قمة بوتين وشي... اتفاق على تعميق الشراكة

الرئيسان الروسي والصيني أشادا بتطبيع العلاقات السعودية ـ الإيرانية

زيلينسكي وكيشيدا في كييف أمس... وفي الإطار بوتين وشي خلال حفل توقيع اتفاقات بموسكو أمس (رويترز)
زيلينسكي وكيشيدا في كييف أمس... وفي الإطار بوتين وشي خلال حفل توقيع اتفاقات بموسكو أمس (رويترز)
TT

قمة بوتين وشي... اتفاق على تعميق الشراكة

زيلينسكي وكيشيدا في كييف أمس... وفي الإطار بوتين وشي خلال حفل توقيع اتفاقات بموسكو أمس (رويترز)
زيلينسكي وكيشيدا في كييف أمس... وفي الإطار بوتين وشي خلال حفل توقيع اتفاقات بموسكو أمس (رويترز)

بينما كانت الأنظار متجهةً إلى قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينغ في الكرملين، أمس الثلاثاء، وصلَ رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إلى كييف للقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطوة تشير إلى مخاطر تبلور معسكرين على المستوى الدولي.
وأكَّد الرئيس الصيني أمس أنَّه وقّع مع نظيره الروسي اتفاقاً يهدف لإدخال العلاقات بين بلديهما «حقبةً جديدة» من التعاون. وقال شي بحضور بوتين «وقعنا إعلاناً حول تعميق الشراكة الاستراتيجية وعلاقات ثنائية تدخل حقبة جديدة». وأضاف الزعيمان في بيان مشترك أنَّ العلاقات بين بلديهما بلغت أعلى مستوى لها على الإطلاق، لكنَّها ليست موجهة ضد أي دولة أخرى.
واتَّفق الرئيسان على تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي حتى عام 2030. وأكَّد بوتين أنَّه تمَّ الاتفاق على شحنات غاز إضافية للصين وأنَّ البلدين يعتزمان توسيعَ خطوط النقل بينهما من خلال بناء الطرق والجسور.
وتطرَّق البيان المشترك إلى قضايا دولية، إذ رحَّب الرئيسان الروسي والصيني بالاتفاق على تطبيع العلاقات بين السعودية وإيران.
كما قال الرئيس الصيني إنَّ الصين تدعم «تسوية سلمية» للنزاع في أوكرانيا. وأوضح أنَّ الصين التي اقترحت خطة سلام للنزاع في أوكرانيا «تسترشد دائماً بمبادئ الأمم المتحدة (...) وتسعى لتسوية سلمية». وبدوره، قال بوتين إنَّه لا يرى أي «استعداد» لدى أوكرانيا لإيجاد حل للنزاع على أساس الخطة الصينية.



الفلبين تقول إن سفناً صينية اصطدمت بمراكبها وألحقت أضراراً بها

سفينة خفر السواحل الصينية (يمين) تبحر بجوار قارب صيد فلبيني على متنها متطوعون من مهمة تحالف «أتين إيتو» (هذا لنا) التي يقودها مدنيون في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)
سفينة خفر السواحل الصينية (يمين) تبحر بجوار قارب صيد فلبيني على متنها متطوعون من مهمة تحالف «أتين إيتو» (هذا لنا) التي يقودها مدنيون في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)
TT

الفلبين تقول إن سفناً صينية اصطدمت بمراكبها وألحقت أضراراً بها

سفينة خفر السواحل الصينية (يمين) تبحر بجوار قارب صيد فلبيني على متنها متطوعون من مهمة تحالف «أتين إيتو» (هذا لنا) التي يقودها مدنيون في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)
سفينة خفر السواحل الصينية (يمين) تبحر بجوار قارب صيد فلبيني على متنها متطوعون من مهمة تحالف «أتين إيتو» (هذا لنا) التي يقودها مدنيون في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

اتهمت حكومة الفلبين سفناً صينية بالاصطدام بمراكبها وإلحاق الضرر بها بمنطقة في بحر الصين الجنوبي قبالة جزيرة سيكوند توماس المرجانية، حيث للبحرية الفلبينية نقطة تنتشر فيها، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت القوة الفلبينية الوطنية الخاصة في بحر الفلبين الغربي: «قامت سفن تابعة لبحرية جيش التحرير الشعبي وخفر السواحل الصينيين والميليشيا البحرية الصينية بمناورات خطرة واصطدمت (بمراكب فلبينية) وجرتها. وعرّضت ممارساتها حياة طواقمنا للخطر وألحقت أضراراً بمراكبنا».