كيف يخطط «الإطار التنسيقي» لإقصاء «التيار الصدري» انتخابياً؟

(تحليل إخباري)

رفض نواب مستقلون إقرار التعديلات على قانون الانتخابات الذي قُرئ قراءة أولى الاثنين الماضي (البرلمان العراقي - تويتر)
رفض نواب مستقلون إقرار التعديلات على قانون الانتخابات الذي قُرئ قراءة أولى الاثنين الماضي (البرلمان العراقي - تويتر)
TT

كيف يخطط «الإطار التنسيقي» لإقصاء «التيار الصدري» انتخابياً؟

رفض نواب مستقلون إقرار التعديلات على قانون الانتخابات الذي قُرئ قراءة أولى الاثنين الماضي (البرلمان العراقي - تويتر)
رفض نواب مستقلون إقرار التعديلات على قانون الانتخابات الذي قُرئ قراءة أولى الاثنين الماضي (البرلمان العراقي - تويتر)

يدفع «الإطار التنسيقي»، الذي يقود الحكومة العراقية، باتجاه تعديل قانون الانتخابات؛ بنية إلغاء النظام الذي ساعد «التيار الصدري»، بزعامة مقتدى الصدر، على الفوز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات الأخيرة.
وقدم التحالف السياسي مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات، بينما تقترح أحزاب شيعية إجراءها بالتزامن مع الاقتراع العام، باعتماد كل محافظة دائرةً انتخابيةً.
وستقلص التعديلات المقترحة مشاركة الأحزاب الناشئة والمعارضة في البرلمان، إلى جانب المخاطر المحتملة من غياب «التيار الصدري» عن صفقة سياسية تتعلق بالانتخابات، وفقاً لخبراء وناشطين.
وأعلنت الحكومة العراقية إجراء بعض التعديلات على قانون الانتخابات الحالي الذي جرت بموجبه الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وتحويله إلى مجلس النواب؛ لإقراره وتنظيم انتخابات مجالس المحافظات نهاية العام الحالي للمرة الأولى منذ عام 2013.
وقال ثلاثة أعضاء في «الإطار التنسيقي» إن غالبية الأحزاب الشيعية لا تنوي أبداً إشراك الصدر في النقاشات المتعلقة بالانتخابات ونظامها، باستثناء زعيم «تحالف بدر» هادي العامري، الذي يحاول حمل مسودة القانون والذهاب إلى بلدة الحنانة، مقر إقامة زعيم «التيار الصدري».
وبحسب أحد الأعضاء، الذين تحدثت إليهم «الشرق الأوسط»، فإن مسودة القانون حذفت بشكل كامل المواد جميعها التي ساعدت الصدر، والقوى المدنية، على الفوز بعدد كبير من المقاعد، وأبرزها نظام الدوائر الصغيرة المتعددة.
ورفض نواب مستقلون إقرار التعديلات على قانون الانتخابات الذي قُرئ قراءة أولى، الاثنين الماضي، ودعوا إلى تشكيل جبهة معارضة موحدة لتقديم مسودة بديلة «تضمن حماية الديمقراطية في البلاد»، وفقاً لبيان صحافي.
وقال النواب إن التعديلات المطروحة للتصويت «تتضمن فقرات قانونية خطيرة من شأنها أن تقوّض الديمقراطية، والمشاركة في الانتخابات، وعدالة التنافس، ونزاهة العملية الانتخابية».
ولا يبدو أن القوى النافذة ستتراجع عن تمرير صيغة التعديلات الحالية، رغم اتساع رقعة الاعتراضات على تلك التعديلات، من المجتمع المدني وأحزاب ناشئة، وفقاً لمصادر على اطلاع بمفاوضات تشريع القانون.
وقالت كتلة «إشراقة كانون» النيابية: «إن الاستمرار بالنهج نفسه في إدارة المؤسسة التشريعية، وهي تتعامل مع ملفات حساسة ومهمة تمس العراقيين جميعاً، يبعث على القلق لما هو آتٍ في الأيام المقبلة».
وكشفت مصادر موثوقة أن القوى الشيعية النافذة لا تريد إعادة تجربة انتخابات 2020، التي أفرزت تراجعاً في أوزانها السياسية لصالح قوى مدنية وناشئة، لكن مخاوف عدد من قادة «الإطار» تتركز على موقف الصدر.
وبحسب المصادر، فإن العامري قد يكون القيادي الوحيد الذي يخطط لزيارة الصدر؛ لمناقشة مسودة القانون والتعرف إلى موقفه من التعديل، وإمكانية تشريع قانون يضمن مشاركة القوى الشيعية جميعها.
وقال نائب عن «منظمة بدر» إن «الإطار التنسيقي» لا يزال يخشى من «استمرار الاختلال في التمثيل الشيعي جراء غياب الصدريين، لكنه مع ذلك لن يتراجع عن ترسيخ نفوذه في البرلمان المقبل».


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

المشرق العربي الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

الأمم المتحدة تحث دول جوار العراق على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لدى العراق، جينين هينيس بلاسخارت، أمس (الخميس)، دول العالم، لا سيما تلك المجاورة للعراق، على مساعدته في حل مشكلة نقص المياه ومخاطر الجفاف والتلوث التي يواجهها. وخلال كلمة لها على هامش فعاليات «منتدى العراق» المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، قالت بلاسخارت: «ينبغي إيجاد حل جذري لما تعانيه البيئة من تغيرات مناخية». وأضافت أنه «يتعين على الدول مساعدة العراق في إيجاد حل لتأمين حصته المائية ومعالجة النقص الحاصل في إيراداته»، مؤكدة على «ضرورة حفظ الأمن المائي للبلاد».

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

بارزاني: ملتزمون قرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل

أكد رئيس إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، أمس الخميس، أن الإقليم ملتزم بقرار عدم وجود علاقات بين العراق وإسرائيل، مشيراً إلى أن العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد، في أفضل حالاتها، إلا أنه «يجب على بغداد حل مشكلة رواتب موظفي إقليم كردستان». وأوضح، في تصريحات بمنتدى «العراق من أجل الاستقرار والازدهار»، أمس الخميس، أن الاتفاق النفطي بين أربيل وبغداد «اتفاق جيد، ومطمئنون بأنه لا توجد عوائق سياسية في تنفيذ هذا الاتفاق، وهناك فريق فني موحد من الحكومة العراقية والإقليم لتنفيذ هذا الاتفاق».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

رئيس الوزراء العراقي: علاقاتنا مع الدول العربية بلغت أفضل حالاتها

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أن علاقات بلاده مع الدول العربية الشقيقة «وصلت إلى أفضل حالاتها من خلال الاحترام المتبادل واحترام سيادة الدولة العراقية»، مؤكداً أن «دور العراق اليوم أصبح رياديا في المنطقة». وشدد السوداني على ضرورة أن يكون للعراق «هوية صناعية» بمشاركة القطاع الخاص، وكذلك دعا الشركات النفطية إلى الإسراع في تنفيذ عقودها الموقعة. كلام السوداني جاء خلال نشاطين منفصلين له أمس (الأربعاء) الأول تمثل بلقائه ممثلي عدد من الشركات النفطية العاملة في العراق، والثاني في كلمة ألقاها خلال انطلاق فعالية مؤتمر الاستثمار المعدني والبتروكيماوي والأسمدة والإسمنت في بغداد.

حمزة مصطفى (بغداد)
المشرق العربي السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

السوداني يؤكد استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني استعداد العراق لـ«مساندة شركائه الاقتصاديين»، داعياً الشركات النفطية الموقّعة على جولة التراخيص الخامسة مع العراق إلى «الإسراع في تنفيذ العقود الخاصة بها». جاء ذلك خلال لقاء السوداني، (الثلاثاء)، عدداً من ممثلي الشركات النفطية العالمية، واستعرض معهم مجمل التقدم الحاصل في قطاع الاستثمارات النفطية، وتطوّر الشراكة بين العراق والشركات العالمية الكبرى في هذا المجال. ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء، وجه السوداني الجهات المختصة بـ«تسهيل متطلبات عمل ملاكات الشركات، لناحية منح سمات الدخول، وتسريع التخليص الجمركي والتحاسب الضريبي»، مشدّداً على «ضرورة مراعا

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

مباحثات عراقية ـ إيطالية في مجال التعاون العسكري المشترك

بحث رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو العلاقات بين بغداد وروما في الميادين العسكرية والسياسية. وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي بعد استقباله الوزير الإيطالي، أمس، إن السوداني «أشاد بدور إيطاليا في مجال مكافحة الإرهاب، والقضاء على عصابات (داعش)، من خلال التحالف الدولي، ودورها في تدريب القوات الأمنية العراقية ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي (الناتو)». وأشار السوداني إلى «العلاقة المتميزة بين العراق وإيطاليا من خلال التعاون الثنائي في مجالات متعددة، مؤكداً رغبة العراق للعمل ضمن هذه المسارات، بما يخدم المصالح المشتركة، وأمن المنطقة والعالم». وبي

حمزة مصطفى (بغداد)

مقتل 8 فلسطينيين بنيران إسرائيلية خلال انتظار شاحنات تجارية

فلسطينيون يسيرون وسط الدمار الواسع في خان يونس عقب القصف الإسرائيلي على القطاع (د.ب.أ)
فلسطينيون يسيرون وسط الدمار الواسع في خان يونس عقب القصف الإسرائيلي على القطاع (د.ب.أ)
TT

مقتل 8 فلسطينيين بنيران إسرائيلية خلال انتظار شاحنات تجارية

فلسطينيون يسيرون وسط الدمار الواسع في خان يونس عقب القصف الإسرائيلي على القطاع (د.ب.أ)
فلسطينيون يسيرون وسط الدمار الواسع في خان يونس عقب القصف الإسرائيلي على القطاع (د.ب.أ)

قال مسؤولون في قطاع الصحة الفلسطيني لوكالة «رويترز»، اليوم (الاثنين)، إن ثمانية فلسطينيين قُتلوا بنيران إسرائيلية في ظل انتظار تجار وحراس مدنيين وصول شاحنات تجارية بطول الطريق الشرقية في قطاع غزة، وهي الطريق المخصصة لسير الشاحنات التجارية.