«ناسا» تراقب «شذوذاً ضخماً» في المجال المغناطيسي للأرض لكشف لغزه

شذوذ جنوب الأطلسي (ناسا)
شذوذ جنوب الأطلسي (ناسا)
TT

«ناسا» تراقب «شذوذاً ضخماً» في المجال المغناطيسي للأرض لكشف لغزه

شذوذ جنوب الأطلسي (ناسا)
شذوذ جنوب الأطلسي (ناسا)

تراقب وكالة «ناسا» بنشاط شذوذاً غريباً في المجال المغناطيسي للأرض، إذ تمتد منطقة عملاقة ذات كثافة مغناطيسية منخفضة في السماء فوق الكوكب، بين أميركا الجنوبية وجنوب غربي أفريقيا، هذه الظاهرة الواسعة والمتنامية التي تسمى «شذوذ جنوب الأطلسي»، أثارت اهتمام العلماء لسنوات.
الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية التابعة لـ«ناسا» معرضة بشكل خاص لضعف قوة المجال المغناطيسي داخل الشذوذ، والتعرض الناتج للجسيمات المشحونة من الشمس.
وشبهت «ناسا» شذوذ جنوب الأطلسي بـ«انحناء» في المجال المغناطيسي للأرض، أو نوع من «الحفر في الفضاء»، وهو بشكل عام لا يؤثر على الحياة على الأرض، ولكن لا يمكن قول الشيء نفسه عن تأثيره على مدار المركبات الفضائية، بما في ذلك محطة الفضاء الدولية، التي تمر مباشرة عبر الشذوذ لأنها تدور حول الكوكب على ارتفاعات منخفضة في مدار الأرض.
وخلال هذه المواجهات، فإن انخفاض شدة المجال المغناطيسي داخل الشذوذ يعني أن الأنظمة التكنولوجية الموجودة على متن الأقمار الصناعية يمكن أن تقصر الدائرة وتتعطل إذا اصطدمت ببروتونات عالية الطاقة تنبعث من الشمس.
قد تؤدي هذه الضربات العشوائية عادةً إلى حدوث خلل على مستوى منخفض، ولكنها تحمل خطر التسبب في فقد كبير للبيانات، أو حتى ضرر دائم للمكونات الرئيسية - تهديدات تلزم مشغلي الأقمار الصناعية بإغلاق أنظمة المركبات الفضائية بشكل روتيني قبل دخول المركبات الفضائية إلى منطقة الانحراف.

التخفيف من هذه المخاطر في الفضاء هو أحد الأسباب التي تجعل «ناسا» تتبع لغز الشذوذ، الذي يمثل فرصة عظيمة للتحقيق في ظاهرة معقدة وصعبة الفهم، وموارد «ناسا» الواسعة ومجموعات البحث معيّنة بشكل فريد لدراسة حدوثها.
أوضح عالم الجيوفيزياء تيري ساباكا من مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لـ«ناسا» في جرينبيلت بولاية ماريلاند في عام 2020 أن «المجال المغناطيسي هو في الواقع تراكب للحقول من العديد من المصادر الحالية».
ويعتبر المصدر الأساسي هو محيط دوامي من الحديد المنصهر داخل اللب الخارجي للأرض، على بعد آلاف الكيلومترات تحت الأرض. تولد حركة تلك الكتلة تيارات كهربائية تخلق المجال المغناطيسي للأرض، ولكن ليس بالضرورة بشكل موحد، على ما يبدو.
وقال عالم الجيوفيزياء وعالم الرياضيات في «ناسا» ويجيا كوانغ في عام 2020. إنه «يمكن تفسير الشذوذ المرصود أيضاً على أنه نتيجة لإضعاف هيمنة الحقل ثنائي القطب في المنطقة».
وأوضح أنه وبشكل أكثر تحديداً ينمو الحقل الموضعي ذو القطبية المعكوسة بقوة في منطقة الشذوذ مما يجعل شدة المجال ضعيفة جداً، وأضعف من تلك الموجودة في المناطق المحيطة.
وفي حين لا يزال هناك الكثير من العلماء لا يفهمون تماماً هذه الحالة الشاذة وآثارها، فإن الرؤى الجديدة تلقي باستمرار الضوء على هذه الظاهرة الغريبة.
على سبيل المثال، كشفت إحدى الدراسات التي قادها عالم الفيزياء الشمسية في وكالة «ناسا» آشلي غريلي في عام 2016 أن شذوذ جنوب الأطلسي ينجرف ببطء في اتجاه الشمال الغربي.
ومع ذلك، فهو لا يتحرك فقط. والأهم من ذلك، يبدو أن هذه الظاهرة في طور الانقسام إلى قسمين، حيث اكتشف الباحثون في عام 2020 أن الشذوذ بدا وكأنه ينقسم إلى خليتين مختلفتين، تمثل كل منهما مركزاً منفصلاً للحد الأدنى من الشدة المغناطيسية داخل الشذوذ الأكبر.
ويظل مستقبل شذوذ جنوب الأطلسي مجهولاً، ولكن هناك أدلة تشير إلى أن الحالة الشاذة ليست مظهراً جديداً. وفي هذا الإطار، أشارت دراسة نُشرت في يوليو (تموز) 2020 إلى أن هذه الظاهرة ليست حدثاً غريباً في الآونة الأخيرة، ولكنها حدث مغناطيسي متكرر ربما يكون قد أثر على الأرض منذ ما قبل 11 مليون سنة.
إذا كان الأمر كذلك، فقد يدل ذلك على أن شذوذ جنوب الأطلسي ليس سبباً أو نذيراً لانقلاب المجال المغناطيسي للكوكب بأكمله، وهو أمر يحدث بالفعل، إن لم يكن لمئات الآلاف من السنين في كل مرة.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق العلاقة بالفضاء تعود بارتدادات (شاترستوك)

ماذا يحدُث لجسم الإنسان بعد العودة من رحلة فضائية؟

يُواجه جسم الإنسان ظروفاً صحّية صعبة في الفضاء، بينها خسارة نسبة من الكتلة العضلية، ومشكلات في القلب، وحصوات في الكلى.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تظهر هذه الصورة الموزعة التي تم الحصول عليها في 10 يونيو 2024 بإذن من وكالة الفضاء الأوروبية نموذجاً ثلاثي الأبعاد لبركان أوليمبوس مونس على المريخ كما رصدته كاميرا HRSC على متن مركبة Mars Express التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (أ.ف.ب)

رصد طبقة من الصقيع على قمم براكين المريخ العملاقة

بيّنت عمليات رصد أخيراً أن طبقة من الصقيع أو «الجَمَد» موجودة على قمم براكين المريخ الضخمة، في اكتشاف مفاجئ من شأنه إعطاء فكرة أفضل عن دورة الماء على المريخ.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك محطة الفضاء الدولية (أ.ب)

اكتشاف بكتيريا خارقة مقاومة للأدوية داخل محطة الفضاء الدولية

اكتشف العلماء بكتيريا خارقة تشتهر بمقاومتها للأدوية داخل محطة الفضاء الدولية، ما أثار مخاوف على صحة رواد الفضاء.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق المسبار الصيني «تشانغ آه - 6» يحمل عينات من القمر (إ.ب.أ)

من يمتلك القمر؟ سباق فضاء جديد

يشهد العالم حالياً اندفاعاً متجدداً نحو القمر في ظل تطلع عدد متزايد من الدول والشركات إلى سطح القمر في إطار سباق للحصول على الموارد والسيطرة على الفضاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)
TT

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور علني لها، غداً السبت، منذ خضوعها لجراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان، أعلنت كيت ميدلتون، أميرة ويلز البريطانية، أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له، لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

وقالت كيت، في رسالة شخصية مكتوبة ونُشرت، اليوم الجمعة، إنها «تأثرت بشدة» بآلاف الرسائل الرقيقة من أنحاء العالم، عقب إعلان إصابتها بالسرطان في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت أن تلك الرسائل تركت أثراً كبيراً في نفسها وزوجها الأمير وليام وريث العرش البريطاني.

وتابعت: «أحرز تقدماً جيداً، لكن مثلما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام حلوة، وأيام مُرة».

وأردفت: «في هذه الأيام المُرة، تشعرون بالضعف والتعب، وعليكم الاستسلام لراحة أجسادكم. لكن في الأيام الحلوة، حينما تشعرون بأنكم أقوى، تريدون اغتنام الشعور بالعافية بأكبر قدر».