آلام الدورة الشهرية... أسباب أولية وأخرى متقدمة

خطوات لتشخيصها ومعالجتها

آلام الدورة الشهرية... أسباب أولية وأخرى متقدمة
TT

آلام الدورة الشهرية... أسباب أولية وأخرى متقدمة

آلام الدورة الشهرية... أسباب أولية وأخرى متقدمة

تصف المصادر الطبية عُسْر الطمْث Dysmenorrhea بأنه تَشنُّجات تتسبب في آلام خافِقة في الجُزء السُّفلي من البطن. وتحصل قبل فترات الحيض مُباشرة وفي أثنائها.
ولدى بعض النساء، يكون الألم مُزعجاً فقط. وعند البعض الآخر منهن، يُمكن أن تكون تشنُّجات الطمْث حادَّة، بما يجعلها تعرقِل الأنشطة اليومية لبضعة أيام في كل شهر.

آلام الدورة الشهرية

يبدأ هذا الألم من 1 إلى 3 أيام قبل حيض الدورة الشهرية، ويَصل لذروته بعد بدايته بـ24 ساعة، ثم تنحسر الأعراض من 2 إلى 3 أيام بعد ذلك. ويضيف أطباء النساء في «مايوكلينيك»: «ومن الأعراض الأخرى وجع مستمر ورتيب، وألم يَمتد ليَشمل أسفل الظهر والفخذين. كما يَشعر بعض النساء أيضاً بالغثيان وليونة البراز والصداع والدوَار».
والحيض Menstruation يعد جزءاً طبيعياً من حياة كل امرأة في عمر الإنجاب، وهو ضروري لتجديد بطانة الرحم لتحضيرها للحمل. ويصاحبه بحد ذاته أعراض عدة مزعجة للمرأة. ولكن هذه الآلام وفق ما تشير إليه المصادر الطبية، تختلف عما يُعرف طبياً بحالة المتلازمة السابقة للحيض Premenstrual Syndrome؛ لأن أعراض متلازمة ما قبل حيض الدورة الشهرية، هي تلك التي عادة ما تبدأ بعد اليوم الثالث عشر من الدورة الشهرية، وتتفاوت في الشدة، وتختلف عن أعراض فترة الحيض الفعلي.
والطبيعي خلال مرحلة طمث حيض الدورة الشهرية، حصول انقباضات عضلية في الرحم. وهذه الانقباضات ضرورية لإخراج الدم والخلايا الملتصقة ببطانة الرحم. وتعمل إحدى المواد الشبيهة بالهرمونات (تُسمى البروستاغلاندين) على تنشيط حدوث التقلصات العضلية تلك في الرحم، مما يؤدي إلى تساقط بطانة الرحم. وكلما كانت مستويات مواد «البروستاغلاندين» أعلى، تسبب ذلك في حصول تقلصات أكثر حدة خلال فترة الحيض.

أنواع عسر الطمث
ووفق ما تذكره مصادر طب النساء والتوليد، ثمة نوعان من عُسر طمث الحيض:
> عسر الطمث الأولي Primary Dysmenorrhea، وهو النوع الأول الذي يحدث نتيجة الدورة الشهرية وحدها. أي أنه لا توجد حالات مرضية أخرى تتسبب في آلام مضاعفة وتفوق المتوقع أو المعتاد.
ويعتقد الباحثون أن ارتفاع إفراز «البروستاغلاندين» هو الذي يتسبب في عُسر الطمث الأولي. وتكون انقباضات الرحم في أقوى حالاتها خلال اليومين الأولين من فترة الطمث، نتيجة الزيادة في إطلاق الجسم لمركبات «البروستاغلاندين». ومعلوم أن كمية «البروستاغلاندين» التي يطلقها الجسم ترتبط بشدة بهذه الانقباضات، وبالتالي شدة آلام حيض الدورة الشهرية.
ولكن قد تُساهم عوامل أخرى في تفاقم هذه المعاناة، مثل:
- العمر أقل من 30 سنة.
- بدء مرحلة البلوغ بشكل مبكر، في عمر 11 عاماً أو أصغر.
- غزارة نزيف الحيض خلال الدورة الشهرية.
- التدخين.
- الضغط النفسي.
- القلق أو الاكتئاب.
- زيادة الوزن.
- خلال فترات محاولة إنقاص الوزن.
- تاريخ عائلي لهذه المشكلة.

عسر الطمث المتقدم
> عُسر الطمث المتقدّم Secondary Dysmenorrhea، وهو النوع الثاني الذي يحصل نتيجة لحالة طبية أخرى. ومن أمثلة الحالات التي يمكن أن تسبب عسر الطمث المتقدم:
1. انتباذ بطانة الرحم Endometriosis. وهذه حالة تؤدي إلى نمو أنسجة الرحم نفسه خارج الرحم. أي تنمو الأنسجة المشابهة لبطانة الرحم خارجه، ويكون ذلك على الأغلب على قناتَي فالوب أو الـمِبيَضين، أو الأنسجة المُبطِنة للحوض. وتعتبر الدورات الشهرية المؤلمة من الأعراض الرئيسية.
2. تضيّق عنق الرحم. هناك بعض النساء اللاتي تكون فتحة عنق الرحم لديهن صغيرة، لدرجة تعيق تدفق الحيض، ما يؤدي إلى زيادة مؤلمة في الضغط داخل الرحم.
3. نمو في الرحم Uterine Growths. ويمكن أن تسبب الأورام الليفية Fibroids والتكيسات Cysts والأورام الحميدة Polyps، ألماً متزايداً أثناء فترات الدورة الشهرية، إضافة إلى مزيد من آلام البطن التي تحدث في غير فترة الحيض نفسها؛ حيث يمكن أن يحصل انتفاخ البطن والإمساك وآلام أسفل الظهر.
4. العضال الغدي Adenomyosis. وهذه الحالة المرضية تحدث عندما تخترق وتتغلغل أنسجة بطانة الرحم، في منطقة جدار عضلات الرحم. أي داخل نطاق الرحم نفسه، مما يتسبب في حدوث تقلصات وضغط وانتفاخ قبل الدورة الشهرية نتيجة «انزعاج» و«تضايق» عضلة الرحم من وجود هذه الأنسجة داخلها.
5. مرض التهاب الحوض PID. وهو التهاب ميكروبي في مناطق الرحم وأعضاء الحوض.
6. الاختلافات الهيكلية Structural Differences. وهي من العوامل المهمة؛ لأن بعض النساء يُولدن باختلافات هيكلية في بنية أرحامهن، أو في موضع الرحم داخل تجويف الحوض، وبالقرب من الأعضاء الأخرى الموجودة فيه، وهو ما قد يتسبب في فترات حيض أكثر صعوبة.
7. استخدام اللولب الرحمي IUD. وهو من وسائل منع الحمل التي يتم إدخالها في الرحم، ولكن بعض النساء يشكين آنذاك من زيادة آلام الدورة الشهرية. والغالب أن سبب ذلك هو تسبب انقباضات الرحم في الضغط على أجزاء اللولب، ويؤدي ذلك إلى عدم راحة الرحم.

تشخيص ومعالجة آلام الطمث
> عند تشخيص حالات آلام الطمث، يفيد أطباء النساء في «مايوكلينيك» بالقول: «سيراجع الطبيب تاريخك المرضي، ويجري لك فحصاً بدنياً يشمل فحص الحوض. وقد يوصي الطبيب أيضاً بإجراء فحوص معيّنة، منها:
• التصوير بالموجات فوق الصوتية، لتكوين صورة للرحم وعنق الرحم وقناتي فالوب والمِبيَضين.
• الاختبارات التصويرية الأخرى؛ حيث يوفر التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي تفاصيل أكثر من التصوير بالموجات فوق الصوتية، ويمكن أن يساعدا طبيبك في تشخيص الحالات المرضية الكامنة.
• تنظير البطن. فعلى الرغم من أن تنظير البطن لا يكون في العادة ضرورياً لتشخيص التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية، فإنه يمكن أن يساعد في اكتشاف الحالة الكامنة وراءها، مثل انتباذ بطانة الرحم، والالتصاقات، والأورام الليفية، وتكيسات المبيض، والحمل خارج الرحم».
والتعامل مع حالات عُسر طمث الحيض يتطلب أولاً ممارسة السلوكيات الصحية في الحياة اليومية. وهي التي بمجموعها تُسهم إلى حد كبير في تهيئة المرأة لفترة الطمث، وتعاملها معها بحالة نفسية أفضل، وكذلك حالة بدنية أفضل لتتكيف مع تغيرات هذه الفترة. ومنها:
- أخذ قسط كافٍ من النوم الليلي.
- تخفيف أداء المجهود البدني.
- الالتزام بالراحة وممارسة الأنشطة اليومية بشيء من الهدوء.
- التعود على ممارسة النشاط البدني، بما في ذلك التمارين الرياضية بانتظام، يساعد في تخفيف تقلُّصات الحيض لدى بعض النساء.
- استخدام الحرارة، كمغطس الحمام الدافئ، أو استخدام وسادة التدفئة، أو زجاجة الماء الساخن، أو اللاصقة الحرارية، على أسفل البطن، يؤدي بشكل واضح إلى تخفيف تقلصات الحيض.
- من ضمن نصائح أطباء «مايوكلينيك» قولهم: «جربي المكمِّلات الغذائية؛ حيث أشار عدد من الدراسات إلى أن فيتامين (إي) E، والأحماض الدُهنية (أوميغا 3)، وفيتامين (بي-1) الثيامين، وفيتامين (بي-6)، ومكملات المغنيسيوم، قد تقلِّل من تقلصات الحيض».
ولتخفيف حدة التقلصات الحيضية المؤلمة، قد ينصح الطبيب باستخدام مسكِّنات الألم المتاحة دون الحاجة إلى وصفة طبية، بجرعات منتظمة، بدءاً من اليوم الذي يسبق الموعد المُتوقع لبداية الدورة الشهرية، مثل «أيبوبروفين» أو «نابروكسين». والاستمرار في تناول الدواء كما هو محدَّد لمدة يومين أو 3 أيام، أو حتى تختفي الأعراض. ويضيف أطباء «مايوكلينيك»: «الوسائل الهرمونية لتنظيم النسل (حبوب تنظيم النسل عن طريق الفم) تحتوي على هرمونات تمنع الإباضة، وتقلل من شدة التقلصات الحيضية المؤلمة. ويمكن أيضاً استخدام الوسائل الهرمونية هذه بعدة أشكال أخرى كما يلي: الحَقن، أو اللصيقة الجلدية، أو غرسة (شريحة) تُزرَع تحت جلد الذراع، أو حلقة مرنة تدخلينها في المهبل، أو عن طريق تثبيت اللولب الرحمي». وعند تشخيص وجود حالات مرضية تزيد من تفاقم المشكلة، أي عُسر الطمث المتقدّم، تكون معالجة هذه الحالات إحدى أولويات العمل على تخفيف آلام الحيض.

* استشارية في الباطنية


مقالات ذات صلة

6 أسباب للتمسك برياضة المشي

صحتك الدراسات أظهرت أن حتى فترات قصيرة من المشي تعزز مزاجنا (أرشيفية - رويترز)

6 أسباب للتمسك برياضة المشي

يحقق المشي كثيراً من الأهداف الصحية؛ أبرزها تحسين اللياقة البدنية والصحة العقلية والعضلات الهيكلية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دماغ بشري به تلفيف أمامي سفلي بارز... وهو جزء من قشرة الفص الجبهي المشاركة في معالجة اللغة وإنتاج الكلام (Science Photo Library)

شريحة بـ«الذكاء الاصطناعي» تسمح للناجين من السكتة الدماغية التواصل بلغتين

طوّر علماء من جامعة كاليفورنيا الأميركية، شريحة إلكترونية تُزرع بالدماغ، وتعتمد على الذكاء الاصطناعي، لمساعدة الناجين من السكتة الدماغية على التواصل بلغتين.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك ما مقدار السكر المتناول الذي يضرّ بصحة الكبد؟

ما مقدار السكر المتناول الذي يضرّ بصحة الكبد؟

في حين أن من الآمن استهلاك كميات معتدلة من السكر الطبيعي من مصادر الكربوهيدرات مثل الفواكه والخضروات والحبوب ومنتجات الألبان، إلّا ان الاستهلاك الزائد للسكر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صحة الأمعاء تعني الصحة العقلية (رويترز)

«عقلك الثاني»... كيف تؤثر صحة الأمعاء على الاكتئاب؟

يعاني نحو 5 في المائة بالعالم من الاكتئاب، وفق تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2023.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

قال الدكتور فيبول جوبتا رئيس قسم الجراحة العصبية التداخلية الرئيس المشارك لوحدة السكتة الدماغية بمستشفى أرتميس إن فهم علامات التوتر المفرط أمر بالغ الأهمية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

6 أسباب للتمسك برياضة المشي

الدراسات أظهرت أن حتى فترات قصيرة من المشي تعزز مزاجنا (أرشيفية - رويترز)
الدراسات أظهرت أن حتى فترات قصيرة من المشي تعزز مزاجنا (أرشيفية - رويترز)
TT

6 أسباب للتمسك برياضة المشي

الدراسات أظهرت أن حتى فترات قصيرة من المشي تعزز مزاجنا (أرشيفية - رويترز)
الدراسات أظهرت أن حتى فترات قصيرة من المشي تعزز مزاجنا (أرشيفية - رويترز)

يحقق المشي كثيراً من الأهداف الصحية؛ أبرزها تحسين اللياقة البدنية والصحة العقلية والعضلات الهيكلية.

إليكم 6 فوائد صحية للمشي:

1- يرفع معدل ضربات القلب

وفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، يجلب المشي جميع فوائد التمارين الرياضية المعتدلة مع تجنب التأثير على المفاصل الذي يحدث عند الركض أو الجري. مع مرور الوقت، سيؤدي المشي إلى تحسين لياقة القلب والأوعية الدموية وخفض معدل ضربات القلب خلال الراحة.

كما أن للمشي فوائد واسعة النطاق لجميع أنحاء الجسم؛ بما في ذلك تحسين نظام الدورة الدموية لدينا (شبكات الشرايين والأوردة التي تحمل الدم في جميع أنحاء الجسم). للتحكم في مستويات السكر في الدم، يجب المشي بعد تناول الطعام.

بعد تناول الوجبة، يرتفع مستوى السكر في الدم ويفرز البنكرياس الإنسولين لخفضه. حتى مجرد المشي لمدة 5 دقائق يمكن أن يساعد في تقليل ارتفاع نسبة السكر في الدم.

وفي حين أن جميع الحركات مفيدة، فإنه يجب القيام بما بين 100 و130 خطوة في الدقيقة للحصول على أكبر الفوائد الصحية. أظهرت الأبحاث أنه إذا تمكنت من الوصول إلى 125 خطوة في الدقيقة، فإنك تحصل على الفوائد الجسدية نفسها التي يمنحها الركض الخفيف، دون التأثير على المفاصل.

وتظهر أحدث الأبحاث أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عاماً يجب أن يستهدفوا ما بين 8 آلاف و10 آلاف خطوة يومياً، في حين يجب أن يستهدف الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً ما بين 6 آلاف و8 آلاف خطوة يومياً لتقليل خطر الوفاة المبكرة.

2- يحسن كثافة العظام

المشي بأسلوب جيد يشرك في التحمل العضلات الموجودة على طول الجزء الخلفي من جسمك (السلسلة الخلفية) مثل عضلات المؤخرة، وأوتار الركبة والساق. إشراك هذه العضلات يخلق القليل من السحب على عظامنا. وهذا بمثابة تحفيز للعظام لإنتاج الخلايا العظمية (الخلايا التي تساعد العظام على النمو والبقاء قوية).

3- يساهم في زيادة السعادة

أظهرت الدراسات أنه حتى فترات قصيرة من المشي تعزز مزاجنا. قد يكون هذا لأن المشي يحفز الجهاز العصبي السمبتاوي (الأعصاب التي تريح الجسم في أثناء فترات التوتر) ويحفز اللوزة الدماغية (جزء من الجهاز العصبي يتحكم في عواطفنا). هذا المزيج يمكن أن يساعد في إدارة التوتر في أجسامنا.

تشير الأبحاث إلى وجود علاقة بين المشي بسرعة 120 نبضة في الدقيقة والشعور بمزيد من الرفاهية. يمنحك مشاعر نشوة عظيمة. أيضاً؛ مجرد الوجود في الهواء الطلق بشكل عام يمكن أن يتحكم في مستويات الكورتيزول لدينا.

4- يحمي الدماغ

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يمشون أكثر ينامون بشكل أفضل، وهو أمر حيوي لحماية الوظيفة الإدراكية. عندما ننام، يبدأ نظام إدارة النفايات في دماغنا في العمل، ويزيل السموم الناتجة عن اليوم والتي يجب التخلص منها. كشفت فحوصات الدماغ لنساء في سن اليأس شاركن في تمرينات معتدلة؛ تشمل المشي السريع، عن أن لديهن مادة دماغية «جيدة» أكثر (ضرورية للذاكرة والإدراك) مقارنة باللاتي مارسن تمرينات عالية الكثافة أو لم يمارسن أي تمرين على الإطلاق.

ويُعتقد أن السبب في ذلك هو أن المشي أمر ممكن التحقيق ومستدام لدرجة أن المرأة تستطيع الحفاظ على هذا النوع من التمارين. يمكن أن يكون المشي أيضاً مصدراً للتفكير الإبداعي؛ لأنه يحول الدماغ من الوضع «الافتراضي» إلى الوضع «النشط» بسبب التدفق البصري (كيف يسجل دماغك محيطك خلال تحركه من حولك). لقد أظهرت الدراسات أن المشي؛ سواء في الداخل على جهاز المشي، وفي الهواء الطلق، يعدّ مساحة رائعة لحل المشكلات.

5- يشعرك بأنك أصغر سناً

قد تنفق كثيراً من المال على علاجات الوجه أو التدليك، ولكن إذا كنت تواجه صعوبة في المشي بشكل جيد، فإنك تبدو كبيراً في السن؛ إنها شيخوخة شديدة. التركيز على المشي من أجل صحتك يمكن أن يعطي وهماً بصرياً بأنك أصغر سناً. عندما تمشي ورأسك للأعلى وتطيل ظهرك، تتحسن وضعيتك وتقف بشكل أكثر استقامة.

6- يدعم فقدان الوزن

يعدّ المشي أمراً ممكناً بالنسبة إلى معظم الأشخاص؛ لذا فهو طريقة بسيطة لإضافة مزيد من النشاط إلى يومك، خصوصاً لأولئك الذين يكافحون من أجل إيجاد وقت لممارسة الرياضة. يمكن للأشخاص الذين يمشون بتقنية جيدة أن يفقدوا الوزن وبوصة من محيط الخصر في غضون أسابيع.