اكتشاف أكثر من ألفي رأس كبش محنط في أبيدوس المصرية

تعود إلى العصر البطلمي... ويرجح أنها كانت تستخدم كقرابين

اكتشاف أكثر من ألفي رأس كبش محنط (وزارة السياحة والآثار المصرية)
اكتشاف أكثر من ألفي رأس كبش محنط (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

اكتشاف أكثر من ألفي رأس كبش محنط في أبيدوس المصرية

اكتشاف أكثر من ألفي رأس كبش محنط (وزارة السياحة والآثار المصرية)
اكتشاف أكثر من ألفي رأس كبش محنط (وزارة السياحة والآثار المصرية)

نجحت البعثة الأثرية الأميركية التابعة لجامعة نيويورك، والعاملة بمنطقة معبد الملك رمسيس الثاني في أبيدوس بسوهاج (جنوب مصر) في الكشف عن أكثر من ألفي رأس كبش محنطة تعود للعصر البطلمي، بالإضافة إلى مبنى ضخم من عصر الأسرة السادسة.
واعتبر الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، «الاكتشاف مهماً لإزاحته الستار عن تفاصيل مهمة في حياة وتاريخ معبد الملك رمسيس الثاني بأبيدوس والمنطقة المحيطة به، خصوصاً في ظل الأهمية الأثرية والتاريخية لهذا المعبد، مما يساهم بشكل كبير في معرفة موقع المعبد، وما شهده من حياة لأكثر من ألفي عام، منذ الأسرة السادسة وحتى العصر البطلمي».
وأضاف وزيري في بيان اليوم السبت أن «البعثة الأميركية كشفت أيضاً عدداً من الحيوانات المحنطة بجانب رؤوس الكباش ومنها مجموعة من النعاج والكلاب والماعز البري والأبقار والغزلان وحيوان النمس، التي عثر عليها موضوعة في إحدى غرف المخازن المكتشفة حديثاً داخل المنطقة الشمالية للمعبد».
ورجح الدكتور سامح إسكندر رئيس البعثة، استخدام هذا العدد الكبير من الكباش المحنطة كقرابين نذرية أثناء ممارسة عبادة غير مسبوقة للكباش في أبيدوس خلال فترة العصر البطلمي، كما أنه يشير إلى أن تقديس الملك رمسيس الثاني في أبيدوس ظل بعد وفاته لألف عام.
إلى ذلك يمتاز المبنى الضخم المكتشف، الذي يعود إلى عصر الأسرة السادسة، بتصميم معماري مختلف وفريد، حيث يتميز بجدرانه السميكة الضخمة، إذ يبلغ عرضها نحو خمسة أمتار، لافتاً إلى أن هذا المبنى سيساهم بشكل قوي في إعادة النظر والتفكير في أنشطة وعمارة الدولة القديمة في أبيدوس، وعن طبيعة وشكل المكان والأنشطة التي كانت تتم فيه قبل إنشاء رمسيس الثاني لمعبده والملحقات التي تحيط به.
وتعد أبيدوس إحدى أقدم المدن المصرية القديمة بصعيد مصر، وتقع على بعد 11 كم غرب النيل، وغرب مدينة البلينا بسوهاج. وكانت عاصمة الإقليم الثامن من مصر العليا، ويوجد بها معبد سيتي الأول ومعبد رمسيس الثاني وهما يتميزان بالنقوش الفرعونية البارزة. واكتشف فيها أقدم القوارب في المقابر القديمة إلى الغرب من معبد سيتي الأول ابن رمسيس الأول مؤسس الأسرة 19 التي اشتهرت بتسمية الكثير من ملوكها برمسيس على اسم مؤسس الأسرة.
ووفق الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف مكتبة الإسكندرية، فإن هذا الكشف الضخم يشير إلى استمرار معبد رمسيس الثاني في القدسية لفترات طويلة، موضحاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى «احتمالية اكتشاف هذه الكباش داخل جبانة رمزية، وأنه تم دفنها على مدار سنوات طويلة نظراً لعددها الكبير».
وأشار عبد البصير إلى أن «البطالمة دمجوا بين الديانة المصرية القديمة وبين الديانة الإغريقية، بعدما أبدى الحكام البطالمة إعجابهم بالمعتقدات المصرية القديمة التي اعتنقوها، وقد صُوروا على المعابد الأثرية وهم يحملون القرابين».
ونجحت البعثة كذلك في كشف أجزاء من الجدار الشمالي للسور المحيط بالمعبد وملحقاته، وهو الأمر الذي يدعو إلى تغيير ما رسخ في الأذهان عن شكل معبد الملك رمسيس الثاني، وما تم وصفه ورسمه له وتداوله بين العلماء والباحثين منذ أن تم الكشف عنه قبل ما يزيد على 150 عاماً، بالإضافة إلى العثور على أجزاء من تماثيل وأجزاء لبرديات وبقايا أشجار قديمة وملابس وأحذية جلدية، بحسب محمد عبد البديع رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا، بالمجلس الأعلى للآثار، الذي أشار إلى «أن البعثة سوف تستكمل حفائرها بالموقع للكشف عن المزيد عن تاريخ هذا الموقع، ودراسة وتوثيق ما تم اكتشافه خلال موسم الحفائر الحالي».


مقالات ذات صلة

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يوميات الشرق  مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يراهن معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» على عرض التوابيت الملونة المكتشفة حديثاً بمنطقة سقارة للمرة الأولى لاجتذاب الجمهور الصيني بمتحف شنغهاي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق قطعة أثرية مزخرفة في رأس قرية شرق السعودية (هيئة التراث)

السعودية... اكتشاف 1556 موقعاً أثرياً خلال عام 2023

كشفت «هيئة التراث السعودية» عن نتائج أعمالها البحثية لعام 2023 التي نتج عنها اكتشاف أكثر من 1556 موقعاً أثرياً و1900 منشأة حجرية و7600 واجهة صخرية.

محمد هلال (الرياض)
يوميات الشرق إحدى الحفلات التي تواكب إحياء ذكرى رحلة العائلة المقدسة (المتحف القومي للحضارة المصرية)

رحلة العائلة المقدسة إلى مصر في معارض أثرية وحفلات فنية

نظّمت متاحف ومراكز ثقافية في القاهرة فعاليات مختلفة احتفالاً بذكرى رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، التي حلّت أول يونيو (حزيران) الحالي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام (مارك بريناند)

بريطانيا: فك رموز لغز هيكل «سيهينغ» الغامض

كشفت دراسة حديثة عن أن دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام عُثر عليها على شاطئ نورفولك، جنوب شرقي إنجلترا، والتي يُطلَق عليها اسم «سيهينغ».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صحن المسجد  (تصوير: عبد الفتاح فرج)

جامع الطنبغا المارداني يستعيد بهاءه وسط القاهرة التاريخية

بعد مرور 6 سنوات على إغلاق الجامع من أجل الترميم تمت إعادة افتتاح جامع الطنبغا المارداني رسمياً مساء الثلاثاء.

عبد الفتاح فرج (القاهرة )

تحفيز الجمجمة بتيار كهربائي يقلل من ألم «متلازمة صدمة الحب»

الانفصال العاطفي تجربة ليست هينة (شايترستوك)
الانفصال العاطفي تجربة ليست هينة (شايترستوك)
TT

تحفيز الجمجمة بتيار كهربائي يقلل من ألم «متلازمة صدمة الحب»

الانفصال العاطفي تجربة ليست هينة (شايترستوك)
الانفصال العاطفي تجربة ليست هينة (شايترستوك)

بالتأكيد الانفصال العاطفي تجربة ليست هينة، ويمكن أن يبلغ الألم العاطفي الناجم عن الانفصال الرومانسي مستوى من الحدة دفع الأطباء لإطلاق مصطلح علمي عليه – «متلازمة صدمة الحب»، حسب صحيفة (الغارديان) البريطانية.

ومع ذلك، ربما تكون المساعدة في متناول اليد لأولئك الساعين إلى إصلاح قلوبهم المكسورة. في هذا الصدد، كشف بحث أن ارتداء سماعة رأس بقيمة 400 جنيه إسترليني لبضع دقائق فقط يومياً، قد يخفف من مشاعر البؤس والسلبية والاكتئاب التي قد تصاحب أزمة المرور بعلاقة عاطفية فاشلة.

وفي إطار إحدى الدراسات، ارتدى 36 متطوعاً يعانون من «متلازمة صدمة الحب»، الجهاز الذي يحفز الدماغ بتيار كهربائي خفيف.

وجرى تقسيم المتطوعين إلى ثلاث مجموعات، ترتدي كل منها سماعات التحفيز بالتيار المباشر عبر الجمجمة لمدة 20 دقيقة، مرتين يومياً على مدار خمسة أيام.

وفي إحدى المجموعات، جرى توجيه التيار نحو قشرة الفص الجبهي الظهراني، بينما جرى توجيه التيار بمجموعة أخرى نحو قشرة الفص الجبهي البطني. أما في الثالثة، فقد جرى وقف السماعة عن العمل.

وتشارك كلتا المنطقتين المستهدفتين في تنظيم المشاعر الطوعية. وأوضحت الدراسة أن دراسات التصوير العصبي السابقة تشير إلى وجود صلة عصبية نفسية بين تجارب الانفصال والفجيعة، وأن مناطق محددة في الفص الجبهي معنية بالأمر.

ويمكن أن تسبب «متلازمة صدمة الحب» كرباً عاطفياً واكتئاباً وقلقاً وأرقاً، ناهيك عن التقلبات المزاجية والأفكار الوسواسية وتفاقم خطر الإقدام على الانتحار، وكذلك الشعور بعدم الأمان والعجز والشعور بالذنب.

وخلصت الدراسة، المنشورة بدورية أبحاث الطب النفسي، إلى أنه فيما يخص تخفيف أعراض «متلازمة صدمة الحب»، فإن تحفيز قشرة الفص الجبهي الظهراني أكثر فاعلية عن تحفيز قشرة الفص الجبهي البطني.

وخلص باحثون من جامعتي زنجان بإيران وبيلفيلد في ألمانيا إلى أن بروتوكولي قشرة الفص الجبهي الظهراني وقشرة الفص الجبهي البطني قلصا بشكل كبير أعراض «متلازمة صدمة الحب»، وأسهما في تحسين حالة الاكتئاب والقلق. والملاحظ أن تأثير بروتوكول قشرة الفص الجبهي الظهراني الإيجابي كان أكبر عن بروتوكول قشرة الفص الجبهي البطني.