دراسة تُحدد دواءً لصيام «آمن» لمرضى السكري

التجارب على عقار «آي - جلارليكسي» شملت 9 دول

85 % من مرضى سكري النوع الثاني يميلون إلى الصيام في رمضان (أرشيفية)
85 % من مرضى سكري النوع الثاني يميلون إلى الصيام في رمضان (أرشيفية)
TT

دراسة تُحدد دواءً لصيام «آمن» لمرضى السكري

85 % من مرضى سكري النوع الثاني يميلون إلى الصيام في رمضان (أرشيفية)
85 % من مرضى سكري النوع الثاني يميلون إلى الصيام في رمضان (أرشيفية)

هل يصوم مرضى السكري من النوع الثاني؟ الإجابة عن هذا السؤال تبدو متباينة بين دراسات تحذر وأخرى تشجع، ويكون القول الفصل هو رأي الطبيب الذي يحسم المسألة، بعد مراجعة المؤشرات الحيوية للمريض.
وترى الدراسات المحذرة من أن «الصيام قد يشكل خطرا على هذه الفئة من المرضى التي تحتاج إلى أدوية تحافظ على نسبة السكر في الدم، وذلك لأن التوقف عن تناول الأدوية، بما في ذلك الإنسولين، قد يتسبب في انخفاض مستويات السكر في الدم...»، أما الدراسات المشجعة فترى أن «الصيام قد يكون وسيلة فعالة لمساعدة مرضى السكري من النوع الثاني على فقدان الوزن الزائد، ومن ثم تقليل احتياجهم للإنسولين».
وما بين التحذير والتأييد، أخذت دراسة جديدة نشرت في عدد فبراير (شباط) من دورية «مرض السكري ومتلازمة التمثيل الغذائي... البحوث السريرية والمراجعات»، اتجاها آخر، وهو اختبار مأمونية أحدث أدوية السكري من النوع الثاني «آي - جلارليكسي»، خلال شهر رمضان، من دون أن تخلص إلى نتيجة تشجع أو تحذر من الصيام.
وخلال الدراسة التي أعدها باحثون من المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر والجزائر وفرنسا وتركيا والهند، وشارك فيها صائمون من 9 دول، تم التوصل إلى أن هذا الدواء علاج فعال لمرضى السكري من النوع الثاني، الراغبين في الصيام خلال شهر رمضان، حيث ربطت نتائج دراستهم بين استخدامه وحدوث انخفاض في خطر الإصابة بنقص السكر في الدم، وقالوا إن تلك الفوائد لوحظت أثناء شهر رمضان وبعده.
وكانت هذه الدراسة قد تابعت 409 مشاركين خلال شهر رمضان، بعضهم في عام 2020، والبعض الآخر عام 2021، وامتدت مدة الدراسة من شهر إلى ثلاثة أشهر قبل رمضان مباشرة، وخلال شهر رمضان، وشهر واحد بعد رمضان مباشرة.
ومن بين الـ409 مشاركين، صام 96.8 في المائة لمدة 25 يوما خلال شهر رمضان، وأفطر أربعة مشاركين فقط بسبب نقص السكر في الدم. وتم اختبار نقص السكر في الدم المصحوب بأعراض بنسبة 1.0 في المائة و2.3 في المائة و0.3 في المائة من المشاركين، على التوالي، خلال الشهر الأخير قبل رمضان، ورمضان، والشهر الأول بعد رمضان، وكان متوسط التغيير في «فحص الهيموغلوبين السكري» من فترات ما قبل رمضان إلى ما بعده (- 0.75 في المائة).
وخلص الباحثون من ذلك، إلى أن «آي - جلارليكسي»، علاج فعال وجيد للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، بما في ذلك أولئك الذين ينوون الصيام خلال شهر رمضان.
ويقول خالد عبد الرحمن، مدرس الباطنة بكلية الطب جامعة الأزهر بمصر، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الدراسات تؤكد ميل معظم المسلمين من مرضى سكري النوع الثاني (أكثر من 85 في المائة تقريبا) للصيام خلال شهر رمضان، وهو ما يزيد من مخاطر حدوث نقص السكر في الدم، والدراسة الجديدة تقول لنا من خلال التجارب التي أجريت إن استخدام المرضى لدواء (آي - جلارليكسي)، يقلل فرص حدوث المشكلة». وشدد عبد الرحمن على أن ذلك لا يعني استخدام هذا الدواء، ومن ثم الصيام دون استشارة الطبيب، مضيفا «هي دراسة مساعدة قد تفيد الطبيب في اختيار النظام العلاجي الأنسب لمرضاه».


مقالات ذات صلة

تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
صحتك متعامل في سوق العملات في بورصة شيكاغو التجارية في عام 2010 (رويترز)

التعرف على التوتر وإدارته: العلامات الرئيسية التي تشير إلى أن جسمك يحتاج إلى الراحة

التوتر مشكلة شائعة في الحياة الحديثة، إليك أبرز المؤشرات التي تدل على أنك بحاجة إلى الراحة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق والدة الطفلتين قبل الجراحة (مركز الملك سلمان للإغاثة) play-circle 00:22

استغرقت 5 ساعات... نجاح عملية فصل التوأم الفلبيني أكيزا وعائشة بالرياض

فصل فريق البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية، التوأم السيامي الفلبيني أكيزا وعائشة، وذلك بعد جراحة دقيقة استغرقت 5 ساعات.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
أوروبا العاصمة البريطانية لندن (رويترز)

ما قصة فضيحة الدم الملوث ببريطانيا التي أودت بحياة 3000 شخص؟

اتّهم تقرير نُشرت خلاصاته اليوم (الاثنين) بعد تحقيق عام استمر 7 سنوات، السلطات الصحية والسياسية في بريطانيا بالتستّر عن الحقيقة المحيطة بفضيحة الدم الملوث.

«الشرق الأوسط» (لندن)

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
TT

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)

يخوض الممثل اللبناني طارق يعقوب تجربة فنّية مختلفة تتمثّل بإطلاقه أغنية بعنوان «على شكلو»؛ تُعدّ من نوع الغناء الكلامي المُرتكز على إيصال رسالة ضمن نصّ محبوك، فيُدندنها محاولاً مخاطبة اللبنانيين ليعيدوا حساباتهم بشأن أسلوب حياتهم.

يروي يعقوب لـ«الشرق الأوسط» قصة هذه الأغنية: «كتبتُها عندما كنت في سنّ الـ14. يومها ولّدت مشكلات بيني وبين أهلي لحَمْلها انتقاداً لاذعاً لأحد أفراد العائلة. وعندما طالعتُها من جديد، أدركتُ أنها تصلُح لتكون أغنية تواكب سلوك اللبناني وإيقاع حياته اليوم. فأصدرتها بالتعاون مع (فرقة من الشعب)؛ وقد لحّنها وائل جوبيتر، قائد الفرقة».

تحمل «على شكلو» رسائل تسخر من واقع اللبناني، فتقول كلماتها: «على شكلو شكشكلو، هوي هيك بيلبقلو. لا تقلو شو مالك، شو اللي غيّر أحوالك؟ خلّي ضميرك راسمالك وبعّد عن اللي متلو».

يكتب طارق يعقوب الشِّعر منذ صغره، ويعدُّ الكتابة نوعاً من العلاج النفسي: «تُساعد على الفضفضة وإخراج ما يزعج صاحبها أو ما يحبّه من أعماقه. الأغنية نقدٌ ذاتي أمارسه انطلاقاً من نفسي. فالاختلاف موجود، وعلينا احترامه. وتقبُّل الآخر ضرورة، لكننا لسنا مجبرين على تقليده».

كتب الأغنية عندما كان في سنّ الـ14 (صور طارق يعقوب)

تدفع الأغنية سامعها إلى مساءلة ذاته، وتعرُض عليه إمكان التغيير بأسلوب سهل. فلحنُها المعاصر وكلماتها البسيطة يؤلّفان خلطتها الساخرة وخفيفة الظلّ في آن. وعما إذا بات اليوم يتّجه نحو الغناء بعد التمثيل، يردّ: «لا أعتقد، فشغفي الأول والأخير هو المسرح والسينما. سبق أن أدّيتُ أغنيتين ضمن مسرحية نقدّمها اليوم في باريس. فالغناء جزء من فنون المسرح، وعشقي للكتابة أوصلني إليه».

مفتونٌ باللغة العربية، يحبّ الغوص بها والتعمُّق في معانيها. يبرز في أي عمل يقدّمه لكونه صاحب صوت يليق بالأداء المسرحي: «لا أعلم ماذا يخبّئ لي المستقبل في هذا الصدد. فالكتابة مسألة أساسية عندي، وليس ضرورياً أن يشكّل الغناء الأمر عينه. ربما إذا هذّبتُ صوتي بشكل أفضل، وواظبتُ على تمارين (الفوكاليز)، فقد يصبح الأمر أكثر حرفية. لكنني أستبعد دخولي هذا المجال واتّخاذه مهنة».

الكتابة تزوّد طارق يعقوب بالقدرة على التعبير، فيُعلّق: «عادة، أجد صعوبة في إجراء حديث مع الآخر، فأفكاري تسبقني. علمياً، كل شخص يتكلّم نحو 120 كلمة في الدقيقة يتناول 3 أفكار، لكنني أتمتّع بكثافة أفكار لا تخوّلني التقيُّد بهذه القاعدة. لذلك أجد في الكتابة مساحة أكبر للتعبير عن مشاعري وأفكاري».

يقول إنّ معالجته النفسية نصحته بالإبقاء على ممارسة هذه الهواية. «أكدت لي أنها نوع من العلاج، وساعدتني على كيفية توظيفها من هذا الاتجاه. قالت إنّ دوائي يكمن في الكتابة وهو ما أمارسه بالفعل».

تحمل الأغنية انتقاداً لأسلوب حياة بعض اللبنانيين (صور طارق يعقوب)

ينشغل بتقديم عمله المسرحي، «أوردالي» (غسق)، على مسارح فرنسا. لكنه في الوقت عينه يملك فكرة وافية عن الأعمال المسرحية القائمة في بيروت: «إنها حركة ثقافية جميلة بعد مرحلة شلل فرضتها الجائحة. شاهدتُ أكثر من عمل، وأُعجبت بمجموعة منها. فمسرحية (فيزيا وعسل) من بطولة آلان سعادة وريتا حايك، وإخراج لينا خوري لفتتني. هذا النوع من الأعمال يزوّدنا بجرعات راحة وترفيه نحتاج إليها، وأعدُّه نوراً يضيء أيامنا القاتمة. بيروت كانت ولا تزال منارة ثقافية نفتخر بها. وهذه الأعمال تُسهم في إعادتها إلى دورها الطبيعي. هناك كمٌ من المسرحيات لبناني الصنع بامتياز، إذ يغيب عنه الاقتباس أو الترجمة؛ والنتيجة تكون أعمالاً نشتاق إليها».

شارك طارق يعقوب مؤخراً في مسرحية «تحت رعاية زكور» من إخراج غبريال يمين، ضمن تحيّة للمسرحي اللبناني الكبير الراحل ريمون جبارة. يختم: «كانت لفتة رائعة يستحقها أحد عمالقة المسرح اللبناني. وأتمنّى أن أعود إلى الخشبة اللبنانية بأعمال تُقنعني بمحتواها. فالمسرح هو الباب الذي انطلقتُ منه إلى جميع الثقافات».