تعاون سعودي ـ أميركي لإنشاء منظومة متكاملة لمواجهة «المسيّرات»

الجنرال أوفوست لـ «الشرق الأوسط»: ملتزمون تعزيز أمن حلفائنا ضد تهديدات إيران

الجنرال جاكلين فان أوفوست (الشرق الأوسط)
الجنرال جاكلين فان أوفوست (الشرق الأوسط)
TT

تعاون سعودي ـ أميركي لإنشاء منظومة متكاملة لمواجهة «المسيّرات»

الجنرال جاكلين فان أوفوست (الشرق الأوسط)
الجنرال جاكلين فان أوفوست (الشرق الأوسط)

أكدت الجنرال جاكلين فان أوفوست قائد قطاع النقل في الجيش الأميركي أن علاقات الولايات المتحدة مع السعودية صلبة وممتدة لعقود، وتمثل حجر الزاوية لاستمرار الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.
وأفادت أوفوست في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» بأن القيادة المركزية للولايات المتحدة تعمل حالياً مع المملكة العربية السعودية على إنشاء منظومة متكاملة للدفاع الجوي لمواجهة الصواريخ والطائرات من دون طيار، من بين مبادرات تكنولوجية أخرى.
وقالت قائد قطاع النقل التي تزور الرياض للمرة الأولى في هذا المنصب الرفيع، إن زيارتها تركز على تعزيز العلاقة القوية مع وزارة الدفاع السعودية بما يصب في المصلحة الوطنية للسعودية والولايات المتحدة وكذلك الأهداف الأمنية... الجنرال فوست تحدثت أيضاً عن ردع التهديدات المشتركة وسبل مواجهة حروب المستقبل وغيرها من الملفات فإلى تفاصيل الحوار...
مناقشة التحديات المشتركة
تؤكد الجنرال جاكلين فان أوفوست أن زيارتها الأولى للمنطقة والسعودية كقائد لقيادة النقل في الجيش الأميركي تركز على مناقشة التحديات المشتركة، وتضيف: «اسمحوا لي أولاً، بأن أشكر نظرائي السعوديين على كرم الضيافة، فهذه هي زيارتي الأولى إلى المنطقة وإلى السعودية كقائد لقيادة النقل اللوجيستي للولايات المتحدة، إنه حقاً لشرف عظيم، لقد أدركت أنه يتم إحراز تقدم عندما نجلس معاً ونناقش تحدياتنا المشتركة، ثم نتخذ إجراءات بفهم متبادل للمشكلة، حيث توفر هذه المحادثات الأمنية الإقليمية المهمة، لا سيما بشأن أهمية الخدمات اللوجيستية، الأرضية المشتركة لمواصلة دعم بعضنا البعض».
وشددت أوفوست على أنه «خلال الزيارة، تم تعزيز العلاقة القوية بين قيادة النقل الأميركية ووزارة الدفاع السعودية من خلال ضمان بقاء الاتفاقيات في مكانها، وبما يصب في المصلحة الوطنية للسعودية والولايات المتحدة والأهداف الأمنية، فالشراكة القوية بين الولايات المتحدة والسعودية طويلة الأمد في المنطقة كانت وستظل مفيدة لبلدينا».
منظومة دفاع جوي
تصف الجنرال جاكلين أوفوست علاقات الولايات المتحدة العسكرية مع السعودية بـ«الصلبة» منذ عقود، مدللة على ذلك بقولها: «لقد قاتلنا جنباً إلى جنب خلال حرب الخليج الأولى في بداية التسعينات، كما أن علاقتنا لا تقل أهمية اليوم، حيث تعد شراكتنا حجر الزاوية لاستمرار الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط».
وتضيف: «المخططون الاستراتيجيون من القيادة المركزية الأميركية يسافرون إلى السعودية في كثير من الأحيان، ويعملون بانتظام مع القادة العسكريين السعوديين، كما تركز وزارة الدفاع السعودية على بناء قوة عسكرية حديثة ومبتكرة، وتفي بالمتطلبات الدفاعية للشعب السعودي».
وتعرضت المنشآت المدنية والحيوية في السعودية خلال السنوات الماضية لمئات الهجمات الحوثية عبر الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة إيرانية الصنع.
وفي حديثها، كشفت الجنرال الأميركي أن «القيادة المركزية للولايات المتحدة تعمل حالياً مع المملكة العربية السعودية على إنشاء منظومة متكاملة للدفاع الجوي لمواجهة الصواريخ والطائرات من دون طيار، من بين مبادرات تكنولوجية أخرى».
ويثير تطوير إيران طائرات مسيّرة قلق كل من الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين تتهمان طهران بتزويد حلفائها في الشرق الأوسط، مثل «حزب الله» اللبناني والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، والمتمردين الحوثيين في اليمن، بهذه الطائرات، واستخدامها لاستهداف القوات الأميركية وحركة الملاحة في الخليج.
وأوضحت الجنرال جاكلين أن «مشاركة القيادة السعودية لطالما كانت ضرورية أيضاً للتخطيط للتدريبات المتنوعة متعددة الأطراف مع مختلف الشركاء في المنطقة، في جميع مجالات الحرب، وكذلك استضافتها والمشاركة فيها، كما كانت قاعدة الأمير سلطان الجوية موقعاً مهماً لقيادة النقل اللوجيستي الأميركية».
كما عبرت عن امتنانها للتعاون «اللوجيستي مع المملكة العربية السعودية المستمر في التوسع، ما يسمح بمزيد من التنويع والمرونة اللوجيستية وزيادة النمو الاقتصادي، ونحن متحمسون لمعرفة ما يخبئه مستقبل شراكاتنا العسكرية».
فهم مشترك أكثر دقة للتهديدات والفرص
في خضم تزايد التهديدات في منطقة الشرق الأوسط وتأثير ذلك في حلفاء الولايات المتحدة، ترى الجنرال جاكلين أوفوست أن «الزيارات مثل تلك التي أقوم بها الآن تبني علاقات دائمة تفيد مصالح الأمن القومي لكلا البلدين، وتركز استراتيجية الدفاع الوطني للولايات المتحدة على الردع المتكامل، الذي يستلزم تطوير ودمج نقاط قوتنا لتحقيق أقصى قدر من التأثير، ويظل حلفاؤنا وشركاؤنا بمثابة قوة دائمة تسمح لنا بتحقيق أهدافنا المشتركة من خلال تسخير قدراتنا المشتركة».
وجددت التزام الولايات المتحدة بأمن الحلفاء قائلة: «نحن ملتزمون بتعزيز أمن حلفائنا وشركائنا ضد التهديدات الخارجية، مثل تلك القادمة من إيران، حيث شكلت القيادة المركزية الأميركية مؤخراً فرق عمل متعددة، تم دمجها مع الحلفاء والشركاء الإقليميين للاستفادة من البيانات التي تم جمعها من أنظمة الاستشعار البرية والجوية والبحرية المأهولة وغير المأهولة لتوفير فهم مشترك أكثر دقة للتهديدات والفرص، إذ إنه من خلال العمل معاً يمكننا الجمع بين قدراتنا الكبيرة والأساليب المبتكرة لردع مثل هذه التهديدات والتغلب عليها».
شراكة لتحقيق الأمن الإقليمي
تؤكد قائد قطاع النقل في الجيش الأميركي أن شراكات بلادها «تعد أمراً أساسياً لتحقيق الاستقرار الإقليمي» إلى جانب أن «لدى الجيش الأميركي فرق عمل متعددة تعمل من كثب مع شركائنا في المنطقة لمواجهة التهديدات المتزايدة التي تشكلها الطائرات من دون طيار، حيث تمثل عمليات جمع البيانات والاستفادة منها بطرق مبتكرة عدداً قليلاً من الأولويات العديدة التي يتم تعزيزها بين الجيش الأميركي والدول الشريكة لنا، وهناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به، حيث نتطلع إلى البناء على علاقاتنا القوية وتسريع الزخم لضمان الاستقرار الإقليمي، إذ يمكننا التغلب على التهديدات والتحديات الإقليمية معاً.
اتفاقيات لوجيستية للتحرك بسرعة وفاعلية
تعتقد الجنرال أوفوست أن القدرة على الاستجابة السريعة لأي أزمة عالمية تعتمد على العلاقات القوية مع الحلفاء والشركاء، وتقول: «تعد القدرة على الإقلاع والهبوط في بلدانهم والاستفادة من موانئهم البحرية وشبكات النقل البرية أمراً بالغ الأهمية لقدرتنا على نشر القوات والحفاظ عليها، وأنا واثقة بشبكة الحلفاء والشركاء التي بنتها الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم، وبقدرتنا على استخدام تلك الشبكة بشكل فعَّال وجماعي للرد على أي حالة طارئة تنشأ، فمثل هذه الزيارات تساعد على تقوية العلاقات التي تدعم هذه الشبكة».
وتابعت بقولها: «كما أننا نستفيد من العلاقات القوية مع العديد من الشركاء في منطقة الشرق الأوسط، ونعمل معاً لمواجهة التحديات التي تمثلها التهديدات الإقليمية والعالمية، ولكي نتمكن من معالجة وحماية دولنا بشكل فعَّال ضد تلك التهديدات، فإننا بحاجة إلى مواصلة تطوير شراكاتنا وإيجاد طرق يمكننا من خلالها العمل معاً بشكل أكثر مرونة، كما أن إبرام الاتفاقيات اللوجيستية مع شركائنا المهمين وتنفيذها يزيدان من قدراتنا ومن قابلية التشغيل البيني».
ولفتت الجنرال جاكلين إلى أن «المبادرة السعودية - الأميركية لتطوير روابط النقل الإقليمية تساعد في مواجهة التهديد المتزايد من إيران ووكلائها»، مثمنة «دعم المملكة العربية السعودية لمجلس التعاون الخليجي، وكذلك دعمها المالي السخي في إنشاء شبكة مشتركة».
الابتكار لمواجهة تهديدات حروب المستقبل
فيما يبدو أنها حروب مستقبلية مختلفة وغير تقليدية، تشير الجنرال جاكين فان أوفوست إلى أن التعقيد الموجود في المنطقة يتطلب حلولاً متعددة الأبعاد ومتعددة الشركاء، وتضيف: «لكنْ ما هو مؤكد بشكل لا لَبس فيه هو أننا نصبح أقوى حينما نعمل معاً، ولذلك يجب أن نستمر في تعميق علاقتنا وقدراتنا مع حلفائنا وشركائنا الرئيسيين، حيث سنكون قادرين على التحرك بشكل أسرع وأكثر كفاءة عبر مجموعة كاملة من العمليات، والتغلب على التحديات التي يفرضها الخصوم إذا واصلنا العمل معاً للاستفادة من الابتكارات التكنولوجية والابتكارات في الفكر والمفاهيم والعمليات».
وحسب أوفوست فإن «قائد القيادة المركزية الأميركي، الجنرال مايكل كوريلا، يركز على الأفراد والشركاء والابتكارات، حيث عقدوا مؤخراً مسابقة للابتكار تسمى (واحة الابتكار)، تم خلالها تقديم أفكار جديدة إلى القيادة من أجل تنفيذها، وكان الفائز هو ضابطاً شاباً تم تعيينه في قاعدة الأمير سلطان الجوية، طوَّر نظام تدريب عالمياً لمكافحة الطائرات من دون طيار، وهو في طور التنفيذ».
وأضافت: «أنا واثقة بوجود الكثير من الأفكار المبتكرة في دولنا، والتي عند دمجها، ستفيد أمن الشرق الأوسط، كما يتضمن مستقبل الحرب الكثير من جوانب المجال السيبراني، وكذلك مدى قدرة دولنا على التفوق في هذا المجال، ولكن من خلال ما رأيته فأنا واثقة بأن موظفينا ذوي المهارات العالية سيرتقون إلى مستوى هذه التحديات».


مقالات ذات صلة

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

شمال افريقيا «أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

نقلت سفينة «أمانة» السعودية، اليوم (الخميس)، نحو 1765 شخصاً ينتمون لـ32 دولة، إلى جدة، ضمن عمليات الإجلاء التي تقوم بها المملكة لمواطنيها ورعايا الدول الشقيقة والصديقة من السودان، إنفاذاً لتوجيهات القيادة. ووصل على متن السفينة، مساء اليوم، مواطن سعودي و1765 شخصاً من رعايا «مصر، والعراق، وتونس، وسوريا، والأردن، واليمن، وإريتريا، والصومال، وأفغانستان، وباكستان، وأفغانستان، وجزر القمر، ونيجيريا، وبنغلاديش، وسيريلانكا، والفلبين، وأذربيجان، وماليزيا، وكينيا، وتنزانيا، والولايات المتحدة، وتشيك، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والكاميرون، وسويسرا، والدنمارك، وألمانيا». و

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

أطلقت السعودية خدمة التأشيرة الإلكترونية كمرحلة أولى في 7 دول من خلال إلغاء لاصق التأشيرة على جواز سفر المستفيد والتحول إلى التأشيرة الإلكترونية وقراءة بياناتها عبر رمز الاستجابة السريعة «QR». وذكرت وزارة الخارجية السعودية أن المبادرة الجديدة تأتي في إطار استكمال إجراءات أتمتة ورفع جودة الخدمات القنصلية المقدمة من الوزارة بتطوير آلية منح تأشيرات «العمل والإقامة والزيارة». وأشارت الخارجية السعودية إلى تفعيل هذا الإجراء باعتباره مرحلة أولى في عددٍ من بعثات المملكة في الدول التالية: «الإمارات والأردن ومصر وبنغلاديش والهند وإندونيسيا والفلبين».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق «ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

«ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

تُنظم هيئة الأفلام السعودية، في مدينة الظهران، الجمعة، الجولة الثانية من ملتقى النقد السينمائي تحت شعار «السينما الوطنية»، بالشراكة مع مهرجان الأفلام السعودية ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء). ويأتي الملتقى في فضاءٍ واسع من الحوارات والتبادلات السينمائية؛ ليحل منصة عالمية تُعزز مفهوم النقد السينمائي بجميع أشكاله المختلفة بين النقاد والأكاديميين المتخصصين بالدراسات السينمائية، وصُناع الأفلام، والكُتَّاب، والفنانين، ومحبي السينما. وشدد المهندس عبد الله آل عياف، الرئيس التنفيذي للهيئة، على أهمية الملتقى في تسليط الضوء على مفهوم السينما الوطنية، والمفاهيم المرتبطة بها، في وقت تأخذ في

«الشرق الأوسط» (الظهران)
الاقتصاد مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

تجاوز عدد المسافرين من مطارات السعودية وإليها منذ بداية شهر رمضان وحتى التاسع من شوال لهذا العام، 11.5 مليون مسافر، بزيادة تجاوزت 25% عن العام الماضي في نفس الفترة، وسط انسيابية ملحوظة وتكامل تشغيلي بين الجهات الحكومية والخاصة. وذكرت «هيئة الطيران المدني» أن العدد توزع على جميع مطارات السعودية عبر أكثر من 80 ألف رحلة و55 ناقلاً جوياً، حيث خدم مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة النسبة الأعلى من المسافرين بـ4,4 مليون، تلاه مطار الملك خالد الدولي في الرياض بـ3 ملايين، فيما خدم مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة قرابة المليون، بينما تم تجاوز هذا الرقم في شركة مطارات الدمام، وتوز

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الخميس)، الجهود المبذولة لوقف التصعيد العسكري بين الأطراف في السودان، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضه. وأكد الأمير فيصل بن فرحان، خلال اتصال هاتفي أجراه بغوتيريش، على استمرار السعودية في مساعيها الحميدة بالعمل على إجلاء رعايا الدول التي تقدمت بطلب مساعدة بشأن ذلك. واستعرض الجانبان أوجه التعاون بين السعودية والأمم المتحدة، كما ناقشا آخر المستجدات والتطورات الدولية، والجهود الحثيثة لتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الكوري العلاقات الثنائية وتنوع التعاون

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الكوري خلال مراسم الاستقبال في العاصمة سيول (وام)
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الكوري خلال مراسم الاستقبال في العاصمة سيول (وام)
TT

محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الكوري العلاقات الثنائية وتنوع التعاون

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الكوري خلال مراسم الاستقبال في العاصمة سيول (وام)
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الكوري خلال مراسم الاستقبال في العاصمة سيول (وام)

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، ويون سوك يول رئيس كوريا الجنوبية، اليوم، تطور مسارات التعاون والعمل المشترك على مختلف الأصعدة، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية الخاصة التي تجمع البلدين وفرص تنميتها وتنويع آفاقها بما يخدم مصالحهما المتبادلة، إضافة إلى مجمل القضايا والتطورات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين. وجاء ذلك خلال جلسة المحادثات الرسمية التي عقدها الجانبان في مدينة سيول خلال زيارة رسمية يقوم بها رئيس الإمارات ضمن جولة آسيوية تشمل كوريا والصين.

وأكد الرئيس الكوري أن زيارة رئيس الإمارات ستساهم في تعزيز العلاقات الإماراتية - الكورية في جميع الجوانب بما يخدم رؤية البلدين وتوجههما نحو تحقيق الازدهار المستدام لشعبيهما.

واستعرض الجانبان خلال الجلسة مختلف أوجه التعاون، خاصة في مجالات الاقتصاد والاستثمار، والطاقة التقليدية والنظيفة، والطاقة النووية السلمية، والدفاع وتكنولوجيا الدفاع، إضافةً إلى مجالات أخرى ذات الاهتمام المشترك شملت العلوم والتكنولوجيا والاستدامة والثقافة، والفرص الطموحة لتطوير هذا التعاون بما يحقق مصالح البلدين وشعبيهما الصديقين، ويلبي متطلبات التنمية خلال المرحلة الراهنة والمستقبلية.

كما بحث الطرفان عدداً من القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتبادلا وجهات النظر بشأنها، وفي مقدمتها أهمية دعم المساعي الإقليمية والدولية لإرساء السلام والاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد الجانبان - خلال المحادثات - حرص البلدين على تنويع مجالات التعاون في ظل وجود الرؤية المشتركة لقيادتيهما، إضافة إلى توفر مقومات التعاون وفرصه العديدة والطموحة. وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفقاً لما نقلته وكالة أنباء الإمارات «وام»، إن دولة الإمارات وكوريا تجمعهما علاقات استراتيجية تستند إلى الثقة والاحترام المتبادل والعمل من أجل السلام والازدهار في البلدين والعالم أجمع.

وأضاف: «كما أن لدينا شراكة ناجحة منذ عام 2009، وتتمثل في أحد أهم المشاريع الاستراتيجية للتنمية في الإمارات وهو محطات براكة للطاقة النووية السلمية، فيما تُعَد كوريا أحد أهم الشركاء التجاريين للإمارات على المستويين الإقليمي والعالمي»، مشيراً إلى أن النجاحات التي تحققت في مسار العلاقات الإماراتية - الكورية خلال السنوات الماضية، تجعلها نموذجاً متميزاً للعلاقات الإيجابية بين الدول الصديقة.

وأعرب عن تطلعه إلى مواصلة العمل معاً لتحقيق الرؤية المشتركة للتنمية المستدامة لمصلحة شعبي البلدين، في ظل الحرص المتبادل على تعزيز علاقاتهما في مختلف المجالات. وأضاف أن الاتفاقيات التي سيوقعها البلدان خلال الزيارة تغطي مجالات متنوعة مثل الطاقة وتغير المناخ والبنية التحتية والتجارة والتكنولوجيا والصناعة وغيرها، تجسد نهج دولة الإمارات الثابت في بناء الشراكات التنموية مع الدول التي تشاركها رؤيتها لتحقيق التنمية والازدهار للجميع.

وشهد الطرفان مراسم توقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين البلدين، والتي تدشن مرحلة جديدة من الشراكة الاقتصادية والنمو المشترك. كما وقع الجانبان اتفاقية إطارية للتعاون في مجال تغير المناخ بين حكومتي البلدين، إضافة إلى إعلان وتبادل وتوقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم تهدف إلى تنمية التعاون وتوسيع آفاق الشراكة الاستراتيجية الخاصة التي تجمع البلدين.