تجميد الحيوانات المنوية... أسباب ومُوجبات صحية

يمكن تخزينها لسنوات طويلة

تجميد الحيوانات المنوية... أسباب ومُوجبات صحية
TT

تجميد الحيوانات المنوية... أسباب ومُوجبات صحية

تجميد الحيوانات المنوية... أسباب ومُوجبات صحية

قد يفكر شخص ما في تجميد الحيوانات المنوية (الحيامن) الخاصة به، وذلك إذا كان يعاني من حالة محددة ومعينة ولأسباب خاصة ووجيهة، أو إذا كان مُقدِماً على تلقي علاج طبي لحالة معينة قد يؤثر على خصوبته، أو إن كان على وشك إجراء عملية قطع للقناة الدافقة في جهازه التناسلي لسبب معين ويريد توفير الحيوانات المنوية في حال تزوج بعد ذلك وأراد الإنجاب. فمتى يطلب الرجل تجميد حيواناته المنوية؟ وما هي المدة التي يمكن تخزين الحيوانات المنوية فيها؟ ما الفرق بين المقذوف والخزعة من الخصية؟ كيف يتم تقديم العينة؟ وكيف يتم تجميدها؟ هل هي طريقة آمنة أم تحمل مخاطر محددة؟
التقت «صحتك» الأستاذ الدكتور نايف الهذال، استشاري جراحة المسالك والعقم والإخصاب وأمراض الذكورة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض والأستاذ بجامعة الفيصل رئيس المجموعة السعودية للعقم والإخصاب مدير برنامج التدريب للبورد السعودي والزمالة، وقد كان أحد أبرز المتحدثين في المؤتمر الطبي الفقهي لمستجدات تقنية مساعدة الإنجاب والفحص الوراثي للأجنة قبل الإرجاع وأخلاقياتها والذي عقد مؤخراً (4 - 6 مارس/آذار 2023) في مدينة الرياض – للحديث حول تجميد الحيوانات المنوية.

أ.د. نايف الهذال

تجميد الحيامن

بداية، أوضح الأستاذ الدكتور الهذال، أن تجميد الحيوانات المنوية يُعد أنجح الطرق للحفاظ على خصوبة الرجل؛ حتى يتمكن من محاولة إنجاب طفل في وقت لاحق من حياته. ويستطيع الرجال، عموماً، تجميد حيواناتهم المنوية لاستخدامها في علاجهم المستقبلي. أولاً، ستحتاج إلى اختبار أي أمراض معدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد. هذا ليس له أي تأثير على ما إذا كان بإمكانك تجميد الحيوانات المنوية أم لا، ولكن الهدف منه هو التأكد من تخزين عينات الحيوانات المنوية المصابة بشكل منفصل لمنع تلوث العينات الأخرى.
ستحتاج بعد ذلك إلى إعطاء موافقتك الخطية والمستنيرة على تخزين الحيوانات المنوية وتحديد المدة التي تريد تخزينها فيها.
من هم الذين يحتاجون إلى تجميد الحيوانات المنوية؟ يجيب الأستاذ الدكتور نايف الهذال بأن لكل شخص الحق في أن يفكر في تجميد حيواناته المنوية إذا كان واحداً من القائمة التالية:
- مرضى السرطان
- التعرض لعلاجات لها تأثير سلبي على الخصوبة «كيميائي - بيولوجي»
- التعرض لعلاج إشعاعي
- حالات انعدام الحيوانات المنوية واستخراجها من الخصية
- حالات تناقص متواصل للحيوانات المنوية أو أن جودتها تتعرض للتدهور.
- قبل قطع الناقل المنوي
- قبل عمليات البروستاتا
ما هو الفرق بين المقذوف والخزعة من الخصية؟ المقذوف يحتوي على حيوانات منوية ناضجة ومتحركة، أما الحيوانات المنوية المستخرجة من الخصية فهي مكتملة ولكن في الغالب غير متحركة، والأفضل دائماً تجميد المقذوف. وفي حالات الإعياء الشديد بسبب أمراض مزمنة أو العلاج الكيميائي، يتم اللجوء للسحب من الخصية مباشرة وتجميدها كنسيج.

فحص العينات

> طريقة تقديم العينة، وتتم بعد التوقف عن الجماع من 3 - 5 أيام ويتم فحص الدم عن أمراض الإيدز ومرض الكبد الوبائي. ويمكن تجميع السائل بالبيت وإحضاره خلال نصف ساعة للمختبر أو تجميعه بالمختبر. ثم يتم فحص العينة قبل تجميدها من حيث العدد والحركة والتشوهات والالتهابات. ويتم تجميد العينة في أنابيب إلى أجل غير مسمى.
> طريقة التجميد. أوضح الأستاذ الدكتور نايف الهذال، أن عملية التجميد المذكورة هنا هي عبارة عن عملية تبريد الحيوانات المنوية، المستخرجة طبيعياً أو بمساعدة عملية بسيطة للخصية، إلى درجة حرارة منخفضة تصل إلى ما تحت الصفر (- 196 درجة مئوي). وأضاف، أن التطور العلمي البالغ في مجال تجميد الخلايا جعل من عملية تجميد الحيوانات المنوية عملية سهلة وآمنة، الهدف منها هو المساعدة على الحفاظ على الخصوبة والقدرة على الإنجاب لدى الرجل تحت ظروف معينة، نذكر منها ما يلي:
- التجميد في حال تعرّض المريض للعلاج الكيميائي أو الفيزيائي السام والمضر بالحيوانات المنوية
- التحليل المخبري للأمراض البكتيرية أو الفيروسات المضرة بالحيوانات المنوية وإنتاجيتها
- التجميد لصغار السن المعرّضين لفقد القدرة على الإنجاب لأسباب مرضية شديدة مثل السرطان
> خطوات التجميد. وتشمل:
- تحضير المريض قبل التجميد. لا بد من تحضير المريض قبل تجميع العينة للتأكد من معرفته معرفة جيدة بكل التعليمات والتحضيرات اللازمة لجمع العينة. وعند مكتب الاستقبال، يتم التأكد من هوية المريض، ثم يعطى جميع الأوراق اللازمة مع الوعاء الخاص بتجميع العينة بعد إلصاق الطابع الموضح لمعلوماته (الاسم الثلاثي للمريض، سنة الولادة، ورقم ملفه الطبي لدى المنشأة الصحية).
- التعامل مع العينة. في حال صلاحية العينة للتجميد، وقبل عمل التجميد، يتم إعطاء المريض شرحاً كافياً عن طبيعة التجميد والفوائد أو أي أضرار قد تترتب عليه، والتأكد من فهمه المعلومات المذكورة بالإقرار واستيعابها استيعاباً جيداً. ويوقّع المريض على إقرار تجميد الحيوانات المنوية والذي يشمل: إقرار الموافقة على تخزين الحيوانات المنوية، بما في ذلك المدة المسموح بها للتجميد. وكيفية استخدام الحيوانات المجمدة علاجياً في حال الحاجة إلى ذلك. وإتلاف العينات في حالة الوفاة. وإتلاف العينات في حال فقد القدرة العقلية لأي سبب كان. ولا يمكن استخدام العينات المجمدة في أي حال من الأحوال إلا بوجود موافقة خطية من صاحب العينات شخصياً بتذويب العينات واستخدامها لعلاجه وأيضاً بعد الحصول على موافقة الطبيب المختص بذلك.
> عملية التذويب. عند التذويب يتأكد الموظف المختص من صلاحية الإقرار الخاص بالمريض ومن المعلومات المذكورة أعلاه قبل إجراء العملية. ثم يتم تحديد موقع العينة المطلوب إذابتها واستخراجها بحضور الموظف الشاهد وتثبيت ذلك ورقياً و/أو إلكترونياً. ونقل العينة من أنابيب التجميد إلى الأوعية الخاصة بالمختبر بحضور الموظف الشاهد. ثم تذويب العينة ومن ثم استخدامها حسب حاجة المريض بحضور الموظف الشاهد.
> المخاطر المحتملة. يقول الأستاذ الدكتور نايف الهذال: إن مخاطر تجميد الحيوانات المنوية تكاد تكون نادرة جداً، والتجميد آمن للغاية، حيث لا ضرر في التلقيح، وأنه يتم إتلاف العينة في حالة الوفاة، ولا يتم تذويب العينة إلا بوجود المالك، ويتم تلف الحيوان المنوي المجمد، وأن الإجراءات المتبعة محكمة وصارمة نحو عدم اختلاط العينات أو حتى انتقال الفيروسات.

نجاح ومدة التخزين

ما مدى نجاح تجميد الحيوانات المنوية؟ يؤكد الأستاذ الدكتور نايف الهذال، بأن العلاج بالحيوانات المنوية المجمدة له نفس نجاح العلاج باستخدام الحيوانات المنوية الطازجة.
ما هي المدة الزمنية للتخزين؟ من الممكن تخزين الحيوانات المنوية لمدة تصل إلى 55 عاماً، ويتم تجديد الموافقة على التخزين كل 10 سنوات.
إذا لم يتم استخدام الحيوانات المنوية على الفور في العلاج، فيمكن، في حالة الرغبة، تخزينها حتى يمكن استخدامها للعلاج في المستقبل. وكي يتم تخزين الحيوانات المنوية المجمدة، سوف يحتاج الشخص إلى التفكير في المدى الذي قد يرغب فيه في المستقبل أو يكون قادراً على استخدام الحيوانات المنوية المخزنة والتكاليف المحتملة للتخزين.
في 1 يوليو (تموز) 2022، تغيرت القواعد الخاصة بمدة تخزين البويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة. فقبل ذلك التاريخ، كان بإمكان معظم الناس عادة تخزين أجنتهم لمدة تصل إلى 10 سنوات فقط. وإذا كان لديهم عقم مبكر أو كانوا سيحصلون على علاج طبي يمكن أن يؤثر على خصوبتهم فيمكنهم التخزين لمدة تصل إلى 55 عاماً. وفقاً لهيئة الإخصاب البشري وعلم الأجنة (Human fertilisation & Embryology Authority (HFEA)).
يسمح القانون الآن بتخزين البويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة لاستخدامها في العلاج لأي فترة تصل إلى 55 عاماً كحد أقصى من تاريخ تخزين الأجنة لأول مرة. ومع ذلك، من الضروري أن تستمر عملية التخزين بشكل قانوني، وستحتاج إلى تجديد الموافقة كل 10 سنوات. يجب أن تعطي الموافقة على استمارة الموافقة ذات الصلة.
ماذا يحدث عند الرغبة في استخدام الحيوانات المنوية؟ سيحتاج صاحب الحيوانات المنوية المجمدة إلى علاج الخصوبة الذي قد يشمل الإخصاب في المختبر (IVF) أو التلقيح داخل الرحم (IUI). بمجرد إذابة الحيوانات المنوية، سيتم استخدامها بنفس طريقة استخدام الحيوانات المنوية الطازجة تماماً.

أسباب إضافية

هناك عدد من الأسباب الإضافية لجميد الحيامن، مثل تزويد بنوك الحيوانات المنوية Sperm Banking، التي تجري عمليات جمع وتجميد وتخزين الحيوانات المنوية. يمكن إذابة الحيوانات المنوية واستخدامها في المستقبل لإجراءات مثل التلقيح داخل الرحم (IUI) أو الإخصاب في المختبر (IVF).
هناك العديد من الأسباب لتجميد الحيوانات المنوية، كما أوضحناه سابقاً، ولعل السبب الأكثر شيوعاً هو عند الحاجة إلى علاج للسرطان بعد العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي. وهناك أسباب آخر، نذكر منها ما يلي:
- العمر: تقل جودة الحيوانات المنوية مع تقدم العمر؛ لذلك يمكنك اختيار تجميد الحيوانات المنوية قبل الكبر والرغبة في الحفاظ على الخصوبة.
- الإجراءات والشروط الطبية: أولئك الذين يختارون إجراء قطع القناة الدافقة قد يرغبون في خيار إنجاب الأطفال في المستقبل. يمكن أن تؤثر بعض الأدوية، مثل علاج التستوستيرون أو علاج الخلايا المنجلية، على الخصوبة.
- المهنة: يمكن للأشخاص الذين لديهم وظائف عالية الخطورة، مثل أولئك العاملين في الجيش، تجميد الحيوانات المنوية لإتاحتها لهم عند الحاجة.
- استخراج الحيوانات المنوية بعد الوفاة: قد يختار أفراد الأسرة جمع الحيوانات المنوية من شخص متوفى. يمكن استخراج الحيوانات المنوية وتجميدها لمدة تصل إلى 72 ساعة بعد الوفاة.
* استشاري طب المجتمع


مقالات ذات صلة

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك سيدة عجوز (رويترز)

طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة ألزهايمر

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية إن امرأة كولومبية ساعدت في التوصل إلى طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة مرض ألزهايمر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك 4 جوانب صحية حول شرب الماء

4 جوانب صحية حول شرب الماء

عند الحديث عن الماء وشرب السوائل، فإن الأمر يتعلق بسلامة الحياة، وخاصة في فصل الصيف. ويتعلق الأمر أيضاً بالراحة البدنية والنفسية للعيش في الحياة.

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)
صحتك اختبار نسبة الغلوكوز في الدم أو الهيموغلوبين السكري

عوامل اجتماعية تؤدي إلى مرحلة ما قبل السكري لدى المراهقين

على الرغم من أن مرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني (prediabetes) لا تحتاج إلى علاج دوائي في معظم الأحوال....

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول
TT

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

ووفقاً لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، لاحظ الباحثون المشرفون على الدراسة من كلية الطب بجامعة شنغهاي جياو تونغ، أن هناك أيضاً علاقة قوية باستهلاك الجبن.

والدراسة التي أجريت على 2.3 مليون شخص، استخدمت 33 عاملاً لمعرفة العلاقة بين الصحة العقلية بالشيخوخة الجسدية، وجد الباحثون أنه على الرغم من أن الجبن لم يكن مسؤولاً بشكل مباشر عن طول العمر، فإن تناول كميات أكبر من الجبن والفاكهة كان عاملاً بارزاً في تحقيق درجات عالية من الرفاهية.

وكانت السلوكيات التي أدت إلى الشيخوخة هي الإفراط في مشاهدة التلفزيون والتدخين واستخدام الأدوية.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتمتعون بصحة عقلية أفضل يميلون إلى أن يكونوا أكثر صحة مع تقدمهم في السن.

وبحسب الدراسة، لم تكن منتجات الألبان التي تتحدى الشيخوخة هي المفاجأة الوحيدة، حيث وجدت الدراسة أن الأغنياء لا يعيشون بالضرورة حياة أطول أو أفضل، في حين أن الوضع الاجتماعي والاقتصادي يؤثر على إمكانية الحصول على الغذاء والرعاية الصحية، وكذلك معدلات الإجهاد المرتبط بالعمل، فإن طول العمر لا يتحدد بشكل مطلق بالثروة.

وقال البروفسور تيان جي وانغ، المشرف على الدراسة، إن «نتائجنا تؤكد أهمية إعطاء الأولوية للرفاهية العقلية في السياسات الصحية الموجهة نحو مكافحة الشيخوخة»، ونصح بتقييد مشاهدة التلفزيون، وتجنب التدخين؛ لمنع الأمراض الشائعة.