حلول مصرفية رقمية شهدها مركز البلاد للابتكار (هورايزون)

حلول مصرفية رقمية شهدها مركز البلاد للابتكار (هورايزون)
TT

حلول مصرفية رقمية شهدها مركز البلاد للابتكار (هورايزون)

حلول مصرفية رقمية شهدها مركز البلاد للابتكار (هورايزون)

ساهم مركز البلاد للابتكار (هورايزون) في طرح العديد من الحلول المالية المُبتكرة خلال العام 2022، حيث شهد أكثر من 50 ورشة عمل نتيجةً لـ 10 شراكات ناجحة استضاف من خلالها المركز العديد من أصحاب الشركات وروّاد الأعمال والمختصّين والمهتمّين في مجال التقنية المالية، وأثمرت بالحصول على عدّة جوائز عالمية في المصرفية الرقمية والابتكار. إضافة إلى دور المركز في الارتقاء بتجربة العملاء المصرفية التي تعزّز قدرة بنك البلاد التنافسية على تقديم أفضل الحلول المبتكرة.
وأكد عبد العزيز العنيزان الرئيس التنفيذي لبنك البلاد أن ما يطرحه مركز البلاد للابتكار (هورايزون) من مُبادرات وشراكات ناجحة تعكس الدور الريادي الذي يقوم به بنك البلاد لدعم المبادرة والابتكار بما يتماشى مع استراتيجية البنك المركزي السعودي في تعزيز المنظومة المالية، وذلك وفقاً لبرنامج تطوير القطاع المالي والمُبادرات التابعة له، وصولاً إلى تحقيق مُستهدفات رؤية المملكة 2030.
وعلى صعيد توفير الحلول الإبداعية والتقنية، ساهم مركز البلاد للابتكار (هورايزون) في طرح وتقديم مجموعة من الخدمات التقنية المالية خلال العام 2022، حيث يعمل المركز على تنمية القدرات المحلية في مجال ريادة الأعمال الرقمية، وتوفير الخدمات والمُمكنات التقنية لتطوير مشاريع الأبحاث المالية الرقمية، وتحويل الأفكار والمشاريع الريادية إلى نماذج أعمال رقمية قابلة للتنفيذ.
ويستهدف المركز الشركات التقنية وروّاد الأعمال وأصحاب الأفكار الرقمية، كما يساهم في تأسيس وتطوير شركات التقنية المالية الناشئة وتوفير مختلف الخدمات والمُمكّنات التقنية والحلول الإبداعية، ويعمل على تمكين التطبيقات الناشئة، ودعم استخدام التقنيات الحديثة، إضافةً إلى توفير الخدمات التقنية لتطوير مشاريع الأبحاث المالية الرقمية، واحتضان الأفكار والمشاريع وتحويلها إلى نماذج أعمال رقمية مبتكرة.



استطلاعات للرأي في بريطانيا تشير إلى «انقراض انتخابي» لحزب المحافظين

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)
TT

استطلاعات للرأي في بريطانيا تشير إلى «انقراض انتخابي» لحزب المحافظين

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)

قدّمت ثلاثة استطلاعات رأي بريطانية، صدرت في وقت متأخر يوم (السبت)، صورة قاتمة لحزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك، وحذر استطلاع أجرته إحدى المؤسسات المختصة من أن الحزب يواجه «انقراضاً انتخابياً» في انتخابات الرابع من يوليو (تموز).

وتأتي استطلاعات الرأي في خضم الحملة الانتخابية وبعد أسبوع عرض فيه كل من المحافظين وحزب العمال برامجهما الانتخابية، كما تأتي قبل وقت قصير من بدء الناخبين في تلقي بطاقات الاقتراع عبر البريد.

أعلى معدل تضخم

وكان سوناك قد فاجأ كثيرين في حزبه في 22 مايو (أيار) بالإعلان عن انتخابات مبكرة، على عكس توقعات واسعة النطاق بأنه سينتظر حتى وقت لاحق من العام لإتاحة الوقت لرفع مستويات المعيشة بعد تسجيل أعلى معدل تضخم في 40 عاماً، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة «سافانتا» لأبحاث السوق أن 46 في المائة من البريطانيين يؤيدون حزب العمال بزعامة كير ستارمر، بزيادة نقطتين عن الاستطلاع السابق قبل خمسة أيام، بينما انخفض تأييد المحافظين أربع نقاط إلى 21 في المائة. وأُجري الاستطلاع في الفترة من 12 إلى 14 يونيو (حزيران) لصالح صحيفة «صنداي تليغراف».

ويعد تقدم حزب العمال بفارق 25 نقطة هو الأكبر منذ تولي ليز تروس رئيسة الوزراء السابقة منصبها. وكانت خططها لخفض الضرائب قد دفعت المستثمرين إلى التخلص من سندات الحكومة البريطانية، وهو ما أدى إلى ارتفاع أسعار الفائدة وإجبار بنك إنجلترا على التدخل.

صعود الأحزاب الأصغر

وقال كريس هوبكنز، مدير الأبحاث السياسية في «سافانتا»: «تشير أبحاثنا إلى أن هذه الانتخابات قد تكون بمثابة انقراض انتخابي لحزب المحافظين».

وتوقع استطلاع منفصل أجرته شركة «سورفيشن» ونشرته صحيفة «صنداي تايمز» أن ينتهي الأمر بحصول حزب المحافظين على 72 مقعداً فقط في مجلس العموم المكون من 650 عضواً، وهو أدنى مستوى في تاريخهم الذي يبلغ قرابة 200 عام، بينما سيفوز حزب العمال ويحصل على 456 مقعداً.

وأُجري الاستطلاع في الفترة من 31 مايو (أيار) إلى 13 يونيو (حزيران).

وأظهر استطلاع ثالث أجرته شركة «أوبينيوم» لصالح صحيفة «الأوبزرفر» الصادرة يوم (الأحد) وأُجري في الفترة من 12 إلى 14 يونيو (حزيران) حصول حزب العمال على 40 في المائة من التأييد والمحافظين على 23 في المائة والإصلاح على 14 في المائة، مع تراجع الحزبين الأكبر حجماً أمام منافسين أصغر.