«غوغل» تطلق «بارد» للمحادثة

«غوغل» تطلق «بارد» للمحادثة
TT

«غوغل» تطلق «بارد» للمحادثة

«غوغل» تطلق «بارد» للمحادثة

أطلقت «غوغل» الروبوت «بارد» للمحادثة، الخاص بها ضمن مرحلة تجريبية، بعد أشهر قليلة من إطلاق برنامج «تشات جي بي تي» الذي ابتكرته شركة «أوبن إيه آي» الناشئة الأميركية.
وفي بيان، أوضح سوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لـ«ألفابت»، الشركة الأم لـ«غوغل»، أنّ «الروبوت يهدف إلى الجمع بين اتساع نطاق المعرفة في العالم من جهة وقوة برامجنا اللغوية وذكائها وقدرتها على الابتكار من جهة أخرى».
وأشار إلى أنّ البرنامج «سيستند إلى المعلومات الموجودة عبر الإنترنت لتوفير إجابات حديثة وذات نوعية عالية». وتختلف طريقة عمل «بارد» هذه عن تلك الخاصة بـ«تشات جي بي تي»، إذ يعتمد الأخير على قاعدة بيانات لجمع معلوماته وليس على الإنترنت. وسيكون «بارد» تالياً أشبه بمحرك بحث تقليدي كمحرك «غوغل».
ويتمتع روبوت المحادثة الخاص بـ«غوغل» بالقدرة على «شرح أحدث اكتشافات التلسكوب (جيمس ويب) الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لطفل يبلغ تسع سنوات».
ويستند «بارد» إلى «لامدا» (LaMDA)، وهو برنامج حاسوبي صممته «غوغل» لتشغيل روبوتات المحادثة (تشات روبوتس)، وأعلنت مجموعة «ماونتن فيو» إطلاق أول نسخة منه عام 2021.
ومع أنّ الذكاء الصناعي منتشر منذ سنوات وحتى عقود في المجال التكنولوجي وخارجه أيضاً، سلّط إصدار «تشات جي بي تي» في نوفمبر (تشرين الثاني) الضوء على ما يسمى الذكاء الصناعي التوليدي القادر على إنشاء محتوى أو نص أو رمز أو صورة أو صوت، استناداً إلى البيانات المُتاحة له.
وتشكل «مايكروسوفت» و«غوغل» و«ميتا» و«أمازون» بين أبرز اللاعبين في مجال الذكاء الصناعي التي تخصص هذه الشركات استثمارات ضخمة له.
ورأت وسائل إعلام أميركية عدة أنّ إطلاق «تشات جي بي تي» كان بمثابة خضّة لـ«غوغل» التي صحيح أنها كانت تحوز «لامدا»، إلا أنها انكبّت على العمل لابتكار أداة مشابهة لـ«تشات جي بي تي» في غضون مواعيد نهائية ضيقة.
ومن المتوقع أن تعرض «مايكروسوفت» ما أحرزته من تقدّم في مشاريع عدة، بينما توقّعت وسائل إعلام أميركية أنّ الذكاء الصناعي سيكون الموضوع الأبرز وقد يخصّ محرك البحث «بينغ».
وغرّد سانتياغو بومبو، من شركة «ثوتسبوت» لتحليل البيانات، عبر «تويتر»: «إطلاق (بارد)، بانتظار برنامج (مايكروسوفت)، هذا مشابه للسباق إلى الفضاء»، مشيراً إلى «حرب محركات البحث 2.0».



تونس: «استبعاد السياسيين»... وتعيين «التكنوقراط»

الرئيس سعيّد مستقبلاً وزير الداخلية الجديد (موقع رئاسة الجمهورية)
الرئيس سعيّد مستقبلاً وزير الداخلية الجديد (موقع رئاسة الجمهورية)
TT

تونس: «استبعاد السياسيين»... وتعيين «التكنوقراط»

الرئيس سعيّد مستقبلاً وزير الداخلية الجديد (موقع رئاسة الجمهورية)
الرئيس سعيّد مستقبلاً وزير الداخلية الجديد (موقع رئاسة الجمهورية)

أدخل الرئيس التونسي، قيس سعيد، تعديلاً سياسياً بوجوه تكنوقراطية على تركيبة الحكومة، شمل بالخصوص وزارات الداخلية والشؤون الاجتماعية وتكنولوجيا الاتصالات؛ أي الوزارات المكلفة ملفات الأمن السياسي والإرهاب، والهجرة غير النظامية، والعلاقات مع نقابات العمال، ورجال الأعمال، والأمن الاجتماعي.

وأسفر هذا التعديل عن إقالة وزير الداخلية والناشط السياسي السابق كمال الفقي، وتعيين القاضي خالد النوري المحافظ السابق لولاية أريانة شرق العاصمة، وزيراً جديداً، واستحدث منصب «كاتب دولة للأمن الوطني» معتمد لدى وزير الداخلية، (وكيل وزارة)، أُسند إلى القاضي سفيان بن الصادق، الذي سبق له أن تولى مسؤوليات قضائية وأمنية وإدارية وقانونية في وزارة تكنولوجيا الاتصالات.

ووفق مصادر مطلعة، فإن تغيير وزير الداخلية وإعادة مؤسسة «كتابة الدولة للأمن الوطني» تقررا بعد «أخطاء» سُجّلت في تسيير القطاع الأمني، وبعض مؤسسات الدولة والإدارة.

وجاءت خطوة «استبعاد السياسيين» وتعيين «التكنوقراط» بعد أيام قليلة من زيارات عدد من موفدي الحكومات الغربية إلى تونس.


«جائزة كاتالونيا الكبرى»: بانيايا يخطف الفوز ويقلّص الفارق مع مارتن

فرانتشيسكو بانيايا متوجاً ببطولة جائزة كاتالونيا الكبرى للدراجات النارية (إ.ب.أ)
فرانتشيسكو بانيايا متوجاً ببطولة جائزة كاتالونيا الكبرى للدراجات النارية (إ.ب.أ)
TT

«جائزة كاتالونيا الكبرى»: بانيايا يخطف الفوز ويقلّص الفارق مع مارتن

فرانتشيسكو بانيايا متوجاً ببطولة جائزة كاتالونيا الكبرى للدراجات النارية (إ.ب.أ)
فرانتشيسكو بانيايا متوجاً ببطولة جائزة كاتالونيا الكبرى للدراجات النارية (إ.ب.أ)

فاز دراج دوكاتي الإيطالي فرانتشيسكو بانيايا، بطل العالم مرتين، بسباق جائزة كاتالونيا الكبرى، ضمن بطولة العالم للدراجات النارية عن فئة «موتو جي بي» ليقلّص الفارق مع متصدر الترتيب الإسباني خورخي مارتن (دوكاتي - براماك).

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، كان بانيايا في المركز الثاني خلف المتصدر مارتن، ضمن منافسات الجولة السادسة، لكنّه تمكن من تجاوزه في اللفة العشرين من أصل 24 عند المنعطف الخامس حيث تعرّض لحادث في المكان ذاته في اللفة الأخيرة من سباق السرعة السبت، لينتزع فوزه الثالث هذا الموسم.

ولم يتمكن مارتن من الردّ ليحقّق بانيايا الفوز بعد 40:11:726 دقيقة متقدماً بفارق 1:740 ثانية، ويقلّص الفارق مع الإسباني إلى 39 نقطة في الترتيب العام للسائقين.

فيما حلّ الإسباني مارك ماركيز (دوكاتي - غريزيني) ثالثاً، متقدماً على مواطنه أليكس إسبارغارو (34 عاماً) الذي أعلن أنه سيعتزل في نهاية الموسم في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وثأر بانيايا لنفسه بعدما كان ضحية السقوط المروع على المضمار الكاتالوني في الصيف الماضي، إذ بعدما سقط بقوة على الحلبة دهسه دراج «كيه تي إم» الجنوب أفريقي براد بيندر. وبأعجوبة، لم يتعرض الدراج المنحدر من تورينو لأي إصابة خطيرة، وتمكن من العودة إلى دراجته في الأسبوع التالي، قبل أن يواصل مشواره للفوز بلقبه العالمي الثاني بعد 3 أشهر.

من جانبه، قال بانيايا: «بصراحة كنت غاضباً جداً بشأن الأمس لكنني كنت أعرف الإمكانات التي أملكها وتمكنت من الفوز بالسباق».

وأضاف: «كانت بداية صعبة لكن بعد ذلك رأيت البعض يعاني في المقدمة وضغطت أكثر. كانت الدراجة مذهلة، وقام الفريق بعمل رائع في إعداد الدراجة والآن أتطلع إلى السباق التالي».

من جهته، قال مارتن: «أنا سعيد للغاية، وفخور جداً، بعد انطلاقي من المركز السابع، كان أدائي في المنعطف الأول مثالياً وتقدمت إلى المركز الرابع».

وأضاف: «في النهاية حاولت الحفاظ على الوتيرة ولكن لم يتبق شيء في جعبتي».

وأردف: «حاولت ممارسة بعض الضغط على بانيايا، لكن لم يتبق شيء وكان الأمر معقداً».

أما الإسباني مارك ماركيز (دوكاتي - غريزيني) فقد كان يسعى لتحقيق فوزه الأول في الفئة الأولى منذ عام 2021، في المركز الثالث بعدما انطلق من المركز الرابع عشر، متقدماً على مواطنه إسبارغارو الفائز بسباق السرعة السبت، الذي كان يطمح لتحقيق الثنائية على غرار العام الماضي، لكنه تعرّض لخيبة أمل برغم انطلاقه من المركز الأول.

ويحتل ماركيز المركز الثالث في الترتيب العام، بفارق 41 نقطة عن مواطنه مارتن.


«الدوري الإيطالي»: آمال نابولي الأوروبية تنتهي بالتعادل مع ليتشي

جانب من مواجهة نابولي وليتشي في الجولة الختامية للدوري الإيطالي لكرة القدم (إ.ب.أ)
جانب من مواجهة نابولي وليتشي في الجولة الختامية للدوري الإيطالي لكرة القدم (إ.ب.أ)
TT

«الدوري الإيطالي»: آمال نابولي الأوروبية تنتهي بالتعادل مع ليتشي

جانب من مواجهة نابولي وليتشي في الجولة الختامية للدوري الإيطالي لكرة القدم (إ.ب.أ)
جانب من مواجهة نابولي وليتشي في الجولة الختامية للدوري الإيطالي لكرة القدم (إ.ب.أ)

أهدر نابولي فرصته الضئيلة للمشاركة في مسابقة أوروبية الموسم المقبل بتعادله دون أهداف على ملعبه مع ليتشي في آخر مباراة له بدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم الأحد.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، احتل نابولي بطل الموسم الماضي المركز العاشر برصيد 53 نقطة متساوياً مع تورينو صاحب المركز التاسع الذي خسر 3 - صفر أمام مضيفه أتلانتا في مباراة أقيمت في التوقيت نفسه.

ورغم خسارته فإن تورينو لا يزال بوسعه الحصول على مكان في تصفيات دوري المؤتمر الأوروبي إذا فاز أمام فيورنتينا صاحب المركز الثامن، الذي لديه مباراة مؤجلة، بلقب دوري المؤتمر.

وسيواجه فيورنتينا منافسه أولمبياكوس اليوناني على اللقب يوم الأربعاء.


«الانضباط» تحرم لابورت مدافع النصر من نهائي «كأس الملك»

لابورت مدافع فريق النصر سيغيب عن النهائي المرتقب أمام الهلال (نادي النصر)
لابورت مدافع فريق النصر سيغيب عن النهائي المرتقب أمام الهلال (نادي النصر)
TT

«الانضباط» تحرم لابورت مدافع النصر من نهائي «كأس الملك»

لابورت مدافع فريق النصر سيغيب عن النهائي المرتقب أمام الهلال (نادي النصر)
لابورت مدافع فريق النصر سيغيب عن النهائي المرتقب أمام الهلال (نادي النصر)

أعلنت لجنة الانضباط والأخلاق في الاتحاد السعودي لكرة القدم عن إيقاف الإسباني إيمريك لابورت مدافع فريق النصر مباراتين، بما في ذلك الإيقاف التلقائي بموجب البطاقة الحمراء المباشرة في جميع المباريات الرسمية التي يحق له المشاركة فيها.

وأوضحت «الانضباط»: «حصل لابورت على بطاقة حمراء لقيامه بالسلوك المشين تجاه لاعب الفريق المنافس، وفقاً لما ورد في تقرير حكم المباراة».

وتحصل لابورت على بطاقة حمراء مباشرة في مواجهة النصر أمام الرياض في الجولة 33 من الدوري السعودي للمحترفين، لتحرمه البطاقة الحمراء عن المشاركة في مباراتي الاتحاد في ختام منافسات الدوري السعودي، إضافة إلى المواجهة الأبرز في نهائي كأس الملك آخر مباريات الموسم التي سيلتقي فيها النصر مع غريمه التقليدي الهلال يوم الجمعة القادم.

وفي السياق ذاته، أعلنت اللجنة أيضاً تغريم الأرجنتيني مارسيلو غاياردو المدير الفني لفريق الاتحاد بـ45 ألف ريال، وذلك بسبب غيابه عن المؤتمر الصحافي الذي أعقب لقاء فريقه الاتحاد أمام ضمك في الجولة الماضية.

كما قررت اللجنة إيقاف محمد البقعاوي لاعب فريق الفيحاء لأربع مباريات مع تغريمه 40 ألف ريال، وذلك بسبب حصوله على بطاقة حمراء مباشرة في مواجهة الفريق أمام التعاون الجولة الماضية لقيامه بفعل عدواني تجاه حكم المباراة، وفقاً لما ورد في تقرير حكم المباراة.


بونوتشي ينهي مسيرته الكروية في إسطنبول

بونوتشي مدافع منتخب إيطاليا ينهي مسيرته الكروية الاحترافية مع فريق فنربخشة التركي (الشرق الأوسط)
بونوتشي مدافع منتخب إيطاليا ينهي مسيرته الكروية الاحترافية مع فريق فنربخشة التركي (الشرق الأوسط)
TT

بونوتشي ينهي مسيرته الكروية في إسطنبول

بونوتشي مدافع منتخب إيطاليا ينهي مسيرته الكروية الاحترافية مع فريق فنربخشة التركي (الشرق الأوسط)
بونوتشي مدافع منتخب إيطاليا ينهي مسيرته الكروية الاحترافية مع فريق فنربخشة التركي (الشرق الأوسط)

أنهى المدافع الدولي السابق الإيطالي ليوناردو بونوتشي مسيرته الكروية عن سن الـ37 عاماً بعدما خاض الأحد مباراته الأخيرة مع فريقه فنربخشة ضمن منافسات الدوري التركي لكرة القدم، وفقاً لما أعلن ناديه.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، شارك بونوتشي في الدقيقة 64 مع فريقه فنربخشة الذي اكتسح ضيفه إسطنبول سبور 6 - 0.

من جانبه، قال بونوتشي: «إنه لمن دواعي سروري أن أكون جزءاً من هذه العائلة الرائعة. لقد حاولت أن أبذل قصارى جهدي داخل الملعب وخارجه. أشكر الجميع».

ووصل بونوتشي إلى إسطنبول خلال سوق الانتقالات في يناير (كانون الثاني) بعدما أمضى 6 أشهر مع نادي أونيون برلين الألماني.

واكتسب بونوتشي الذي خاض أكثر من 500 مباراة شهرة واسعة خلال مسيرته مع يوفنتوس بين عامي 2010 و2023، وأمضى موسماً مع ميلان (2017 - 2018).

وأحرز المدافع الدولي (121 مباراة) لقب كأس أوروبا 2021 مع منتخب بلاده، وارتدى شارة القيادة مع يوفنتوس، وفاز بلقب الدوري 9 مرات، منها 8 مرات مع «السيدة العجوز»، ومرة مع إنتر في بداياته الاحترافية، وكأس إيطاليا 5 مرات.


مقتل 40 بقصف إسرائيلي لخيام النازحين في رفح

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)
TT

مقتل 40 بقصف إسرائيلي لخيام النازحين في رفح

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على رفح (أ.ف.ب)

أفاد «تلفزيون فلسطين»، اليوم (الأحد)، بمقتل 40 شخصاً، بينهم أطفال، إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى في قصف إسرائيلي على خيام النازحين قرب مقر الأمم المتحدة بشمال غربي رفح، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأعلن «الهلال الأحمر الفلسطيني»، مساء اليوم، أن قصفاً إسرائيلياً أسفر عن مقتل وإصابة «عدد كبير» من الأشخاص في منطقة مصنفة آمنة قرب مدينة رفح في أقصى جنوب قطاع غزة. وقال «الهلال الأحمر» إن طواقمه «تنقل عدداً كبيراً من الشهداء والإصابات عقب استهداف الاحتلال لخيام النازحين قرب مقر الأمم المتحدة شمال غربي رفح». وأضاف أن «الموقع صنّفه الاحتلال الإسرائيلي منطقة إنسانية».

كانت وزارة الصحة في غزة قد أعلنت، في وقت سابق اليوم، ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على القطاع منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى 35 ألفاً و984، بينما زاد عدد المصابين إلى 80 ألفاً و643.

وأعلنت «كتائب القسام»، الجناح العسكري لحركة «حماس»، اليوم، قصف تل أبيب برشقة صاروخية كبيرة.

وأفاد بيان مقتضب لـ«الكتائب» عبر «تلغرام»: «(كتائب القسام) تقصف تل أبيب برشقة صاروخية كبيرة رداً على المجازر الصهيونية بحق المدنيين».

وقال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق صافرات الإنذار في المدينة، وإنه رصد إطلاق 8 صواريخ من منطقة رفح بجنوب قطاع غزة صوب إسرائيل، واعترضت دفاعاته الجوية بعضها. فيما قال تلفزيون «آي - 24 نيوز» إن الرشقة شملت 12 صاروخاً.


بن فرحان: الوضع الإنساني في غزة غير مقبول

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في اجتماع بروكسل يوم الأحد 26 مايو (د.ب.أ)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في اجتماع بروكسل يوم الأحد 26 مايو (د.ب.أ)
TT

بن فرحان: الوضع الإنساني في غزة غير مقبول

وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في اجتماع بروكسل يوم الأحد 26 مايو (د.ب.أ)
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في اجتماع بروكسل يوم الأحد 26 مايو (د.ب.أ)

وصف وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الوضع الإنساني في غزة بأنه «غير مقبول» محذراً من أنه يتدهور بسرعة. وأضاف بن فرحان، في مؤتمر صحافي مشترك في بروكسل عقده مع نظيره النرويجي إسبن بارث إيدي، ومفوض الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، أن هناك حاجة لوقف فوري للنار في غزة، مشيراً إلى «توافق متزايد في العالم حول وقف النار وإطلاق الرهائن».

واتهم وزير الخارجية السعودي، إسرائيل باتخاذ إجراءات إضافية تزيد من الوضع سوءاً في غزة وفي الضفة الغربية. وشدد على أن «السبيل الوحيد لضمان أمن الفلسطينيين وأمن إسرائيل هو حل الدولتين». ودعا الأمير بن فرحان إلى «بذل ما نستطيع لإبقاء هذا الحل حياً، والذي يتم تقوضيه يومياً».

ووصف خطوات النرويج وإسبانيا وآيرلندا وسلوفينيا بالاعتراف بالدولة الفلسطينية بـ«مهمة جداً، فهي ليست فقط خطوات رمزية، بل تبني مصداقية السلطة الفلسطينية»، وشجع دولاً أخرى على القيام بالمثل، داعياً كذلك إلى مساعدة الدولة الفلسطينية على أن تزدهر. وأضاف أن «الحوارات التي حصلت في بروكسل مشجعة».

بن فرحان مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم (د.ب.أ)

استكمال الحوار مع اللجنة العربية

من جهته، أعلن بوريل استكمال الحوار مع اللجنة العربية في بروكسل لليوم الثاني، واصفاً حل الدولتين بأنه «ليس تنازلاً مؤلماً تقدمه إسرائيل، وليس تهديداً أمنياً لإسرائيل، بل هو الضمان الوحيد على المدى البعيد لأمن إسرائيل».

وكانت اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية الاستثنائية المشتركة بشأن التطورات في قطاع غزة، قد عقدت اجتماعاً مع وزراء خارجية وممثلي الدول الأوروبية في بروكسل؛ لبحث الحاجة الملحّة لإنهاء الحرب في غزة، واتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ حل الدولتين.

وترأّس الاجتماع الأمير فيصل بن فرحان إلى جانب إيدي وبوريل. وحضر الاجتماع وزراء وممثلو كل من الجزائر والنمسا والبحرين وبلجيكا والدنمارك ومصر وألمانيا وإندونيسيا وآيرلندا والأردن ولاتفيا والبرتغال وقطر ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وإسبانيا وفلسطين والسويد وسويسرا وتركيا والإمارات وبريطانيا، إضافة إلى منظمة التعاون الإسلامي.

«حماس» أبلغت الوسطاء بأنها لن تقبل أي هدنة لا تتضمن الإعلان عن وقف دائم لإطلاق النار في غزة (أ.ف.ب)

إقامة الدولة الفلسطينية

وأعرب الاجتماع عن دعمه للجهود الرامية للتوصل إلى وقفٍ فوري لإطلاق النار، وإطلاق سراح الأسرى والرهائن، وإنهاء الحرب في قطاع غزة وجميع الإجراءات والانتهاكات الأحادية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومنها السيطرة على معبر رفح، ومعالجة الأزمة الإنسانية الكارثية. كما ناقش الاجتماع الخطوات الملموسة نحو إقامة الدولة الفلسطينية في سياق حل الدولتين، والانتقال إلى مسارٍ سياسي يدعم حلٍ مستدام للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

وشدّد الاجتماع أيضاً على أهمية اعتراف المجتمع الدولي بالدولة الفلسطينية لاعتماد نهجٍ شمولي نحو مسارٍ موثوق به لا رجعة فيه لتنفيذ حل الدولتين وفقاً للقانون الدولي والمعايير المتفق عليها، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية، والمبادرات الأخرى ذات الصلة، بهدف تحقيق سلامٍ عادل ودائم يلبي حقوق الشعب الفلسطيني وأمن المنطقة، مما سيمهّد الطريق أمام علاقات طبيعية بين الدول في منطقةٍ يسودها الاستقرار والأمن والسلام والتعاون.


«رولان غاروس»: الألمانية لورا سيغموند تودع مبكراً

لورا سيغموند خلال مواجهتها أمام الأميركية صوفيا كينين أولى جولات بطولة فرنسا المفتوح للتنس (أ.ف.ب)
لورا سيغموند خلال مواجهتها أمام الأميركية صوفيا كينين أولى جولات بطولة فرنسا المفتوح للتنس (أ.ف.ب)
TT

«رولان غاروس»: الألمانية لورا سيغموند تودع مبكراً

لورا سيغموند خلال مواجهتها أمام الأميركية صوفيا كينين أولى جولات بطولة فرنسا المفتوح للتنس (أ.ف.ب)
لورا سيغموند خلال مواجهتها أمام الأميركية صوفيا كينين أولى جولات بطولة فرنسا المفتوح للتنس (أ.ف.ب)

ودعت الألمانية لورا سيغموند منافسات بطولة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس) من الدور الأول، الأحد.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، خرجت سيغموند مبكراً بعد الخسارة أمام الأميركية صوفيا كينين بنتيجة 6 - 4 و2 - 6 و2 - 6.

كما خسرت الألمانية الأخرى إيفا ليس أمام الفرنسية كارولين غارسيا بنتيجة 6 - 4 و5 - 7 و2 - 6.

وودعت الألمانية الثالثة تاتيانا ماريا منافسات رولان غاروس بالخسارة أمام الدنماركية كلارا تاوسن بنتيجة 2 - 6 و3 - 6.

وصعدت كلارا تاوسن لمواجهة اللاتفية يلينا أوستابينكو، التي فازت على الرومانية جاكلين كريستيان بنتيجة 6 - 4 و7 - 5.


صيغ عديدة من ألبسة الكتب

حنيف قريشي
حنيف قريشي
TT

صيغ عديدة من ألبسة الكتب

حنيف قريشي
حنيف قريشي

في رواية جوزيه ساراماغو «دليل الرسم والكتابة» يتحدث السارد على لسان البطل الممتهن للرسم والساعي للكتابة، فتُركّب الرواية على إيقاع كتابةِ الرسامِ لسيرته، الحافلة بترددات العمل في المشغل، المختبر الصغير الذي يتحول، عبر لحظات اليوم، إلى مكتب ومطبخ وصالة استقبال، لمحاورات الضيوف ولأمزجة الموديلات، مقلّباً عبر فقرات متراسلة أحوال الاشتغال تحت الطلب، لإنجاز بورتريهات، قد لا تقنع الرسام لكنها تغوي الزبون. وسرعان ما تتحول الرواية إلى شهادة على زمن التحول الكبير في البرتغال غداة ثورة البنفسج، وما واكبها من قلاقل، موحياً في مقاطع متعددة بهوس الرسام - الكاتب بوعي للذات والأمكنة والإبداع، أشبه ما يكون بولادات متلاحقة؛ حيث يقول في مقطع دال: «عندما أشرع في رسم لوحة جديدة: القماش الأبيض، الأملس، غير المهيأ بعد، هو شهادة ميلاد بيضاء، وأعتقد (أنا كاتب السجل المدني بلا دفتر) أن بوسعي تسجيل تواريخ عديدة وأن أدون مواليد مختلفة ستخرج مني هذه المرة، على الأقل لمدة ساعة واحدة» (ص 8).

سراماغو

وعلى غرار ساراماغو يستعير عدد من الكتّاب صفات التكوين الجسدي لتمثيل وعيهم بالكتابة، فيعدّون صعوبات التعبير «مخاضات»، والأفكار التي لم تحبّر على ورق «أجنة»، كما يسمون الإصدارات الجديدة «مواليد»، ويمحضونها عواطف لا تخلو من أحاسيس الأبوة والأمومة. فتتقلب مشاعرهم تجاهها، تقلبها بصدد أبنائهم الحقيقيين، من حبور وغبطة وأمل وخيبة وحسرة ويأس. وسرعان ما يتعهدون ما قد يصوغونه من روايات ومسرحيات وأبحاث نقدية وفكرية بالرعاية، ويعبدون لها مسالك العبور، بترتيب مواعيد القراءة والتوقيع، والسعي إلى تأثيرها في المجتمع، وارتقائها أعلى المراتب، تماماً مثلما يتعهدون رضّعاً وأطفالاً، ثم لا يلبثون أن يتركوا تلك الكتب تتيه في دنيا المطبوعات، وتشق طريقها وحيدة دون سند، ويستعملون تعابير تنم عن النضج، من قبيل: «إن الكتاب أضحى ملكاً للقارئ»، أي أضحى عضواً في أسرة بديلة تتلقاه بأحاسيس مختلفة عن مشاعر العطف الأبوي.

هذا التماهي بين الامتدادين الورقي والجيني، يفسر إلى حد كبير تلك السلوكيات العصابية التي تنتاب محاولات التأليف، حيث تُغتال الأفكار في بدايتها أحياناً، أو تمزق المخطوطات في منتصف الطريق، ممهورة بلوعات شبيهة بتلك التي تتخلل إسقاط الأجنة؛ خوفاً من المجهول، أو عدم اقتناع بالجنين ورغبة في عدم معانقته لدنيا الناس. كما أن الحفلات المرافقة لصدور المطبوعات تزدهر بحسب التجارب والخبرات، ففرحة الكتاب الأول تماثل الحبور بالمولود الأول، الغبطة ذاتها التي لا تلبث أن تخفت تدريجياً، حتى تتحول إلى ما يشبه اللامبالاة، فأصحاب المؤلفات الكثيرة قد لا يمثل صدور عمل جديد لهم، إلا رقماً مضافاً، تماماً كأصحاب الذرية الوفيرة الذين يزهدون في دعوة الناس للولائم.

من هنا يمكن تفهم تلك المصائر المتشابهة التي يتلقاها الكتاب وكتبهم في الحياة، بحيث تحل بهم نكبات متماثلة، فإحراق الكتب هو حرق لجثامين افتراضية، ذلك ما فعله الكاردينال سيسنيروس بالمخطوطات الأندلسية، وما فعله النازيون بكتب خصومهم العقائديين، شأن مئات الأنظمة القمعية عبر التاريخ التي تفننت بحرق الكتب، وإعدام مؤلفيها بأشد وسائل الفتك تعذيباً. يتحدث سلمان رشدي في سيرته التي حملت عنوان «جوزف أنطون»، عن عشرات المظاهرات الممتدة من باكستان إلى لندن، ومن القاهرة إلى طهران، والتي يُمَثَّل فيها بجثمان الكاتب رمزياً، عبر تمزيق صوره وكتبه أو إحراقها، كما أن إحراق الكاتب لمؤلفاته - مثلما فعل أبو حيان التوحيدي - يتجلى أشبه ما يكون بانتحار مجازي، لا يختلف كثيراً عن إضرام النار في الجسد.

والحق أن للجسد دوماً تطلعاً إلى تخطي لحائه، والتحول إلى معنى، وإلى نسغ مخفي، قد لا يستوعبه المرئي، ذلك ما تسعى الرواية إلى كشفه في صيغ تخيلية معقدة، عبر مفردات ومجازات شارحة للأسرار والألغاز الجسدية، والأحاسيس المتفاقمة تجاه كتلة الأعضاء السويّة أو المشوهة، وما يعترضها من استيهامات تلتصق بالذوات دون أن تكون جزءاً منها. بخلاف اللوحة التي لا يستهويها الشرح أو استخلاص المعنى لما هو ظاهر يتحدى النظر، فهي تسعى إلى تحويل تلك الأسرار إلى احتمال بصري آخر، يتجاوز الثابت المحسوس بالعين التلقائية العابرة.

في رواية «الجسد» لحنيف قريشي، ثمة شخص يعيش تجربة الانتقال من جسد إلى جسد بديل ويحتفظ بقدرة تذكر الجسد السابق، ليس بوصفه كياناً عضوياً، بل بما هو ذاكرة أحاسيس؛ في الرواية نكتشف معنى اللحاء الجسدي ونسغه، الذي يحتاج إلى ترجمة وتحليل عبر خطاب يجرده من مظهريته، وفي مقطع من الرواية يتحدث السارد عن هوس الزينة واللباس لدى النساء قائلاً: «عندما يتعلق الأمر بأجسادهن، فهن يعتقدن أنهن يرتدين ما بداخلهن إلى الخارج»، بتعبير آخر يتحول الطراز إلى لعبة كشف للنوايا والبصائر والاستيهامات، لكن القول الروائي هنا يبقى احتمالاً يبرر ما يجري من سلوك تجاه هذا الشيء الخارجي المرئي، محاولة لإظهار النسغ بصرف النظر عن اللحاء، وهو ما تعاكسه اللوحة بمعنى ما، حين تجعل الظاهر يقول كل شيء.

في لوحات فن النهضة تطالعنا أجساد نساء وأطفال تشبه الملائكة، بعضها نبتت له أجنحة وأخرى تتمدد متطلعة إلى الأفق، تنطق كلها بوداعة ناعمة، واكتناز لا يستثير أي اشتهاء، فثمة شيء مقدس ومهيب وأسطوري يشوش حاسة الامتلاك البصري للجسد، وينزع عنه قابلية اللمس، لكنه يبقى في النهاية جسداً مرئياً، هنا لا يضع الرسام احتمالات معنوية، مخفية، هو يكشف ويسطر النسغ، ينزع التلقائية عن الكيان ويحوله إلى جسد ناطق. وبالعودة إلى رواية ساراماغو «دليل الرسم والكتابة»، تجد الكاتب الرسام يركز على وضع الخروج من الاعتيادية إلى مجابهة إرادة الموديل: «أعرف أن اللوحة رسمت بالفعل قبل الجلسة الأولى من تكليفي، وأن كل عملي سيكون إخفاء ما لا يصح إظهاره، أما العيون فعمياء. الرسام وموديله دائماً ما يكونان مرعوبين ومضحكين أمام القماش الأبيض، أحدهما يخاف أن يرى نفسه على حقيقتها في اللوحة، والآخر يعرف أنه ليس بوسعه أبداً القيام بهذه الوشاية» (ص 10).

في لوحات النساء العاريات عبر تاريخ الفن لا نتطلع دوماً إلى تقاسيم متماثلة؛ ولكن إلى أجساد تنتج أثراً بصرياً عبر مقامات معنوية، من «مايكل أنغلو» إلى «موديغلياني»، مروراً بـ«غويا» و«ماتيس» و«رامبرانت»، ثمة لحاءات لا تحتاج للباس لتخرج الداخل، كما تقول العبارة الروائية لحنيف قريشي، بل تقوله عبر القشرة الصاعقة لتفاصيل الكتلة، أمر لا يحتاج إلى كثير ثرثرة لينقل معنى هذا الشيء الذي نسكنه ونعيش عبره ونموت حين تشيخ أعضاؤه، ونسعى إلى إسكانه التراب أو تحويله إلى رماد، مسترجعين نسغه الخالد عبر صور تسكن الذاكرة.

وتسترسل الاستعارة من تمثل الإنجاز الكتابي بوصفه ولادة وتخليقاً لأجساد، مروراً بالإعدام الرمزي لأجساد الكتاب عبر إحراق كتبهم، وانتهاء بوصل الطباعة بنموذج الموضة التي تستعير أقنعة للأجساد، فالكتب كالأجساد تتطلب عناية بالمظهر للبروز بين الناس، وبحاجة إلى مساحيق، وحلي، وأردية رفيعة، في النهاية ليس كافياً أن تكون جميلة أو عميقة أو بليغة، ثمة ضرورة حاسمة لبلاغة مظهرية، تضحى عنواناً على الذوق والرفعة والعبقرية المضمرة وراء الغلاف، لهذا يمكن أن نصف كتباً شديدة التأثير والعمق بالبداوة، لأنها ترتجل أغلفتها كيفما اتفق، فالأساس (بالنسبة لها) هو السّتر، شيء شبيه بأردية السلفيين الخانقة للأجساد، كما يمكن أن توحي لنا كتب أخرى بالأناقة بالنظر إلى شكل الغلاف وتصميم صوره وخطوطه ونوعية الورق المستعمل ووزنه وسعره، وهو مظهر يكون أول ما يلفت الانتباه بالنسبة للكتب مثلما تكون الألبسة هي ما يلوي أعناق الناظرين في الشارع. وهكذا قد تجد أمامك صيغاً كثيرة من ألبسة الكتب، تستعير صورتها من سجايا الأجساد المظهرية تراوح ما بين المحجوبة والمنقبة والجريئة والفاضحة والفقيرة والباذخة والحداثية و«الهوت كوتير».


حتى البحر يموت

حتى البحر يموت
TT

حتى البحر يموت

حتى البحر يموت

كافيه «السلسلة» هو المقهى الوحيد الذي يطلّ على شاطئ الإسكندرية ويظهر فيه البحر ممتداً، شاسعاً، لا نهائياً. لكن القرب من البحر في الصباح الأول يصيبنا بنوع من الجنون المحبب، يشبه في بعض وجوهه زيارة المتاحف والمقابر، ويسكننا عندها ذهول يُقارب الانخطاف فنبدو مثل أشخاص مسحورين. أحفظُ هذه الكلمات لأمين معلوف:

«لو ُغلقتْ الأبواب أمامك فأبحر على متن سفينة، لأن هناك مدينة تنتظرك».

عضّني قلبي وأنا أردّد هذا الكلام. هل الإسكندرية هي مكاني المأمول؟ لكني بلغتها بواسطة الطائرة والباص، وما الفرق بين الطرق الثلاثة؛ البرّ والبحر والجوّ؟ المهمّ هو أن تنفذ من بين شقوق الموت الذي سببه العجز والكآبة بأي وسيلة. يفضّل ماركيز السفر بواسطة القطار، لأن الجسد يبلغ المكان المقصود مع الروح، وفي الطائرة تتأخّر الروح عن الجسد يومين أو ثلاثة أيام، أما عن طريق البحر فإن الاثنين يصلان معاً ما إن ترتفع المرساة.

جلستُ نحو ساعة وتناولتُ فطوري، ثم قمتُ أتمشّى على الكورنيش، والسماء أخذت ترشّ ألوانها على الموج وهو يعلو، ويتحدر، ثم يتكسّر، كأنه مرآة عظيمة تتحطم إلى شظايا تذوب مباشرة في الرمل. كم يبدو مسحوراً هذا الكهل الذي يدير ظهره إلى البحر ويغطي عينيه بنظارة سوداء، ويدخّن؟ امرأة تشغل يديها بأعمال الحياكة وتشرب العصير وتأكل الجبس، وتُدير ظهرها إلى البحر هي الأخرى. أما أكثر الذين صادفتهم انخطافاً فهي عجوز ترتدي ثوباً رمادياً غامقاً مع زنّارٍ أزرق، وتسبّح بمسبحة تتدلّى إلى الأرض. كأن هؤلاء الثلاثة نقلوا لي انعكاسات قديمة لأشخاص عاشوا في الماضي، وانقرضوا، وأعادهم البحر إلى الحياة في هذا الزمان. إنهم يديرون وجوههم عن البحر كي لا يبصروا في البعيد صورهم الأولى. إخفاء حقيقي لوميض الشهوة في العينين إلى الماضي، خصوصاً الكهل بنظارتيه المعتمتين. ها هو يأخذ نفساً عميقاً من سيجارته، ويحدّق في خيلاء إلى جدار المبنى المقابل، في الجهة الأخرى من البحر. ربما كانت العجوز ذات الزنّار والمسبحة تعيش قبل آلاف السنين بصورة كاهنة في معبد فرعوني أو هيليني، كلّ شيء جائز في هذه الحياة العجيبة، ولو عدنا إلى مثل هذا اليوم من عام 2024 قبل الميلاد، فمن المحتمل أننا نجد المرأة التي تجلس على المسنّاة وتحوك كنزة لزوجها كانت أميرة هذه البلاد، وتملك مئات العاملين والعاملات العبيد يطرّزون لها بدلة العيد السعيد. إنه افتراض لا غير، والمنطق والعقل السليم لا يحاسبان أحداً أن يذهب بعيداً في خياله، ما زال يسكن خارج أسوار مستشفى المجانين.

عندما غابت الشمس في المساء قلّ وهج البحر، وصار له لون الفولاذ المغسول والمترع بالقوة. كان يعبر السماء في تلك اللحظة سربٌ من طيور مهاجرة يأخذ شكل سهم. من هو الرامي، وما هو الهدف؟ في المدن البحرية تأخذ شوارعها، وحتى البعيدة منها، رائحة البحر التي تجعل سكانها يختلفون في النكهة وفي الطباع عن البقيّة، حتى يمكن القول إنهم كائنات بحرية من كثر ما جاوروا البحر. عندما آويتُ إلى فراشي في التاسعة مساء كنت أفكّر في أمر الرجل ذي النظّارتين السوداوين، وكيف كان يعيش قبل خمسة آلاف عام.

أول مرة رأيت فيها البحر كانت في باكو. ما زلت أذكر كيف أثارت تلك النظرة لدي حاسة الشمّ، وأخذت أشاهد الماضي كله مجتمعاً، لأني كنت أشمّه. جميع الذين عاشوا في السابق، أجيال وأجيال، أسلافي وأجداد غيري من البشر، وجميع المباني التي اندثرت، والحدائق، وكذلك الغيوم التي عبرت سماء تلك القرون القصيّة... كلّ ذلك صار أمامي في لوحة واحدة؛ هي صورة البحر. كيف يمكن مجاورة العين مع الأنف في مقاربة التجربة، فيعمل هذا، وتأخذ البصيرة ناتج العمل؟ لا أستطيع شرح الأمر، لكنه حدث بالفعل، وصار أن ظلّ يتكرّر معي كلما شاهدتُ أمواج البحر التي تموت وتحيا وتموت، كأنها الحياة القديمة تعود إليها الحياة بعد أن ماتت.

الخلود للنوم في وقت مبكّر هو مفتاح السعادة، فهو يضمن لك الاستيقاظ مع الطير الأول، والوقوف على معجزة الخَلق. إن السير على غير هدى لا يقود أبداً إلى نتائج حسنة، ومتى يتعلّم الإنسان أن مبلغ السعادة لا يكمن في الاسترخاء والراحة ولعب البوكر والشرب وممارسة الجنس، كلّ هذا في وقت واحد؟ لا أدري أين قرأت هذا، أم أنه من تأليفي: «علينا أن نكون أطفالاً أبداً، لا صبيانيين». أسندتُ أذني إلى ظلام الوسادة الناعم، وكان وجه العجوز ذات المسبحة يختفي في ظلام الغرفة، ويظهر من نقطة في أفوله، كأن شعاعاً ضئيلاً من شرنقة تحيط بالوجه.

لكني لا أستطيع النوم وأنا أسمع هدير الموج قريباً من غرفتي في الفندق، يهدر ويزبد. «حتى البحر يموت» يقول لوركا، وكان عليه أن يستثني بحر الإسكندريّة. نهضتُ وأغلقتُ النافذة والأباجور كي لا يصلني صخب الشارع والبحر. يمكن للرياح القويّة أن تكون تذكاراً، وكم هو شعور بالراحة ذلك الذي يبعثه تحقيق حنين ما. كانت أمي تطفئ الضوء في غرفة نومي ويحلّ عندها صمت وحيد وعميق، تزيد من حدّته الرياح التي تدفع النوافذ والجدران تريد أن تخرقها دون كلل. ثم ترتفع شيئاً فشيئاً أغنية تتردّد ألحانها مع قمر النخيل الذي يعبر حديقتنا ونافذة غرفتي. إن نبحتِ الكلابُ، فليست علامة على أنك يجب أن تركض ممتطياً فرسك. أين قرأت هذه الجملة؟

لو أني سُئلتُ عمّا تمتاز به مدينتي (العمارة) عن غيرها لأجبت فوراً هي الرياح القويّة في جميع الفصول، تعبرُ البساتين والأنهار من جميع الجهات. تغلق أمي الباب، ويغمرني شعور بأن الريح ابتعدت إكراماً لأمي، وهذه ميزة بيتنا عن بقية بيوت الحيّ، والمدينة، والبلاد. كنت أصغي إلى العالم الذي كان حيّاً في الماضي في إغواء ريح جديدة، وأقلّب عيني في ظلام الغرفة واعتقدتُ أنني نمتُ واعترتني موسيقى القمر، وكانت الموسيقى تنتهي لتضيئني الأحلام. لكني لا أستطيع النوم حتى الآن، الفجر بعيد وأمي بعيدة، وما زلت أسمع صخب الموج العالي من البحر القريب. أنا أنتظر النوم، وكأني أنتظر دون انتظار شيء، ثم بدأت أفكّر بالنوم بجديّة، وعندما مات البحر في لحظة جاءت الغفوة، وكنت أتصل بالعالم المنبثق من الماضي، وكنت أعدو بين الماء والغيمة، بين النوم واليقظة، وكان البحر ناضجاً ويدور من حولي بصخوره وبسحره، خطوته عجلى، وفي يده محارة. أفتح المحارة، ويطلع لي نور، أو هالةٌ، أو نار مقدسةً كأنها تقولبت بين مصراعي صدفة محززة، وكانت ترقص في النار امرأة سوداء الجديلة عسليّة العينين، وقرصان ضخم الجثة مثل عملاق يمدّ لها سيفه، ويصرخ بها:

- قبّليه!

القرصان يزعق، ويرشّ امرأته بالخمرة المرّة، ويصاحبها في الرقص. ثم اتّجه نحو البحر بسيفه وأخذ يغنّي مثل وحش. نمتُ، وكان يهدهدني غناؤه، وملأني، مثلما يفعل الحبّ، بجوهر ثمين.

كلّ شيء في الفندق في الصباح الأول أبيض اللون، الأرض والسقف والجدران والأثاث، والشمس على شاطئ بحر الإسكندريّة هيلينيّة وجديدة في آن الوقت. هنالك خرافة تقول إن السفر يغيّر المسافرين، وهكذا وجدتُ نفسي شخصاً آخر وأنا أتناول الفطور وكان يتكوّن من جبنة وحلاوة، فرشته على الطاولة الفتاة العاملة في المطعم، مجرّد سماع صوتها يجعلك تشكّ أن صاحبته تمشي على فراش من زهور ناعمة. سالتها:

- ما اسمك؟

- مِنّة. أجابت، وكانت تبدو مشرقة أكثر بسترتها البيضاء وبنطالها الأصفر، وقبعة صغيرة حمراء تحبس شعرها كي تجعله ينطلق أكثر، ويتحرّر أكثر. كان وجهُها مصبوغاً بلون الماء وكاحلها مرسوم بالزعفران ووقع أقدامها كالزغب وهي تنتقل بين المطبخ والمطعم.

- هل أنت مسيحية؟

- بل مسلمة.

الضوء الأخضر يتقاطر من شجرة المطّاط الضخمة في نافذة المطعم. قبل أن أستفسر عن معنى الاسم فكّرت أنه «منّة الله». أبواها يملكان كلّ الحقّ في وصف هذه الدرّة، ونظرت في تلك اللحظة إلى البحر الكبير يهدر. من النساء من يمتلكن جمالاً تشعر وأنت تتأمّله بالرّهبة، كأن فيه شيئاً يعطيك قوّة نماء إضافية، تماماً مثل من ينظر إلى الجبل أو البحر أو الأعمال الفنية الجليلة الخالدة. في نشيد الإنشاد نقرأ: «مَن هي المُشرقة مثل الصباح، جميلةٌ كالقمر، طاهرة كالشمس، مرهبةٌ كجيشٍ بألوية». جبن أبيض ذو ثقوب صغيرة يقطر رطوبة تحت ناقوس زجاج، مع حلاوة طحينية في صحن دائري شذري اللون، مع خبز. كانت منّة تقدّم لي كلّ هذه النعمة في الصباح فطوراً سكندريّاً فريداً.