البيت الأبيض متمسك برفضه تسليم طائرات «إف - 16» لأوكرانيا

قادة البنتاغون يبحثون مخزونات الذخيرة مع كييف

طائرة «إف - 16» الأميركية (رويترز)
طائرة «إف - 16» الأميركية (رويترز)
TT

البيت الأبيض متمسك برفضه تسليم طائرات «إف - 16» لأوكرانيا

طائرة «إف - 16» الأميركية (رويترز)
طائرة «إف - 16» الأميركية (رويترز)

قال البيت الأبيض، إن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان، ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي، تحدثوا الجمعة عن «دعمهم الثابت» لأوكرانيا خلال مكالمة مع نظرائهم الأوكرانيين. وجاء في البيان أن الرئيس فولوديمير زيلينسكي، انضم إلى المكالمة في الجزء الأخير منها.
من جهته، أعلن أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن المسؤولين ناقشوا تقديم المزيد من المساعدة الضرورية لأوكرانيا، لا سيما المركبات والأسلحة والذخيرة. ويرجّح أن تكون المناقشات قد تناولت الوتيرة العالية لاستنفاد الجيش الأوكراني القذائف المدفعية والذخائر الأخرى، والنقص الذي تعانيه مخزونات الولايات المتحدة ودول حلف الناتو، بعد التقارير التي تحدثت عن صعوبات إنتاج تلك المخزونات والذخائر.
ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» أخيراً عن مسؤولين أميركيين، قولهما إن القصف الأوكراني اليومي كان مكثفاً لدرجة أن البنتاغون أثار المخاوف مع كييف، ما يسلط الضوء على التوتر المرتبط بقرار أوكرانيا «الدفاع عن باخموت بأي ثمن»، وآمالها في استعادة الأراضي في الربيع. وقال أحد المسؤولين، إن الأميركيين حذروا أوكرانيا من إهدار الذخيرة في وقت حاسم. ومع الآمال الكبيرة المرتبطة بالهجوم المضاد الأوكراني المتوقع في الربيع، تستعد الولايات المتحدة وبريطانيا لشحن الآلاف من ذخائر المدفعية والصواريخ للمساعدة في دعم الإمدادات للهجوم الأوكراني المقبل. لكنّ مسؤولاً دفاعياً أميركياً كبيراً وصف ذلك بأنه «محاولة أخيرة»، لأن حلفاء أوكرانيا ليس لديهم ما يكفي من الذخيرة لمواكبة وتيرة القوات، ومخزوناتهم منخفضة للغاية.
وفي حين يعمل المصنعون الغربيون على زيادة الإنتاج، فإن الأمر سيستغرق عدة أشهر حتى تبدأ الإمدادات الجديدة تلبية الطلب. ورغم ذلك، تضيف الصحيفة، أنه في الوقت الحالي، لا تزال الإدارة الأميركية ترى أن باخموت لن تستنزف ذخيرة أوكرانيا وقواتها لدرجة قد تؤدي إلى إفشال هجوم مضاد في الربيع. لكن كلما طالت مدة المعركة، زاد احتمال تغيّر هذا الواقع.
وتتلقى أوكرانيا مساعدات عسكرية غربية تشمل المدافع والصواريخ والدبابات والذخائر المختلفة. كما ستتلقى قريباً 17 مقاتلة من طراز «ميغ - 29» سوفياتية الصنع من كل من بولندا وسلوفاكيا، لتكونا أول دولتين في حلف الناتو توافقان على إرسال طائرات مقاتلة لكييف. وطلبت أوكرانيا عدة مرات من حلفائها الغربيين تسليمها مقاتلات وقاذفات حديثة، على أمل الحصول على مقاتلات «إف - 16» الأميركية. غير أن البيت الأبيض، أعلن الجمعة أن قرار بولندا وسلوفاكيا تزويد أوكرانيا بمقاتلات روسية الصنع لن يغير حسابات الولايات المتحدة المعارضة لإرسال الطائرات الأميركية إلى كييف. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي، إن «قرار بولندا وسلوفاكيا تزويد أوكرانيا بمقاتلات (ميغ - 29) لن يغير حساباتنا بشأن طائرات (إف - 16)».
في المقابل، تعاني روسيا أيضاً من نقص كبير في مخزوناتها العسكرية، خصوصاً القذائف المدفعية التي تطلقها بوتيرة عالية في معركتها لاحتلال مدينة باخموت الأوكرانية. وتلجأ موسكو إلى دول أخرى، على رأسها إيران، لتوفير هذه المخزونات. وذكرت شبكة «سكاي نيوز» أن سفينتي شحن ترفعان العلم الروسي أبحرتا من إيران إلى روسيا في يناير (كانون الثاني) عبر بحر قزوين، تحملان ذخيرة مدفوعة نقداً. وتتكون الشحنات من حوالي 100 مليون طلقة من عيار 5.56 ملم و7.62 ملم و9 ملم و12.7 ملم و14.5 ملم، بالإضافة إلى حوالي 300 ألف ذخيرة أخرى. وحسب التقرير، تضمنت الشحنة أيضاً قنابل 40 ملم لقاذفات القنابل اليدوية، وصواريخ مضادة للدبابات عيار 107 ملم، وقذائف هاون بأحجام مختلفة، 60 ملم و81 ملم و120 ملم، بالإضافة إلى صواريخ مدفعية (130 ملم و122 ملم و152 ملم). وفيما تشكك مصادر عسكرية أميركية وغربية بأن تتمكن الإمدادات الإيرانية من إحداث فرق، في ظل قدرات طهران المحدودة في إنتاج قذائف المدفعية وصواريخ «غراد» التي تحتاجها موسكو بشدة، فمن المحتمل أن تضطر إلى الاعتماد على الصين وكوريا الشمالية.
ويقول مسؤولون أميركيون، إن لا مؤشرات حتى الآن على حسم بكين موقفها من دعم جهود موسكو الحربية بمساعدة عسكرية، لكنها «كانت تفكر في ذلك»، حسب تصريحات مسؤولي الاستخبارات الأميركية أمام الكونغرس الأسبوع الماضي. ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن اجتماع الرئيس الصيني شي جينبينغ بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأسبوع المقبل، في موسكو، يمكن أن يشهد مثل هذا الإعلان. وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان، «إنه شيء سننتظره. من الواضح أن لروسيا مصالحها الخاصة في محاولة جرّ الدول الأخرى إلى هذا الصراع إذا استطاعت، لكن موقفنا هو نفسه، سواء اجتمعوا أم لا». وحسب المسؤولين الأميركيين، فإن قلقهم ليس نابعاً من أن الأسلحة الصينية يمكن أن تساعد روسيا في تحقيق فوز حاسم في أوكرانيا، بل من إطالة أمد الصراع، الأمر الذي يسعى إليه بوتين، حسب قولهم. فإطالة الحرب يمكن أن تفيد الصين أيضاً، إذا تم استنفاذ الموارد الأميركية في أوكرانيا، بدلاً من آسيا، خصوصاً بعدما عبرت الصين عن موقف أكثر حزماً عسكرياً وسياسياً تجاه تايوان. ويرى المسؤولون أن من شأن ذلك أن يهدد مخزونات واشنطن وحلف الناتو معاً، في أي مواجهة مع «دولة كبرى».


مقالات ذات صلة

تزايد الخلافات بين أوكرانيا وحلفائها حول مستقبل الحرب والبلاد

أوروبا منظومة «باتريوت» المضادة للطيران التي زُوِّدت بها أوكرانيا لتعطيل فاعلية الطيران الروسي (د.ب.أ)

تزايد الخلافات بين أوكرانيا وحلفائها حول مستقبل الحرب والبلاد

برزت مخاوف جديدة من استهداف محطات الرادار وأنظمة الإنذار المبكر النووية الروسية ليكون سبباً إضافياً لزيادة سوء الفهم وتصعيد الصراع.

إيلي يوسف (واشنطن)
أوروبا الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية، أمس الأربعاء، أن الاتفاقات المتعلقة بكيفية استخدام أوكرانيا للأسلحة التي تزودها بها الدول الغربية، سرية.

ميشال أبونجم (باريس: ميشال أبو نجم ) «الشرق الأوسط» (برلين)
أوروبا المستشار الألماني أولاف شولتس (الثاني من اليسار) وزوجته بريتا إرنست (يسار) في استقبال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (الثالث من اليسار) وزوجته إلكه بويدنبندر (على اليمين) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت ماكرون في المأدبة الرسمية في قصر بلفيو (د.ب.أ)

شولتس وماكرون يحذران من «خطر مميت» يهدد أوروبا

حذر المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن أوروبا عرضة لخطر «مميت» في مواجهة العدوان الروسي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
أوروبا متحدث الكرملين ديميتري بيسكوف (رويترز)

موسكو تحذر «الناتو» بعد اقتراح السماح لأوكرانيا بضرب العمق الروسي بأسلحة غربية

انتقد الكرملين اليوم الاثنين الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ لاقتراحه أن الدول الأعضاء في الحلف يجب أن تدع أوكرانيا تشن هجمات داخل العمق الروسي.

«الشرق الأوسط» (موسكو )
أوروبا رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران التي سبّبتها ضربات روسية بخاركيف في 25 مايو (رويترز)

زيلينسكي يناشد شي وبايدن حضور «قمة السلام»

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، نظيريه الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ إلى حضور القمة من أجل السلام في بلاده.

«الشرق الأوسط» (كييف - لندن)

أميركا: مشروع القرار المقترح من الجزائر بمجلس الأمن بشأن رفح غير متوازن

آثار الدمار في غزة (أ.ب)
آثار الدمار في غزة (أ.ب)
TT

أميركا: مشروع القرار المقترح من الجزائر بمجلس الأمن بشأن رفح غير متوازن

آثار الدمار في غزة (أ.ب)
آثار الدمار في غزة (أ.ب)

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الخميس، إن مشروع القرار الذي اقترحته الجزائر بمجلس الأمن الدولي، الذي يطالب بوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن جميع الرهائن الذين تحتجزهم حركة «حماس» ويطلب من إسرائيل الوقف الفوري لهجومها العسكري في رفح؛ غير متوازن.