أبرز المراحل التاريخية ما قبل الغزو إلى التحرير

أبرز المراحل التاريخية ما قبل الغزو إلى التحرير

الأحد - 17 شوال 1436 هـ - 02 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13396]
صدام مخاطبا جنوده قبل ثلاثة أشهر من غزو الكويت (غيتي)
* 28 مايو (أيار) 1990: عقد القمة العربية الاستثنائية في بغداد برئاسة الرئيس العراقي صدام حسين، لبحث موضوع الأمن القومي العربي تلبية لطلب رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات، وأخرج صدام القمة عن هدفها باتهام الكويت بسرقة حقل نفطي.

* 16 يوليو (تموز) 1990: سلم العراق مذكرة لجامعة الدول العربية شكا فيها الكويت والإمارات، بسبب ما سمته بغداد زيادة ضخ النفط وهبوط أسعاره، وهو ما يؤثر على اقتصاد العراق.

* 17 يوليو 1990: صدام حسين يلقي خطابا في ذكرى ثورة يوليو 1968، واتهم دول الخليج، خصوصًا الكويت، بالضلوع في مؤامرة نفطية ضد العراق، مهددًا باستخدام «رد مناسب» ضدها.

* 29 يوليو 1990: دعت السعودية العراق والكويت إلى عقد مباحثات في جدة، للتوصل إلى حل بشأن الاتهامات العراقية للكويت.

* 2 أغسطس (آب) 1990: اعتدى العراق على الحدود الكويتية وتقدم بأكثر من 20 ألف جندي في غضون ساعات نحو العاصمة، معلنة بغداد «استعادة الكويت».

* 2 أغسطس 1990: مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث غزو العراق للكويت، وطالبه في القرار 660 بالانسحاب من الكويت.

* 6 أغسطس 1990: مجلس الأمن يقر عقوبات اقتصادية على العراق بالقرار 661، ودعوته مجددًا للانسحاب من الكويت.

* 7 أغسطس 1990: أميركا ترسل قواتها إلى السعودية لحماية حدودها وبدء عملية «درع الصحراء».

* 9 أغسطس 1990: أعلن العراق أن الكويت هي المحافظة الـ 19 وأغلق كل السفارات فيها.

* 10 أغسطس 1990: عقد قمة عربية طارئة في القاهرة، وأدانت القمة احتلال العراق للكويت.

* 11 أغسطس 1990: وصول قوات مصرية وسورية إلى السعودية.

* 25 أغسطس 1990: مجلس الأمن يصدر القرار 665 يأذن فيه للقوات البحرية باتخاذ التدابير اللازمة.

* 1 سبتمبر (أيلول) 1990: وصول قوات إسبانية وكورية جنوبية وباكستانية إلى السعودية للمشاركة في الحماية البحرية والبرية.

* 3 سبتمبر 1990: صدام حسين يحشد قواته أمام الحدود السعودية، ويهدد أمنها بخطابات متلفزة.

* 24 سبتمبر 1990: صدام حسين يزور الكويت ويلتقي بقواته الغازية، ويجدد تهديد أمن المملكة، ويدعو المسلمين لـ«الجهاد» ضد الوجود الأجنبي في الخليج.

* 18 أكتوبر (تشرين الأول) 1990: إعلان أكثر من 30 دولة الوقوف مع السعودية والوجود في تحالف دولي لتحرير الكويت.

* 20 أكتوبر 1990: وصول عدد الجنود المشاركين في التحالف إلى مليون جندي بعد زيادة أميركا لقواتها بأكثر من 200 ألف عسكري.

* 29 نوفمبر (تشرين الثاني) 1990: مجلس الأمن يصدر القرار 678 يأذن لدول التحالف الدولي باستخدام القوة ما لم ينسحب العراق من الكويت بحد أقصى 15 يناير (كانون الثاني) 1991.

* 16 يناير 1991: قوات التحالف تشن غارات جوية كثيفة لأكثر من 40 يومًا على مواقع الجيش العراقي داخل العراق وعلى الحدود السعودية.

* 29 يناير 1991: قوات عراقية تدخل مدينة الخفجي السعودية، وقوات سعودية وقطرية تحررها في غضون ساعات.

* 22 فبراير (شباط) 1991: أعلن صدام قبوله لاقتراح روسي بالانسحاب من الكويت، لكن السعودية وأميركا رفضتا ذلك وبدأتا في قيادة القوة البرية لتحرير الكويت.

* 26 فبراير 1991: صدام يبدأ بالانسحاب من الكويت بتدمير حقول النفط.

* 27 فبراير 1991: أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش تحرير الكويت.

* 14 مارس (آذار) 1991: أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح يعود إلى وطنه بعد أشهر من أداء حكومته أعمالها مؤقتًا من السعودية.

التعليقات

علي سمير البياتي
البلد: 
العراق
02/08/2015 - 10:53
الصورة بداية الحرب العراقية الإيرانية اثناء الهجوم على منطقة البسيتين وهي معلومة للجميع
حمد المرجي
البلد: 
الكويت
02/08/2015 - 13:24
حفظ الله المملكة العربية السعودية بداية من الملك إلى الحكومة إلى الشعب السعودي بأكمله، نعم أنا من ضمن عائلتي لجئنا إلى السعودية أثناء الغزو الغاشم وسكنا منطقة المجمعة، وقد كان الشعب السعودي بالنسبة لنا نعم الأخ والصديق، وقفنا معنا وآزرنا بالسكن والمال، وهو موقف لن أنساه طول عمري ويعجز الوصف عن ذكره، ليس لكم منا إلا الدعاء والأجر من رب العالمين، فجميعنا أخوة وشعب واحد ومصيرنا واحد، اللهم احفظ شعب الخليج خاصة والمسلمين عامة من كل مكروه.
حسن يوسف اليوسف
البلد: 
عاصمة الانسانية الكويت
02/08/2015 - 18:35
عدد القوات العراقية الغازية للكويت 200 ألف جندي وليس20 الف كما دكر وعدد الطائرات العسكرية العراقية التي تم اسقاطها 49 طائرة عراقية المصدر ضابط المخابرات العراقي اثناء النحقيق معي الصفة آمر موقع رادار جزيرة فيلكا اثناء الغزو الرتبة في ذلك الوقت رائد طيران
عراقي من الموصل
البلد: 
العراق
28/09/2015 - 20:55
لقد تركت العراق في اول فرصه سنحت لي بعد خروج او طرد العراق من الكويت عام 1991 وقررت بعد ان غزاها العراق انني سوف لا ابقى اعيش بهذا البلد الذي غزا اقرب جيرانه في غفلة من الزمن وفي وقت كانت حرب الثمان 8 سنوات مع الجاره ايران قد توقفت واثارها باقيه تقريبا في كل بيت عراقي ..وسواء كان موضوع النفط صحيحا او مغالطه او حجه الا انه لم يكن بمستوى غزو دوله وازالتها وضمها .. ابدا انها غرور وطمع صدام وزبانيته وربما كما يقال عوامل خارجيه الا انني استبعد ذلك وما هو الا غرور وطمع وجهل لا بل غباء من القياده العراقيه والتي قررت ان لا ابقى اعيش تحت امرتها... وانني خجل وسابقى كذلك انه في يوم غزا البلد الذي انتمي اليه دوله شقيقه وكانت نتائجها الوخيمه على كل عراقي حتى اليوم .. واقدم اعتذاري الذي لا قيمه له للكويت وقبلها لايران عن اعمال الطيش العراقي بحقهم واترحم
عراقي من الموصل
البلد: 
العراق
28/09/2015 - 21:07
على من سقط شهيدا وخاصة من اهلي واقربائي واصدقائي في هذه الحروب الطائشه التي لا مبرر لها ابدا والتي ارجعت بلدنا او الذي كان بلدنا اكثر من 100 عام الى الوراء وبعد ازالة النظام من قبل امريكا الذي مع الاسف لم يستطع ابنائه ان يزيلوه بدأت حقبه اخرى من الجهل الديمقراطي وسلمت امريكا العراق لايران على طبق من ذهب وايران طبعها كالعرب يبقى حقدها على العراق وشعبه كونه الذي حاربها 8 سنوات والكل يعلم ما وصل الحال اليه في الوقت الذي كنت وغيري الكثيرين نبني امالا على هذا التغيير بالعوده واللاستقرار والعمل على اعادة بناء بلدنا من جديد !!!!لكن ما كل ما يتنمناه المرء يلقاه
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة