حملة تضامن مع رجل تركي ينشر صورته ممسكاً بيد ابنته المتوفاة تحت الأنقاض

مسعود هانتشر ممسكاً بيد ابنته إرماك البالغة 15 عاماً المتوفاة تحت الأنقاض جراء الزلزال في كهرمان ماراش (أ.ف.ب)
مسعود هانتشر ممسكاً بيد ابنته إرماك البالغة 15 عاماً المتوفاة تحت الأنقاض جراء الزلزال في كهرمان ماراش (أ.ف.ب)
TT

حملة تضامن مع رجل تركي ينشر صورته ممسكاً بيد ابنته المتوفاة تحت الأنقاض

مسعود هانتشر ممسكاً بيد ابنته إرماك البالغة 15 عاماً المتوفاة تحت الأنقاض جراء الزلزال في كهرمان ماراش (أ.ف.ب)
مسعود هانتشر ممسكاً بيد ابنته إرماك البالغة 15 عاماً المتوفاة تحت الأنقاض جراء الزلزال في كهرمان ماراش (أ.ف.ب)

حرّكت صورة مسعود هانتشر ممسكاً بيد ابنته المتوفاة تحت الأنقاض، عقب الزلزال العنيف الذي ضرب تركيا يوم 6 فبراير (شباط)، العالم بأسره، واستتبعت حملة من التضامن مع هذا الرجل المحطم، كما روى لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
بعد نحو 3 أسابيع على هذه الكارثة الطبيعية التي أودت بأكثر من 44 ألف شخص في تركيا، غادر هانتشر، وهو والد لأربعة أطفال، من بينهم إرماك (15 عاماً) التي قضت مدفونة تحت أنقاض مبنى من 8 طوابق، بلدته كهرمان مراش، في جنوب شرقي تركيا، ليستقر في أنقرة.
وقال: «لقد فقدت أيضاً والدتي وإخوتي وأبناء إخوتي في الزلزال. لكن دفن ولدك لا نظير لمأساويته... إنه ألم لا يوصف».
واليوم، تحاول الأسرة إعادة بناء حياة بعيداً من كهرمان مراش، المدينة القريبة من مركز الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة، والذي ضرب شمال سوريا أيضاً.
وأصبحت صورة مسعود هانتشر الذي يرتدي سترة برتقالية ساكناً وسط الاضطرابات، غير مبالٍ بالمطر والبرد وممسكاً بيد ابنته، رمزاً لكارثة أودت بعشرات الآلاف.
وقد أثارت الصورة التي تصدّرت الصفحات الأولى للعديد من الصحف حول العالم، والتي جرت مشاركتها ملايين المرات على الإنترنت، موجة من التضامن مع الأب وعائلته.
وقدّم رجل أعمال من أنقرة مسكناً للأسرة، وعرض تعيين هانتشر موظفاً إدارياً في القناة التلفزيونية التي يملكها.
تزيّن لوحة رسمها فنان تظهر إرماك ملاكاً بجوار والدها، الصالون في منزل العائلة. وقال هانتشر: «لم أستطع ترك يدها. كانت ابنتي نائمة مثل الملاك في سريرها».
وقت وقوع الزلزال، عند الساعة 04:17 صباحا (01:17 ت.غ)، كان مسعود هانتشر يعمل في مخبزه. اتصل فوراً بأسرته للاطمئنان. كان منزلهم المؤلّف من طابق واحد، رغم تعرضه لأضرار، صامداً، وكانت زوجته وأولاده الثلاثة البالغون سالمين.
لكن الأسرة لم تستطع الوصول إلى أصغر أفرادها، إرماك، التي كانت نائمة في تلك الليلة عند جدتها؛ فقد أرادت هذه الفتاة تمضية مزيد من الوقت مع بنات عماتها اللواتي أتين للزيارة من إسطنبول وهاتاي.
وهرع هانتشر الذي شعر بالقلق مسرعاً إلى منزل والدته. هناك، وجد المبنى المؤلف من 8 طوابق منهاراً ومحاطاً بجبال من الأنقاض وتحتها ابنته.
لم يأتِ أي فريق إنقاذ حتى اليوم التالي، ما ترك هانتشر وغيره من السكان وحيدين في جهودهم اليائسة للعثور على أحبائهم تحت الأنقاض.
حاول هانتشر سحب جثة إرماك عن طريق إزالة الكتل الإسمنتية بيديه العاريتين، لكن من دون جدوى. لذلك، بقي جالساً دون حراك بجوار ابنته الميتة. وروى: «أمسكت بيدها، ولامست شعرها، وقبلت خديها».
وفي وقت لاحق، رأى هانتشر المصوّر من «وكالة الصحافة الفرنسية»، آدم ألتان، يلتقط صوراً، وهمس له بصوت مرتجف: «التقط صوراً لطفلتي».


مقالات ذات صلة

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

شؤون إقليمية أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن بلاده تتوقع موقفاً واضحاً من دمشق حيال «تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي» والتنظيمات التابعة له، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تنظر إليها أنقرة على أنها امتداد لـ«العمال الكردستاني» في سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

واجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ادعاءً جديداً من خصومه في المعارضة، بشأن إرساله مبعوثين للتفاوض مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» السجين مدى الحياة، عبد الله أوجلان، من أجل توجيه رسالة للأكراد للتصويت لصالحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 مايو (أيار) الحالي. وقالت رئيسة حزب «الجيد» المعارض، ميرال أكشنار، إن إردوغان أرسل «شخصية قضائية» إلى أوجلان في محبسه، وإنها تعرف من الذي ذهب وكيف ذهب، مشيرة إلى أنها لن تكشف عن اسمه لأنه ليس شخصية سياسية. والأسبوع الماضي، نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية، إعلان الرئيس السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية» السجين، صلاح الدين دميرطاش، أن يكون إردوغان أرسل وف

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

<div>دفع إقدام تركيا على دخول مجال الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء عبر محطة «أككويو» التي تنشئها شركة «روساتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد، والتي اكتسبت صفة «المنشأة النووية» بعد أن جرى تسليم الوقود النووي للمفاعل الأول من مفاعلاتها الأربعة الخميس الماضي، إلى تجديد المخاوف والتساؤلات بشأن مخاطر الطاقة النووية خصوصاً في ظل بقاء كارثة تشيرنوبل ماثلة في أذهان الأتراك على الرغم من مرور ما يقرب من 40 عاما على وقوعها. فنظراً للتقارب الجغرافي بين تركيا وأوكرانيا، التي شهدت تلك الكارثة المروعة عام 1986، ووقوعهما على البحر الأسود، قوبلت مشروعات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية باعتراضات شديدة في البد</div>

شؤون إقليمية أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، إن اجتماع وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يُعقَد بموسكو، في العاشر من مايو (أيار)، إذ تعمل أنقرة ودمشق على إصلاح العلاقات المشحونة. كان جاويش أوغلو يتحدث، في مقابلة، مع محطة «إن.تي.في.»

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية «أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

«أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

أصبحت تركيا رسمياً عضواً في نادي الدول النووية بالعالم بعدما خطت أولى خطواتها لتوليد الكهرباء عبر محطة «أككويو» النووية التي تنفذها شركة «روسآتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خطوة تزويد أول مفاعل من بين 4 مفاعلات بالمحطة، بـ«التاريخية»، معلناً أنها دشنت انضمام بلاده إلى القوى النووية في العالم، مشيراً إلى أن «أككويو» هي البداية، وأن بلاده ستبني محطات أخرى مماثلة. على ساحل البحر المتوسط، وفي حضن الجبال، تقع محطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تعد أكبر مشروع في تاريخ العلاقات التركية - الروسية.


غموض بشأن مصير مسلسلات مصرية توقف تصويرها

كواليس مسلسل «عودة البارون» (فيسبوك المخرج)
كواليس مسلسل «عودة البارون» (فيسبوك المخرج)
TT

غموض بشأن مصير مسلسلات مصرية توقف تصويرها

كواليس مسلسل «عودة البارون» (فيسبوك المخرج)
كواليس مسلسل «عودة البارون» (فيسبوك المخرج)

تواجه مسلسلات مصرية تم البدء بتصويرها خلال الأشهر الأخيرة، مستقبلاً غامضاً بعد تعثّر إنتاجها وأزمات أخرى تخصّ أبطالها، ومن بينها «السجل الأسود»، و«أمير العوامري»، و«بيت السيدة»، و«توحة».

وعن مستجدات مسلسل «السجل الأسود»، بطولة مي سليم وخالد سليم، أكد مخرج العمل جميل جميل المغازي، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، أن «منتج العمل يحاول استكمال التصوير قريباً»، كما نوّه بأن فريق العمل حصل على الدفعات المالية المتفق عليها، وصُوّر ما يقرب من نصف الحلقات.

كواليس مسلسل «السجل الأسود» (فيسبوك المخرج جميل جميل المغازي)

ويوضح المغازي الذي يعدّ المسلسل أولى تجاربه الإخراجية في الدراما التلفزيونية، أن «الخلافات التي نشبت مع القناة بعد الاتفاق معها على عرض العمل، بجانب مطالبة شركاء الإنتاج بالمبالغ المالية الخاصة بهم بعد تعطّل التصوير لحين تسويقه وتوزيعه، من أبرز الأزمات التي تسببت في وقف التصوير».

ويؤكد المغازي أن المنتج عاصم المنياوي لم يغادر مصر بسبب تعثره وهروبه مثلما يردّد بعضهم، بل يسعى لتسويق المسلسل في دول عربية عدة لعرضه بعد استكمال تصويره، كما نفى المغازي وجود دعاوى قضائية ضد المنتج من فنانين أو فنيين، مُعدّاً أن «التشهير به إعلامياً أمر مرفوض».

الفنان هاني سلامة (حسابه على فيسبوك)

وتوقّف أيضاً تصوير مسلسل «أمير العوامري» بطولة هاني سلامة، رغم إعلان منافسته في الماراثون الرمضاني الماضي، وقال المخرج المصري محمد النقلي لـ«الشرق الأوسط» إن «التوقف كان بسبب ظروف إنتاجية، والشركة تعمل حالياً على تنسيق الميزانية من أجل استئناف التصوير مجدداً»، موضحاً أن «عرضه في الموسم الرمضاني المقبل من عدمه يعود للشركة المنتجة».

وفي السياق نفسه، يواجه مسلسل «توحة» الذي أُعلن عن البدء في تصويره مطلع العام الماضي مصيراً مجهولاً؛ إذ أكّد المخرج محمد النقلي لـ«الشرق الأوسط» أن «العمل الذي يمثّل عودة الفنانة علا غانم للدراما بعد غياب، مصيره غير معلوم وليس هناك من مستجدات بشأن استكماله».

صورة من تحضيرات مسلسل «توحة» (المسؤول الإعلامي للعمل)

وهو ما أكدته الفنانة المصرية علا غانم في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط»، حين كشفت أن العمل غادر خطتها الفنية، بعد تأجيله في البداية لظروف صحية خاصة بها، وفيما بعد بسبب مشكلات إنتاجية وعدم استكمال السيناريو. كما واجه مسلسل «بيت السيدة» من بطولة حسن يوسف وعفاف شعيب منذ الإعلان عن تقديمه، أزمات حالت دون استكماله، من بينها الظروف الإنتاجية، والإعلان عن اعتزال بطل العمل الفنان المصري حسن يوسف. وعلى هذا الأمر علّق المخرج الأردني سامر خضر لـ«الشرق الأوسط» على الأمر قائلاً إنّ الملف هذا أُغلق بشكل نهائي، مؤكداً أن «العمل لن يرى النور بسبب ظروف تخصّ جهة الإنتاج».

ونوّه خضر بأنه صوّر البرومو المبدئي بجانب بناء ديكور العمل ومن ثَمّ توقف، «لذلك صرفت النظر عن التعامل معهم لعدم الجدية، وبعدها بدأت عملي الأهم في دبي وانتهيت من تصويره».

من جانبها، أكدت الفنانة المصرية عفاف شعيب أن مسلسل «بيت السيدة»، توقف بسبب الظروف الصحية للفنان حسن يوسف بعد وفاة ابنة منذ عام، ولفتت شعيب في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن صناع العمل صوّروا البرومو بغرض التسويق، لكنها لا تعلم مصيره، ولم يتواصل معها أحد من الصناع مجدداً من أجل استكماله.

كواليس مسلسل «عودة البارون» (فيسبوك المخرج)

وعن مصير مسلسل «عودة البارون» بطولة حسين فهمي، قال سامر خضر إنه سلّم حلقات العمل بالكامل لشركة الإنتاج، وينتظر عرضه. مضيفاً: «ربما تأخر لأسباب تخصّ المنتج محمد منصور». وفق قوله.