موائد رمضان في درعا عنوانها «التقشف»

في ظل ارتفاع جنوني بأسعار السلع الأساسية

سكان درعا يشكون من موجة غلاء تحوّل موائد الإفطار الرمضاني إلى موائد «تقشفية» (الشرق الأوسط)
سكان درعا يشكون من موجة غلاء تحوّل موائد الإفطار الرمضاني إلى موائد «تقشفية» (الشرق الأوسط)
TT

موائد رمضان في درعا عنوانها «التقشف»

سكان درعا يشكون من موجة غلاء تحوّل موائد الإفطار الرمضاني إلى موائد «تقشفية» (الشرق الأوسط)
سكان درعا يشكون من موجة غلاء تحوّل موائد الإفطار الرمضاني إلى موائد «تقشفية» (الشرق الأوسط)

في ظل أوضاع اقتصادية متردية، يشكو كثير من المواطنين في درعا، بجنوب سوريا، من ارتفاع جنوني في أسعار السلع الأساسية، ما يهدد بتحويل موائد إفطار الصائمين في رمضان إلى موائد تقشفية.
يقول «أبو فايز» (55 عاماً)، وهو من سكان درعا، لـ«الشرق الأوسط»، إن «السمة الواضحة في موائد الإفطار هذا الشهر هي التقشف... فمع أحوال مادية كارثية ورواتب هزيلة لا تكاد تغطي إفطار يومين من رمضان وغياب أي مساعدات من الجهات صاحبة العلاقة بالأمن الغذائي، تزداد الصورة العامة قتامة، ويبدو المشهد صعباً لا يستطيع العقل السوري تفكيكه إلا بالمزيد من الصبر».
ويضيف: «يكافح سكان الجنوب السوري من أجل تأمين الحد الأدنى من احتياجاتهم الأساسية لموائدهم الرمضانية. وتسود بين الغالبية منهم ما يمكن وصفه بثقافة (الشراء بالحبة)، أي شراء الخضراوات والفواكه ولوازم الإفطار بأقل القليل اعتماداً على عدد محدد من الصنف المراد تجهيزه».
وقد أكد ذلك بالفعل «جمال»، وهو صاحب محل لبيع الخضار، إذ قال إن العائلات بدأت الشراء بهذه الطريقة، «فبعضهم يشتري حبتين من الطماطم أو ثلاث حبات من البطاطا أو حبة من البصل». وأرجع تفشي ثقافة «الشراء بالحبة» إلى «حالة الغلاء المستفحل وغياب القدرة الشرائية» للمواطنين. وتحدث «جمال» (52 عاماً)، عن تغيّرات بدأت تظهر منذ خمس سنوات، مشيراً إلى أنه من عادة أهل درعا الاستعداد لرمضان قبل أسبوع من حلوله، فيقبلون على الأسواق يشترون مستلزمات الإفطار. وقال إن هذا الشهر الفضيل اتسم عادة بذروة الإنفاق الاستهلاكي للأسر على الطعام مقارنة ببقية شهور السنة، أما الآن فيراه كثيرون «عبئاً جديداً» يُضاف إلى الأعباء التي يواجهونها في ظل ظروف مادية صعبة، بعدما وصل سعر صرف الدولار الواحد إلى 7500 ليرة سورية. ويزيد من مفاقمة هذا الوضع أن المرتبات الشهرية للموظفين متدنية بحيث لا تتجاوز 30 دولاراً في حين أن أسعار السلع تُطرح بالليرة السورية ولكن بعد حساب قيمتها بالدولار.
«أيهم»، البالغ 56 عاماً، وهو من سكان ريف درعا الشرقي، يقول: «منذ سنوات لم أعد أشعر ببهجة رمضان أو أجوائه، فشغلي الشاغل تأمين مائدة الإفطار بما يليق بالصائمين من أهلي». ويضيف أنه يلجأ إلى الاستدانة من أصحاب المحال ومن الميسورين، ويضطر بعدها لقضاء عام كامل في محاولة تغطية هذا الدين. ويشير إلى أن «ضيق الحال» دفعه إلى إلغاء إقامة ولائم «صلة الرحم»، وهو طقس رمضاني لطالما حافظ عليه في أعوام سابقة.
وخلال جولة لـ«الشرق الأوسط» في إحدى أسواق مدينة درعا، تحدث عدد من أبناء المحافظة عن عجزهم عن تأمين الكثير من المواد والسلع الأساسية تحضيراً للإفطار. وأشار العديد منهم إلى أن استهلاك اللحوم والدواجن سيكون حكراً على العائلات الميسورة بعدما وصل سعر الكيلوغرام من اللحم البقري إلى 60 ألف ليرة سورية ولحم الأغنام إلى 70 ألف ليرة، بينما أسعار الدجاج وصلت إلى 23 ألف ليرة للكيلو غرام الواحد، بينما أصناف الخضار فهي تشهد بدورها ارتفاعاً كبيراً في الأسعار، بحيث إن أرخصها، ربطة البقدونس، باتت تباع بألفي ليرة سورية.
وشكا كثيرون من أن الحلويات صارت «من المستحيلات... وستكون (التحلاية) بعد الإفطار عبارة عن كأس من الشاي فقط». ويبلغ سعر الكيلوغرام من الحلويات الشامية المشكلة بين 100 ألف و150 ألف ليرة سورية، ما يساوي راتب موظفي الدرجة الأولى في سوريا.
ويأتي رمضان هذا العام وحال البلاد لا تبشر بخير. وتشير تقارير منظمات دولية إلى ارتفاع نسبة الفقر بين السوريين بشكل رهيب، إذ باتت قرابة 60 في المائة من العائلات السورية تعيش تحت خط الفقر. كما أن السوريين خسروا حوالي 700 في المائة من قوة دخلهم الشهري، ويعيش ذوو الدخل المحدود من السوريين على أقل من 30 دولاراً في الشهر.


مقالات ذات صلة

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

يوميات الشرق وحدها الثقة بمَن يعمل معهم تُخفّف الحِمْل (صور المخرج)

سامر البرقاوي لـ«الشرق الأوسط»: هاجسي فكريّ قبل أن يكون إنتاجياً

ينظر المخرج السوري سامر البرقاوي إلى ما قدَّم برضا، ولا يفسح المجال لغصّة من نوع «ماذا لو أنجرتُ بغير هذا الشكل في الماضي؟»... يطرح أسئلة المستقبل.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تعبُ مصطفى المصطفى تجاه أن يكون الدور حقيقياً تسبَّب في نجاحه (صور الفنان)

مصطفى المصطفى: ننجح حين نؤدّي الدور لا وجهات نظرنا

اكتسبت الشخصية خصوصية حين وضعها النصّ في معترك صراع الديوك. بمهارة، حضن الديك ومنحه الدفء. صوَّره مخلوقاً له وجوده، ومنحه حيّزاً خاصاً ضمن المشهد.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

كاميرا السوري أحمد الحرك تألّقت في «تاج» وتحلم برونالدو

بين الوجوه ما يُنجِح الصورة من المحاولة الأولى، وبينها غير المهيّأ للتصوير. يتدخّل أحمد الحرك لالتقاط الإحساس الصحيح والملامح المطلوبة.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الفنان المصري دياب حمل السلاح من أجل «مليحة» (الشرق الأوسط)

دياب: لن أجامل أحداً في اختيار أدواري

أكد الفنان المصري دياب أنه وافق على مسلسل «مليحة» ليكون بطولته الأولى في الدراما التلفزيونية من دون قراءة السيناريو، وذكر أنه تعلّم حمل السلاح من أجل الدور.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق استلهمت الكثير من نجمي العمل بسام كوسا وتيم حسن (إنستغرام)

فايا يونان لـ«الشرق الأوسط»: الشهرة بمثابة عوارض جانبية لا تؤثر عليّ

تابعت فايا يونان دورها على الشاشة الصغيرة في مسلسل «تاج» طيلة شهر رمضان. فكانت تنتظر موعد عرضه كغيرها من مشاهديه.

فيفيان حداد (بيروت)

وزير يمني: هجمات الحوثيين تهدد حياة الصيادين وسبل عيشهم

سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)
سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)
TT

وزير يمني: هجمات الحوثيين تهدد حياة الصيادين وسبل عيشهم

سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)
سفينة شحن أصيبت بأضرار وقتل 3 من بحارتها في مارس الماضي إثر هجوم حوثي في خليج عدن (أ.ب)

حذّر وزير يمني، الجمعة، من مخاطر تهدد حياة الصيادين وبيئة عملهم في البحر الأحمر جراء استخدام الحوثيين قوارب شبيهة بقواربهم في شن الهجمات ضد السفن، وذلك بالتزامن مع العمليات الدفاعية التي تقودها واشنطن لحماية الملاحة.

وفي حين أدت آخر الهجمات الحوثية بالزوارق في 12 الشهر الحالي إلى غرق السفينة اليونانية «توتور»، تواصل الجماعة تكثيف عملياتها في الشهر الثامن من التصعيد الذي بدأته ضد السفن تحت مزاعم مساندة الفلسطينيين في غزة.

من جهته، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في تصريح رسمي، الجمعة، إن استخدام الحوثيين قوارب صيد مفخخة وعلى متنها مجسمات (دمى) على شكل صيادين، في هجومها الأخير على سفينة «توتور» المملوكة لليونان في البحر الأحمر «جريمة متتابعة، تهدد بانهيار إنتاج اليمن السمكي، وتعرض حياة آلاف الصيادين للخطر».

ووصف الإرياني هذا التصعيد بـ«الخطير»، وقال إنه «يكشف طبيعة ميليشيات الحوثي كتنظيم إرهابي، يتحرك كأداة لتنفيذ الأجندة الإيرانية، دون أي اكتراث بالتداعيات السياسية والاقتصادية والإنسانية»، وكذا فشل التعاطي الدولي مع التهديدات الخطيرة التي تشكلها الجماعة كذراع إيرانية على الملاحة البحرية، والحاجة إلى إعادة النظر في سبل التصدي لأنشطتها الإرهابية.

وأوضح وزير الإعلام اليمني أن هناك إحصاءات حكومية تفيد بوجود 300 ألف شخص يعملون في مهنة الصيد، على متن 33 ألف قارب ويعيلون نحو مليوني نسمة في محافظة الحديدة، وأن 60 في المائة من الصيادين فقدوا أعمالهم وخسروا مصادر رزقهم جراء عسكرة الحوثيين للسواحل والجزر الخاضعة لسيطرتهم، واتخاذها منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، منصة لمهاجمة السفن التجارية وناقلات النفط في البحر الأحمر، وتعطيل أغلب مراكز الإنزال السمكي.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالعمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الحوثيين، وتفادي المخاطر الكارثية لهجماتهم الإرهابية على خطوط الملاحة الدولية، عبر الشروع الفوري في تصنيفهم «منظمة إرهابية»، وتجفيف منابعهم المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي للحكومة لاستعادة الدولة وفرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

دخان يتصاعد من السفينة اليونانية «توتور» إثر هجوم حوثي بزورق مفخخ (رويترز)

153 هجوماً

في خطبته الأسبوعية، يوم الخميس، توعد زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي بمزيد من الهجمات، وادعى مهاجمة 153 سفينة مرتبطة بإسرائيل وأميركا وبريطانيا، زاعماً أن قوات جماعته استهدفت للمرة الثالثة حاملة الطائرات «آيزنهاور» شمال البحر الأحمر بالصواريخ ومطاردتها.

وخلال الأسبوع الماضي، تبنى الحوثي 10 هجمات قال إنها نفذت بـ26 صاروخاً باليستياً ومجنّحاً ومسيّرة وزورقاً، واستهدفت 8 سفن، كما زعم أن عناصر جماعته تمكنوا من الصعود إلى السفينة «توتور» وفخّخوها وفجّروها بعد إصابتها بزورق مفخخ. وكانت مصادر ملاحية غربية أكدت، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، وهي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار».

في السياق نفسه، تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها، جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 الشهر الحالي.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار» لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

زعيم الحوثيين ادعى أن عناصره صعدوا إلى سفينة شحن ولغموها وفجروها (إ.ب.أ)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، غرقت منها اثنتان، حيث أدى هجوم في 18 فبراير (شباط)، إلى غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، قبل غرق السفينة اليونانية «توتور».

كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.