تعز تتحرَّر من الحصار الحوثي

استقبلت ناقلتي غاز للمرة الأولى منذ 8 سنوات

قاطرتا وقود تصلان إلى مدينة تعز اليمنية لأول مرة بعد 8 سنوات من حصار الحوثيين (سبأ)
قاطرتا وقود تصلان إلى مدينة تعز اليمنية لأول مرة بعد 8 سنوات من حصار الحوثيين (سبأ)
TT

تعز تتحرَّر من الحصار الحوثي

قاطرتا وقود تصلان إلى مدينة تعز اليمنية لأول مرة بعد 8 سنوات من حصار الحوثيين (سبأ)
قاطرتا وقود تصلان إلى مدينة تعز اليمنية لأول مرة بعد 8 سنوات من حصار الحوثيين (سبأ)

تحرَّرت مدينة تعز اليمنية (جنوب غرب) من حصار الانقلابيين الحوثيين الذي فرض قبل 8 سنوات، إذ تنفست الصعداء من جهتها الغربية باتجاه ميناء المخا على البحر الأحمر بوصول ناقلتين محملتين بـ25 طناً من غاز الطهي عبر طريق «المخا - الكدحة».
ونقل الإعلام الحكومي عن مدير فرع الشركة اليمنية للغاز بمحافظة تعز بلال القميري، قوله إنَّ وصول هاتين القاطرتين يعد إنجازاً مهماً وسيسهم في تغطية احتياجات المواطنين وتخفيف معاناة أبناء المحافظة في الحصول على هذه السلعة.
وأكَّد العميد طارق صالح، عضو مجلس القيادة الرئاسي، أنَّ المشروع خطوة مهمة للتخفيف من وطأة الحصار الغاشم الذي تفرضه الميليشيات الحوثية على محافظة تعز، وتسهيل حركة المواطنين والبضائع في المناطق المحررة.
ومنذ نحو ثماني سنوات فرضت الميليشيات الحوثية حصاراً خانقاً على مدينة تعز، المدينة الأكثر كثافة سكانية في اليمن بعد أن أغلقت طريق «الحوبان - عدن»، وهي الطريق الرئيسية للإمدادات والسفر، ما جعل السكان والتجار يلجأون إلى طريق وعرة ومتهالكة، كما هو الحال مع طريق «هيجة العبد» من الناحية الجنوبية للمدينة.
وكان البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن قد دشَّن في مايو (أيار) 2022 الأعمال في مشروع إعادة تأهيل طريق هيجة العبد التي تربط تعز بمحافظتي لحج وعدن، والتي ما زال العمل فيها قائماً حتى الآن، وتعد طريقاً حيوية وشرياناً رئيسياً يشكّل أهمية بالغة لأكثر من 5 ملايين يمني، بطول يقارب 9 كيلومترات.
على صعيد آخر، عقد مجلس القيادة الرئاسي اليمني، أمس الخميس، اجتماعاً برئاسة رئيس المجلس رشاد العليمي، وبحضور الأعضاء، ورئيس الحكومة معين عبد الملك؛ حيث استمعوا إلى إحاطة من العليمي حول اللقاء مع ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي محمد بن سلمان، في إطار التنسيق المشترك ودور المملكة القائد لتحالف دعم الشرعية، وإعادة الأمل للشعب اليمني، وتحقيق تطلعاته في استعادة مؤسسات الدولة، والسلام والأمن والاستقرار، والتنمية، وفق ما نقلته وكالة «سبأ» الرسمية.
تعز تتنفس الصعداء غرباً وتكسر 8 سنوات من حصار الحوثيين


مقالات ذات صلة

قائد «التحالف» ورئيس «الأركان» اليمنية يبحثان تعزيز التنسيق

المشرق العربي الفريق صغير بن عزيز والفريق مطلق الأزيمع قبيل لقائهما في الرياض (سبأ)

قائد «التحالف» ورئيس «الأركان» اليمنية يبحثان تعزيز التنسيق

أجرى الفريق صغير بن عزيز، رئيس هيئة الأركان اليمنية، مباحثات مع الفريق مطلق الأزيمع قائد قوات «التحالف» حول أوجه التعاون العسكري وجهود تعزيز الأمن البحري.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم العربي رحلة سابقة لـ«الخطوط اليمنية» بمطار الغيضة الدولي إبان إعادة تشغيله من قِبل «البرنامج السعودي»... (الشرق الأوسط)

اتفاقية لنقل 12 ألف حاج يمني عبر 5 مطارات بينها «صنعاء»

ينتظر أن يجري تفويج الحجاج اليمنيين لأداء الحج هذا العام من مطارات: عدن، وسيئون، والريان، والغيضة، وصنعاء.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي جندي حوثي يقف في حالة تأهب أمام سفينة «غالاكسي» الإسرائيلية التي استولى عليها الحوثيون هذا الشهر (أ.ب)

استهداف ناقلة نفط بصاروخ قبالة سواحل اليمن

قالت شركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري اليوم (السبت) إنها تلقت معلومات عن تعرض ناقلة نفط ترفع علم بنما لهجوم على بعد 10 أميال بحرية في اليمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا سفينة شحن متجهة إلى اليمن تخضع لآلية التفتيش الأممية (السفارة البريطانية لدى اليمن)

هيئة بحرية بريطانية تعلن إصابة سفينة بـ«جسم مجهول» قرب الحديدة باليمن

قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، فجر اليوم (السبت)، إنها تلقت بلاغاً عن تعرض سفينة لأضرار طفيفة نتيجة هجوم على بعد 76 ميلا بحرياً شمال غربي الحديدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي خلال كلمته في قمة البحرين (سبأ)

العليمي: الحرب التي أشعلها الحوثيون من أكبر التحديات للدول العربية

أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، أن الحرب التي أشعلتها الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني قبل 10 سنوات، ستبقى من أكبر التحديات للبلدان العربية.

عبد الهادي حبتور (المنامة)

شولتس يقدم تعازيه في وفاة رئيسي

أشخاص يحضرون مراسم جنازة الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي في تبريز - مقاطعة أذربيجان الشرقية - إيران (رويترز)
أشخاص يحضرون مراسم جنازة الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي في تبريز - مقاطعة أذربيجان الشرقية - إيران (رويترز)
TT

شولتس يقدم تعازيه في وفاة رئيسي

أشخاص يحضرون مراسم جنازة الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي في تبريز - مقاطعة أذربيجان الشرقية - إيران (رويترز)
أشخاص يحضرون مراسم جنازة الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي في تبريز - مقاطعة أذربيجان الشرقية - إيران (رويترز)

قال المكتب الصحافي للحكومة الألمانية، الثلاثاء، إن المستشار الألماني أولاف شولتس قدم تعازيه لإيران بعد وفاة رئيسها في حادث تحطم طائرة هليكوبتر.

وبحسب بيان مقتضب، كتب شولتس في رسالة إلى نائب الرئيس الإيراني «تعازينا لحكومة جمهورية إيران وعائلات القتلى في الحادث».

وبدأت، صباح الثلاثاء، مراسم تشييع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وذلك في مدينة تبريز مركز محافظة أذربيجان الشرقية في شمال غربي البلاد، حيث لقي حتفه في حادث تحطم طائرة مروحية، الأحد، في منطقة جبلية وعرة.


المنتدى الاقتصادي العالمي: تصاعد الصراع بالشرق الأوسط يهدد تعافي السياحة

الترام المعدل كما يبدو من نافذة أحد المقاهي في شارع تقسيم السياحي بمدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)
الترام المعدل كما يبدو من نافذة أحد المقاهي في شارع تقسيم السياحي بمدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)
TT

المنتدى الاقتصادي العالمي: تصاعد الصراع بالشرق الأوسط يهدد تعافي السياحة

الترام المعدل كما يبدو من نافذة أحد المقاهي في شارع تقسيم السياحي بمدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)
الترام المعدل كما يبدو من نافذة أحد المقاهي في شارع تقسيم السياحي بمدينة إسطنبول التركية (أ.ف.ب)

نبّه المنتدى الاقتصادي العالمي من أن تصاعد الصراع في الشرق الأوسط يمثل خطراً خارجياً رئيسياً لتطوير السياحة مستقبلاً. ولفت إلى أن السعودية سجلت أكبر تحسن بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مؤشر تطوير السياحة والسفر العالمي منذ عام 2019، لتصعد تسعة مراكز في الترتيب الدولي، في حين جاءت الإمارات في المركز الثامن عشر عالمياً والمركز الأول بين دول المنطقة.

وفيما يخص الوضع العالمي، أفاد التقرير الخاص بمؤشر تطوير السياحة والسفر لعام 2024، بأنه من المتوقع أن يصل عدد السياح الدوليين ومساهمة قطاع السفر والسياحة في الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى مستويات ما قبل وباء «كوفيد - 19» بحلول نهاية عام 2024، إلا أن الانتعاش سيختلف حسب المنطقة والقطاع.

وفي الوقت نفسه، بينما يتجاوز القطاع صدمة «كوفيد - 19»، فإنه يواصل التعامل مع التحديات الخارجية الأخرى، بدءاً من المخاطر الاقتصادية الكلية والجيوسياسية والبيئية المتزايدة إلى زيادة التدقيق في استدامته وتطبيق التقنيات الرقمية الجديدة، مثل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي.

وشدد التقرير على أنه «بالنظر إلى أن قطاع السفر والسياحة يمثل تاريخياً عُشر الناتج المحلي الإجمالي العالمي وفرص العمل، فإنه يجب على صناع القرار في هذا القطاع وخارجه أن يدركوا الحاجة إلى مناهج استراتيجية وشاملة إذا أرادوا التعامل بشكل صحيح مع الظروف المتزايدة التعقيد، وإطلاق العنان لإمكانات القطاع العظيمة لتوفير الرخاء للبشرية».

وفي حين أن 71 اقتصاداً من أصل 119 اقتصاداً مصنفاً على المؤشر زادت درجاتها بين نسختي 2019 و2024، فإن متوسط درجة المؤشر لم يرتفع إلا بنسبة 0.7 في المائة فقط من مستويات ما قبل الوباء.

ويسلط التقرير الضوء على انتعاش الطلب العالمي على النقل الجوي الذي تزامن مع ارتفاع قدرة الطرق الجوية العالمية والاتصال، وتحسين الانفتاح الدولي، وزيادة الطلب والاستثمار في الموارد الطبيعية والثقافية المولدة للسياحة. ومع ذلك، ورغم هذا النمو، لا يزال الطلب غير الترفيهي أقل من الطلب على الترفيه، ولا يزال النقص في العمالة مستمراً. كما أن عوامل مثل قدرة الطرق الجوية والاتصال، واستثمار رأس المال في مجال النقل والسياحة، والإنتاجية وعوامل العرض الأخرى في القطاع لم تواكب الطلب. وأدى اختلال التوازن بين العرض والطلب، إلى جانب الضغوط التضخمية الواسعة النطاق، إلى انخفاض القدرة التنافسية للأسعار وانقطاع الخدمات.

وبشكل عام، لا تزال مناطق أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ والاقتصادات ذات الدخل المرتفع على وجه الخصوص تتمتع بأفضل الظروف لتطوير القطاع.

وفيما يخص الوضع الإقليمي في الشرق الأوسط، أشار التقرير إلى أن قطاع السياحة والسفر في الاقتصادات مرتفعة الدخل بالمنطقة، ولا سيما دول مجلس التعاون الخليجي، يستفيد من عدة عوامل من بينها جودة البنية التحتية الخاصة بالسياحة والنقل، بما في ذلك مراكز الطيران وشركات النقل الجوي الرائدة، ووجود شركات كبيرة ومراكز أعمال مهمة تقود أنشطة السفر، وبيئة الأعمال المواتية، وارتفاع مستويات الأمن والسلامة الشخصية.

على الجانب الآخر، قال التقرير إن الدول ذات الدخل المتوسط بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عادة ما تكون أكثر تنافسية من حيث الأسعار، وخاصة في ضوء أن دولاً مثل مصر وإيران والمغرب لديها موارد ثقافية من بين الأكثر جاذبية بالمنطقة.

في الوقت ذاته، أشار إلى أن أنشطة السفر والسياحة في الاقتصادات النامية بالمنطقة غالباً ما تواجه تحديات، تتنوع بين انخفاض جاذبية بيئة الأعمال ومخاوف الأمن والسلامة، وفجوات فيما يتعلق بالبنية التحتية اللازمة للنقل والسياحة.

وأضاف أن الكثير من بلدان المنطقة طبقت سياسات واستثمرت موارد كبيرة لتطوير قطاع السياحة والسفر، في مسعى غالباً لتنويع اقتصادها وتقليل اعتماده على صناعة النفط والغاز، موضحاً أن هذه الجهود تنعكس جزئياً في الزيادات الكبيرة في مخصصات الإنفاق على القطاع بالميزانيات الحكومية، وتسهيل شروط الحصول على تأشيرات الدخول، وتحسين عمليات إنشاء المقاصد الثقافية والترويج لها، وتسجيل أعلى متوسط إقليمي على المؤشر في حصة كل موظف من الإنفاق الرأسمالي على القطاع.

وقال التقرير إن قدرة دول المنطقة على تحقيق الازدهار والتنويع الاقتصادي من خلال أنشطة السياحة والسفر لا تتوقف على الاستثمار في جوانب مثل البنية التحتية والمقاصد الجاذبة فحسب، وإنما تعتمد أيضاً على تقليل تركز الأنشطة السياحية في المقاصد الأكثر جذباً للزوار وإيجاد قوة عاملة تنافسية.

وأوضح أن أموراً مثل انخفاض مشاركة المرأة في القوة العاملة، وما ينتج عنه من فجوة كبيرة بين الجنسين في الوظائف بالقطاع وحقوق العمال الأدنى من المتوسط وأنظمة الحماية الاجتماعية، تحد في الوقت الحالي من الوصول إلى رأس المال البشري وتقلل مرونة القوة العاملة وتقلل قدرة القطاع على توفير مزايا اجتماعية.

وأشار التقرير إلى أن قطاع السياحة والسفر بالمنطقة سيستفيد أيضاً من خفض قيود السفر والتجارة وضخ استثمارات كبيرة في الاستدامة البيئية لدعم أي تحسن مستقبلي في الموارد الطبيعية. لكنه أضاف أن تصاعد الصراع الإقليمي في الآونة الأخيرة، وما ترتب عليه من زيادة مخاوف الأمن والسلامة، يمثل خطراً خارجياً رئيسياً لتطوير السياحة مستقبلاً.


«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
TT

«بريدجرتون» الثالث... انتفاضة «بينيلوبي» من أجل الحب تغرق في حبكة متوقّعة

«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)
«بينيلوبي» و«كولن»... الشخصيتان المحوريّتان في الموسم الثالث من «بريدجرتون»... (نتفليكس)

تعلن العبارة المرافقة لملصق الموسم الثالث من مسلسل «بريدجرتون» أنه «حتى زهرة الحائط بإمكانها أن تتفتّح». تنبئ هذه المقدّمة المقتضبة والشاعريّة بمصير نجمة الجزء الجديد؛ «بينيلوبي فيثرينغتون». فالشابة التي اختبأت خلال الموسمَين الماضيَين في ظلال شخصياتٍ أكثر منها سطوعاً، وخلف حبر «ليدي ويسلداون»، تخرج كفراشةٍ من شرنقتها لتخوض معركة الحب علناً.

منذ بدء عرضه على «نتفليكس» عام 2020 في موسمه الأول ولاحقاً في موسمه الثاني في 2022، أثبت «بريدجرتون» أنه ليس مجرّد حكاية مجتمع مخمليّ بريطاني من القرن التاسع عشر. تخطّت الحبكةُ موضوع الزيجات المدبّرة تحت عين «الملكة شارلوت» وببركةٍ منها، لتعلن موقفاً ضد التمييز الطبقي والعنصري والاجتماعي؛ بدءاً بالملكة نفسها صاحبة البشرة السمراء. يتميّز المسلسل بأنه يجاهر بالدمج، وقد خطا الموسم الثالث خطواتٍ إلى الأمام في هذا الاتّجاه.

تضع منتجة العمل شوندا رايمز شخصية «بينيلوبي» في الصدارة، لتُنزل عن كتفَيها ثقل الأحكام المسبقة ونظرات المجتمع الهدّامة. فعلى مدى 3 سنوات متتالية من مواسم الزيجات، فشلت الشابة في العثور على شريك لها. تقتنع بأنها غير مرغوبٍ فيها لأسبابٍ مرتبطة على الأرجح بشكلها الخارجيّ. تتعرّض للتنمّر من الأبعدين والأقربين؛ بمَن فيهم شقيقتاها. حتى إن والدتها تدعم ذلك قاطعةً عليها طريق الأمل: «تُريحُني فكرة أنك ستبقين دائماً إلى جانبي لرعايتي».

تنتفض «بينيلوبي» في هذا الموسم على التجريح والتنمّر اللذين لطالما تعرّضت لهما (نتفليكس)

في استراتيجيةٍ تهدف إلى تشويق الجمهور، عمدت «نتفليكس» إلى إصدار 4 حلقات من الموسم الجديد قبل أيام، على أن تستكملها في غضون شهر (تُبثّ الحلقات الـ4 المتبقية في 13 يونيو/ حزيران). وبعد 4 سنواتٍ على أوّل مواسمه، بات «بريدجرتون» بحاجةٍ فعلاً إلى خطّةٍ تشويقيّة؛ إذ تبدو الأحداث مألوفة ومتوقّعة في غالب الأحيان، وكأنّ المسلسل الذي أحدث ضجّة جماهيريّة سابقاً بدأ يفقد بريقَه وعنصر الدهشة.

لكن لا يمكن المرور على أداء الممثلة الآيرلندية نيكولا كوغلان دور «بينيلوبي» من دون وصفه بالمدهش... هي تمسك بزمام الأحداث؛ بدءاً من انتفاضتها على نفسها وهندامها ومحيطها، وانتقالاً إلى وقوفها في وجه الإهانات بكامل هشاشتها وقوّتها في آنٍ معاً، وصولاً إلى فوزها بحبّ حياتها؛ «كولن بريدجرتون».

ملصق الموسم الثالث من مسلسل «بريدجرتون»... (نتفليكس)

على المشاهدين انتظار الدفعة الثانية من الحلقات لمعرفة ما إذا كانت تلك العلاقة ستتوّج بالارتباط أم لا، بما أنّ دونها عقبات كثيرة. ليست «بينيلوبي» في موقفٍ يتيح لها الانتصار بسهولة، فهي آتية من موسمٍ سابق خسرت فيه صداقتها المتينة مع «إيلويز»، شقيقة «كولن»، بعد أن اكتشفت الأخيرة أمرها بأنها هي «ليدي ويسلداون» التي تفضح أسرار مجتمع المدينة من خلال نشراتها الأسبوعيّة؛ بما في ذلك أسرار صديقتها المقرّبة. كما أن «بينيلوبي» كانت قد تلقّت خيبةً من «كولن» في الموسم السابق، حين سمعته يقول لأصدقائه إنه لا يفكّر في مغازلة فتاة مثلها.

«بينيلوبي» وشقيقتاها «برودانس» و«فيليبا» برفقة زوجَيهما (نتفليكس)

على نغماتِ أغانٍ معاصرة موزّعة بشكلٍ كلاسيكيّ سيمفونيّ؛ وهذه إحدى البصمات المميزة والخاصة بـ«بريدجرتون»، تتصاعد الأحداث متنقّلةً بين القاعات الفسيحة المخمليّة والحفلات الراقصة في قصر الملكة شارلوت. على مَرّ المواسم، لم يبخل فريق الإنتاج على العمل، فحافظ الإبهار البصريّ على مستواه من حيث فخامة الملابس والإكسسوارات والديكور. يدور معظم الأحداث وسط حفلاتٍ ملكيّة تجمع عشرات الراقصين، الذين يعودون بالمُشاهد إلى العصر الذهبي للإمبراطورية البريطانية.

ليست الهويّتان البصريّة والموسيقيّة للمسلسل سوى انعكاسٍ لروحِه؛ هو ينقل إلى الشاشة حكايات عاطفية عائدة إلى القرن التاسع عشر، لكنه يتوجّه إلى جيل القرن الحادي والعشرين. ينجح في ذلك؛ إذ يمنح انطباعاً بأنّه عصريّ رغم قالبه التاريخيّ. وممّا يدعم عصرنة «بريدجرتون» الدمجُ بين الفئات المجتمعيّة، الذي ما كان ممكناً قبل قرنَين، غير أنه يتحقق على يد شوندا رايمز وفريقها.

أكثر من أي وقت يرفع الموسم الثالث شعار «الدمج العرقي والطبقي»... (نتفليكس)

في الموسم الثالث، يتقدّم «ويل وأليس موندريتش» إلى الصفوف الأمامية، فالثنائي المنتمي إلى الطبقة المتوسطة وهو كذلك من أصحاب البشرة السمراء، يجد نفسه صاحب ثروة ولقب اجتماعيّ رفيع بعد الحصول على إرثٍ غير متوقّع. وإلى جانب هذا الاختلاط بين الأعراق والطبقات، تَعبر في الحلقات الجديدة؛ وإن باقتضاب، شخصيات من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ فتطلّ في إحدى الحفلات الملكيّة الراقصة فتاةٌ من الصمّ والبكم، وشابٌ على كرسيّ متحرّك.

من الواضح أنّ المسلسل بدأ يُصاب بالفراغ، فاقتضى الحشو بشخصياتٍ جانبية. تسير الحكايات العاطفية الفرعية بالتوازي مع قصة «بينيلوبي» و«كولن»؛ من بينها قصة «فرنشيسكا بريدجرتون» التي حان موعد إيجاد عريسٍ لها؛ هي المفتونة بالموسيقى وبالعزف على البيانو، تتحدّى الأفكار التقليدية وتبحث عن شريكٍ لا يشبه المألوف. من بين السرديّات الثانوية كذلك، حكاية «كريسيدا كاوبر» المتعجرفة النمّامة التي لم تعثر لنفسها على عريسٍ بعد. كما تلوح في الأفق قصة حب خاصة بالوالدة الأرملة «فيوليت بريدجرتون»!

تتقدّم عائلة «موندريتش» في المشهد بعد أن ترث لقباً أرستقراطياً وثروة (نتفليكس)

كما لو أنّ المسلسل يريد للجميع أن يتزوّج، أو على الأقلّ أن يجد شريكاً لقلبه. مع أنّ الحقبة التي تدور الأحداث فيها كانت تفرض الزيجات المدبّرة، فإنّ العمل الدرامي ليس تقليدياً في هذا الإطار، بل إنه يوسّع آفاق موضوع الزواج. صحيحٌ أن بعض الحكايات عالقٌ في إطاره التقليدي، إلا إن البعض الآخر يصرّ على أن يكون الحب أساساً للارتباط. يصوّب المسلسل النظرة إلى الزيجات التقليدية والمستعجلة، من خلال قصصٍ كقصة «كولن» و«بينيلوبي»، حافلةٍ بالمفاجآت والتحوّلات.

وفق المنتجة المنفّذة جيس براونيل، فإنّ الجزء الثاني من الموسم الثالث سيكون أشدّ إثارةً ممّا سبق. وفي حديث إلى موقع «توداي» الأميركي، كشفت براونيل عن أن انتقال «بينيلوبي» و«كولن» من الصداقة إلى العلاقة العاطفية، سيكون محفوفاً بالمخاطر، لا سيّما بسبب إخفاء الشابة عن شريكها أنها هي التي تكتب تحت توقيع «ليدي ويسلداون» ولا توفّر أحداً من نقدها اللاذع.


أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
TT

أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)
إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)

حقق إد دوايت، وهو أميركي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 90 عاماً، حلمه بالسفر إلى الفضاء، وذلك على متن صاروخ من تصنيع شركة «بلو أوريجن» الأميركية، التابعة لجيف بيزوس.

وكان دوايت طياراً في القوات الجوية، وكان يرغب في أن يصبح أول أميركي من أصل أفريقي يذهب إلى الفضاء، وقد رشّحه الرئيس الأميركي الأسبق جون كيندي لقيادة هيئة رواد الفضاء الأوائل التابعة لوكالة «ناسا»، عام 1963، لكن الاختيار لم يقع عليه، بحسب وكالة أنباء «أسوشييتد برس».

ولم تختر «ناسا» رواد فضاء سوداً حتى عام 1978، وأصبح غيون بلوفورد أول أميركي من أصل أفريقي يذهب إلى الفضاء في عام 1983.

الأميركي إد دوايت (أ.ف.ب)

وبعد ترك الجيش في عام 1966، انضم دوايت إلى شركة «IBM»، وأنشأ شركة إنشاءات قبل أن يحصل على درجة الماجستير في النحت في أواخر السبعينات. ومنذ ذلك الحين كرّس نفسه للفن.

وتُسلط أعماله المعروضة في المتاحف الضوءَ على التاريخ وشخصيات، أميركية من أصول أفريقية.

دوايت وصف الرحلة بأنها «تجربة ممتعة» (أ.ف.ب)

والأحد، بات أكبر شخص يصل إلى الفضاء، محطماً ببضعة أشهر فقط الرقم القياسي للممثل ويليام شاتنر الذي أدى دور الكابتن كيرك في سلسلة «ستار تريك» الشهيرة. وحلّق الصاروخ الذي حمل دوايت في الفضاء في رحلة استغرقت نحو 10 دقائق، ووصفها بأنها «تجربة ممتعة».


البنك العربي الوطني داعماً ومشاركاً في الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد

مشاركة البنك العربي في أعمال الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد ووحدات التحريات المالية الذي استضافته رئاسة أمن الدولة السعودية (الشرق الأوسط)
مشاركة البنك العربي في أعمال الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد ووحدات التحريات المالية الذي استضافته رئاسة أمن الدولة السعودية (الشرق الأوسط)
TT

البنك العربي الوطني داعماً ومشاركاً في الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد

مشاركة البنك العربي في أعمال الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد ووحدات التحريات المالية الذي استضافته رئاسة أمن الدولة السعودية (الشرق الأوسط)
مشاركة البنك العربي في أعمال الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد ووحدات التحريات المالية الذي استضافته رئاسة أمن الدولة السعودية (الشرق الأوسط)

دعا البنك العربي الوطني إلى أهمية تفعيل التواصل والتعاون بين المؤسسات المصرفية والمنظمات المالية المعنية بالتحقيقات في الجرائم المالية، لتعزيز أثر التحقيق المالي الموازي عبر توحيد الخبرات المتخصصة والتشاركية، وضمان كفاءة سرية البيانات المتداولة وتسريع وتيرتها، لما من شأنه أن يسهم في دعم الجهود المشتركة للتصدي لأنشطة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والجرائم الممهدة لها.

جاء ذلك إثر شراكة البنك لأعمال الملتقى العربي لهيئات مكافحة الفساد ووحدات التحريات المالية، الذي استضافته رئاسة أمن الدولة السعودية تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، خلال الفترة من 15 - 16 مايو (أيار) الحالي في العاصمة الرياض، وبمشاركة ممثلين عن 25 دولة و12 منظّمة و600 خبير و75 متحدثاً في مجالات التحريات المالية ومكافحة الفساد.

وأقام البنك جناحاً في الملتقى استعرض خلاله جهوده الإجرائية والتوعوية في مجال مكافحة الجرائم المالية وغسل الأموال. حيث شهد الجناح زيارات لعدد من كبار الحضور والمشاركين في أعمال الملتقى في مقدّمتهم رئيس رئاسة أمن الدولة عبد العزيز الهويريني، ومحافظ البنك المركزي السعودي أيمن السياري، إلى جانب عدد من رؤساء الوفود المشاركة في الملتقى، وكان في استقبالهم الرئيس التنفيذي للالتزام لدى البنك وليد الخليفي وعدد من مسؤولي الإدارة.

وقدّم الخليفي للزوار تعريفاً بأبرز الممارسات التي يتبناها البنك في مجال مكافحة الجرائم المالية وغسل الأموال وتمويل الإرهاب، وما يعتمده من معايير دولية متقدّمة لتعزيز مساهمته في دعم جهود المملكة في هذا الجانب، مؤكداً أن شراكة البنك لأعمال الملتقى تأتي في إطار حرصه ودوره الفاعل في تبني المبادرات التي تسهم في تعزيز جسور التعاون والشراكة مع الجهات المعنية للتصدي لهذه العمليات المهدِّدة للأمن الاقتصادي والاجتماعي.

كما شارك البنك على هامش الملتقى في ورشة عمل بعنوان «التحريات المالية الموازية»، واستعرض من خلالها مدير وحدة التحقيق والإبلاغ بإدارة مكافحة غسل الأموال لدى البنك العربي الوطني حسان القحطاني، رؤية البنك حيال أهمية حشد الجهود وتعزيز أطر التعاون بين المؤسسات المصرفية والمنظمات المالية وتبادل الخبرات لرفع كفاءة وفاعلية الاستراتيجيات الموجهة إلى التصدي لعمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب والجرائم المالية سواء المحلية منها أم العابرة للحدود، مستعرضاً تجربة البنك وما ينتهجه من ممارسات ويطوّره من مهارات متقدّمة في هذا الإطار.


عبر أقطاب كهربائية... أمل جديد لأصحاب الشلل الرباعي لإعادة استخدام اليدين

النظام يتطلب وضع علبة على الجلد وليس زرع أقطاب كهربائية عن طريق الجراحة (شركة أونوورد)
النظام يتطلب وضع علبة على الجلد وليس زرع أقطاب كهربائية عن طريق الجراحة (شركة أونوورد)
TT

عبر أقطاب كهربائية... أمل جديد لأصحاب الشلل الرباعي لإعادة استخدام اليدين

النظام يتطلب وضع علبة على الجلد وليس زرع أقطاب كهربائية عن طريق الجراحة (شركة أونوورد)
النظام يتطلب وضع علبة على الجلد وليس زرع أقطاب كهربائية عن طريق الجراحة (شركة أونوورد)

ما كان في السابق مجرد تجربة محدودة قد يفيد قريباً عدداً أكبر من المصابين بالشلل في الحياة اليومية... فقد استعاد نحو أربعين شخصاً مصاباً بالشلل الرباعي، السيطرة الجزئية على أذرعهم أو أيديهم بفضل أقطاب كهربائية موضوعة حول الحبل الشوكي.

وتُظهر النتائج المفصلة لدراسة نشرتها أمس الاثنين مجلة «نيتشر ميديسن» الطبية «سلامة وفعالية» جهاز يقوم على وضع أقطاب كهربائية على جلد المصابين بالشلل الرباعي حول المكان الذي تضرر فيه الحبل الشوكي لديهم جراء حادث.

في المجمل، استعاد نحو أربعين من هؤلاء المصابين بالشلل القوة والقدرة على تشغيل أذرعهم أو أيديهم بعد شهرين من العلاج باستخدام هذا الجهاز.

وأكد الباحث الأميركي شت موريتز الذي قاد هذه الدراسة، خلال مؤتمر صحافي نظمته مجلة «نيتشر» أن هذا الجهاز الذي تروّج له شركة «أونوورد» Onward الناشئة، «يمكن أن يغيّر قواعد اللعبة بالنسبة لغالبية المرضى الذين يعانون من إصابات في النخاع الشوكي».

ويرتبط هذا البحث بمجال شهد تقدماً كبيراً خلال السنوات الأخيرة. ويشمل ذلك السماح لأشخاص مصابين بالشلل بالتحرك مرة أخرى، باستخدام التحفيز الكهربائي للحبل الشوكي.

وتمكّن عدد من المرضى بالفعل من المشي مجدداً بشكل مستدام بفضل غرسات وُضعت مباشرة على الحبل الشوكي.

قد تبدو نتائج الدراسة المنشورة الاثنين أقلّ إثارة للدهشة من دراسات سابقة، لكنها قد تغيّر في الواقع حياة بعض المرضى بالقدر نفسه، أو حتى أكثر، على المدى القصير.

وأوضحت الصحافية البريطانية ميلاني ريد، التي أصيبت بالشلل بعد سقوطها من حصان قبل نحو خمسة عشر عاما، أن «الجميع يعتقد (...) أننا نريد فقط المشي مرة أخرى».

لكن «بالنسبة للمصاب بالشلل الرباعي، فإن الشيء الأكثر أهمية هو استخدام اليدين»، وفق ريد التي أصبحت قادرة، بفضل هذا الجهاز، على تمرير صفحة على شاشة الهاتف.

هذا النظام مثير للاهتمام أيضاً من الناحية العملية، فهو يتطلب وضع علبة على الجلد، وليس زرع أقطاب كهربائية عن طريق الجراحة.

قد تكون عملية الزرع، وهي الطريقة التي استكشفتها شركة «أونوورد» أيضاً، أكثر فعالية ولكنها أيضاً أكثر تعقيداً في الاستخدام.

ولا حاجة إلى تثبيت العلبة بشكل دائم لتكون مفيدة، فقد جرى اختبارها خلال جلسات تستغرق كل منها ساعة واحدة. وتبيّن أن آثارها تستمر مع مرور الوقت لأنها تساعد على تطوير اتصالات جديدة بين الدماغ والأطراف المصابة.

وشدد موريتز على أن «الفوائد تزداد مع مرور الوقت، (حتى) عندما لا يعمل المحفز».

قبل كل شيء، تمثل هذه الدراسة خطوة مهمة إلى الأمام من خلال حجمها. فحتى الآن، كانت الأبحاث في هذا المجال تتعلق فقط بعدد قليل من المرضى المعزولين، وكانت النتائج مبهرة ولكنها غير كافية للتوصل إلى جدوى يمكن تعميمها لمثل هذه الأدوات في الحياة اليومية.

وفي الدراسة الحالية، أجريت التجربة في جميع أنحاء العالم على نحو ستين مريضاً، وهي عينة غير مسبوقة. وفي حين لم يسجل الجميع تقدماً ملحوظاً، فقد استفاد ما يقرب من ثلاثة أرباعهم من الجهاز موضوع الدراسة.

على هذا المستوى، تسمح هذه النتائج لشركة «أونوورد» بالنظر في إجراء مفاوضات فورية مع السلطات الصحية في دول مثل الولايات المتحدة لتسويق جهازها.

وأوضح الباحث غريغوار كورتين، الذي أشرف على الدراسة وهو جزء من فريق شركة «أونوورد»، أنه «لا يمكن أبداً التنبؤ بموعد الحصول على الموافقة، لكن في رأينا، سنكون قادرين على تسويق (الجهاز) بحلول نهاية العام في الولايات المتحدة، ثم بعد ذلك مباشرة في أوروبا».

في المقابل، وفي المرحلة التي وصل إليها البحث، قد يستغرق الأمر سنوات إضافية أخرى قبل أن يتمكّن مصابون بالشلل من الوصول بشكل روتيني إلى غرسات تسمح لهم بالمشي من جديد.

ولا يزال هناك غموض كبير حول السعر، إذ «لم يُحدَّد بعد»، بحسب كورتين الذي يعد بأن الشركة تهدف إلى أن يكون الثمن «مقبولاً».


اليابان والسعودية توقّعان أكثر من 30 مذكرة تفاهم في مجالات الطاقة والتصنيع

وزيرا الطاقة والاستثمار مع بداية انطلاق منتدى أعمال «الرؤية السعودية - اليابانية 2030» (الشرق الأوسط)
وزيرا الطاقة والاستثمار مع بداية انطلاق منتدى أعمال «الرؤية السعودية - اليابانية 2030» (الشرق الأوسط)
TT

اليابان والسعودية توقّعان أكثر من 30 مذكرة تفاهم في مجالات الطاقة والتصنيع

وزيرا الطاقة والاستثمار مع بداية انطلاق منتدى أعمال «الرؤية السعودية - اليابانية 2030» (الشرق الأوسط)
وزيرا الطاقة والاستثمار مع بداية انطلاق منتدى أعمال «الرؤية السعودية - اليابانية 2030» (الشرق الأوسط)

وقّعت السعودية واليابان، أكثر من 30 مذكرة تفاهم في مجالات الطاقة والتصنيع والأنشطة المالية، وذلك على هامش فعاليات منتدى الأعمال لـ«الرؤية السعودية - اليابانية 2030»، اليوم (الثلاثاء)، في طوكيو.

والتقى وزير الصناعة الياباني كين سايتو، خلال منتدى أعمال «الرؤية السعودية - اليابانية 2030» مسؤولين سعوديين، من بينهم وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، ووزير الاستثمار خالد الفالح، فضلاً عن ممثلين لشركات سعودية، بحسب «رويترز».

وقال سايتو، خلال المنتدى، إن السعودية أكبر مورد للنفط الخام لليابان، ومن أهم الشركاء فيما يتعلق بأمن الطاقة.

وأعلن وزير الطاقة السعودي تحقيق بلاده أرقاماً قياسية عالمية جديدة في انخفاض تكلفة إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح، عبر مشروعَي «الغاط» و«وعد الشمال»، في خطوة من شأنها أن تدعم خططها لرفع حصة الطاقة المتجددة إلى 50 في المائة من مزيج الكهرباء بحلول 2030.

جاء ذلك خلال توقيع الشركة السعودية لشراء الطاقة (المشتري الرئيس) مع تحالف بقيادة شركة «ماروبيني» اليابانية، اتفاقيتين لشراء الطاقة من مشروع «الغاط» لطاقة الرياح، البالغة طاقته 600 ميغاواط، ومشروع «وعد الشمال» لطاقة الرياح، البالغة طاقته 500 ميغاواط، خلال منتدى أعمال «الرؤية السعودية - اليابانية 2030»، المنعقد في اليابان.


«خيوط المعازيب» مرشح لخطف جوائز «الدانة للدراما»

جائزة «الدانة للدراما»
TT

«خيوط المعازيب» مرشح لخطف جوائز «الدانة للدراما»

جائزة «الدانة للدراما»

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة «الدانة للدراما»، اليوم الثلاثاء، قائمة الأعمال التلفزيونية والفنانين المرشحين لنيل الجائزة التي سيحتفى بالفائزين بها خلال افتتاح مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في دورته الـ«16» في البحرين نهاية مايو (أيار) الجاري، بتنظيم من وزارة الإعلام، وبالتعاون مع جهاز إذاعة وتلفزيون «الخليج».

وأشارت اللجنة المنظمة إلى أن التنافس على نيل الجائزة في كل فئة من الفئات العشر يضم 3 أسماء مرشحة، وقع الاختيار عليها من أكثر من 70 مسلسلاً تلفزيونياً متنوعاً تلقتها الجائزة منذ فتح باب الترشيح.

سيتم الاحتفاء بالفائزين بجائزة «الدانة للدراما» خلال افتتاح مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون نهاية مايو الجاري في البحرين بتنظيم من وزارة الإعلام بالتعاون مع جهاز إذاعة وتلفزيون «الخليج»

وقالت اللجنة المنظمة إن لجنة التحكيم المكونة من عدد من كبار النقاد والمختصين في المجال الفني من الدول الخليجية والعربية ستقوم بالمفاضلة بين هذه الأسماء وفقاً لمعايير الجائزة المعتمدة، على أن يتم الإعلان عن الفائزين وتسليم الجوائز في حفل افتتاح المهرجان.

وأشارت اللجنة المنظمة إلى أن المسلسلات المرشحة لجائزة «أفضل مسلسل عربي»، هي مسلسل «الزند» من سوريا، ومسلسل «الحشاشين» ومسلسل «تحت الوصاية» من مصر، فيما يتنافس على جائزة «أفضل مسلسل اجتماعي» كل من المسلسل الإماراتي «البوم»، ومسلسل «خيوط المعازيب» ومسلسل «الشرار» من المملكة العربية السعودية، أما جائزة «أفضل مسلسل كوميدي» فيتنافس عليها كل من مسلسل «سكة سفر 3» ومسلسل «سندس 2» ومسلسل «كلاود كيتشن» من المملكة العربية السعودية.

ولفتت إلى أن جائزة «أفضل ممثل» يتنافس عليها كل من الفنان تركي اليوسف عن دوره في مسلسل «بعد غيابك عني»، والفنان عبد المحسن النمر عن دوره في مسلسل «خيوط المعازيب»، والفنان خالد صقر عن دوره في مسلسل «ثانوية النسيم»، أما جائزة «أفضل ممثلة» فتتنافس عليها كل من الفنانة شجون الهاجري عن دورها في مسلسل «غسيل»، والفنانة هيفاء حسين عن دورها في مسلسل «الجذوع»، والفنانة «هبة الحسين» عن دورها في مسلسل «كلاود كيتشن».

المسلسل الرمضاني «خيوط المعازيب» وعدد من ممثليه مرشحون لعدد من جوائز «الدانة للدراما»

وأضافت اللجنة المنظمة أن جائزة أفضل «وجه صاعد» (ممثل شاب) فيتنافس عليها كل من «أحمد النجار» عن دوره في مسلسل «من كثر حبي لك»، والفنان محمد عبد الخالق عن دوره في مسلسل «خيوط المعازيب»، والفنان «نايف البحر» عن دوره في مسلسل «ثانوية النسيم»، أما جائزة «أفضل صاعد» (ممثلة شابة) فتتنافس عليها كل من الفنانة دانة السالم عن دورها في مسلسل «خيوط المعازيب»، والفنانة «ريم سليمان» عن دورها في مسلسل «بيت القصيد»، والفنانة «ريم حمدان» عن دورها في مسلسل «طوق الحرير».

وأشارت اللجنة المنظمة إلى أن جائزة «أفضل نص درامي» يتنافس عليها كل من عماد الدين حكيم عن مسلسل «البوم»، ولمياء الزيادي عن مسلسل «الشرار»، وهناء عبد الله العمير مشرفة ورشة الكتابة لمسلسل «خيوط المعازيب»، أما جائزة «أفضل مخرج» فيتنافس عليها كل من أحمد الوسلاتي عن مسلسل «الشرار»، وعبد العزيز الشلاحي ومناف عبدال عن مسلسل «خيوط المعازيب»، وأسعد الوسلاتي عن مسلسل «البوم».

وأوضحت اللجنة أن جائزة «أفضل موسيقى تصويرية» يتنافس عليها كل من الفنان محمد ناصف عن مسلسل «ثانوية النسيم»، والفنان سليم عرجون عن مسلسل «خيوط المعازيب»، والفنان أمين بوحافة عن مسلسل «الشرار».

 


كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
TT

كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)

أعلن ريال مدريد بطل إسبانيا، الثلاثاء، أن لاعب الوسط الألماني المخضرم توني كروس البالغ عمره 34 عاماً سيعتزل لعب كرة القدم على مستوى المحترفين بعد نهاية بطولة أوروبا 2024 هذا الصيف، في خطوة مفاجئة، وعلى عكس التوقعات بتمديد التعاقد بينهما.

وقال ريال مدريد في بيان: «يعلن نادي ريال مدريد أن توني كروس قد قرر أن ينهي مسيرته لاعب كرة قدم محترفاً بعد بطولة أوروبا 2024».

وكان عقد كروس ينتهي مع ريال بنهاية الموسم الحالي، وسط تكهنات برغبة الطرفين في تمديد التعاقد موسماً أو موسمين، لكن جاء هذا الإعلان باعتزال اللاعب بشكل مفاجئ.

وتقام بطولة أوروبا في ألمانيا خلال الفترة من 14 يونيو (حزيران) وحتى 14 يوليو (تموز).

وكان كروس قد اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا التي أقيمت في 2021، لكنه تراجع عن قراره في فبراير (شباط) الماضي، وأظهر أهميته خلال اللعب مع منتخب ألمانيا في المباريات الأخيرة، وسيكتب بذلك كلمة النهاية على أرضه بعد نهاية مشوار بطولة أوروبا.

وقال عملاق إسبانيا: «يود ريال مدريد التعبير عن امتنانه ومحبته لتوني كروس الذي أصبح جزءاً بالفعل من تاريخ ريال مدريد، ومن أهم الأساطير في نادينا وفي كرة القدم العالمية».

وذكر كروس عبر حسابه على تطبيق «إنستغرام»: «مسيرتي بوصفي لاعب كرة قدم ستنتهي هذا الصيف بعد بطولة أوروبا، وكما قلت دائماً ريال مدريد سيكون فريقي الأخير».

وانضم كروس إلى ريال مدريد في 2014، وأصبح من أهم لاعبي خط الوسط في تاريخ النادي، وأحرز 22 لقباً، وخاض 463 مباراة، ونال لقب دوري أبطال أوروبا 4 مرات، ويمتلك الفرصة لإضافة لقب جديد عندما يخوض النهائي ضد بوروسيا دورتموند أول يونيو المقبل.

وحصد كروس لقب الدوري الإسباني 4 مرات آخرها هذا الموسم، وفاز بكأس العالم للأندية 5 مرات، وبالسوبر الأوروبي 4 مرات وبكأس ملك إسبانيا مرة واحدة، والسوبر الإسباني 4 مرات.

وخلال فترة اللعب مع ريال مدريد، حصد كروس لقب كأس العالم 2014 مع منتخب ألمانيا.

وقال فلورنتينو بيريز رئيس ريال: «توني كروس من أفضل اللاعبين في تاريخ ريال مدريد، وسيكون النادي بمثابة بيته طوال الوقت».

وأضاف النادي العملاق: «يتمنى ريال مدريد له ولعائلته كل التوفيق في المرحلة الجديدة في حياته».


هيئة انقلابية بصنعاء متهمة بالتواطؤ في اختطاف خبير جودة

مقر «الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد» الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في صنعاء (فيسبوك)
مقر «الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد» الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في صنعاء (فيسبوك)
TT

هيئة انقلابية بصنعاء متهمة بالتواطؤ في اختطاف خبير جودة

مقر «الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد» الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في صنعاء (فيسبوك)
مقر «الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد» الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في صنعاء (فيسبوك)

اتهم ناشطون موالون للجماعة الحوثية هيئة مكافحة الفساد في صنعاء بالتواطؤ في واقعة اختطاف خبير جودة يمني بعد لجوئه إليها، إلى جانب اتهامها بـ«التغطية على قضايا نهب الأموال والعبث المالي والإداري»، وذلك بعد أيام من اختطاف أحد الناشطين الذين كشفوا عن إدخال مبيدات محظورة.

وكانت الجماعة الحوثية اختطفت عبر مباحثها الجنائية في صنعاء، محمد المليكي الخبير في الجودة والمواصفات والمقاييس، إثر تقديمه بلاغاً عن وقائع فساد في قطاع الصناعة والتجارة. وقال مقربون منه لـ«الشرق الأوسط» إنهم يخشون من تعرضه للتعذيب والمعاملة القاسية، خصوصاً في ظل منع زيارته أو الاطلاع على الإجراءات المتخذة بحقه.

مقر «الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس» في صنعاء الخاضع للحوثيين (فيسبوك)

وذكرت مصادر يمنية مطلعة في قطاع الصناعة والتجارة، أن الخوف والقلق يسيطران على غالبية موظفي القطاع، خصوصاً العاملين في «هيئة المواصفات والمقاييس» منذ اختطاف المليكي، وذلك بعد تحذيرات تلقوها بعدم تجاوز ما يكلفون به، أو الاجتهاد في عملهم، وطُلب منهم عدم إنجاز أي مهام من دون تكليف أو إذن مباشر من رؤسائهم.

وأوضحت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، أنه جرى استدعاء عدد من الموظفين في الهيئة المرتبطين بعلاقات عمل أو صداقة مع المليكي من قبل قيادات حوثية، وتلقوا تحذيرات من الإدلاء بأي معلومات، أو الكتابة في مواقع التواصل الاجتماعي، أو تبادل الرسائل حول المليكي، وكل ما يخص الإجراءات المتخذة ضده، أو وقائع الفساد التي أبلغ عنها.

إلا أن ناشطين آخرين، اتهموا «هيئة مكافحة الفساد» التابعة للجماعة الحوثية، بالتواطؤ في اختطاف الخبير المليكي الذي كان يشغل سابقاً منصب مدير فرع الهيئة في محافظة ذمار، خصوصاً وأن اختطافه جرى في اليوم الذي كان يتابع إجراءات التعامل مع بلاغ قدمه قبل نحو عام حول قضايا فساد في قطاع الصناعة والتجارة.

وجرت إقالة المليكي من منصبه، وإيقاف مستحقاته المالية نتيجة وقوفه ضد ممارسات فساد يتهم بها قادة من الحوثيين النافذين، ورفضه الاستجابة لتوجيهات وأوامر من محمد المطهر وزير الصناعة والتجارة في حكومة الجماعة التي لا يعترف بها أحد.

تلويث طعام اليمنيين

ويرى الناشطون أن «هيئة مكافحة الفساد» الحوثية كانت سبباً وراء اختطاف المليكي بتسويفها ومماطلتها في النظر في ذلك البلاغ، وبلاغات أخرى كثيرة قدمها آخرون، إلى جانب عدم توفير الحماية الجسدية والمعنوية للمبلغين عن وقائع الفساد، وهي الحماية التي قدم المليكي طلباً بتوفيرها له دون جدوى.

مقر إدارة البحث الجنائي في صنعاء التي يستخدمها نافذون حوثيون لقمع المبلغين عن الفساد (فيسبوك)

وينص قانون «الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد»، التي أنشئت قبل الانقلاب الحوثي بست سنوات، على توفير الحماية للمبلغين وأصحاب الشكاوى لديها.

ومنذ شهر، نشر المليكي على مواقع التواصل الاجتماعي مقالاً وصف فيه نشاط «هيئة المواصفات والمقاييس» التابعة للجماعة الحوثية بالتآمر على المستهلك اليمني، وإدخال حليب أطفال مسرطن إلى البلد يحتوي على مادة «ثاني أكسيد التيتانيوم» المحظورة.

وأشار الخبير، الذي يعد في الأوساط الصناعية والتجارية اليمنية من أبرز خبراء الجودة على مستوى المنطقة، إلى «أن الطفل اليمني ينشأ على سموم وملوثات تدخل في طعامه منذ الصغر، بموافقة (هيئة المواصفات والمقاييس)، والأسمدة والمبيدات المحظورة تحت إشراف قطاع الزراعة وبتوجيهات عليا، ويقدم له الخبز المصنوع من دقيق منتهي الصلاحية وممنوع في أسواق العالم والدول المجاورة».

وألقى المليكي باللوم على «هيئة المواصفات والمقاييس» التي تعمل بتوجيهات غير قانونية من القيادي المطهر الذي يخالف التشريعات والقوانين والمتطلبات الواردة في المواصفات القياسية، منوهاً إلى أن نتيجة كل ذلك إصابة السكان بالأمراض الخطيرة التي تضطرهم للجوء إلى المستشفيات حيث تُعطى لهم أدوية فاسدة ومهربة ومميتة أيضًا.

صورة نشرها قيادي حوثي حول استخدام المبيدات الحشرية بشكل مفرط (فيسبوك)

وكانت قوة أمنية تابعة للجماعة اختطفت خالد العراسي الكاتب والناشط الموالي لها من منزله، في عملية مداهمة تسببت بترويع عائلته، خصوصاً وأنها تمت خلال نومهم قبيل شروق شمس أحد أيام أواخر أبريل (نيسان) الماضي.

ويعدّ العراسي، أحد أبرز الناشطين والكتّاب الذين كشفوا عن وثائق ووقائع تتعلق بوقائع فساد كبيرة تورط فيها قادة حوثيون، بينها إدخال مبيدات محظورة دولياً، وتوزيعها على المزارعين بأوامر عليا من المجلس السياسي الأعلى للجماعة (مجلس الحكم).

وبحسب العراسي، فإن أكثر من 15 مليون لتر من المبيدات الحشرية تدفقت إلى اليمن، بينها مبيدات محظورة دولياً، يجري تداولها وتوزيعها على المزارعين .