56 ألف سوري غادروا تركيا نهائياً بعد زلزالي 6 فبراير

سوريون كانوا يعيشون في هطاي عند معبر حدودي في الطريق لسوريا (إ.ب.أ)
سوريون كانوا يعيشون في هطاي عند معبر حدودي في الطريق لسوريا (إ.ب.أ)
TT

56 ألف سوري غادروا تركيا نهائياً بعد زلزالي 6 فبراير

سوريون كانوا يعيشون في هطاي عند معبر حدودي في الطريق لسوريا (إ.ب.أ)
سوريون كانوا يعيشون في هطاي عند معبر حدودي في الطريق لسوريا (إ.ب.أ)

أعلنت تركيا أن نحو 56 ألف سوري عادوا إلى بلادهم طوعاً، منذ الموافقة على فتح البوابات الحدودية أمام الراغبين في قضاء إجازة مع ذويهم، عقب كارثة زلزالي 6 فبراير (شباط)، التي ضربت 11 ولاية تركية إلى جانب مناطق في شمال غربي سوريا.
وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في تصريحات الأحد، إن 56 ألف سوري عادوا إلى بلادهم بإرادتهم بعد الزلزال المدمر، مشيراً إلى أن بعض السوريين الذين يعيشون في تركيا، «فقدوا أسرهم ومنازلهم وأعمالهم في الزلزال وعانوا مشقة كبيرة».
وأضاف، أن بعض السوريين المتضررين من الزلزال، «عبروا عن رغبتهم في العودة الطوعية الآمنة إلى بلادهم، وغادروا تركيا بطريقة مسجلة عن طريق المرور عبر البوابات الجمركية بوسائل قانونية تماماً».
ونفى أكار دخول نازحين سوريين إلى تركيا بعد الزلزال، قائلاً: «هذا الموضوع خارج النقاش، لم يدخل نازحون بأي شكل من الأشكال. حدودنا تحت سيطرة مكثفة ودقيقة أكثر من أي وقت مضى. ومن الواضح أننا لن نسمح بذلك». وسمحت تركيا للسوريين المقيمين في الولايات الـ11 التي ضربها زلزال 6 فبراير، بالسفر إلى ذويهم في إجازات لا تتعدى الشهر الواحد، لكن الكثيرين منهم أكدوا أنهم لن يعودوا إلى تركيا مجدداً.
وقالت وسائل إعلام تركية، إن عودة السوريين (إلى بلادهم) نهائية ودائمة. ولا تزال المعابر الحدودية تشهد تدفقاً وطوابير طويلة للسوريين الراغبين في زيارة ذويهم أو الانتقال إلى بلادهم بعد أن دُمرت منازلهم وفقدوا أعمالهم في تركيا.
وفقد نحو 6 آلاف سوري حياتهم في مناطق الزلزال في تركيا، حيث قتل الزلزال المدمر نحو 48 ألف شخص، وتم حتى الأحد نقل أكثر من ألفي جثمان لسوريين تم التعرف على هوياتهم إلى سوريا.


مقالات ذات صلة

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

أوروبا مواطنون يتجمعون في منطقة آمنة بالشارع على الواجهة البحرية بين نابولي وبوزولي بعد وقوع زلزال (د.ب.أ)

لم تحدث منذ 40 عاماً... هزات أرضية تثير الذعر جنوب إيطاليا

سجّلت عشرات الهزات الأرضية بدرجات غير مسبوقة منذ 40 عاماً في كامبي فليغري قرب نابولي بجنوب إيطاليا.

«الشرق الأوسط» (روما)
تكنولوجيا يطور العلماء الأدوات الأساسية لإجراء تقييمات مخاطر الفيضانات الناجمة عن الأعاصير في المدن الساحلية للعقود الحالية والمستقبلية (شاترستوك)

استخدام الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات الساحلية الناجمة عن العواصف

طور علماء أميركيون طريقة رائدة تعتمد على الفيزياء للتنبؤ بالفيضانات في المناطق الساحلية الناجمة عن الأعاصير المتطورة.

نسيم رمضان (لندن)
آسيا فندق مائل بفعل الزلازل في هولين بتايوان 23 أبريل (نيسان) 2024 (أ.ف.ب)

10 زلازل متتالية تضرب تايوان أقواها بدرجة 6.1

ضربت 10 هزّات على الأقلّ تايوان في الساعات الأولى من صباح السبت، بالتوقيت المحلي، بلغ أقواها 6.1 درجة على مقياس ريختر.

«الشرق الأوسط» (تايبيه)
شؤون إقليمية شخص ينظر إلى الأنقاض والحطام بعد زلزال في كهرمان مرعش، تركيا 8 فبراير 2023 (رويترز)

زلزال بقوة 5.6 درجة يهز إقليم توكات التركي

قالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية (أفاد) إن زلزالاً بقوة 5.6 درجة هزَّ إقليم توكات بشمال تركيا، اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
آسيا صورة من مدينة نوتو بمحافظة إيشيكاوا اليابانية  بعد 3 أشهر من وقوع زلزال بلغت شدته 7,5 درجات (أرشيفية - أ.ف.ب)

ثمانية جرحى في زلزال بقوة 6.3 درجات ضرب غرب اليابان

أصيب ثمانية أشخاص بجروح طفيفة من جراء زلزال بقوة 6,3 درجات ضرب ليل الأربعاء جنوب غرب اليابان من دون أن يتسبب بصدور تحذير من خطر حدوث تسونامي.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

غوتيريش: لا بد أن يتوقف «الرعب» في غزة بعد غارات إسرائيلية مميتة على رفح

غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)
غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)
TT

غوتيريش: لا بد أن يتوقف «الرعب» في غزة بعد غارات إسرائيلية مميتة على رفح

غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)
غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)

قال متحدث باسم أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء) إن غوتيريش ندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح، الأحد، مضيفاً أنه دعا إلى وقف الرعب والمعاناة على الفور.

وبحسب «رويترز»، قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة: «لا بد للسلطات الإسرائيلية أن تسمح وتسهّل وتمكّن الإيصال الفوري والآمن للمساعدات الإنسانية بلا عوائق إلى المحتاجين، ولا بد من فتح جميع المعابر».