الشرطة الألمانية تعتقل شخصاً يشتبه في أنه من مقاتلي «داعش»

عناصر من الشرطة الألمانية المختصة بمكافحة الإرهاب (غيتي)
عناصر من الشرطة الألمانية المختصة بمكافحة الإرهاب (غيتي)
TT

الشرطة الألمانية تعتقل شخصاً يشتبه في أنه من مقاتلي «داعش»

عناصر من الشرطة الألمانية المختصة بمكافحة الإرهاب (غيتي)
عناصر من الشرطة الألمانية المختصة بمكافحة الإرهاب (غيتي)

اعتقلت الشرطة الألمانية، الأربعاء، شخصاً يشتبه في أنه من مقاتلي تنظيم داعش، وزعيم وحدة إرهابية، وذلك في مدينة فيسبادن، بناء على تعليمات من ممثلي الادعاء الاتحاديين.
وقال مكتب المدعي العام الاتحادي إن الشرطة قامت أيضاً بتفتيش محل سكن الرجل، السوري، ومنازل أشخاص ليسوا مشتبها بهم، في موقعين آخرين.
وأمر قاضي التحقيق بالمحكمة العليا الألمانية بوضع الرجل قيد الحبس الاحتياطي في نفس اليوم.
ووجهت للرجل اتهامات بالانتماء إلى منظمتين تتبعان تنظيم «داعش». كما يواجه الرجل اتهاما بتأسيس معسكر لتدريب الإرهابيين في عام 2012، بالعاصمة السورية دمشق، كان يضم 50 مقاتلا.
ووفقاً للادعاء، عملت هذه الوحدة العسكرية التي كانت تضم 15 ألف عنصر حتى عام 2014 وسعت إلى الإطاحة بالنظام السوري بالقوة. ولتحقيق هذا الهدف، نفذت المنظمة تفجيرات متكررة استهدفت مؤسسات الدولة السورية. وبنهاية عام 2013، انشق الرجل وانضم إلى تنظيم داعش، وتحديدا إلى وحدة قتالية قامت باختطاف وإعدام مقاتلي الأعداء، فضلا عن السيطرة على نقطة تفتيش.
ونفذت الشرطة الألمانية عمليات مداهمة وتفتيش في عدة أحياء في برلين وبراندنبورغ وذلك بعد حظر جمعية سلفية راديكالية في فبراير (شباط) 2021... هذا في وقت قال فيه باحث ألماني إن تنظيم (داعش) لم يعد قادراً على تنفيذ هجمات معقدة في البلاد.
وأعلنت أجهزة أمنية بغرب ألمانيا عام 2019، أنه تم القيام بتفتيش ثلاث شقق في مدينة أوفنباخ على خلفية الاشتباه في الإعداد لهجوم خطير يعرض أمن البلاد للخطر. وأوضح الادعاء العام في مدينة فرانكفورت والمكتب المحلي لمكافحة الجرائم بولاية هيسن أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة رجال بعمر 21 و22 و24 عاماً.
وأضافت أنه يشتبه أن الرجال الثلاثة وصفوا أنفسهم في الماضي بأنهم أنصار لتنظيم «داعش». وبحسب التحقيقات، قام هؤلاء الرجال بالتحضير من أجل ارتكاب جريمة ذات دوافع دينية في منطقة راين - ماين غربي ألمانيا بواسطة متفجرات وأسلحة نارية، وقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص خلال ذلك. وقالت المدعي العام في فرانكفورت ناديا نيسن في بيان إن المشتبه بهم الثلاثة أرادوا قتل أكبر عدد ممكن من «الكفار» في الهجوم.


مقالات ذات صلة

من الشائع حدوث عمليات خطف جماعية في نيجيريا للحصول على فدية حيث تستهدف العصابات قرى نائية لنهبها وخطف سكانها (أ.ب)

نيجيريا: مقتل 8 أشخاص واختطاف 150 آخرين في هجوم مسلح وسط البلاد

قتل مسلحون ثمانية أشخاص على الأقل وخطفوا نحو 150 قرويا في ولاية النيجر بوسط نيجيريا، على ما أفاد مسؤول حكومي محلي اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (كانو (نيجيريا))
المشرق العربي وفد بريطاني برئاسة آن سنو الممثلة الخاصة لبريطانيا في سوريا لمناطق شمال وشرق سوريا (موقع الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سوريا)

الإدارة الكردية تسلم بريطانيا امرأة و3 أطفال من عائلات عناصر «داعش»

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سوريا أنها سلمت لوفد بريطاني، امرأة وثلاثة أطفال من مراكز احتجاز عائلات مقاتلي تنظيم «داعش».

«الشرق الأوسط» (القامشلي)
أوروبا زهور قرب مكان الهجوم في كروكوس (رويترز)

روسيا تقرّ بمسؤولية «داعش» عن هجوم «كروكوس»

أقرّت السلطات الأمنية الروسية بوضوح بمسؤولية تنظيم «داعش» في الهجوم الدموي على مركز تجاري ترفيهي شمال العاصمة الروسية في مارس (آذار) الماضي.

رائد جبر (موسكو)
المشرق العربي جندي موالٍ للنظام السوري في دمشق (أرشيفية - رويترز)

مقتل 3 عسكريين بهجوم لـ«داعش» وسط سوريا

قتل 3 عسكريين سوريين بينهم ضابط برتبة مقدّم، اليوم (الثلاثاء)، في هجوم شنّه مقاتلون من تنظيم «داعش» على موقع عسكري وسط سوريا.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
TT

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)

اتهم رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا، أمس (الثلاثاء)، شقيقه المنشق، وهو قائد سابق للجيش، بالخيانة على خلفية تقليده جندياً أميركياً وساماً رفيعاً في عام 1992، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويخضع أومبرتو أورتيغا (77 عاماً) للإقامة الجبرية بحسب المعارضة في المنفى بعد مقابلة إعلامية قال فيها إن شقيقه الأكبر يفتقد لخليفة وإنّ نظامه سينهار في حالة وفاته.

واتهمه شقيقه الرئيس الثلاثاء «بالتطاول على المحظورات» بمنح الجندي الأميركي دينيس كوين وسام كاميلو أورتيغا، الذي يحمل اسم شقيقهما الأصغر الذي قُتل في 1978 إبان حرب العصابات في صفوف الجبهة الساندينية.

وقال الرئيس أورتيغا للجنود وضباط الشرطة خلال مراسم أقيمت في العاصمة ماناغوا إنّ «هذا العمل الذي لا يمكن تصوره يشكل عاراً وطنياً، تسليم وسام بهذه الأهمية لجندي يانكي، إنه بوضوح عمل من أعمال الاستسلام والخيانة».

وقال إنه ألغى قرار منح وسام الجندي الأميركي منذ أكثر من ثلاثة عقود، مضيفاً أن شقيقه، الذي كان قائداً للجيش آنذاك، «باع روحه للشيطان». افترق الأخوان أورتيغا في التسعينات على وقع الخلافات السياسية.

وكان كلاهما من مقاتلي الجبهة الساندينية التي استولت على السلطة في عام 1979 بعد الإطاحة بدكتاتورية عائلة سوموزا المدعومة من الولايات المتحدة.

وبعد انتصار الحركة، ترأس أومبرتو الجيش، بينما ترأس دانييل المجلس العسكري، وانتُخب لاحقاً رئيساً من عام 1985 إلى عام 1990حين خسرت الحركة الانتخابات.

عاد أورتيغا إلى السلطة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين انخرط في ممارسات استبدادية على نحو متزايد، وألغى حدود الولاية الرئاسية وسيطر على جميع فروع الدولة.

ومذّاك، سجنت نيكاراغوا المئات من المعارضين أو من يشتبه بأنهم كذلك وأغلقت أكثر من 3.500 منظمة دينية وغيرها من المنظمات غير الحكومية.