«برومو» مسلسل منى زكي الرمضاني يجذب اهتمام المصريين

«تحت الوصاية» يقدم حبكة درامية عن معاناة النساء مع الفقر

منى زكي في لقطة من الفيديو الترويجي (فيسبوك)
منى زكي في لقطة من الفيديو الترويجي (فيسبوك)
TT

«برومو» مسلسل منى زكي الرمضاني يجذب اهتمام المصريين

منى زكي في لقطة من الفيديو الترويجي (فيسبوك)
منى زكي في لقطة من الفيديو الترويجي (فيسبوك)

لفت «البرومو» الدعائي الرسمي لمسلسل «تحت الوصاية»، الذي سيعرض في الموسم الرمضاني اهتمام المصريين بشكل واسع، عقب عرضه عبر صفحات الفنانة المصرية منى زكي بمواقع التواصل الاجتماعي، والصفحة الرسمية للشركة المنتجة للمسلسل. وحقق «البرومو» مشاهدات وإشادات لافتة باللقطات التي أظهرت بطلة العمل بملابس شعبية وملامح حزينة وشاردة. المسلسل من بطولة منى زكي، وأحمد خالد صلاح، ومحمد دياب، ورشدي الشامي، ومن تأليف شيرين دياب وخالد دياب، وإخراج محمد شاكر خضير.
منى زكي التي تغيبت العام الماضي عن دراما رمضان بعد حضور لافت في شهر رمضان 2021 من خلال مسلسل «لعبة نيوتن»، يبدو أنها ستسير على النهج نفسه في الموسم الجديد، بعد نيلها إعجاب الجمهور مجدداً عقب طرح البرومو الدعائي لمسلسل «تحت الوصاية»، إذ راهن متابعون على صدق أدائها التمثيلي، رغم اتهامها من قبل البعض بـ«تشويه صورة المرأة المصرية عامة والمحجبة بشكل خاص».
وتصدرت زكي الترند بعد ظهورها في البرومو الترويجي وهي تحاول البحث عن عمل لكي تتمكن من إعالة طفليها بعد وفاة زوجها، حيث قادتها الظروف للعمل على مركب في مدينة دمياط الساحلية المصرية وسط سخرية من الرجال في محاولة للتقليل من شأنها وإبعادها عن طريقهم.

البوستر الدعائي لمسلسل تحت الوصاية (فيسبوك)

تدور أحداث المسلسل في 15 حلقة حول شخصية «حنان»، وهي امرأة في منتصف الثلاثينات من عمرها، يتوفى زوجها وتصبح المسؤولة عن طفليها، وتضطر للبحث عن مصدر دخل يضمن لها ولطفليها حياة كريمة، وتلجأ للعمل بمهنة الصيد، وتدخل في صراعات مع بعض الرجال الذين يرفضون مشاركتها لهم في هذه المهنة.
وعن اهتمام الجمهور بالبرومو الدعائي، قالت الناقدة الفنية حنان شومان لـ«الشرق الأوسط»: «الحالتان متشابهتان بشكل كبير. فالحكم على عمل من بوستر دعائي أو فيديو ترويجي مدته لا تتعدى الدقيقة أمر صعب وغير منطقي وليس مقياساً على النجاح».
وأضافت شومان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «مسألة تصدر الترند تأتي عادة من تكرار المشاهدة وذكر الحدث مراراً، فصناع العمل يتعمدون عادة إنجاز البرومو الترويجي بكل المشاهد المؤثرة التي تثير الاهتمام وتجذب المشاهد، هذا فيما يخص العمل، أما أداء منى زكي فلا خلاف عليه وظهرت متمكنة في المشاهد المعروضة، ولكن لن يشفع الأداء والإشادة إذا كان السيناريو ضعيفاً وغير منطقي، فلا بد من تكامل العمل من كل النواحي، حتى إن منى زكي تعرضت من قبل لهجوم كبير عقب عرض فيلم (أصحاب ولا أعز) رغم أدائها المتقن».
وتوضح أن «عدم تقبل الفيلم من قبل الجمهور كان نقطة ضعف، لذلك فالتأني في إصدار الأحكام سواء بالسلب أو الإيجاب أمر ضروري حتى نرى سير الأحداث، هذه العوامل التي يحكم من خلالها النقاد، أما المتابعون فلهم منطقية أخرى وطريقة مختلفة في الحكم بالتأكيد».
وتعد المسرحية الكوميدية «الوش التاني» التي عرضت في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي في بوليفارد رياض سيتي، وتصدرت بطولتها منى زكي، أحدث ظهور فني لها على المسرح بعد غياب دام 20 عاماً منذ مشاركاتها في مسرحية «كده أوكيه».



إسرائيل تتهم وكالة «الطاقة الذرية» بالرضوخ لإيران

نتنياهو يستمع إلى رئيس أركان الجيش هرتسي هليفي في اجتماع الأسبوع الماضي (الحكومة الإسرائيلية)
نتنياهو يستمع إلى رئيس أركان الجيش هرتسي هليفي في اجتماع الأسبوع الماضي (الحكومة الإسرائيلية)
TT

إسرائيل تتهم وكالة «الطاقة الذرية» بالرضوخ لإيران

نتنياهو يستمع إلى رئيس أركان الجيش هرتسي هليفي في اجتماع الأسبوع الماضي (الحكومة الإسرائيلية)
نتنياهو يستمع إلى رئيس أركان الجيش هرتسي هليفي في اجتماع الأسبوع الماضي (الحكومة الإسرائيلية)

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم (الأحد) بالتقصير في مراقبة أنشطة إيران النووية، مشيراً إلى أن الوكالة التابعة للأمم المتحدة تخاطر بأن «تصبح هيئة مُسيسة، وبالتالي تفقد أهميتها».

وقال نتنياهو إن إيران «تتمادى في الكذب على الوكالة الدولية للطاقة الذرية. يُعد استسلام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمام الضغط الإيراني بقعة سوداء على عمل هذه الوكالة».

وتابع القول في اجتماع مجلس الوزراء: «لقد كشفنا عن المعلومات التي جلبناها إلى إسرائيل ضمن الأرشيف النووي السري لإيران قبل خمس سنوات على مرأى العالم، وهي المعلومات التي أثبتت بصورة قاطعة أن إيران تنتهك اتفاقيات المراقبة وتنخرط في المجال النووي لغايات عسكرية دون الغايات المدنية البريئة».

جاءت الانتقادات غير المألوفة في أعقاب تقرير أصدرته الوكالة الأسبوع الماضي أشار إلى أن إيران قدمت إجابة مُرضية فيما يتعلق باكتشاف جزيئات يورانيوم مُشتبه بها في أحد المواقع السرية المثارة، وإلى أنها أعادت تركيب بعض معدات المراقبة التي وُضعت في البداية بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 الذي يتوقف العمل به الآن.

ومع تخصيب إيران اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 60 في المائة، وهو ما يكفي لصنع قنبلتين نوويتين إذا زادت درجة النقاء، وهو أمر تنفي إيران رغبتها فيه أو التخطيط له؛ فإن إسرائيل زادت من تهديداتها بشن ضربات عسكرية استباقية إذا أخفقت الدبلوماسية الدولية في إيقاف إيران.

وذكرت «رويترز» أن نتنياهو قال أمام اجتماع لمجلس الوزراء الإسرائيلي، في تصريحات نقلها التلفزيون: «إيران تواصل الكذب على الوكالة الدولية للطاقة الذرية. رضوخ الوكالة للضغط الإيراني وصمة في سجلها».

وأضاف: «إذا أصبحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية منظمة سياسية، فستصبح أنشطتها الرقابية في إيران عديمة الجدوى، وكذلك التقارير التي تصدرها حول الأنشطة النووية الإيرانية».

وجاءت انتقادات نتنياهو عشية انعقاد الاجتماع الفصلي لمجلس المحافظين في الوكالة الدولية، البالغ عدد أعضائه 35 دولة. ومن المقرر أن يبدأ الاجتماع أعماله بكلمة افتتاحية من مدير الوكالة رافائيل غروسي، قبل أن يخرج في مؤتمر صحافي للرد على أسئلة الصحافيين في مقر الوكالة بفيينا.

وكانت الوكالة قد ذكرت يوم الأربعاء أنه بعد التحقيق وعدم إحراز تقدم على مدى السنوات السابقة، قدمت إيران إجابة مُرضية فيما يتعلق بالعثور على جزيئات يورانيوم في أحد المواقع الثلاثة المشمولة بالتحقيق.

وقال دبلوماسي كبير في فيينا لوكالة «رويترز»، إن هذه الجسيمات يمكن تفسيرها بوجود مختبر ومنجم يعودان للحقبة السوفياتية هناك، مشيراً إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليس لديها أسئلة أخرى.

وفي إشارة واضحة إلى ذلك، قال نتنياهو: «الذرائع التي تحججت بها إيران خلال الأعوام التي مضت منذ ذلك الحين والتي تبرر وجود المواد النووية في أماكن محظورة، غير موثوق بها، بل تستحيل صحتها من الناحية الفنية».

وأضاف: «تراخي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع هذه الذرائع الساقطة ينقل رسالة إلى حكام إيران أنهم غير ملزمين بدفع أي ثمن نظير انتهاكاتهم، وأنه يُسمح لهم بمواصلة تضليلهم للمجتمع الدولي في إطار مساعيهم لامتلاك سلاح نووي»، لكن الدبلوماسي الكبير أضاف أن تقييم الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يزال قائماً على أن إيران أجرت تجارب متفجرات هناك قبل عقود كانت ذات صلة بالأسلحة النووية.

وبعد انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب من الاتفاق النووي الإيراني عام 2018، زادت طهران تخصيب اليورانيوم. ومع تولي الرئيس جو بايدن الذي أبدى اهتماماً بإحياء الاتفاق، رفعت طهران نسبة التخصيب إلى 20 في المائة و60 في المائة بمنشأتي «فورودو» و«نطنز».

ويقول مسؤولون إسرائيليون وغربيون، إن طهران يمكن أن تنتقل من درجة التخصيب 60 في المائة إلى 90 في المائة اللازمة لصنع أسلحة نووية في غضون أسابيع قليلة.

وفي خطاب للأمم المتحدة عام 2012، اعتبر نتنياهو أن تخصيب إيران لليورانيوم بدرجة نقاء 90 في المائة «خط أحمر» يمكن أن يؤدي إلى ضربات استباقية.

وكرر نتنياهو تحذيره في اجتماع (الأحد)، قائلاً: «وعلى كل حال، إسرائيل تحت قيادتنا لا تقف مكتوفة الأيدي؛ إذ نصر على مواقفنا بحزم سواء علناً أو وراء الأبواب المغلقة».

ومع ذلك، ينقسم الخبراء حول ما إذا كانت إسرائيل التي لديها جيش متطور يُعتقد أنه مسلح نووياً، يمكن أن تلحق أضراراً دائمة بمنشآت إيران مترامية الأطراف والبعيدة والمحمية جيداً.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يسرائيل كاتس: «في حالة وصولنا إلى نقطة القرار؛ إذ يكون الخياران هما إما امتلاك إيران لقنبلة أو قيامنا بعملٍ ما، فسيكون قرارنا هو اتخاذ إجراء».

وقال كاتس، عضو مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي، في تصريحات إذاعية: «نأخذ جميع الاستعدادات في هذه اللحظة بالذات».


توقيع اتفاقية شراكة بين الاتحاد العراقي ورابطة الدوري الإسباني

جانب من مراسم توقيع الاتفاقية بحضور مسؤولي الاتحادين الإسباني والعراقي لكرة القدم (الاتحاد العراقي)
جانب من مراسم توقيع الاتفاقية بحضور مسؤولي الاتحادين الإسباني والعراقي لكرة القدم (الاتحاد العراقي)
TT

توقيع اتفاقية شراكة بين الاتحاد العراقي ورابطة الدوري الإسباني

جانب من مراسم توقيع الاتفاقية بحضور مسؤولي الاتحادين الإسباني والعراقي لكرة القدم (الاتحاد العراقي)
جانب من مراسم توقيع الاتفاقية بحضور مسؤولي الاتحادين الإسباني والعراقي لكرة القدم (الاتحاد العراقي)

جرى في العاصمة العراقية بغداد، الأحد، توقيع عقد شراكة بين الاتحاد العراقي لكرة القدم ورابطة الدوري الإسباني (لا ليغا) من أجل إطلاق دوري المحترفين للموسم المقبل 2023 - 2024، الذي يهدف أيضاً إلى تطوير واقع كرة القدم في العراق وتحسين ظروف الأندية.

وجرت مراسم توقيع الاتفاقية التي لم يعلن رسمياً عن قيمتها المالية في مكتب رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، ووقّعها عن الجانب العراقي رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم عدنان درجال، وعن رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباس الذي يترأس الرابطة منذ 2013.

وقال درجال: «إنه يوم تاريخي لكرة القدم في العراق، لم أتوقع أن تكون رابطة الدوري الإسباني شريكاً لنا في هذا المشروع الذي لم أتوقع انطلاقه بهذه السرعة لولا دعم رئيس الحكومة».

وأضاف درجال موجهاً شكره إلى مسؤولي المحافظات العراقية: «يتضمن المشروع إنشاء مراكز تخصصية لتطوير كرة القدم في كل محافظة عراقية، ينتظرنا عمل كبير ليعود العراق إلى قمة آسيا».

وتقوم شركات تجارية عراقية كبيرة برعاية هذه الاتفاقية. ولم يكشف درجال عن الأرقام المالية التي تسهم بها هذه الشركات الراعية.

يتضمن العقد المبرم بين الاتحاد العراقي ورابطة الدوري الإسباني تطوير المواهب الكروية في البلاد ورعاية الدوري العراقي للمحترفين، وتحسين خبرات العاملين في الأندية والمدربين.

ومن جهته، ذكر رئيس رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباس خلال حفل التوقيع: «الجميع سيبذل جهوداً كبيرة من أجل إنجاح هذا المشروع، وهو أكبر من مجرد كرة قدم».

وحسب الاتحاد العراقي تتولى رابطة الدوري الإسباني جميع الإجراءات المتعلقة بتسويق مسابقة الدوري عبر التنسيق بين الإدارة التنفيذية لدوري المحترفين العراقي والمقر الرئيسي لرابطة الدوري الإسباني في مدريد، فضلاً على قيام الرابطة بتطوير المواهب الكروية في العراق وإقامة الدورات للعاملين في مراكز تطوير المواهب.


خامنئي يتهم الغرب بـ«هندسة» الاحتجاجات ويصف المتظاهرين بـ«مشاة الأعداء»

خامنئي يلوح بيده لأنصاره ويقف إلى جانبه حسن خميني في طهران اليوم (موقع المرشد)
خامنئي يلوح بيده لأنصاره ويقف إلى جانبه حسن خميني في طهران اليوم (موقع المرشد)
TT

خامنئي يتهم الغرب بـ«هندسة» الاحتجاجات ويصف المتظاهرين بـ«مشاة الأعداء»

خامنئي يلوح بيده لأنصاره ويقف إلى جانبه حسن خميني في طهران اليوم (موقع المرشد)
خامنئي يلوح بيده لأنصاره ويقف إلى جانبه حسن خميني في طهران اليوم (موقع المرشد)

كرر المرشد الإيراني علي خامنئي اتهاماته لقوى غربية و«جهود الأعداء» بهندسة الاحتجاجات التي هزت البلاد بعد وفاة الشابة مهسا أميني، واصفاً المتظاهرين بـ«مشاة الأعداء»، ورفض أن يكون «التراجع التكتيكي» مؤثراً على «محو عداء جبهة الغطرسة» ضد الشعب الإيراني.

وقال خامنئي، في خطاب بمناسبة ذكرى وفاة المرشد الإيراني الأول (الخميني)، إن «أعمال الشغب في الخريف الماضي، آخر حلقة من سلسلة جهود الأعداء حتى هذا اليوم»، معرباً عن اعتقاده بأن «الخطة الشاملة لأعمال الشغب جرى تصميمها في مجامع التفكير الغربية، وجرى تنفيذها بدعمهم المالي والسياسي والأمني والإعلامي الواسع للأجهزة الغربية».

وهذا ثاني خطاب يلقيه خامنئي خارج مقره هذا العام، بعد خطابه الأخير في مدينة مشهد شمال شرقي البلاد في مارس (آذار) الماضي.

وألقى باللوم على عدد من المعارضين في المهجر، ووصفهم بـ«عملائهم من الخونة والمرتزقة الذين أداروا ظهرهم لوطن وعملاء السياسات المعادية لإيران»، حسبما أورد موقعه الرسمي باللغة الفارسية.

وأضاف في السياق نفسه، وصف خامنئي من شاركوا بالاحتجاجات بأنهم «تشكيلة من عدة مغرضين، وعدد من الغافلين والعاطفيين والسطحيين، وجمع من الأراذل والأوباش». وقال: «كانوا مشاة هذا الحراك في الداخل».

واستعرض خامنئي أيضاً قائمة طويلة من الاتهامات للدول الغربية، قائلاً: «تعليم صريح لصناعة القنابل اليدوية في وسائل الإعلام الأجنبية، وإشاعة شعارات انفصالية وحركات مسلحة، والتقاط صور بعض الحكومة الغربية مع مرتزقة يتظاهرون بأنهم إيرانيون، وتعذيب وقتل طلاب جامعات والمدارس الدينية، وعناصر الشرطة والباسيج على يد مشاة العدو».

وتابع: «لقد فعلوا كل شيء من أجل تضعيف الإيمان والأمل، وحققوا تقدماً في بعض القضايا، لكن في أغلب القضايا انهزموا من الشعب الإيراني».

خامنئي يلقي كلمة في قبر الخميني بذكرى وفاته (موقع المرشد)

وأشعلت وفاة الشابة الكردية مهسا أميني أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق، بدعوى «سوء الحجاب»، فتيل الاحتجاجات الأخيرة التي هزت غالبية المحافظات الإيرانية الـ31. وسرعان ما تحولت الاحتجاجات إلى حراك مناهض للمؤسسة الحاكمة، ردد فيه المتظاهرون شعارات حادة ضد صاحب كلمة الفصل في الدولة، وهو خامنئي.

وتقول المنظمات الحقوقية إن أكثر من 500 شخص قتلوا خلال حملة القمع العنيفة التي شنتها السلطات من أجل إخماد الاحتجاجات. كما أودت أعمال العنف بحياة نحو 70 شخصاً من منتسبي الأجهزة الأمنية.

وبلغ عدد المعتقلين بحسب التقديرات نحو 20 ألفاً. ولم تقدم السلطات إحصائية رسمية لعدد القتلى والمعتقلين. وقال رئيس الجهاز القضائي، غلام حسين محسني إجئي، في مارس (آذار) الماضي إن السلطات أطلقت سراح 80 ألفاً من السجون الإيرانية، بمن فيهم بعض الموقوفين خلال الاحتجاجات، وذلك بموجب عفو عام أعلنه خامنئي في فبراير (شباط) الماضي.

دفاع عن «الباسيج»

ودافع خامنئي عن دور قوات الباسيج في الاحتجاجات. وقال: «شباب ملتزمون قاموا بأعمال كبيرة في الشوارع والجامعات»، وأضاف: «لقد أحبطوا مخططات الأعداء، لكن وجهوا تحذيراً للجميع بألا نغفل كيد الأعداء».
وحذر خامنئي من «نسيان» ما سماه «الجبهات» التي تواجه بلاده ولم تختلف على مدى 40 عاماً، متحدثاً عن اصطفاف «جبهة الغطرسة، وجبهة الصهاينة، وجبهة المتنمرين» في مواجهة الشعب الإيراني. وقال: «هذا الاصطفاف واد خطير أمام الأمة، وعندما ننساه نتلقى الضربات».

وأضاف: «على خلاف التصورات الخاطئة لبعض الأشخاص، فإن التراجع التكتيكي لن يضعف ويمحو عداوة الغطرسة والصهيونية العالمية مع الشعب الإيراني». وقال: «في قضايا عديدة تراجعنا تسبب في تقدمهم وإن يحتجوا أكثر لأن غايتهم إعادة إيران إلى ما قبل الثورة، أي التبعية وانعدام الهوية».

 

الانتخابات البرلمانية

وخاطب خامنئي المسؤولين والنشطاء السياسيين، و... قائلاً: «أي شخص وأي مجموعة وتيار مهتم بتقدم إيران والمصالح الوطنية وتحسين الأوضاع الاقتصادية، والعزة الوطنية، يجب أن يسعى إلى تعزيز الإيمان والأمل بين الناس والمجتمع».

رئيس القضاء غلام حسين محسني إجئي يتوسط الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ورئيس البرلمان محمد باقر قاليباف (موقع المرشد)

وألقى باللوم على من «يلحقون الضرر بمفاهيم الأمل وصناعته» عبر «اتهام الآخرين بعدم الاطلاع على الحقائق». وقال في هذا الصدد: «يقولون أنتم لا تدركون الحقائق، بينما هذه الحقائق التي يقصدونها هي المشكلات الاقتصادية والمعيشية التي تعلمون بها وتعانون منها».

وأشار خامنئي مرة أخرى على أهمية الحشد لرفع نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية المقررة بين فبراير ومارس المقبلين. وقال: «الأعداء قاموا بتشغيل مدافعهم ضد الانتخابات من الآن، وبدأوا القصف الانتخابي رغم أننا يفصلنا عنها تسعة أشهر». واتهم الأعداء أيضاً بالسعي لإثارة «الخيبة» بين الشباب إزاء الانتخابات.


المنفي يبحث مع وفد قبائلي تحقيق المصالحة في ليبيا

المنفي مستقبلاً وفداً من أعيان قبيلة الجوازي في مكتبه بطرابلس (المجلس الرئاسي)
المنفي مستقبلاً وفداً من أعيان قبيلة الجوازي في مكتبه بطرابلس (المجلس الرئاسي)
TT

المنفي يبحث مع وفد قبائلي تحقيق المصالحة في ليبيا

المنفي مستقبلاً وفداً من أعيان قبيلة الجوازي في مكتبه بطرابلس (المجلس الرئاسي)
المنفي مستقبلاً وفداً من أعيان قبيلة الجوازي في مكتبه بطرابلس (المجلس الرئاسي)

بحث محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، مع وفد قبائلي اليوم (الأحد) عملية ترسيخ السلم الاجتماعي، وتحقيق المصالحة الوطنية في البلاد، بينما استمرت الحملة الأمنية والعسكرية قرب الحدود مع مصر.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، إن المنفي استقبل وفداً من أعيان قبيلة الجوازي، في إطار حرص مجلسه على ترسيخ السلم الاجتماعي، وتحقيق المصالحة الوطنية، مشيراً إلى أن وفد الأعيان أكد دعمه جهود رئيس المجلس الرئاسي «في تحقيق الاستقرار وإنهاء الصراعات عبر الانتخابات البرلمانية والرئاسية خلال العام الحالي».

في غضون ذلك، تنصل أعضاء بالبرلمان والمجلس الأعلى للدولة من إعلان أعضائهما في لجنة (6 + 6) المشتركة، التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن القضايا العالقة، فيما يتعلق بالقوانين المنظمة للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المؤجلة.

وعلى الرغم من امتناع مجلس النواب عن إصدار موقف رسمي، فإن النواب الـ61 اتهموا اللجنة، في بيان صدر في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الأحد) وموجه إلى رئيس المجلس ونائبيه، بـ«انحراف اللجنة عن عملها الذي تم اختيارها من أجله، وهو الاتفاق على النقاط الخلافية المتعلقة بانتخاب الرئيس».

واستنكر البيان، الذي وُجه أيضاً إلى عبد الله باتيلى المبعوث الأممي، «ما ينتج عن اللجنة من عديد التصريحات» واتهمها بـ«تجاوز عملها، إلى اختيار عدد أعضاء مجلس النواب من زيادة المقاعد»، وحمّلها «المسؤولية التاريخية والسياسية أمام الشعب، وما قد يحدث من خلافات بين أبناء الوطن الواحد».

كما حمّل البيان، الذي ثمّن عمل اللجنة وما تم التوصل إليه من اتفاقات، رئاسة مجلس النواب مسؤولية التوقيع أو الموافقة على أي تعديل دون الرجوع إلى قبة البرلمان. وطالب البيان، أعضاء اللجنة احتراماً لزملائهم النواب ومجلسهم ولأفراد الشعب الليبي جميعاً من ناخبين على مستوى الدوائر، بعدم الموافقة على أي تعديلات دون الرجوع للمجلس، وعدم التدخل في المقاعد البرلمانية بزيادتها أو نقصانها، وتركها للدستور المقبل.

في المقابل، لم يعلن مجلس الدولة، الذي يتخذ من العاصمة (طرابلس) مقراً له، أي رد فعل رسمي، لكن 54 من أعضائه رفضوا أيضاً، في بيان، مخرجات لجنة «6 + 6» لما وصفوه بـ«عدم دستوريتها»، وحثوا القوى كلها على اتخاذ الموقف نفسه.

وطالب البيان الأمم المتحدة وبعثتها في ليبيا باحترام إرادة الشعب الليبي وسلطته القضائية، وعدم التعاطي مع أجسام ولجان منظور فيها أمام القضاء.

وكان أعضاء في اللجنة المشتركة (6 + 6) المشكّلة من مجلسي النواب و«الأعلى الدولة» لإعداد القوانين الانتخابية، قد أعلنوا تصويتهم بالإجماع خلال اجتماع في مدينة بوزنيقة المغربية على القوانين الثلاثة الخاصة بانتخاب رئيس الدولة ومجلس الأمة (البرلمان) بغرفتيه (النواب والشيوخ).

ولفتوا إلى التوصل إلى ما وصفوه بـ«توافق وتقارب بين أعضاء اللجنة» في المواد الخلافية الرئيسية، المتعلقة بترشح العسكريين، ومزدوجي الجنسية في الانتخابات الرئاسية.

كما رجحوا أن يتم الإعلان والتوقيع الرسمي على القوانين الانتخابية والقاعدة الدستورية، المتوافق عليها برعاية مغربية، من قبل عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، وخالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة (الاثنين) بمدينة بوزنيقة.

وخلال الشهر الماضي، أعلن الناطق باسم لجنة «6 + 6»، توافقها على النقاط المتعلقة بانتخاب رئيس الدولة وأعضاء مجلس الأمة، وكيفية إشراك الأحزاب السياسية في انتخابات مجلس النواب عبر قوائم حزبية أو ترشحات فردية.

من جانبه، وصف السفير والمبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، الوضع في ليبيا بأنه «غير مستقر بطبيعته»، واعتبر في تصريحات صحافية، أن الحصول على الشرعية «لن يكون إلا من خلال الانتخابات فقط»، محذراً من محاولات عدة لاستغلال الانقسامات الداخلية، وإحباط جهود الأمم المتحدة لإجراء الانتخابات.

صورة وزعها الدبيبة لمشاركته في مراسم تنصيب الرئيس التركي (حكومة الوحدة)

في شأن آخر، أعلنت حكومة «الوحدة» المؤقتة، مشاركة رئيسها عبد الحميد الدبيبة، وعقيلته في مراسم تنصيب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالقصر الرئاسي في العاصمة التركية (أنقرة)، تخللها عدد من اللقاءات الجانبية مع شخصيات رسمية تركية ودولية.

من جهة أخرى، فرضت مديرية أمن طبرق، مساء السبت، حظراً مفاجئاً للتجوال في كامل نطاق المدينة بشرق البلاد، اعتباراً من الساعة الثامنة مساءً بالتوقيت المحلي وحتى الساعة السادسة صباحاً.

وقالت المديرية في بيان، مساء السبت، إن هذا الحظر يتم بناءً على تعليمات فرج اقعيم وكيل وزارة الداخلية ورئيس الغرفة الأمنية الخاصة المشكّلة بتوجيهات المشير خليفة حفتر القائد العام لـ«الجيش الوطني»، مشيرة إلى استثناء الأطقم الطبية والحالات المرضية والأعمال الإنسانية ومنتسبي الشرطة والجيش والشركة العامة للنظافة، خلال عملهم.

وقال العميد سامي إدريس، مدير أمن طبرق، إن حظر التجوال سيستمر يومياً، لحين إشعار آخر.

وأكدت شعبة الإعلام بالجيش أن الوحدات العسكرية والأمنية، التي تواصل عملياتها في مدينتي طبرق وامساعد استهدفت أحد أوكار المهربين وتجار البشر والهجرة غير المشروعة في منطقة بئر الأشهب، حيث عثرت على مصنع خاص بالقوارب الخشبية التي يتم استعمالها لتهريب المهاجرين، مشيرة إلى مداهمة المكان الذي يستعمل بوصفه مرسى لانطلاق قوارب المهاجرين.

وقالت إنه تم أيضاً العثور على عدد من المهاجرين غير الشرعيين مختبئين داخل المنازل، بعد الحملة الواسعة لتمشيط المناطق المُحيطة.


تحذيرات من استخدام الذكاء الاصطناعي في «تجنيد إرهابيين»

مخاوف من تهديد الذكاء الاصطناعي للأمن القومي (متداولة - أرشيفية)
مخاوف من تهديد الذكاء الاصطناعي للأمن القومي (متداولة - أرشيفية)
TT

تحذيرات من استخدام الذكاء الاصطناعي في «تجنيد إرهابيين»

مخاوف من تهديد الذكاء الاصطناعي للأمن القومي (متداولة - أرشيفية)
مخاوف من تهديد الذكاء الاصطناعي للأمن القومي (متداولة - أرشيفية)

قبل نحو شهر حذر خبراء استعانت بهم شركة «أوبن إيه إي» لتقييم تطبيق «تشات جي بي تي 4» قبل إصداره، من أن التطبيق يمكن استخدامه للمساعدة على إنتاج سلاح كيميائي، واليوم يؤكد خبراء «الإرهاب» هذه التحذيرات، مشيرين إلى إمكانية استخدام روبوتات الدردشة في «تجنيد إرهابيين».

وأعرب خبراء عن قلقهم من أن برامج الدردشة الإلكترونية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي «يمكن أن تكون أداة لإقناع الأفراد الضعفاء أو المختلفين في الآراء والأفكار بتنفيذ هجمات (إرهابية)»، وهو القلق الذي غذته قضية الشاب ماثيو كينغ، ابن الـ19 عاما، المقيم في بريطانيا، والذي صدر بحقه يوم الجمعة الماضي حكم بالسجن مدى الحياة بتهمة التخطيط لهجوم «إرهابي»، وذلك بعد مشاهدة مواد «متطرفة» على الإنترنت، بحسب تقرير نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية (الأحد).

وأشار خبراء إلى أن «السرعة التي تحول بها هذا الشاب إلى التطرف كانت بواسطة برامج الدردشة الإلكترونية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، حيث يتضح بشكل متزايد خطورة تجنيد الأفراد الضعفاء من غرف نومهم بواسطة هذه الأدوات».

ونقلت «الغارديان»، عن جوناثان هول كيه سي، من هيئة مراقبة «الإرهاب»، والذي يتمثل دوره في مراجعة مدى كفاية تشريعات «الإرهاب»، قوله إن «ما يقلقني هو إمكانية الإيحاء لدى البشر عندما يكونون منغمسين في هذا العالم وليس أمامهم سوى الكومبيوتر، حيث يجدون برامج الدردشة البارعة في استخدام اللغة التي تقنعهم بفعل الأشياء».

وبينما يركز مبتكرو الذكاء الاصطناعي على الحديث عن إيجابياته التي ستغير وجه العالم إلى الأفضل، يرى هول كيه سي، أنهم بحاجة إلى التخلي عن عقلية «اليوتوبيا التكنولوجية»، وسط مخاوف من إمكانية استخدام التكنولوجيا الجديدة لتجنيد الإرهابيين.

وتابع أن «تهديد الأمن القومي بواسطة الذكاء الاصطناعي أصبح أكثر وضوحا من أي وقت مضى، وأن مبتكري التكنولوجيا بحاجة إلى وضع نوايا (الإرهابيين) في الاعتبار عند تصميمها».

ومع تزايد الدعوات إلى تنظيم التكنولوجيا بعد تحذيرات رواد الذكاء الاصطناعي من أنها قد تهدد بقاء الجنس البشري، من المتوقع أن يثير رئيس الوزراء، ريشي سوناك، القضية عندما يسافر إلى الولايات المتحدة يوم الأربعاء المقبل، للقاء الرئيس بايدن وكبار الشخصيات في الكونغرس.

ويتسق هذا التحرك مع جهود تبذلها المملكة المتحدة لمواجهة تحديات الأمن القومي التي يفرضها الذكاء الاصطناعي بالشراكة بين وكالة الاستخبارات والأمن المحلية في المملكة المتحدة، والمعروفة باسم (MI5) ومعهد آلان تورينج، الهيئة الوطنية لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي.

ويقول ألكسندر بلانشارد، الباحث في الأخلاقيات الرقمية في برنامج الدفاع والأمن التابع للمعهد، إن «عمله مع خدمات الأمن يشير إلى أن المملكة المتحدة تتعامل مع التحديات الأمنية التي يطرحها الذكاء الاصطناعي على محمل الجد، حيث يوجد استعداد كبير بين صانعي السياسة الدفاعية والأمنية لفهم ما يحدث، وكيف يمكن للجهات الفاعلة أن تستخدم الذكاء الاصطناعي، وما هي التهديدات».

ويضيف أن «هناك حقا شعورا بالحاجة إلى مواكبة ما يحدث، ويتم العمل على فهم ما هي المخاطر الحالية، وما هي المخاطر طويلة الأجل وما هي مخاطر تكنولوجيا الجيل التالي».

ومع الإدراك البريطاني للتحديات الأمنية التي يفرضها الذكاء الاصطناعي، فإن سوناك قال، الأسبوع الماضي، إن «بريطانيا تريد أن تصبح مركزا عالميا للذكاء الاصطناعي وتنظيمه»، وأصر على أنه يمكن أن تقدم «فوائد هائلة للاقتصاد والمجتمع».

ويقول كل من بلانشارد وهول كي سي، إن القضية المركزية هي كيف يمكن للبشر السيطرة على الذكاء الاصطناعي، بحيث يتم تعظيم فوائده وتجنب أضراره.

ومع ضرورة الوعي بالتحديات الأمنية والعمل على مواجهتها، يخشى يورغن شميدهوبر، مدير مبادرة الذكاء الاصطناعي بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا بالسعودية «كاوست»، من أن «تصدير الحديث عن السلبيات، قد يوحي بأن (الذكاء الاصطناعي شر محض)، وهذا ليس صحيحا، حيث تفوق إيجابيات الذكاء الاصطناعي سلبياته إلى حد بعيد».

وقال شميدهوبر، والمعروف في الأوساط العلمية والأكاديمية بأنه «أحد آباء الذكاء الاصطناعي القدامى» في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» إن «حديث الأخطار والسلبيات دائماً ما يجذب الاهتمام الجماهيري، بشكل يفوق حديث الإيجابيات، وهذا هو السبب في أن أفلام (أرنولد شوارزنيغر) عن الروبوتات القاتلة، تحظى بشعبية أكبر من الأفلام الوثائقية حول فوائد التطبيقات الطبية للذكاء الاصطناعي».

ويقول مصطفى العطار، الباحث في مجال الذكاء الاصطناعي بجامعة النيل الأهلية بمصر لـ«الشرق الأوسط»، إن «تجميد قدرة روبوتات الدردشة على التعلم الذاتي يمكن أن يحد كثيرا من أخطارها، وهذا ما يجب أن تتم المطالبة به، لضمان عدم إساءة استخدامها».

ويضيف أن «هذا التجميد يعني أن روبوت الدردشة لن يستعين بأي مصادر جديدة غير المصادر التي تم إدخالها إليه عند برمجته، وبالتالي يمكن من حين لآخر تحديث تلك المصادر، وضمان أن يكون هناك تحكم في المعلومات التي يقدمها».


«جائزة إسبانيا الكبرى»: فيرستابن «الأول»... ويبتعد في الصدارة

هذا الفوز هو الخامس للهولندي هذا الموسم في سبعة سباقات (د.ب.أ)
هذا الفوز هو الخامس للهولندي هذا الموسم في سبعة سباقات (د.ب.أ)
TT

«جائزة إسبانيا الكبرى»: فيرستابن «الأول»... ويبتعد في الصدارة

هذا الفوز هو الخامس للهولندي هذا الموسم في سبعة سباقات (د.ب.أ)
هذا الفوز هو الخامس للهولندي هذا الموسم في سبعة سباقات (د.ب.أ)

أحرز سائق «ريد بول» الهولندي ماكس فيرستابن، بطل العالم في الموسمين الماضيين، المركز الأول في سباق جائزة إسبانيا الكبرى، المرحلة السابعة من بطولة العالم للفورمولا واحد (الأحد) على حلبة مونتميلو في برشلونة.

وحلّ البريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس) ثانياً وزميله ومواطنه جورج راسل ثالثاً. أما سائق فيراري الإسباني كارلوس ساينس الذي استهل السباق في المركز الثاني، فكان الخاسر الأكبر أمام جمهوره لأنه اكتفى بالمركز الخامس. والأمر ينطبق على السائق الإسباني الآخر فرناندو ألونسو (أستون مارتن) الذي احتل المركز السابع.

وكان ألونسو بطل العالم مرتين عامي 2005 و2006، حقق آخر فوز له على الحلبة الإسبانية عندما كان يدافع عن ألوان «فيراري» عام 2013.

والفوز هو الخامس للهولندي هذا الموسم في سبعة سباقات، فعزز رصيده في صدارة الترتيب العام متقدماً بفارق 53 نقطة عن زميله المكسيكي سيرخيو بيريس، الذي أنهى السباق في المركز الرابع، علماً بانه انطلق من المركز الحادي عشر. كما أنه الفوز الأربعون له في مسيرته.

فيرستابن قال إن قيادة هذه السيارة متعة حقيقية (د.ب.أ)

وتعتبر الحلبة الإسبانية فأل خير على فيرستابن، الذي حقق باكورة انتصاراته عليها عام 2016. كما فاز بالسباق أيضاً العام الماضي.

وحقق فيرستابن انطلاقة رائعة واحتفظ بالمركز الأول وسط هجوم متواصل من ساينس قبل أن يوسع الفارق تدريجياً مع تقدم السباق إلى 13 ثانية عن هاميلتون قبل أن ينهيه بفارق 24 ثانية كما حقق أسرع لفة في السباق أيضاً.

وعلق الهولندي على فوزه بالقول: «قيادة هذه السيارة متعة حقيقية. اعتمدنا استراتيجية مختلفة للإطارات، وقد سارت الأمور كما نشتهي. إنه فوز جديد هنا وهذا أمر مدهش».

وحققت «مرسيدس» نتيجة ممتازة بحلول سائقيها في المركزين الثاني والثالث بعد التعديلات التي طرأت على السيارة في سباق موناكو الأسبوع الماضي.

ونجح هاميلتون في انتزاع المركز الثاني في اللفة السابعة والعشرين، مستغلاً دخول بيريس إلى المرأب لتغيير إطارات سيارته.

وأبدى هاميلتون الفائز على الحلبة الإسبانية 6 مرات سعادته الكبرى بالنتيجة بقوله: «يا لها من نتيجة لفريقنا! لم نكن نتوقعها بصراحة. يتعين عليّ رفع القبعة فعلاً لجميع العاملين في المصنع. لقد اقتربنا من ريد بول، إنها نتيجة كبيرة لنا ولجورج أيضاً، الذي قدم عرضاً رائعاً».

وأضاف: «في الوقت الحالي تملك (ريد بول) سرعة أكبر منا، لكننا نعمل على ردم الهوة ونأمل في اللحاق بهم في نهاية العام».

السائق الهولندي يحتفل بفوزه وسط كاميرات وهواتف المحتفين به (د.ب.أ)

كما علق مدير «مرسيدس» النمساوي توتو وولف، عن التطور الذي طرأ على السيارة بقوله: «أنا سعيد للغاية للعمل الشاق الذي قمنا به. اتخذنا قرارات لسلك اتجاه آخر. قمنا بتغيير الكثير من الأمور لتحسين السيارة».

كما وسَّع «ريد بول» الفارق في صدارة الصانعين حيث يملك 287 نقطة بفارق كبير عن «مرسيدس» مع 152 في حين تحتل «أستون مارتن» المركز الثالث مع 134 نقطة.

وكان لسان حال راسل مماثلاً: «كنت أمتلك سيارة رائعة اليوم والفضل يعود إلى الفريق».


أوكرانيا تطالب بالتزام «الصمت» قبل هجوم ضد روسيا

جندي أوكراني في دونيتسك (رويترز)
جندي أوكراني في دونيتسك (رويترز)
TT

أوكرانيا تطالب بالتزام «الصمت» قبل هجوم ضد روسيا

جندي أوكراني في دونيتسك (رويترز)
جندي أوكراني في دونيتسك (رويترز)

جدَّد الجيش الأوكراني، (الأحد)، مطالبته بالتزام «الصمت» فيما يتعلق بتنفيذ هجوم مضاد - طال انتظاره - ضد القوات الروسية.

وتزداد التكهنات إزاء ما يُتوقع أن يكون هجوماً واسعاً للقوات الأوكرانية لاستعادة الأراضي التي سيطرت عليها روسيا في شرق أوكرانيا وجنوبها.

ودأب المسؤولون على مطالبة الشعب الأوكراني بعدم الحديث عن هذا الهجوم، قائلين إن «ذلك يمكن أن يساعد العدو».

وشنت السلطات في الآونة الأخيرة حملة على المواطنين الذين ينشرون صوراً أو لقطات لمنظومات الدفاع الجوي وهي تُسقط صواريخ روسية.

وقالت وزارة الدفاع في مقطع مصور نشرته عبر «تلغرام» إن «الخطط تحب الصمت. لن يكون هناك إعلان عن بداية (الهجوم)».

وقدَّم حلفاء كييف الغربيون في الأشهر الأخيرة أسلحة ودروعاً وذخيرة لتستخدمها أوكرانيا في الهجوم المضاد، الذي قال خبراء عسكريون إنه قد يكون صعباً في ظل تمترس القوات الروسية.

وفي مقابلة نُشرت، السبت، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن كييف مستعدة للعملية، لكنه رفض الإدلاء بأي توقعات.

وأضاف: «بصراحة، يمكن أن يمضي الأمر في مسارات مختلفة ومتنوعة، لكننا سنُقْدم عليه ونحن مستعدون له»، وفقاً لتصريحاته لصحيفة «وول ستريت جورنال».


المعارضة اللبنانية تعلن دعم ترشيح أزعور لرئاسة الجمهورية

معوض يعلن انسحابه في حضور نواب المعارضة الذين أجمعوا على ترشيح جهاد أزعور (الشرق الأوسط)
معوض يعلن انسحابه في حضور نواب المعارضة الذين أجمعوا على ترشيح جهاد أزعور (الشرق الأوسط)
TT

المعارضة اللبنانية تعلن دعم ترشيح أزعور لرئاسة الجمهورية

معوض يعلن انسحابه في حضور نواب المعارضة الذين أجمعوا على ترشيح جهاد أزعور (الشرق الأوسط)
معوض يعلن انسحابه في حضور نواب المعارضة الذين أجمعوا على ترشيح جهاد أزعور (الشرق الأوسط)

لم يحسم اتفاق المعارضة مع «التيار الوطني» على ترشيح الوزير السابق جهاد أزعور لرئاسة الجمهورية، إنهاء أزمة الشغور الرئاسي في لبنان، وسط رفض ثنائي «حزب الله» و«حركة أمل» ترشيحه، ووصفه بأنه «مرشح تحدٍ وورقة انتقالية تشبه ترشيح النائب ميشال معوض»، وبوجود آليات قانونية تتيح مقاطعة الجلسات، إضافة إلى ضبابية تحيط بموقف رئيس البرلمان نبيه بري لجهة تحديد موعد جلسة انتخابية، قائلاً: «لتُصدر المعارضة موقفاً واضحاً من مرشحها وعندها أتصرف على ضوئه».

وأعلنت المعارضة ترشحيها أزعور مساء الأحد، بعد إعلان النائب معوض سحب ترشيحه، وقالت في بيان: «توصلنا نتيجة الاتصالات المكثفة على اسم جهاد أزعور كاسم وسطي غير استفزازي لأي فريق في البلاد تتوافق عليه كتل من ضمنها (لبنان القوي)»، ودعوا بري إلى الدعوة لجلسة لانتخاب رئيس للجمهورية «فوراً في جلسات متتالية».

وتضم المعارضة حزبي «القوات اللبنانية» و«الكتائب اللبنانية» ومجموعة من النواب المستقلين والسياديين ممن يعارضون «حزب الله» وترشيح فرنجية للرئاسة. وانضم إليهم «التيار الوطني الحر»، الذي يترأسه النائب جبران باسيل، في رفض وصول فرنجية.

مباركة الراعي

وحاول البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي «بارك كل خطوة في اتجاه التوافق بعيداً عن مقولة غالب ومغلوب»، إحداث خرق، عبر لقاء جمعه برئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، وإرسال موفد من قبله اجتمع مع الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، حسب ما ذكرت قناة «الجديد»، وأشارت إلى أن موفد الراعي المطران بولس عبد الساتر «أبلغ نصر الله ما سمعه البطريرك عن ضرورة التحاور مع القوى غير المسيحية و(حزب الله) تحديداً لانتخاب رئيس للجمهورية لكل لبنان».

وقال الراعي في تصريح تلفزيوني الأحد: «التقيت بفرنجية وسألتقي الجميع ويجب أن نخرج من المأساة التي يعيشها لبنان ولا مشكلة لدينا مع أحد». وأضاف: «لن أدخل في جدال التوافق على اسم جهاد أزعور. أقوم بشغلي، وأعلن عنه في الوقت اللازم».

معوض وبيان المعارضة

النائب ميشال معوض في مؤتمره الصحافي (الشرق الأوسط)

وأعلن معوض، خلال مؤتمر صحافي، سحب ترشحه لرئاسة الجمهورية، وقال: «قررت المشاركة في الوصول إلى هذا التقاطع الذي أدى إلى ترشيح جهاد أزعور وسنكمل معركتنا من دون تعب». وقال: «أصبح الخيار الوحيد هو توسيع رقعة التقاطعات، التي أوصلت إلى أزعور وتؤمن له شبه إجماع مسيحي، وهو مرشح مقبول وقادر على حماية لبنان من المزيد من الانهيار والهيمنة».

وأضاف: «يريدون تخيير اللبنانيين بين الفرض والفرض، وأمام ذلك لا يمكن أن نبقى كقوى معارضة مكتوفي الأيدي وأصبح الحل الوحيد لمواجهة ثنائية الفرض والتعطيل توسيع رقعة التقاطعات».

وقالت المعارضة التي اجتمعت في منزل معوض، في بيان: «توصلنا نتيجة الاتصالات المكثفة على اسم جهاد أزعور كاسم وسطي غير استفزازي لأي فريق في البلاد تتوافق عليه كتل من ضمنها (لبنان القوي)». وأضاف البيان: «المرشح جهاد أزعور ليس مرشح المعارضة فقط وليس مرشحاً حصرياً لأي من الكتل وتنوي المعارضة التقاطع عليه لخوض المعركة الرئاسية باسمه، وهي تعتبر أن ما تعلنه اليوم يهدف إلى إيصاله».

وأكدت المعارضة أن أزعور «ليس مرشح المعارضة فقط، وليس مرشحاً حصرياً لأي من الكتل»، مشيرة إلى أن المعارضة «تنوي التقاطع عليه لخوض المعركة الرئاسية باسمه، وهي تعتبر أن ما تعلنه يهدف إلى إيصاله». وأضاف البيان: «يدنا ممدودة للتلاقي مع (حزب الله) وحركة أمل ومن بقي من حلفائهم، وفي الوقت عينه مستعدون لمواجهة كل محاولات التعطيل».

«الثنائي» يشكك بانتخابه

لكن إعلان المعارضة، لا يبدو أنه سينهي الشغور الرئاسي، إذ شككت مصادر قريبة من «الثنائي الشيعي» في أن يؤدي إلى انتخاب رئيس، واصفة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أزعور بأنه «ورقة انتقالية، تشبه ميشال معوض قبله، لأن تقاطع المعارضة عليه لا يشمل البرنامج والمشروع والخطة، بل تم التقاطع فقط لقطع الطريق على فرنجية».  

وإذ تركت المصادر أمر انعقاد الجلسة لتقدير رئيس مجلس النواب نبيه بري «الذي يعطيه الدستور الصلاحية الكاملة والواضحة بمعزل عن الضغوط الإعلامية»، قالت المصادر إن السيناريو المتوقع في حال الدعوة لجلسة «لن يختلف عن السيناريوهات السابقة لجهة استحالة انتخاب أحد المرشحين بأكثرية الثلثين (86 نائباً)»، و«الحق القانوني بتطيير نصاب الجلسة في الدورة الثانية»، التي تحتاج إلى حضور أكثرية الثلثين، وانتخابه بـ«النصف زائد واحد». وقالت المصادر: «إذا طار النصاب مرة واثنين وأكثر، سيكون مصيره مثل مصير معوض في السابق، حيث يستحيل انتخاب رئيس من دون توافق».  

وقالت المصادر: «أزعور ليس مرشح قوى داخلية ولا دولاً إقليمية»، مشيرة إلى أن «المرشح المستور للمعارضة معروف»، من غير أن تسميه المصادر، «بينما المرشح المعلن المعدّ لحرق اسمه، هو أزعور»، واصفة أزعور بأنه «مشروع تحدٍ». وقالت المصادر: «بهذا المعنى، لا يحق لأحد المزايدة علينا واتهام فرنجية بأنه مرشح تحدٍ». وتستدل المصادر إلى تقديرها بأن الشغور الرئاسي لن ينتهي، بالقول إنه «لا توافق داخلياً، بينما لم تنعكس التهدئة الإقليمية على الداخل اللبناني».  

وقالت المصادر إن المعارضة وباسيل «مختلفون على كل شيء. على الاسم والمشروع، ولا يجمعهم إلا الاتفاق على قطع الطريق على وصول فرنجية»، في مقابل «تمسك فريقنا باسم فرنجية». وأضافت المصادر: «أزعور ليس مرشحهم الجدي، يطرحونه للمناورة والتفاوض»، داعية المعارضة وباسيل «للحوار من دون شروط مسبقة»، في إشارة إلى اشتراط التخلي عن اسم فرنجية مقابل الحوار، قائلة إن «الشرط المسبق يعني فرض مرشح على الآخرين أيضاً». واتهمت المعارضة «برفض فرنجية لأنه مرشح له موقف واضح داعم للمقاومة، وليس لأي سبب آخر»، مضيفة أنه مدعوم من ماروني أباً عن جد، وليس شيعياً، ولو أنه مدعوم من الثنائي الشيعي.

وانتقدت المصادر موقف باسيل، الرافض لفرنجية بالقول إنه لا يمتلك صفة تمثيلية كبيرة في الشارع المسيحي. وقالت المصادر: «لم يشهد لبنان انتخاب رئيس يمتلك أكثرية نيابية غير ميشال عون، إذ يحتاج إلى دعم وتأييد قوى نيابية ويتفق معها على مشروع وبرنامج»، وتوجهت بالسؤال: «هل أزعور يمتلك مشروعاً؟ وهل سواه من المرشحين الذين يدفع باسيل وسواه نحو انتخابه، يمتلك برنامجاً؟»، واصفة الأمر بـ«الذريعة غير المنطقية، لأن العبرة ليست في حجم الكتلة النيابية، بل بالقدرة على جمعه أصواتاً لانتخابه في جلسة الانتخابات الرئاسية».  

أزعور - «حزب الله»

وكشفت المصادر أن أزعور عندما التقى بـ«حزب الله»، أبلغهم أن برنامجه «ينحصر في التفاوض مع صندوق النقد، وتعيين وزير للمال، وتعيين حاكم لمصرف لبنان»، بينما «لا يمتلك أي رؤية للصراع في إسرائيل، والعلاقات بدول الجوار، ومواكبة التحولات في المنطقة والتحولات الإقليمية»، كما «لا يمتلك أي مشروع على المستوى الداخلي»، وقالت إنه لا يفكر إلا بأنه يمتلك فرصاً للوصول إلى الرئاسة، مثل أي مواطن لبناني ينتمي للطائفة المارونية.  


ما أفضل الأطعمة الصحية لكبار السن؟

يلاحظ كبار السن أن كتلة الجسم والتمثيل الغذائي يتباطآن مع تقدم العمر (أرشيفية - رويترز)
يلاحظ كبار السن أن كتلة الجسم والتمثيل الغذائي يتباطآن مع تقدم العمر (أرشيفية - رويترز)
TT

ما أفضل الأطعمة الصحية لكبار السن؟

يلاحظ كبار السن أن كتلة الجسم والتمثيل الغذائي يتباطآن مع تقدم العمر (أرشيفية - رويترز)
يلاحظ كبار السن أن كتلة الجسم والتمثيل الغذائي يتباطآن مع تقدم العمر (أرشيفية - رويترز)

تختلف المتطلبات الغذائية لكبار السن عن غيرهم ما يحتم عليهم الحفاظ على خطة نظام غذائي تتوافق مع احتياجاتهم الصحية. وحسب تقرير نشره موقع «ديغيت»، يجب أن يلاحظ كبار السن أن كتلة الجسم والتمثيل الغذائي يتباطآن مع تقدم العمر، ما يؤدي إلى تغيرات في الجهاز الهضمي، وتفضيلات الطعام، والشهية؛ فما الأطعمة الصحية لكبار السن؟

قائمة أفضل الفواكه تتضمن البابايا والفراولة والمانغو والخوخ وتوت العليق. أما قائمة أفضل الخضار فتتضمن البطاطا الحلوة والطماطم والبروكلي والبنجر والجزر. وبالنسبة لقائمة أفضل منتجات الألبان والمكسرات فتتضمن حليب قليل الدسم وزبادي قليل الدسم واللوز والأجبان القليلة الدسم. من المهم أيضًا التركيز على كيفية الحفاظ على نظام غذائي صحي لشخص مسن. يختلف الطلب الغذائي لكبار السن عن الأطفال أو الأشخاص في منتصف العمر. ومع ذلك، يمكنهم اتباع بعض الاستراتيجيات للحفاظ على نظام غذائي صحي.

1- تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات

تقلل الشيخوخة من احتياجات السعرات الحرارية. ومع ذلك، تظل متطلبات المغذيات كما هي، وفي بعض الحالات تزداد. بعد ذلك، يجب على كبار السن تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات التي تساعدهم في الحصول على الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والدهون والبروتينات. في ما يلي قائمة بالأغذية الصحية لكبار السن والتي تعد ضرورية لتزويد الجسم بالسعرات الحرارية الكافية:

الفول والعدس والفواكه والخضراوات وكل الحبوب والمكسرات والبذور والبروتين الخالي من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم يجب على كبار السن تجنب الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، ولكن منخفضة في العناصر الغذائية - على سبيل المثال، الحلويات والأطعمة المقلية والمشروبات السكرية والوجبات السريعة.

2- إضافة الأطعمة الغنية بالألياف إلى خطة النظام الغذائي

لضمان صحة الجهاز الهضمي، يجب على كبار السن تناول ما يكفي من الألياف. تساعد الأطعمة الغنية بالألياف على تجنب الإمساك والمشكلات الأخرى. هنا، يجب أن يركزوا على الألياف القابلة للذوبان، وهو أمر ضروري للحفاظ على مستوى الكوليسترول الصحي. في ما يلي قائمة بالمصادر الجيدة للأغذية الصحية الغنية بالألياف لكبار السن:

المكسرات وبذور الفول والعدس والفواكه والخضراوات والشوفان ونخالة الشوفان وكل الحبوب إذا كان كبار السن يواجهون مشكلة في تناول الأطعمة الغنية بالألياف، فيمكنهم استشارة الأطباء الذين سيوصون بمكملات الألياف مثل «Psyllium Husk»

3- اختيار الأطعمة الصحية والملائمة

إذا كان عليك الاعتماد على الأطعمة المريحة، فالتزم بالخيار الصحي. القائمة التالية من الأطعمة سهلة التحضير وغنية بالمغذيات: دقيق الشوفان والخضراوات المعلبة قليلة الصوديوم واللحوم والأسماك المعلبة والفاصوليا المطبوخة والفاكهة المجمدة غير المحلاة أو الفاكهة المعلبة قليلة السكر. قبل شراء مثل هذه الأطعمة، يقوم كبار السن بفحص الملصقات الموجودة على الأطعمة المعبأة. يجب أن يختاروا الأطعمة التي تحتوي على نسبة أقل من الدهون المشبعة والملح والسكر المضاف والكثير من الفيتامينات والمعادن والألياف.

4- أخذ المكملات

في بعض الأحيان، يصبح إعداد خطة نظام غذائي بأفضل الأطعمة لكبار السن، تحتوي على جميع العناصر الغذائية، أمراً صعباً بسبب بعض القيود المتعلقة بالأغذية. في مثل هذه الحالات، يمكنهم تناول مكملات الفيتامينات أو المعادن مثل المغنيسيوم وفيتامين «ب 6» و «ب 12» وفيتامين «د» بعد استشارة طبيبهم.

5- المحافظة على رطوبة الجسم

شرب الماء والسوائل الكافية ضروري لكبار السن. يمكن للشيخوخة أن تقلل من محتوى الماء في الجسم، ما يؤدي بدوره إلى زيادة الجفاف. يمكن أن يؤدي الجفاف إلى زيادة معدلات الوفيات وإلى ضعف في الإدراك أو الارتباك الحاد أو الإمساك. لتجنب مثل هذه المشكلات، يحتاج كبار السن إلى شرب المزيد من الماء والسوائل وعصير الفاكهة.


فيروس إنفلونزا الطيور «يتغير بسرعة»... فهل يكون الوباء المقبل؟

إنفلونزا الطيور تسببت في وفاة ثدييات بحرية في تشيلي (أ.ف.ب)
إنفلونزا الطيور تسببت في وفاة ثدييات بحرية في تشيلي (أ.ف.ب)
TT

فيروس إنفلونزا الطيور «يتغير بسرعة»... فهل يكون الوباء المقبل؟

إنفلونزا الطيور تسببت في وفاة ثدييات بحرية في تشيلي (أ.ف.ب)
إنفلونزا الطيور تسببت في وفاة ثدييات بحرية في تشيلي (أ.ف.ب)

حذرت دراسة من أن الفيروس الذي تسبب في تسجيل حالات إصابة قياسية بإنفلونزا الطيور في جميع أنحاء العالم «يتغير بسرعة»، مع تزايد الدعوات للدول لتلقيح دواجنها.

ومنذ ظهوره لأول مرة في عام 1996، كان فيروس إنفلونزا الطيور H5N1 يقتصر على الفاشيات الموسمية في الغالب، لكن «حدث شيء ما» في منتصف عام 2021 جعل الفيروس أكثر عدوى، فمنذ ذلك الحين، استمر تفشي المرض على مدار السنة، وانتشر إلى مناطق جديدة، وأدى إلى نفوق جماعي بين الطيور البرية وعشرات الملايين من الدواجن التي يتم إعدامها.

وأظهر البحث المنشور هذا الأسبوع بدورية «نيتشر كومينيكيشن»، كيف تطور الفيروس سريعا أثناء انتشاره من أوروبا إلى أميركا الشمالية. وأوضحت الدراسة أن الفيروس زاد في شدته، مما يعني أنه يسبب مرضاً أكثر خطورة عند وصوله إلى أميركا الشمالية.

كما أصاب الباحثون «نمسا» بإحدى السلالات الجديدة من الفيروس، وتم العثور على كمية «ضخمة» غير متوقعة من الفيروس في دماغه، مما يشير إلى أنه يتسبب في مرض أكثر خطورة من السلالات السابقة.

وتم اكتشاف الفيروس أيضا في عدد كبير من الثدييات، حيث قالت تشيلي، الأسبوع الماضي، إن ما يقرب من 9 آلاف من حيوانات أسد البحر، وطيور البطريق، وثعالب الماء، وخنازير البحر، والدلافين قد ماتت بسبب إنفلونزا الطيور على طول ساحلها الشمالي منذ بداية العام.

ويُعتقد أن معظم الثدييات قد أصيبت بالفيروس عن طريق أكل طائر مصاب، وهو ما يعني أن هذا الفيروس ليس ثابتا، بل يحدث له تغيير، يخشى معه أن يكون قادرا على الانتقال بين البشر، ويتحول إلى وباء جديد.

وفي حالات نادرة، يصاب البشر بالفيروس القاتل، عادة بعد الاتصال الوثيق بالطيور المصابة، مثلما حدث قبل شهور مع حالة طفلة في كمبوديا، ولم يتم تسجيل انتقاله من إنسان لآخر، إلا في عام 2003، حيث تم تسجيل انتقال الفيروس داخل عائلة واحدة في الصين، ولكن لم يتم تسجيل حدث شبيه منذ ذلك التاريخ.

ولا يميل الخبراء عند الحديث عن إنفلونزا الطيور إلى التعويل كثيرا على تلك الحالة الصينية التي لم تتكرر، ويقولون إن الفيروس لا ينتقل من إنسان لآخر، لكن انتشاره بين الثدييات مؤخرا بدأ يثير بعض القلق.

ويقول محمد أحمد، أستاذ الفيروسات بالمركز القومي للبحوث، إن «هناك مخاوف من أن يؤدي انتقاله بين الثدييات إلى التقاط الفيروس صفات وراثية تسمح له بأن يكون أكثر عدوى للبشر».

ويضيف أن «التفشي الحالي للفيروس، والمستمر منذ منتصف عام 2021، ناجم عن نوع جديد شديد العدوى منه، ولا يبدو أن هناك أي علامات على التباطؤ، ومع اقتراب موسم هجرة الطيور، ستكون هناك فرصة لمزيد من الانتشار، يخشى أن يتسبب في حدوث السيناريو السلبي الذي لا يتمناه العالم».

ويركز هلال فؤاد حتة، المدرس بقسم الميكروبيولوجيا الطبية والمناعة بكلية الطب جامعة أسيوط (جنوب مصر)، هو الآخر على التطور الجديد، المتعلق بانتقال الفيروس في الفاشية الحالية لعدد أكبر من الثدييات، ويقول إن «هناك قلقا بشأن أي عامل مُعد لديه القدرة على الانتقال من نوع إلى نوع آخر، فهناك خوف من أن تكون هذه الثدييات وسيطاً لانتقال الفيروس من الطيور إلى الإنسان، وهو السيناريو الذي يرجحه خبراء لانطلاق جائحة (كوفيد - 19)».

ويضيف أن «الأمر لا يتطلب سوى تغيرين أو ثلاثة تغييرات طفيفة في بروتين واحد بالفيروس، ليصبح أكثر تكيفاً مع البشر».

والحل لاتقاء هذا الشر، كما يؤكد حتة، هو خفض العدد الإجمالي لحالات إنفلونزا الطيور، وبالتالي تقليل المخاطر على البشر، عن طريق تلقيح الدواجن، وأن تكون هناك أنظمة رصد قوية قادرة على التقاط أي تغيير في الفيروس يؤدي لانتقاله بسهولة بين البشر.