رئاسة البيرو باتت جسراً يصل بين قصر الحكم... والسجن

في خضم انتشار تهم الفساد وإساءة استغلال السلطة

رئاسة البيرو باتت جسراً يصل بين قصر الحكم... والسجن
TT

رئاسة البيرو باتت جسراً يصل بين قصر الحكم... والسجن

رئاسة البيرو باتت جسراً يصل بين قصر الحكم... والسجن

كل الذين تعاقبوا على رئاسة البيرو منذ بداية هذا القرن، باستثناء الرؤساء الانتقاليين، انتهوا إلى السجن أو فرّوا من وجه العدالة، أو ما زالت تلاحقهم تُهم الفساد... حتى إن أحدهم انتحر بعدما حاصرته الأدلّة على ضلوعه في فضيحة فساد كبرى.
وفي الفترة الأخيرة حصل شرخ عميق في العلاقات بين البرلمان والسلطة التنفيذية أدّى إلى تناوب 6 على الرئاسة خلال 4 سنوات، قبل وصول دينا بولوارتي للمنصب. إلا أن تحقيق بولوارتي هذا الإنجاز الرائد للمرأة البيروفية بصفتها أول امرأة تتولى الرئاسة في تاريخ البيرو، مرّ مرور الكرام في خضمّ الأزمة الاجتماعية والسياسية التي شلّت الحياة في البلاد ووضعتها على شفا الانهيار.
أول الرؤساء الستة كان ألبرتو فوجيموري، المنحدر من أصول يابانية، الذي فاجأ الجميع بفوزه في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية على الروائي العالمي الشهير ماريو فارغاس يوسا عام 1990، رغم حداثة عهده في السياسة. لكن بعد سنتين من انتخابه حلّ فوجيموري البرلمان، ثم عدّل الدستور بما يتيح إعادة انتخابه، قبل أن تندلع حرب أهلية استغلّها لقمع مُعارضيه بوحشية أوقعت عدداً كبيراً من الضحايا. وبعدها، في الأشهر الأولى من ولايته الثالثة أعلن استقالته عن طريق «الفاكس» عندما كان موجوداً في اليابان، بعدما تراكمت الأدلة على ضلوعه في الفساد وانتهاك حقوق الإنسان. وفي عام 2007 سلّمته تشيلي إلى البيرو، حيث يمكث حالياً في السجن إثر إدانته بالقتل واختلاس الأموال العامة والتجسس ورشوة وسائل الإعلام.
بعد سقوط نظام فوجيموري، تولّى الرئاسة، خلال الفترة المتبقية، فالنتين بانياغوا، الذي أمضى في المنصب 8 أشهر أطلق خلالها سراح عدد من المعتقلين السياسيين، وأجرى تجديداً واسعاً في السلطة القضائية، وأنهى ولايته نظيف الكف من غير ملاحقات قانونية.
ثم في عام 2001 فاز بالرئاسة المرشح اليميني آليخاندرو توليدو، وهو خصم لدود لفوجيموري، الذي كانت معقودة عليه آمال كبيرة قبل أن يغرق في فضيحة «أودبريخت» التي طالت عدداً كبيراً من المسؤولين في أميركا اللاتينية. وبعدما تبيَّن أنه قبض 20 مليون دولار أميركي من هذه الشركة، مقابل حصولها على عقود في البيرو، فرّ من البلاد عام 2017 إثر صدور حكم بسجنه، إلى أن اعتقل بعد سنتين في كاليفورنيا. وهو حالياً يعيش هناك حراً، ولكن بموجب كفالة في انتظار بتّ ملف تسليمه إلى البيرو.
وفي عام 2006 عاد الرئيس اليساري المعتدل آلان غارسيّا ليفوز بولاية ثانية، رغم فشله الذريع خلال ولايته الرئاسية الأولى عام 1985، إلا أنه ما لبث أنْ طالته فضائح الفساد التي أصرّ دائماً على إنكارها. وعندما صدر قرار النيابة العامة بمحاكمته في عام 2019، أطلق النار على رأسه منتحراً قبل أن يُحال إلى المحاكمة.
وبعد غارسيّا وصل إلى الرئاسة يساري آخر هو أولّانتا أومالا، الذي كان آخِر الرؤساء الذين أنهوا ولايتهم... لكنه انتهى هو أيضاً في السجن برفقة زوجته، وما زالت قضيته أمام العدالة إلى اليوم.
ثم في عام 2016 فاز برئاسة البيرو منحدر من أصول بولندية هو بيدرو كوجنسكي، بعدما تغلّب بفارق ضئيل على منافِسته ابنة الرئيس الأسبق ألبرتو فوجيموري، غير أنه بعد أشهر من وصوله إلى الرئاسة تبيَّن أنه هو أيضاً ضالع في عدة قضايا فساد مالي، فضلاً عن تواطئه مع شقيق منافِسته لمنع عزله في البرلمان مقابل إصداره العفو عن والدها. وبعدما صدرت الأحكام النهائية بحقّه تُقرِّر أن يُمضي عقوبته في البيت؛ نظراً لسوء حالته الصحية.
بعد كوجنسكي وصل إلى الرئاسة مارتين فيسكارّا في عام 2018، لكنه هو أيضاً تعرَّض للملاحقة القانونية بتُهم الرشوة والفساد، إلى أن صدر حكم بسجنه 15 سنة. ومن ثم، تَعاقب بعده على السدّة الرئاسية لفترتين انتقاليتين مانويل مرينو وفرنسيسكو ساغاستي، اللذان لم تصدر في حقهما أية ملاحقات قانونية. وكان آخِرهم الرئيس السابق بيدرو كاستيّو الموجود حالياً في السجن رهن المحاكمة بتهم التمرد وانتهاك الدستور، فضلاً عن 54 قضية فساد مالي وإداري تطاله، إلى جانب بعض معاونيه وأفراد أسرته.


مقالات ذات صلة

برلمان بيرو يرفض مذكرة إقالة ضد رئيسة البلاد

أميركا اللاتينية برلمان بيرو يرفض مذكرة إقالة ضد رئيسة البلاد

برلمان بيرو يرفض مذكرة إقالة ضد رئيسة البلاد

رفض البرلمان البيروفي طرح مذكرة إقالة بسبب «عدم الأهلية الأخلاقية» ضد رئيسة البلاد دينا بولوارتي في إطار قمع التظاهرات الأخيرة المناهضة للحكومة التي أسفرت عن سقوط حوالى خمسين قتيلا.

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية المحكمة العليا في بيرو تثبت قرار الحبس الاحتياطي 36 شهراً للرئيس السابق

المحكمة العليا في بيرو تثبت قرار الحبس الاحتياطي 36 شهراً للرئيس السابق

أكدت محكمة استئناف في بيرو، أمس، الجمعة قرار الحبس الاحتياطي لمدة 36 شهرا للرئيس السابق بيدرو كاستيو المتهم بالفساد والمحتجّز منذ ديسمبر (كانون الأول) بتهمة التمرد بعد محاولة انقلاب مفترضة. وورد في تغريدة للمحكمة العليا على «تويتر»: «تصادق الدائرة الجنائية الدائمة للمحكمة العليا برئاسة سيزار سان مارتن كاسترو، على الحبس الوقائي 36 شهراً بحق الرئيس السابق بيدرو كاستيو تيرون المتهم بالجريمة المفترضة المتمثلة بتشكيل عصابة إجرامية، من بين تهم أخرى». ويفترض أن يبقى كاستيو (53 عاماً) في السجن حتى ديسمبر 2025 بينما تواصل النيابة تحقيقاتها وتقرر ما إذا كان سيحاكَم على الجريمتين. وفي العاشر من مارس (آذا

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية بسبب «الآراء الهجومية» للرئيس... بيرو تسحب سفيرها لدى كولومبيا بصورة نهائية

بسبب «الآراء الهجومية» للرئيس... بيرو تسحب سفيرها لدى كولومبيا بصورة نهائية

أعلنت بيرو، أمس (الأربعاء)، أنها «سحبت بصورة نهائية» سفيرها لدى كولومبيا، متّهمة بوغوتا بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد شهر من استدعاء سفيرها لدى المكسيك للأسباب نفسها. وقالت وزارة الخارجية البيروفية، في بيان، إن هذه الخطوة جاءت بعد «تدخل متكرر والآراء الهجومية» للرئيس الكولومبي اليساري غوستافو بيترو حول الأزمة السياسية التي تمر بها بيرو بعد الإطاحة بالرئيس اليساري بيدرو كاستيو وسجنه في ديسمبر (كانون الأول). وأضافت الوزارة أن هذه التصريحات «أدت إلى تدهور خطير في العلاقة التاريخية للصداقة والتعاون والاحترام المتبادل التي كانت قائمة بين بيرو وكولومبيا». وخلال القمة الإيبيرية - الأميركية التي عُقد

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية رئيسة البيرو تدعو إلى حوار واسع لإنهاء الأزمة

رئيسة البيرو تدعو إلى حوار واسع لإنهاء الأزمة

دعت رئيسة البيرو دينا بولوارتي، التي تواجه أزمة سياسية واجتماعية خطيرة منذ توليها السلطة قبل شهرين، الجمعة، إلى حوار واسع لوضع «برنامج للبلاد» التي وصفتها بأنها «ديمقراطية هشة».

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية رئيسة بيرو دينا بولوارتي ورئيس الوزراء ألبرتو أوتارولا (إ.ب.أ)

رئيسة بيرو تدعو إلى حوار واسع لإنهاء الأزمة وتحصين الديمقراطية

دعت رئيسة بيرو دينا بولوارتي التي تواجه أزمة سياسية واجتماعية خطيرة منذ توليها السلطة قبل شهرين، إلى حوار واسع لوضع «برنامج للبلاد» التي وصفتها بأنها «ديمقراطية هشة». وقالت بولوراتي في مؤتمر صحافي إلى جانب رئيس الوزراء ألبرتو أوتارولا: «سعيا إلى السلام، أدعو صراحة جميع القادة السياسيين من كل حزب، وكذلك قادة المنظمات الاجتماعية والعمال والجميع بشكل عام، إلى الاجتماع من أجل وضع برنامج للبلاد على الطاولة». أضافت الرئيسة البيروفية التي عرضت حصيلة أداء حكومتها: «نعيش في ديمقراطية هشة (...) أعتقد أنها الأكثر هشاشة في أميركا اللاتينية، لكن الأمر عائد للبيروفيين، لنا، لتعزيز هذه الديمقراطية ومؤسساتنا»

«الشرق الأوسط» (ليما)

الأرجنتين تصنّف «حماس» منظمة «إرهابية دولية»

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يحيي الحشد من دبابة مدرعة خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ208 لاستقلال الأرجنتين عن إسبانيا في بيونس آيرس في 9 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يحيي الحشد من دبابة مدرعة خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ208 لاستقلال الأرجنتين عن إسبانيا في بيونس آيرس في 9 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
TT

الأرجنتين تصنّف «حماس» منظمة «إرهابية دولية»

الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يحيي الحشد من دبابة مدرعة خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ208 لاستقلال الأرجنتين عن إسبانيا في بيونس آيرس في 9 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي يحيي الحشد من دبابة مدرعة خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى الـ208 لاستقلال الأرجنتين عن إسبانيا في بيونس آيرس في 9 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

صنّفت الأرجنتين حركة «حماس» منظمة «إرهابية دولية» على خلفية هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) و«تاريخ طويل من الهجمات»، على ما أعلنت الرئاسة في بيان نُشر في وقت متأخر الجمعة.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الرئيس المتطرف خافيير ميلي الذي يقدّم نفسه على أنه حليف مقرّب من إسرائيل: «أعلنت الدولة الأرجنتينية (حماس) منظمة إرهابية دولية».