إيران وبيلاروسيا تعززان علاقاتهما على خلفية الحرب في أوكرانيا

خلال لقاء اليوم بين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في طهران (أ.ف.ب)
خلال لقاء اليوم بين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في طهران (أ.ف.ب)
TT

إيران وبيلاروسيا تعززان علاقاتهما على خلفية الحرب في أوكرانيا

خلال لقاء اليوم بين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في طهران (أ.ف.ب)
خلال لقاء اليوم بين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في طهران (أ.ف.ب)

أكد الرئيسان الإيراني إبراهيم رئيسي والبيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، خلال لقاء في طهران اليوم (الاثنين)، رغبتهما في تعزيز العلاقات بين البلدين على خلفية الحرب في أوكرانيا، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.
ووصل لوكاشينكو مساء الأحد إلى إيران في زيارة تستمر يومين. وأجرى محادثات صباح الاثنين، مع رئيسي قبل توقيع خريطة طريق لتطوير التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.
وقال رئيسي في نهاية الاجتماع، إنه «بعد 30 عاماً من إرساء العلاقات الثنائية... لدى البلدين الإرادة في تعزيز التعاون»، مؤكداً أن لهما «رؤية استراتيجية» مشتركة.
من جانبه، نوه لوكاشينكو بـ«مثابرة الشعب (الإيراني) في مقاومة الضغوط الخارجية ومحاولات فرض إرادة الآخرين عليه»، مضيفاً: «أرى أنه رغم كل شيء، أنتم تطورون التقنيات الحديثة والطاقة النووية». وتابع: «يمكن أن نكون مفيدين للغاية، بعضنا لبعض، إذا وحدنا جهودنا».
ولم يشِر الزعيمان في تصريحاتهما إلى النزاع الدائر في أوكرانيا.
ولوكاشينكو حليف مقرّب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما تحافظ طهران على علاقات وثيقة مع روسيا. وأعلنت إيران مؤخراً، أنها أبرمت مع روسيا عقد شراء طائرات مقاتلة من طراز «سوخوي سو - 35».
وقام لوكاشينكو مؤخراً بزيارة للصين استغرقت 3 أيام، قال خلالها إنه يدعم بشكل كامل مقترحات بكين لوقف الحرب.
ولم ترسل بيلاروسيا المجاورة لأوكرانيا عسكريين للقتال المباشر إلى جانب الجيش الروسي، لكن أراضيها تمثل قاعدة خلفية لقوات موسكو.


مقالات ذات صلة

فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

شؤون إقليمية فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

ندّدت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع عَلَم بنما، في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس، التابع لـ«البحرية» الأميركية، وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم «الخارجية» الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجَزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية الرئيس الإيراني يصل إلى سوريا اليوم في زيارة «استراتيجية» ذات طابع «اقتصادي»

الرئيس الإيراني يصل إلى سوريا اليوم في زيارة «استراتيجية» ذات طابع «اقتصادي»

يصل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم (الأربعاء)، إلى دمشق في زيارة رسمية هي الأولى لمسؤول إيراني في هذا المنصب إلى الدولة الحليفة التي قدّمت طهران لحكومتها دعماً كبيراً على مستويات عدة منذ اندلاع النزاع في عام 2011. في محيط السفارة الإيرانية بمنطقة المزّة وسط دمشق، التحضيرات للزيارة ظاهرة للعيان منذ أيام، إذ أُزيلت حواجز حديدية وإسمنتية ضخمة كانت قد أُقيمت حول السفارة منذ سنوات النزاع الأولى. وذكرت وسائل إعلام إيرانية وسورية أن الزيارة ستستغرق يومين، وسيرافق رئيسي «وفد وزاري سياسي واقتصادي رفيع». وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن رئيسي سيلتقي نظيره السوري بشار الأسد «ويُجري معه

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية الاتحاد الأوروبي يطالب طهران بإلغاء عقوبة الإعدام بحق مواطن ألماني - إيراني

الاتحاد الأوروبي يطالب طهران بإلغاء عقوبة الإعدام بحق مواطن ألماني - إيراني

قال الاتحاد الأوروبي إنه «يدين بشدة» قرار القضاء الإيراني فرض عقوبة الإعدام بحق المواطن الألماني - الإيراني السجين جمشيد شارمهد، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وأيدت المحكمة العليا الإيرانية يوم الأربعاء حكم الإعدام الصادر بحق شارمهد.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
المشرق العربي إسرائيل: «حزب الله» وراء انفجار قنبلة شمال البلاد الشهر الماضي

إسرائيل: «حزب الله» وراء انفجار قنبلة شمال البلاد الشهر الماضي

قال مستشار الأمن الوطني الإسرائيلي تساحي هنجبي أمس (الجمعة) إن «حزب الله» اللبناني كان وراء هجوم نادر بقنبلة مزروعة على جانب طريق الشهر الماضي، مما أدى إلى إصابة قائد سيارة في شمال إسرائيل، وفقاً لوكالة «رويترز». وقال الجيش الإسرائيلي إن قوات الأمن قتلت رجلا كان يحمل حزاما ناسفا بعد أن عبر على ما يبدو من لبنان إلى إسرائيل وفجر قنبلة في 13 مارس (آذار) بالقرب من مفترق مجيدو في شمال إسرائيل. وأوضح مسؤولون في ذلك الوقت أنه يجري التحقيق في احتمال تورط «حزب الله» المدعوم من إيران في الانفجار.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية 24 هندياً على متن ناقلة نفط احتجزتها إيران في خليج عمان

24 هندياً على متن ناقلة نفط احتجزتها إيران في خليج عمان

أعلنت الشركة المشغلة لناقلة نفط كانت متّجهة نحو الولايات المتحدة، واحتجزتها إيران في خليج عمان أن السفينة كانت تقل 24 هندياً هم أفراد الطاقم، وأضافت اليوم (الجمعة) أنها تعمل على تأمين الإفراج عنهم. وأوضحت شركة «أدفانتج تانكرز» لوكالة «الصحافة الفرنسية»، أن حالات مماثلة سابقة تُظهر أن الطاقم المحتجز «ليس في خطر»، بعد احتجاز الناقلة (الخميس). وذكرت الشركة، في بيان، أن البحرية الإيرانية نقلت السفينة «أدفانتج سويت»، التي ترفع علم جزر مارشال، إلى ميناء لم يُكشف عن اسمه، بسبب «نزاع دولي». وقالت «أدفانتج تانكرز» إن «البحرية الإيرانية ترافق حاليا أدفانتج سويت إلى ميناء على أساس نزاع دولي».

«الشرق الأوسط» (دبي)

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)
تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)
TT

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)
تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)

أظهرت بيانات تتبّع السفن من مجموعة بورصات لندن، الاثنين، أن ناقلة نفط استأجرتها شركة «شيفرون»، واحتجزتها إيران قبل أكثر من عام، رست بالقرب من ميناء خورفكان بدولة الإمارات.

واعتلى الجيش الإيراني السفينة «أدفانتدج سويت»، التي ترفع علم جُزر مارشال في خليج عُمان، أبريل (نيسان) 2023، بعد مزاعم عن اصطدامها بقارب إيراني.

وأظهرت بيانات مجموعة بورصات لندن، الاثنين، أن أحدث موقع مُسجّل للسفينة كان بالقرب من الإمارات، بعد إبحارها بعيداً عن إيران الأسبوع الماضي.

وقال متحدث باسم شركة «شيفرون»، السبت، إنه على علم بتقارير تفيد بالسماح للناقلة بالتحرك في العاشر من يوليو (تموز).

وأضاف المتحدث في تعليق عبر البريد الإلكتروني: «يسعدنا الإفراج عن السفينة وطاقمها».

ولم يذكر المتحدث مزيداً من التفاصيل.

عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)

ودعت وزارة الخارجية الأميركية في مارس (آذار) الماضي، إلى الإفراج فوراً عن الناقلة. وفي الشهر نفسه ذكرت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري»، أن إيران ستصادر ما قيمته 50 مليون دولار تقريباً من النفط الخام من الناقلة، رداً على مصادرة الولايات المتحدة لسفينة إيرانية.

وأفادت وزارة الخزانة الأميركية حينها بأن إيرادات تهريب النفط الإيراني يجري استغلالها في دعم «فيلق القدس»، الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، المكلّفة بعملياته الاستخباراتية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط.

وأفرجت إيران، الخميس، عن الناقلة بعدما أمرت محكمة إيرانية الحكومة الأميركية بدفع أكثر من 6.7 مليار دولار، تعويضاً عن قيام شركة سويدية بإيقاف توريد ضمادات خاصة، وضمادات للمصابين باضطراب جلدي نادر، امتثالاً للعقوبات الأميركية.

وقالت الولايات المتحدة رداً على اتهامات إيرانية سابقة، إنها لا تفرض عقوبات على السلع الإنسانية، خصوصاً الأدوية.