التي قامت بتنظيم المعارض والمسابقات الفنـية، والندوات، والاحتفاليات الثقافية داخل مصر وخارجها.
وعلى صفحات هذا العدد يلتقي القارئ بحكايات وقصص وصور وتاريخ ثري للجمعية التي لاقت الرعاية الملكية في بدايتها بالقرن العشرين، وتحديداً خلال عهدي الملكين «أحمد فؤاد» و«فاروق»، ويسردها كوكبة من المثقفين والتشكيليين.

عمل فني في العدد التذكاري (جمعية محبي الفنون الجميلة)

يقول الدكتور أشرف رضا أستاذ الفنون الجميلة والرئيس التنفيذي لمجمع الفنون والثقافة بجامعة حلوان لـ«الشرق الأوسط»: «رغم أن الجمعية بصدد إصدار كتاب وثائقي ضخم وقيم حول تاريخها، ودورها المؤثر، فإن هذا العدد التذكاري من مجلة (فنون) قد عجل بالأمر، وهو ما يكتسب أهمية خاصة؛ لكونه أول توثيق حقيقي وشامل لها، فضلاً عن أنه يحفل بالمعلومات والمقالات الثرية الوافية عن كل ما يخصها، كما أنه يتميز بأنه في متناول الجميع مقارنة بالكتاب الذي ستكون تكلفته مرتفعة للغاية».
وأشار: «هو عدد مهم للغاية للفنانين والباحثين ومحبي وطلبة الفنون، وكذلك للمهتمين بالشأن الثقافي عموماً لأنه لا يتعلق بالفن التشكيلي وحده، إنما يتقاطع مع المجتمع والأحداث المصيرية التي شهدها كما أنه يكشف عن ملامح ريادة مصر في مجالات عدة».
ومما يزيد من أهمية المجلة أنها تتميز بنشر عدد كبير من الوثائق وصور الأعمال الفنية عالية الجودة للرواد، سواء من المجموعات الخاصة مثل مجموعة المقتني للدكتور حسام رشوان والدكتور أشرف رضا وغيرهما، أو أشهر أعمال فناني الرعيل الأول والثاني والثالث من مقتنيات المتاحف المصرية، يقول رضا: «العدد يمثل رحلة 100 عام من تاريخ الفن الجميل منذ تأسيس الجمعية حتى اليوم، وقد تناول هذه الرحلة كل من شارك في توثيقها عبر العدد، كلٌّ برؤيته ووجهة نظره وتفاعله معها».
وتكشف المجلة عن تفاصيل تأسيس الجمعية على يد الأمير يوسف كمال، أحد أعضاء الأسرة الملكية عام 1922 كأقدم الجمعيات الثقافية وأعـرقها في الشرق الأوسط، ويتناول مساهمتها في تشكيل ملامح الفن المصري الحديث، وكيف كانت بمثابة الجسر بين مصر والغرب في عالم الفنون والثقافة بحسب رضا.

د. أشرف رضا (الشرق الأوسط)    -   لوحة للفنان حامد عويس بالعدد (جمعية محبي الفنون الجميلة)   -    غلاف المجلة

إلى هذا، ارتبط اسم الجمعية برموز سياسية واجتماعية مهمة، ومنهم «محمد محمود خليـل»، رئيس مجلس الشيوخ المصري ما بين عامي 1939 و1940، وصاحب المتحف الشهير بالقاهرة، وكان أول أمين عام لها، قبل أن يتولى رئاستها خلفاً لـيوسف كمال، وكذلك شريف صبري باشا، عضو مجلس الوصاية على العرش في الثلاثينات وخال الملك «فاروق»، الذي كان نائباً لرئيسها، كما كانت السيدة هدى شعراوي، رائدة الحركة النسائية، والأميرة شويكار من بين ممثلات اللجنة النسائية المشرفة على تنظيم المعارض الأولى للجمعية.
اللافت أن غلاف العدد تم اختياره برؤية مبتكرة حيث يجسد المنشور الخاص بأول مجلس إدارة للجمعية ويتضمن أسماء رئيس المجلس ونائبه وأمين الصندوق والأعضاء، وقد سرد مقال الدكتور أشرف رضا الذي جاء تحت عنوان «عصور من الفن تعبر بمصر» تاريخ المعارض، مسلطا الضوء على أول معرض فني شهدته مصر، بينما تناول مقال دكتور عماد أبو غازي الذي جاء بعنوان «100 عام من الفنون والثقافة» تفاصيل مستفيضة عن مسارات العمل الثقافي في مصر، واعتبر الدكتور ياسر منجي الجمعية «نواة الاعتراف بالتشكيلي المصري» في مقاله، بينما عدتها دكتورة ماجدة سعد الدين «حكاية تشهد على العصر» وربطت دكتورة هبة الهواري بين الجمعية وتجسيد الهوية الثقافية.

بائع الحلوى لصفية حلمي     -   لوحة المذاكرة للفنانة نادية عبد الوهاب (جمعية محبي الفنون الجميلة)

وفي انفراد للمجلة تناول الكاتب سمير غريب في مقاله «تجليات التشكيل المصري» معلومات حول «موسوعة التصوير المصري الحديث» التي ستصدر في مايو (أيار) 2023.
وروت الناقدة الفنية سوزي شكري في مقالها «أحداث صنعت أول مجتمع فني في الشرق الأوسط» قصصا ثقافية متنوعة على مدار عصور مختلفة، وتناولت الفنانة صفاء الليثي الجمعية برؤية سينمائية عبر مقالها «من الفن التشكيلي إلى السينما... قراءة متنوعة بعيون المخرجين».


مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

فیفیان حداد (بيروت)
يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

زائرون يشاهدون عرضاً في معرض «أحلام الطبيعة - المناظر الطبيعية التوليدية»، بمتحف «كونستبلاست للفنون»، في دوسلدورف، بألمانيا. وكان الفنان التركي رفيق أنادول قد استخدم إطار التعلم الآلي للسماح للذكاء الصناعي باستخدام 1.3 مليون صورة للحدائق والعجائب الطبيعية لإنشاء مناظر طبيعية جديدة. (أ ب)

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

«نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

ستُطرح رواية غير منشورة للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز في الأسواق عام 2024 لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الروائي الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1982، على ما أعلنت دار النشر «راندوم هاوس» أمس (الجمعة). وأشارت الدار في بيان، إلى أنّ الكتاب الجديد لمؤلف «مائة عام من العزلة» و«الحب في زمن الكوليرا» سيكون مُتاحاً «عام 2024 في أسواق مختلف البلدان الناطقة بالإسبانية باستثناء المكسيك» و«سيشكل نشره بالتأكيد الحدث الأدبي الأهم لسنة 2024».

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

فساتين الزفاف الملكي... حالمة وروحها عربية

الملكة رانيا ارتدت تصميماً لإيلي صعب في حفل الاستقبال بينما اختارت العروس فستاناً بتوقيع دولتشي إي غابانا (أ.ف.ب)
الملكة رانيا ارتدت تصميماً لإيلي صعب في حفل الاستقبال بينما اختارت العروس فستاناً بتوقيع دولتشي إي غابانا (أ.ف.ب)
TT

فساتين الزفاف الملكي... حالمة وروحها عربية

الملكة رانيا ارتدت تصميماً لإيلي صعب في حفل الاستقبال بينما اختارت العروس فستاناً بتوقيع دولتشي إي غابانا (أ.ف.ب)
الملكة رانيا ارتدت تصميماً لإيلي صعب في حفل الاستقبال بينما اختارت العروس فستاناً بتوقيع دولتشي إي غابانا (أ.ف.ب)

شغل حفل زفاف ولي عهد الأردن الأمير الحسين وزوجته الأميرة رجوة الجمهور العربي بتفاصيله وبوقعه العربي الأصيل، وتنافست منصات التواصل الاجتماعي والمواقع المختلفة في إفراد تغطيات متنوعة لكل تفاصيل الحفل. ونالت الأزياء نصيبها من الاهتمام؛ فالحفل تحول إلى عرض مذهل للأزياء قدم فساتين لمصممين عرب وعالميين، وتنوعت التصميمات بين التواضع الآسر وأزياء ضيوف الأعراس العربية الراقية.

العروس في تصميم لإيلي صعب (رويترز)

للتصميمات العربية ألقها الخاص وثراء في التفاصيل والتنفيذ، ولا أبرز من المصمم اللبناني إيلي صعب في هذا المجال، ولم يكن غريباً أن تظهر تصاميمه بشكل كبير في الحفل وعلى رأسها تصميمه فستان الزفاف الهادئ والحالم في آن واحد، الذي تألقت فيه العروس الأميرة رجوة بجمال أميرات الحكايات الخيالية. وفي فستان بتوقيع صعب أيضاً ظهرت أميرة ويلز كيت ميدلتون، وتميز بلونه الوردي الذي يتناغم مع موجة الأزياء الوردية التي ظهرت بها في الفترة الأخيرة، واختارت ذلك الرداء الرومانسي من مجموعة المصمم لخريف وشتاء 2017، متميزاً ببصمة صعب الحائمة حول التفاصيل المطرّزة وخط العنق الرفيع لإبراز صورة ظلّية داكنة.

وممن لفتن الأنظار، شقيقة العريس، الأميرة إيمان، التي احتفلت أخيراً بزفافها إلى جميل ثيرميوتيس، وقد حضرت أول حدث عائلي كبير لها منذ زواجها بإطلالة كاملة تختزل الماركات العربية. صُورت الأميرة الشابة في ثوب بسيط وراق من «ستوديو آشي» للمصمم السعودي محمد آشي؛ وكملت أناقتها بحمل حقيبة يد بتصاميم الـ«أرابيسك» العربية الخالصة لعلامة تجارية لبنانية تحمل مسمى «حقيبة سارة». أكملت الأميرة إيمان الإطلالة الرائعة بحذاء «فيتوريو أريغوني» بنيّ من العلامة التجارية اللبنانية المعروفة باسم «جينيفر شاماندي»، أما الأميرة سلمى ففضّلت اختيار حذاء من الجلد الذهبي من دار الأزياء اللبنانية عينها.

الأميرة إيمان بنت عبد الله تألقت في تصميم هادئ من دار «آشي» (رويترز)

وعلى مستوى الإبداع أيضاً، سرعان ما أصبحت مصمّمة الأزياء اللبنانية ريم عكرا، المصمّمة المفضّلة في حفلات الزفاف الدبلوماسية والملكية؛ فقد ارتدى عدد من الضيوف أزياءها في يوم الحفل الكبير. السيدة الأولى للولايات المتحدة الأميركية جيل بايدن، قدّمت درساً في إعادة ارتداء الفساتين، فظهرت بثوب طويل بنفسجي من أعمال المصمّمة اللبنانية، بعدما ارتدته سابقاً خلال عشاء رسمي في البيت الأبيض. كما حضرت بياتريس، أميرة يورك، الحفل برفقة زوجها إدواردو مابيلي موزي، وأطلّت بفستان الـ«ستان» الوردي الزاهي المزخرف من تصاميم عكرا.

رغم أنه لم يحلّ ضيفاً على الزفاف، إلا أن ثمة إشارة مشرّفة إلى فستان إيلي صعب الذي ارتدته الملكة رانيا؛ وذلك بعد ارتدائها فستاناً من تصميم «دار ديور». وفستان صعب عبارة عن تعديل لرداء من عرض أزيائه الراقية لموسم ربيع وصيف 2023، أظهر صدرية مزخرفة بالكامل.

خلال المراسم، شوهدت الملكة رانيا وهي تُحيي الضيوف إلى جانب زوجها الملك عبد الله، مرتدية فستاناً أسود أنيقاً من تصميم «كريستيان ديور». مزج فستانها الذي يتميّز بخط عنق مرتفع وأكمام طويلة، مع ما يبدو أنها زخرفة خرزية معقدة، بظلال من الذهبي والبيج على طول العنق والأكمام، حتى أسفل الظهر. وقد شوهد للمرة الأولى في عرض أزياء الدار بخريف 2022. وأكملت الملكة مظهرها الراقي بأقراط ذهبية خافتة، وحقيبة ذهبية ذات مقبض علوي.

أما العروس فقد أبهرت الحضور مرة أخرى بارتدائها فستاناً منفوشاً من تصميم دولتشي آند غابانا لحفل الاستقبال الذي تميز بالرسمية، حيث ارتدى الضيوف الميداليات التكريمية والأوسمة العسكرية لتكملة طلتهم.

* حكايات التاج الملكي وغيره

ارتدت الأميرة رجوة تاجاً من الألماس من تصميم دار فريد ومعه قرطان من الألماس من ذات الدار، وبالتقريب تبدو عبارة جميلة مكتوبة على جانب التاج وهي «رجوة من الله»، ذات العبارة التي استخدمتها الملكة رانيا للحديث عن زوجة ابنها في حفل الحناء الأسبوع الماضي.

تاج الأميرة رجوة (أ.ف.ب)

ويبدو أن كتابة العبارات بأحجار الألماس والبلاتين من التقاليد المتوارثة في العائلة الملكية الأردنية، فالملكة رانيا أيضاً ارتدت تاجاً من دار فريد أيضاً وعليه عبارة «العظمة لله» وتاج الأميرة إيمان بنت عبد الله (أيضاً من فريد) ويحمل عبارة «إيماني بالله».

تاج الملكة رانيا (أ.ف.ب)


«لوكارنو السينمائي» لترميم «باب الشمس» بعد 19 عاماً من إنتاجه

مشهد من الفيلم (صفحة يسري نصر الله بـ«فيسبوك»)
مشهد من الفيلم (صفحة يسري نصر الله بـ«فيسبوك»)
TT

«لوكارنو السينمائي» لترميم «باب الشمس» بعد 19 عاماً من إنتاجه

مشهد من الفيلم (صفحة يسري نصر الله بـ«فيسبوك»)
مشهد من الفيلم (صفحة يسري نصر الله بـ«فيسبوك»)

يحتفي مهرجان «لوكارنو السينمائي» في دورته الـ76 من 2 إلى 12 أغسطس (آب) المقبل بعرض نسخة مرمّمة «4k» للفيلم المصري «باب الشمس» للمخرج يسري نصر الله، وذلك بعد 19 عاماً من إنتاجه (صدر عام 2004)، وهي النسخة التي قام المهرجان بترميمها ليعرضها ضمن برنامج «تواريخ السينما» الذي يعنى بكلاسيكيات الأفلام العالمية.

وعبّر المخرج يسري نصر الله، عن سعادته بهذا الأمر، وكتب عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «سعيد جداً لقيام مهرجان (لوكارنو السينمائي) بترميم فيلم (باب الشمس) من النيغاتيف الأصلي، فالفيلم مختفٍ منذ أكثر من 15 سنة، وسيعرض في قسم (تواريخ السينما)»، موجهاً الشكر للمهرجان ومديره جيونا ناتسارو، لإتاحة الفيلم لجيل جديد من المتفرجين.

المخرج يسري نصر الله خلال عرض الفيلم الافتتاحي في مهرجان «كان» (صفحة يسري نصر الله بـ«فيسبوك»)

ووجّه نصر الله الشكر لفريق العمل وراء الكاميرا الذين شاركوا في تصوير الفيلم، مؤكداً أن «هناك من نسيهم بعد نحو عشرين عاماً؛ لكن هناك من لا يمكن أن ينساهم، من بينهم، سمير بهزان، وبيير شيفالييه، وجيروم كليمان، وإلياس خوري، ومحمد سويد، ولوك بارنيه، وجابي خوري، ومنى أسعد، وعبير أسبر، وناهد نصر الله، وتامر كروان، وفرنسيس فارنيي، ذاكراً أسماء عديدة أخرى، مشيداً بكل من وقفوا معه خلال تصوير الفيلم في سوريا ولبنان، وبعد التصوير في فرنسا خلال عرضه الافتتاحي بمهرجان «كان» السينمائي، موجهاً الشكر لتييري فريمو، رئيس مهرجان «كان» في ذلك الوقت؛ لجرأته في اختيار الفيلم للعرض بالمهرجان حينها، مؤكداً أنها «كانت مغامرة رائعة». في حين وجّه متابعون الشكر لمهرجان «لوكارنو» على الاهتمام بالفيلم، قائلين إن «الفيلم له مكانة في وجدان الجمهور العربي».

وبحسب المخرجة والكاتبة الفلسطينية، ليالي بدر، فإن «ترميم مهرجان (لوكارنو) للفيلم سيكون بمثابة ميلاد جديد له بنسخة رقمية تواكب نظم العرض الحديثة»، مؤكدة لـ«الشرق الأوسط» أن «(باب الشمس) من أهم الأفلام التي عرضت للقضية الفلسطينية بصدق، وتناول الفيلم كيف تم تهجير الفلسطينيين من أراضيهم»، مؤكدة أن «العمل جمع ببراعة بين الكاتب اللبناني إلياس خوري، والمخرج المصري يسري نصر الله، وممثلين كبار من سوريا ولبنان وفلسطين، ليكشف من خلاله حقيقة التهجير والمذابح التي شهدتها الأراضي الفلسطينية منذ أربعينات القرن الماضي»، منوهة إلى أن «ترميم الأفلام بات أحد الأدوار المهمة للمهرجانات السينمائية الكبرى، والتي يقوم بها حالياً (مهرجان البحر الأحمر)، و(القاهرة السينمائي) بين المهرجانات العربية».

بوستر العمل (صفحة يسري نصر الله بـ«فيسبوك»)

وكان مهرجان «كان» السينمائي قد شهد العرض الأول للفيلم عام 2004 (خارج المسابقة الرسمية) الذي قدّمه المخرج يسري نصر الله الفيلم في جزأين (الرحيل والعودة)، عبر قصة حب بين مناضل فلسطيني تتمسك زوجته بالبقاء في قريتها بالجليل، حيث يلتقيها في مغارة «باب الشمس»، ويعود لينضم إلى تنظيم المقاومة في لبنان. والفيلم مأخوذ عن رواية بالعنوان نفسه للأديب اللبناني إلياس خوري. وشارك في بطولة الفيلم عدد كبير من الممثلين، من سوريا ولبنان وفلسطين ومصر، من بينهم، هيام عباس، وباسل خياط، ونادرة وحلا عمران، وباسم سمرة، وريم تركي.

الناقدة المصرية صفاء الليثي، قالت لـ«الشرق الأوسط» إن «ترميم الفيلم وعرضه في نسخة جديدة بالمهرجان، يعكس أهمية هذا العمل الملحمي»، لافتة إلى أنه «من المهم أن تكون هناك نسخة مرمّمة لعرضه بمصر؛ نظراً لأهمية الفيلم كونه من الأعمال التي تناولت المقاومة الفلسطينية بشكل إنساني، وعبر صورة فنية رائعة».

وترى الليثي أن «الفيلم يعد نموذجاً للتعاون السينمائي العربي»، متمنية أن «يتكرر في أعمال أخرى لإنتاج أفلام عربية كبيرة تنافس بقوة في المهرجانات».


أغنيات تشارك ولي عهد الأردن وزوجته فرحة العمر

عمر عبد اللات ومحمد عبده («إنستغرام» عبد اللات)
عمر عبد اللات ومحمد عبده («إنستغرام» عبد اللات)
TT

أغنيات تشارك ولي عهد الأردن وزوجته فرحة العمر

عمر عبد اللات ومحمد عبده («إنستغرام» عبد اللات)
عمر عبد اللات ومحمد عبده («إنستغرام» عبد اللات)

لاقت أغنيات حفل زفاف ولي عهد الأردن الحسين بن عبد الله الثاني، تفاعلاً مصرياً وعربياً، وتصدّرت قوائم الأكثر رواجاً في مصر والعالم العربي عبر «تويتر»، لاختزالها قصة حب الحسين وزوجته رجوة آل السيف.

وجرى الزفاف الملكي في قصر زهران، واستُكمل في قصر الحسينية بحضور أفراد من العائلة الهاشمية وأفراد من العائلات المالكة في الدول الصديقة والشقيقة للأردن ورؤساء وزعماء دول وأفراد عائلة رجوة آل السيف.

وأبرز أغنيات الزواج الملكي التي لاقت تفاعلاً كبيراً، هي ديو «حسين ورجوة» بصوت الفنان السعودي محمد عبده والفنان الأردني عمر عبد اللات، وهي تُعد الأغنية الرسمية للزفاف، وأُدِّيت للمرة الأولى في قصر الحسينية عقب عقد القران.

جانب من حفل زفاف ولي عهد الأردن («إنستغرام» الملكة رانيا)

وكشف عمر عبد اللات بعض كواليس الأغنية لـ«الشرق الأوسط»: «حظيتُ بشرف كبير لاختياري للغناء في حدث سعيد ومناسبة كبيرة مثل زفاف ولي العهد الأردني، وبالمشاركة مع فنان العرب محمد عبده. ربما كان الأمر صعباً في البداية، لأننا نريد سرد كل قصة الزواج في عمل غنائي لتقديمه في فترة قصيرة، كما كنا نريد الحديث عن الثقافتَيْن الأردنية والسعودية».

عن تسجيلها، تابع: «جرى ذلك ما بين الأردن والسعودية ومصر ولبنان، والهَم المشترك هو أن ترقى الأغنية بتلك المناسبة السعيدة».

بدوره، أشار مؤلّف أغنية «حسين ورجوة»، صالح الشادي، في تصريحات تلفزيونية، إلى أنّ «سبب اختيار عمر عبد اللات ومحمد عبده للأغنية، هو رمزيتهما في الدولتين، فعبد اللات يراه الأردنيون رمز الغناء الأردني، وملقّب بـ(صوت الأردن)، ومحمد عبده، هو فنان العرب، وصاحب الشعبية الكبرى في المملكة العربية السعودية».

أما الفنان اللبناني راغب علامة، وهو إحدى الشخصيات المدعوة لحضور الحفل، فكان أطلق أغنية «نفرح بالحسين»، وغنّاها للمرة الأولى ضمن الحفل الذي أقيم قبل الزفاف بيوم في «استاد عمان الدولي»؛ وهو أكد في كلمته أثناء الحفل أنّ علاقة حب واحترام قوية تربطه بالملك عبد الله بن الحسين. في حين قدّم الفنان اللبناني وليد توفيق أغنية «يكفيه العز»، من كلمات نزار فرنسيس وألحان توفيق.

وأيضاً، أهدى الفنان اللبناني ملحم زين، العروسين، أغنية «قمر حزيران»، من كلمات المنتج الأردني عنان عوض وتوزيع عمر صباغ. وهو تحدّث عن كواليسها لـ«الشرق الأوسط»: «تشرّفت بالغناء للأسرة الهاشمية الأردنية، وفخر كبير لي أن تعجب الأغنية الملكة رانيا. أحبّ دائماً المشاركة في حفلات وأفراح العائلة الأردنية»، مشيراً إلى أنه أحبَّ أن يُقدم جُملاً مخصّصة لوصف العروسين في الأغنية من بينها «أمير محبوب»، و«نسمى مهيوب».


هل يمكن تعلُّم مهارات «التخطيط العميق»؟

هل يمكن تعلُّم مهارات «التخطيط العميق»؟
TT

هل يمكن تعلُّم مهارات «التخطيط العميق»؟

هل يمكن تعلُّم مهارات «التخطيط العميق»؟

غالباً ما يُنظَر إلى أساتذة الشطرنج المحترفين على أنهم مثال بارز للتفكير بعيداً في المستقبل أو «التخطيط العميق»، لكن هل يمكن لغالبية البشر تعلُّم هذه المهارة عبر بعض الممارسات البسيطة؟

في محاولة للإجابة، أنشأ فريق من علماء الإدراك نموذجاً عبر الحاسب الآلي يكشف عن القدرة على التخطيط للأحداث المستقبلية.

ووفق باحثين، يعزِّز هذا النموذج فهم العوامل المؤثرة في صناعة القرار، ويُظهِر كيف يمكن تعزيز مهارات التخطيط من خلال الممارسة.

يركز البحث، الذي أجراه علماء في «مركز العلوم العصبية» بجامعة نيويورك، ونشرته دورية «نيتشر» أخيراً، على دور «التخطيط العميق»؛ وهو عدد الخطوات التي يفكر فيها الفرد مسبقاً، خلال اتخاذ القرار.

في هذا السياق، يوضح أستاذ علم الأعصاب وعلم النفس في جامعة نيويورك وكبير باحثي الدراسة، وي جي ما: «رغم أن الذكاء الاصطناعي يحقّق تقدّماً مثيراً للإعجاب في حلّ مشكلات التخطيط المعقّدة، فإنّ غالبية البشر لا يعرفون كثيراً عن طبيعة التخطيط العميق»، ويقول إنّ «البحث يضيف إلى رصيد المعرفة في هذا المجال، من خلال كشف أنّ قدراً متواضعاً نسبياً من الممارسة يمكن أن يُحسّن مهارة التخطيط العميق».

ثبت، منذ فترة طويلة، أنّ السمة المميزة للذكاء البشري هي القدرة على التخطيط لخطوات متعدّدة الأبعاد في المستقبل. ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كان صانعو القرار المَهرة يخطّطون أكثر، مقارنة بالمبتدئين قليلي الخبرة، أم لا؛ ذلك لأنّ طرق قياس هذه الكفاءة (على سبيل المثال، التجارب التي تتضمّن ألعاباً تؤدَّى على الطاولة وتتضمّن تحريك بعض العناصر مثل الشطرنج)، فيها عيوب ملحوظة جزئياً؛ لأنها لا تستطيع تقدير مدى عمق التخطيط بشكل موثوق به.

جعل باحثو الدراسة المشاركين يلعبون لعبة بسيطة نسبياً، وهي نسخة أكثر تعقيداً من لعبة «تيك تاك تو» التي تتطلب من اللاعبين التخطيط بعمق (أداء خطوات متعدّدة للأمام).

بعد ذلك، صمّم الباحثون نموذجاً على الحاسب الآلي يعتمد مبادئ الذكاء الاصطناعي؛ لفهم ما يدور في أذهان المشاركين بدقة وهم يفكرون في خطواتهم التالية المتعلّقة باللعبة.

يتيح هذا النموذج وصف تحركات الأشخاص عند مواجهة مواقف جديدة في اللعبة، والتنبؤ بها. ومن خلاله أيضاً «يبني اللاعبون شجرة قرار في رؤوسهم بالطريقة التي قد يخطَّط بها لسيناريوهات متعدّدة مُحتملة لمسار رحلة معقّد».

بدورها، أظهرت حسابات الباحثين أنه يمكن وصف السلوك البشري باستخدام نموذج معرفي صُمم عبر الحاسب الآلي يعتمد على خوارزمية بحث إرشادية واحدة ترسم سلسلة من الحركات الواعدة للاعبين.

وللتحقق من صحة النموذج، أجرى الباحثون سلسلة تجارب سلوكية مع المشاركين، فتتبّعوا كيفية تخطيط اللاعبين لحركاتهم، في ظلّ سيناريوهات مختلفة، مع اختبار ذاكرتهم وقدرتهم على التعلُّم من تجارب لعبهم وكيفية إعادة بنائها.

«من المعلوم أن القدرات المعرفية للبشر تتحسّن في مرحلة البلوغ من خلال الممارسة»، يقول ما، موضحاً أن «النتائج تُظهِر أنه حتى القدر المتواضع نسبياً من الممارسة يمكن أن يُحسّن مهارات التخطيط العميق لدى الفرد».

ويضيف: «هذا يفتح آفاقاً جديدة للبحث. على سبيل المثال، يمكن استخدام هذه الأساليب لدراسة تنمية قدرات التخطيط لدى الأطفال، أو اختبار ما إذا كانت قدرات التخطيط يمكن الاحتفاظ بها في سنّ الشيخوخة».


«القومي للمرأة» بمصر يُكرم بطلات موسم دراما رمضان

الفنانة منى زكي والدكتورة مايا مرسي (صفحة منى زكي - إنستغرام)
الفنانة منى زكي والدكتورة مايا مرسي (صفحة منى زكي - إنستغرام)
TT

«القومي للمرأة» بمصر يُكرم بطلات موسم دراما رمضان

الفنانة منى زكي والدكتورة مايا مرسي (صفحة منى زكي - إنستغرام)
الفنانة منى زكي والدكتورة مايا مرسي (صفحة منى زكي - إنستغرام)

احتفى المجلس القومي للمرأة في مصر بعدد من بطلات الأعمال الدرامية التي عُرضت خلال موسم دراما رمضان الماضي، وتم تكريمهن تحت شعار «المرأة في دراما رمضان»، وحضر حفل التكريم عدد من الفنانات المصريات المكرمات عن أعمالهن الدرامية، أبرزهن الفنانة منى زكي، التي كُرمت عن دورها في مسلسل «تحت الوصاية»، والفنانة نيللي كريم وكُرمت عن مسلسل «عملة نادرة»، والفنانة روجينا عن مسلسل «ستهم»، والفنانة ريهام حجاج عن مسلسل «جميلة»، والفنانة دنيا سمير غانم عن مسلسل «جت سليمة»، بالإضافة لصُناع مسلسل «حضرة العمدة» من بطولة الفنانة روبي.

بعض صناع مسلسل «تحت الوصاية» (منى زكي - إنستغرام)

وشهد الحفل أيضاً حضور وتكريم بعض صُناع الأعمال الدرامية، من بينهم المنتج محمد السعدي، والفنان محمد محمود عبد العزيز، والسيناريست أيمن سلامة، والفنان عصام السقا، والطفل عمر شريف، والمخرج ماندو العدل، والفنانة منال سلامة، وزوجها المخرج المصري عادل أديب مخرج مسلسل «حضرة العمدة»، الذي تم تكريمه خلال الفعالية.

عن مسلسل «حضرة العمدة»، قال عادل أديب لـ«الشرق الأوسط»، إن «الطرح الفني المباشر كان أهم أسباب نجاح المسلسل، بجانب تطرق العمل لمناطق صعبة كثيرة تخص المرأة، لا يمكننا استبعادها؛ بل عرضها بشكل (جاد)، وهو أمر مطلوب»، مضيفاً أن «الدراما هدفها مناقشة الموضوعات المجتمعية المؤثرة، التي تطمح لإعادة تغيير بعض القوانين من خلال هذا الطرح الدرامي». وأشاد أديب بشجاعة منتجي أعمال المرأة، قائلاً: «أرى أن الإنتاج كانت له بصمة واضحة في الدعم لهذه الأعمال، والاستمرارية أمر ضروري لإحداث متغيرات تعود بالنفع على الأجيال القادمة».

الفنانة دنيا سمير غانم والطفل عمر شريف (المجلس القومي للمرأة - فيسبوك)

وخلال كلمتها الافتتاحية بالحفل، قالت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة: «لأول مرة أجد هذا العدد من الأعمال الدرامية التي تخص المرأة وتطرح موضوعاتها المهمة بـ(جدية) بعيداً عن الأعمال الفنية المستهلكة». وأضافت: «نحن في عصر حافظ على مكتسبات المرأة المصرية، والدراما كانت لها قيمة كبيرة ومشاركة (فاعلة) في هذا التغيير والحفاظ على هذه المكتسبات أيضاً، لأنها صناعة كبيرة ومهمة في نشر الوعي المجتمعي».

الفنانة منى زكي (المجلس القومي للمرأة - فيسبوك)

من جهتها ترى الناقدة الفنية المصرية حنان شومان أن «تكريم المجلس القومي للمرأة لصُناع الأعمال الدرامية النسائية (أمر إيجابي) ويحسب للمجلس». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لا بد أن تكون هناك (ضوابط) لتكريم الأعمال كافة، خاصة أن بعض التكريمات لم تكن موفقة»، موضحة أن «موضوعات المرأة كثيرة ومتشعبة وطرحها الدرامي أمر متاح للجميع؛ لكن المؤثر منها قليل، لذلك تكريم الأعمال المؤثرة، هو الأهم».


الرباط: المعرض الدولي للنشر والكتاب يفتح أبوابه باستضافة 51 بلداً

من حفل افتتاح الدورة الـ28 من المعرض (حساب وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد)
من حفل افتتاح الدورة الـ28 من المعرض (حساب وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد)
TT

الرباط: المعرض الدولي للنشر والكتاب يفتح أبوابه باستضافة 51 بلداً

من حفل افتتاح الدورة الـ28 من المعرض (حساب وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد)
من حفل افتتاح الدورة الـ28 من المعرض (حساب وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد)

انطلقت، الخميس، في الرباط، فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الـ28 التي تتميز بمشاركة 737 عارضاً، منهم 287 عارضاً مباشراً و450 عارضاً غير مباشر، يمثلون 51 بلداً، ويقدّمون عرضاً وثائقياً يتجاوز 120 ألف عنوان، بحقول معرفية مختلفة ورسالة ثقافية مشتركة.

تمتاز التظاهرة ببرنامج ثقافي غني بالمحاضرات والندوات، إلى عدد مهم من الأروقة المؤسّساتية والمدنية وتلك الموجّهة للأطفال. وترأس حفل افتتاح فعالياتها وزير الشباب والثقافة والتواصل المغربي محمد المهدي بنسعيد، في حضور مسؤولين محليين وعدد من السفراء والشخصيات.

تشهد الدورة فعاليات منوّعة يحضرها 661 من الكتّاب والمفكرين والشعراء المغاربة والأجانب (حساب وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد)

كان المعرض شهد منذ دورة 2022، انتقالاً استثنائياً من الدار البيضاء، التي احتضنت تنظيمه، إلى الرباط. وهذا الانتقال هو جزء من الانخراط في الحركة الثقافية والفنية التي تشهدها العاصمة الإدارية للمغرب لمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي وعاصمة للثقافة الأفريقية.

يعود تنظيم أولى دورات المعرض إلى عام 1987، أيام الوزير محمد بن عيسى؛ وتحوّلت هذه التظاهرة الثقافية، على مدى سنوات، موعداً ثقافياً سنوياً يحظى بمكانة مميزة على أجندة المعارض الدولية.

ويؤكد مسؤولون مغاربة أنّ الثقافة كانت على الدوام جسراً رابطاً بين الشعوب لِما تحمله من بصمات إنسانية؛ وقد أصبحت أخيراً قاطرة للتنمية لِما تختزنه من مؤهلات الصناعات الثقافية والإبداعية.

وتحتفي دورة هذه السنة بالمقاطعة الكندية كيبيك، ضيفاً خاصاً، تخليداً للذكرى الـ60 للعلاقات الدبلوماسية المغربية - الكندية، التي تشهد دينامية ملحوظة، تتعزّز بوجود «دياسبورا» مغربية نشيطة في هذا البلد.

ويكتسي تكريم كيبيك، وفق المنظمين، بـ«طابع خاص»، يتيح إمكان اللقاء بألمع مؤلّفي الأدب الغني والواعد، وذلك «انطلاقاً من تنوّع جميل في الأساليب والأنماط». فالأدب الكيبيكي «يذكرنا بأنه رغم التباين الجغرافي والتاريخي والثقافي، يظلّ ما يجمعنا في المشترك الإنساني أكبر ممّا يفرقنا، لأن قصص الإنسانية منسوجة بالخيوط عينها: الأحلام والكوابيس، الآمال والخيبات، الذكريات والجراح. أما الباقي فمجرّد لون يضيفه كل واحد بحسب الأيام والفصول والظروف».

وتشهد الدورة تنظيم فعاليات منوّعة، يحضرها 661 من الكتّاب والمفكرين والشعراء المغاربة والأجانب، تناهز 221 نشاطاً، تتضّمن ندوات موضوعاتية واستعادة لإبداع بعض الرموز الثقافية التي أسّست مسارات فكرية متميزة، إلى لقاءات مباشرة بين الضيوف وجمهورهم.

ومن أبرز فقرات الدورة، «ميديا وتكنولوجيا» التي تتناول «الإعلام الثقافي بين الورقي والمسموع والمرئي والإلكتروني» و«صناعة المحتوى الثقافي» و«الرقمي والأوجه الجديدة الاستلاب» و«المنعطف المرئي في تحوّلات النظر والفهم»، والعديد غيرها. وهي تتناول حصيلة تجارب كل من محمد برادة ومحمد بنيس وأحمد اليابوري وعبد الفتاح كيليطو وإبراهيم الخطيب وخناثة بنونة؛ إلى فقرة «الأدب أفقاً للتفكير»، وتتناول «أثر الجوائز في صناعة الكتاب وتعزيز القراءة في العالم العربي» و«الأدب العربي والعالمية» و«الروائيين الشباب ورهانات التجديد»، إلى ندوات تحاكي الأدب الأمازيغي و«تجديد النظر إلى الشعر العربي» (في الذكرى المئوية لميلاد نازك الملائكة)، إلى فقرة عن «الترجمة أداة لتحديث الثقافة العربية» و«أنفاس جديدة في الترجمة»؛ وأخرى عن «صورة المرأة في الأدب الجديد للهجرة»؛ تُضاف إليها «مكرّمون... أو فن التميز»، والكثير من الفقرات المنوّعة.

تخصّص الدورة فضاءً موجّهاً إلى الأطفال، يتضمّن ورشات علمية وفنية (حساب وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد)

وإسهاماً منها في دعم التنشئة السليمة، تخصّص الدورة فضاءً موجّهاً إلى الأطفال، يتضمّن ورشات علمية وفنية تعزّز علاقة الطفل بالمعرفة والكتاب، إلى مضامين تتناول ما يستجد في مجال صناعة الكتاب وما يتصل به من شؤون القراءة، انسجاماً مع مكانة المعرض الرائدة في قائمة المعارض الدولية للكتاب.

ويعوّل مسؤولون على أن تحقق الدورة جذباً لثقافات العالم وتعزيزاً للتعريف بالثقافة المغربية لدى الآخر، في سياق دولي تتزايد فيه الحاجة إلى الثقافة جسراً تعبُر منه قيم التسامح والعيش المشترك.

وشدّد وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد المهدي بنسعيد، على أنّ النهوض بالكتاب والصناعات المرتبطة به، يظلّ رهاناً لا ينفصل عـن انشغالات التنمية الشاملة التي ينخرط فيها المغرب، مشيراً إلى أنّ الحكومة تولي أهمية بالغة لمختلف العناصر المكوّنة للتعدّد الثقافي الوطني، وتسخّر مختلف آليات التدبير العمومي لبناء أُسس مجتمع المعرفة وتعزيز الإشعاع الثقافي الوطني والدولي للمغرب.

ورأى أنّ المعرض لطالما شكّل آلية يضعها قطاع الثقافة بتصرّف الفاعلين في الحقل الثقافي للمساهمة في النهوض بمجال الكتاب والنشـر وما يرتبط بهما من فكر وإبداع وصناعة ثقافية، مشدداً على أنّ البرنامج سيظلّ وفياً لهويته الثابتة في الاحتفاء بالتعدّد اللغوي والتنوع الثقافي عبر حضور المكوّنات العربية والأمازيغية والحسانية والعبرية والمتوسطية؛ وللعمق الأفريقي للمغرب بمواصلة الاحتفاء بالثقافات الأفريقية، مع الانفتاح على باقي العالم انسجاماً مع الهوية الحضارية المغربية المبنية على الحوار والتعايش.


الأمير هاري أول فرد من الأسرة المالكة يدلي بشهادة أمام محكمة منذ 130 عاماً

الامير هاري اول فرد من الأسرة المالكة البريطانية يدلي بشهادته منذ اداورد السابع عام 1890 (رويترز)
الامير هاري اول فرد من الأسرة المالكة البريطانية يدلي بشهادته منذ اداورد السابع عام 1890 (رويترز)
TT

الأمير هاري أول فرد من الأسرة المالكة يدلي بشهادة أمام محكمة منذ 130 عاماً

الامير هاري اول فرد من الأسرة المالكة البريطانية يدلي بشهادته منذ اداورد السابع عام 1890 (رويترز)
الامير هاري اول فرد من الأسرة المالكة البريطانية يدلي بشهادته منذ اداورد السابع عام 1890 (رويترز)

سيصبح الأمير هاري أول فرد رفيع المستوى بالأسرة المالكة البريطانية يقدم أدلة أمام محكمة منذ 130 عاماً، عندما يدلي بشهادته بعد أيام في دعوى أقامها على مؤسسة صحافية يتهمها بسلوك غير قانوني.

وسيظهر هاري، الابن الأصغر للملك تشارلز، على منصة الشهود بالمحكمة العليا في لندن في إطار القضية التي رفعها هو وأكثر من مائة من المشاهير والشخصيات البارزة الأخرى ضد «ميرور غروب نيوزبيبرز» (إم جي إن)، وهي المؤسسة التي تصدر صحف «ديلي ميرور» و«صنداي ميرور» و«صنداي بيبول».

وستكون تلك هي المرة الأولى التي يقدم فيها أحد كبار أفراد العائلة المالكة أدلة منذ أن أدلى إدوارد السابع بشهادته حول قضية طلاق عام 1870، ثم بعد ذلك بعشرين عاماً في قضية تشهير تتعلق بلعبة ورق قبل أن يصبح ملكاً.

وتصدر الأمير هاري عناوين الصحف على مدى الأشهر الستة الماضية بسبب خلافات قانونية مع الصحافة البريطانية، وإصدار مذكراته ومسلسل وثائقي على «نتفليكس»، اتهم فيهما أفراداً بارزين من العائلة المالكة بالتواطؤ مع صحف ضده.

ومن المرجح أن يجتذب ظهوره أمام المحكمة أنظار العالم.

ويقاضي أكثر من 100 شخص «إم جي إن»، وتم اختيار دعاوى الأمير هاري وثلاثة آخرين قضايا اختبار.

وفي المحاكمة التي بدأت الشهر الماضي، استمعت المحكمة لمزاعم عن قيام صحفيين من «إم جي إن» أو محققين خاصين كلفهم هؤلاء الصحفيون باختراق هواتف على «نطاق واسع»، وارتكاب أعمال غير قانونية أخرى، للحصول على معلومات عن الأمير والمدعين الآخرين في القضية.

وقال محامي المدعين ديفيد شيربورن، إن ذلك تم بمعرفة وموافقة كبار المحررين والمديرين التنفيذيين. وترفض «إم جي إن» تلك الاتهامات، وتقول إن كبار مسؤوليها أنكروا معرفة أي شيء عن اختراق الهواتف، طبقاً لتقرير وكالة «رويترز» للأنباء.

وفي بداية المحاكمة اعتذرت «إم جي إن» في وثائق المحكمة، واعترفت بأن صحيفة «صنداي بيبول» ذات مرة سعت للحصول على معلومات بشكل غير قانوني عن الأمير هاري، وبالتالي يحق له الحصول على تعويض عن ذلك.

لكن المؤسسة رفضت اتهاماته الأخرى، وقالت إنه لا يملك أدلة على ما يقول. ومن المرجح أن يأتي ذكر قصر باكنغهام في أسئلة الدفاع للأمير هاري، إذ تقول المؤسسة الصحفية إن بعض المعلومات جاءت من مساعدين ومستشارين للعائلة المالكة.


أكبر سفينة شحن في العالم تغادر بريطانيا

السفينة «لوريتو» قادرة على حمل أكثر من 24 ألف حاوية (د.ب.أ)
السفينة «لوريتو» قادرة على حمل أكثر من 24 ألف حاوية (د.ب.أ)
TT

أكبر سفينة شحن في العالم تغادر بريطانيا

السفينة «لوريتو» قادرة على حمل أكثر من 24 ألف حاوية (د.ب.أ)
السفينة «لوريتو» قادرة على حمل أكثر من 24 ألف حاوية (د.ب.أ)

أبحرت أكبر سفينة شحن مشتركة في العالم، من المملكة المتحدة، بعد أول زيارة لها.

والسفينة «إم إس سي لوريتو»، التي يبلغ طولها 400 متر، قادرة على حمل 24 ألفاً و346 حاوية قياسية، وهو الرقم القياسي حالياً، طبقاً لما ذكرته وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا»، الجمعة.

وتشترك في هذا الرقم القياسي مع سفينتها الشقيقة «إم إس سي إيرينا».

وكانت السفينة «إم إس سي لوريتو» قد وصلت في وقت مبكر صباح الثلاثاء الماضي إلى ميناء «فيليكستو» في «سوفولك»، وهو ميناء الحاويات الأكبر والأكثر ازدحاماً في بريطانيا، حسب تقرير وكالة «الأنباء الألمانية».

وبدأت في التحرك من الرصيف، بعد الساعة الخامسة صباحاً بفترة قصيرة (04:00 بتوقيت غرينتش)، الجمعة، بعد تبادل آلاف الحاويات.

ووصلت السفينة، التي تديرها شركة «البحر المتوسط للشحن»، ومقرها سويسرا، إلى المملكة المتحدة قادمة من ميناء «روتردام» الهولندي.

وبدأت رحلتها الأولى من نيجبو، في الصين، في أبريل (نيسان) الماضي.


اكتشاف أقل المجرات سطوعاً في بدايات عمر الكون

المجرة JD1 الواقعة خلف المجرة العنقودية الساطعة (الفريق البحثي)
المجرة JD1 الواقعة خلف المجرة العنقودية الساطعة (الفريق البحثي)
TT

اكتشاف أقل المجرات سطوعاً في بدايات عمر الكون

المجرة JD1 الواقعة خلف المجرة العنقودية الساطعة (الفريق البحثي)
المجرة JD1 الواقعة خلف المجرة العنقودية الساطعة (الفريق البحثي)

يواصل تلسكوب «جيمس ويب» الفضائي اكتشافاته للفترة الأولى من عمر الكون، والاكتشاف هذه المرة، الذي نشرت نتائجه في العدد الأخير من دورية «نيتشر»، يتعلق بأقل المجرات سطوعاً في الكون المبكر.

وقاد بحث دولي لعلماء الفيزياء الفلكية بجامعة كاليفورنيا الأميركية إلى اكتشاف هذه المجرة، التي تسمى «JD1»، وهي واحدة من أبعد المجرات التي تم تحديدها حتى الآن، وهي نموذجية لأنواع المجرات التي احترقت من خلال ضباب ذرات الهيدروجين المتبقية من الانفجار العظيم، ما سمّح للضوء بالسطوع عبر الكون، ليكون شكله كما هو موجود اليوم.

وكانت المليارات الأولى من عمر الكون فترة حاسمة في تطوره، فبعد الانفجار العظيم، منذ ما يقرب من 13.8 مليار سنة، توسع الكون وبرد بما يكفي لتتشكل ذرات الهيدروجين، حيث تمتص ذرات الهيدروجين فوتونات الأشعة فوق البنفسجية من النجوم الفتية.

وحتى ولادة النجوم والمجرات الأولى، كان الكون مظلماً ودخل فترة تُعرف باسم العصور المظلمة الكونية، وأدى ظهور النجوم والمجرات الأولى بعد بضع مئات الملايين من السنين إلى غمر الكون في ضوء الأشعة فوق البنفسجية النشط الذي بدأ في حرق ضباب الهيدروجين أو تأينه، وهذا بدوره مكن الفوتونات من السفر عبر الفضاء، مما جعل الكون شفافاً.

ويعد تحديد أنواع المجرات التي سادت تلك الحقبة، التي أُطلق عليها اسم «عصر إعادة التأين»، هدفاً رئيسياً في علم الفلك اليوم؛ لكن حتى تطوير تلسكوب ويب، كان العلماء يفتقرون إلى أدوات الأشعة تحت الحمراء الحساسة اللازمة لدراسة الجيل الأول من المجرات.

ويقول غويدو روبرتس بورساني، من جامعة كاليفورنيا، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشره (الخميس) الموقع الإلكتروني للجامعة، إن «المجرة (JD1) المكتشفة حديثاً قاتمة جداً وبعيدة جداً لدرجة يصعب معها الدراسة دون تلسكوب قوي، حيث تقع خلف مجموعة كبيرة من المجرات القريبة تسمى (Abell 2744)، التي تعمل قوتها الجاذبية مجتمعة على انحناء وتضخيم الضوء من المجرة (JD1)، وهذا التأثير، المعروف باسم عدسة الجاذبية، مشابه لكيفية تضخيم العدسة المكبرة للضوء في مجال رؤيتها». ويضيف أنه «باستخدام أداة مطياف الأشعة تحت الحمراء القريبة من تلسكوب جيمس ويب أمكن الحصول على طيف ضوء الأشعة تحت الحمراء للمجرة، ما يسمح لهم بتحديد عمرها بدقة وبعدها عن الأرض، وكذلك عدد النجوم وكمية الغبار والعناصر التي شكلتها، ومن خلال الرحلة التي يقطعها الضوء للسفر إلى الأرض، تمكن الباحثون من تحديد عمر المجرة وهو (13.3 مليار سنة) عندما كان الكون نحو 4 في المائة فقط من عمره الحالي».


في اليابان... آلات بيع ذاتي تقدّم الطعام مجاناً وتلقائياً في حال حدوث زلزال

الآلات مصممة «للفتح» وإتاحة محتوياتها مجاناً في حالة حدوث تحذير من هطول أمطار غزيرة أو أمر بالإخلاء بعد زلزال (رويترز)
الآلات مصممة «للفتح» وإتاحة محتوياتها مجاناً في حالة حدوث تحذير من هطول أمطار غزيرة أو أمر بالإخلاء بعد زلزال (رويترز)
TT

في اليابان... آلات بيع ذاتي تقدّم الطعام مجاناً وتلقائياً في حال حدوث زلزال

الآلات مصممة «للفتح» وإتاحة محتوياتها مجاناً في حالة حدوث تحذير من هطول أمطار غزيرة أو أمر بالإخلاء بعد زلزال (رويترز)
الآلات مصممة «للفتح» وإتاحة محتوياتها مجاناً في حالة حدوث تحذير من هطول أمطار غزيرة أو أمر بالإخلاء بعد زلزال (رويترز)

وسعت اليابان استعداداتها للكوارث الطبيعية لتشمل آلات البيع الذاتي، التي ستوفر الطعام والشراب مجاناً في حالة حدوث زلزال أو إعصار.

تم تركيب جهازين في مدينة أكو الساحلية الغربية، الواقعة في منطقة يقول علماء الزلازل إنها معرضة لزلزال قوي من المتوقع أن يضرب وسط وجنوب غرب المحيط الهادي في العقود القليلة القادمة، وفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية.

وضعت الآلات، التي تحتوي على نحو 300 زجاجة وعلبة من المشروبات الغازية و150 مادة غذائية للطوارئ، بما في ذلك المكملات الغذائية، بالقرب من المباني التي تم تخصيصها كملاجئ.

وهذه الآلات مصممة «للفتح» وإتاحة محتوياتها مجاناً في حالة حدوث تحذير من هطول أمطار غزيرة، أو أمر بالإخلاء بعد زلزال بقوة خمس درجات أو أعلى، وفقاً لـصحيفة «ماينيتشي شيمبون».

وأضافت الصحيفة أنه يجب دفع ثمن محتويات الآلات في الأوقات العادية.

تقول الشركة المصنعة، «إيرث كورب»، إن الآلات هي الأولى من نوعها في اليابان، وهي واحدة من أكثر دول العالم النشطة زلزالياً، حيث تسببت الأعاصير القوية المتزايدة في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية واسعة النطاق في السنوات الأخيرة.

وقال ممثل الشركة: «نرغب في تركيب الآلات في جميع أنحاء البلاد».

وأشار مسؤول بالمدينة إلى أنه «نتوقع أن يساهم هذا المخزون في سلامة وأمن سكاننا».

في خطوة أخرى، ابتُكرت آلة بيع مزودة بجهاز راديو يصدر تلقائياً إنذاراً في حالات الطوارئ في حديقة في طوكيو بوقت سابق من هذا العام.

ذكرت تقارير إعلامية أن الراديو سوف يتم تنشيطه عن طريق الزلازل التي تسجل 5 درجات أو أعلى، لبث معلومات الإخلاء من محطة إذاعية محلية.

ورفع الخبراء مؤخراً توقعاتهم بإمكان حدوث «زلزال هائل» على طول حوض نانكاى، قبالة ساحل المحيط الهادي لليابان، خلال العشرين عاماً المقبلة من 50 إلى 60 في المائة، وتصل النسبة إلى نحو 90 في المائة بغضون الأربعين عاماً المقبلة.