مصر: تحذيرات حكومية من الألعاب الإلكترونية تُجدد الحديث عن مخاطرها

«التربية والتعليم» دعت للاهتمام بالأنشطة المدرسية

مجموعة من مديري المدارس المصرية خلال اجتماع بـ«الفيديو كونفراس» مع وزير التعليم المصري... (الصفحة الرسمية لوزارة التعليم المصرية)
مجموعة من مديري المدارس المصرية خلال اجتماع بـ«الفيديو كونفراس» مع وزير التعليم المصري... (الصفحة الرسمية لوزارة التعليم المصرية)
TT

مصر: تحذيرات حكومية من الألعاب الإلكترونية تُجدد الحديث عن مخاطرها

مجموعة من مديري المدارس المصرية خلال اجتماع بـ«الفيديو كونفراس» مع وزير التعليم المصري... (الصفحة الرسمية لوزارة التعليم المصرية)
مجموعة من مديري المدارس المصرية خلال اجتماع بـ«الفيديو كونفراس» مع وزير التعليم المصري... (الصفحة الرسمية لوزارة التعليم المصرية)

جددت تحذيرات حكومية في مصر من الألعاب الإلكترونية الحديث عن مخاطرها، فيما بدأت وزارة التربية التعليم المصرية «تفعيل تحركاتها للتصدي لانتشار هذه الألعاب عبر تفعيل الأنشطة المدرسية بمختلف أشكالها، بالتزامن مع بدء برنامج لتدريب مديري المدارس على التعامل مع تداعيات ومستحدثات الوسائل التكنولوجية وتأثيرها على الطلاب».
وحذرت مديرية التربية والتعليم بالقاهرة من «خطورة الألعاب الإلكترونية على الطلاب». وقال أيمن موسى، مدير المديرية، في تصريحات صحافية (الأربعاء) إنه «تم وضع خطة لمجابهة خطورة هذه الألعاب على الطلاب عبر الاهتمام بالأنشطة المدرسية لشغل أوقات الطلاب بطريقة سليمة، وتنظيم ندوات وبرامج التوعية»، داعياً «أولياء الأمور إلى ضرورة وجود رقابة على أبنائهم لحمايتهم من خطورة هذه الألعاب».
وتتزامن التحذيرات الحكومية الجديدة مع إطلاق وزارة التربية والتعليم برنامجا تدريبيا تحت عنوان «تفعيل دور المدرسة في تنمية الوعي الطلابي بقيم الانتماء الوطني لمواجهة مخاطر الألعاب الإلكترونية وحروب الجيل الخامس»، والذي بدأ (الأربعاء) ويستمر حتى 9 فبراير (شباط) الجاري. ويستهدف البرنامج مديري المدارس في كافة مراحل التعليم على مستوى محافظات مصر بهدف تدريبهم على مجابهة مخاطر الألعاب الإلكترونية.
وقال الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم المصري، إن «الوزارة حريصة على سلامة أبنائها الطلاب، والتوعية بمخاطر الألعاب الإلكترونية وحروب الجيل الخامس»، موضحاً خلال اجتماعه عبر «الفيديو كونفراس» مع مديري المدارس أخيراً أن «الوزارة أعدت حقيبة تدريبية، لتفعيل دور المدرسة في تنمية الوعي الطلابي بقيم الانتماء الوطني، ومواجهة هذه المخاطر، وتنمية مهارات مديري المدارس».
وأوضح حجازي أن «الوزارة تقوم بدور استباقي لمواجهة هذه المخاطر من خلال تفعيل الأنشطة المدرسية المختلفة، ومنها إحياء المسرح المدرسي، وتنظيم رحلات للتلاميذ للأماكن السياحية والمشروعات القومية خلال عطلة نصف العام، وأيضاً تنظيم زيارات لمعرض القاهرة الدولي للكتاب».
وانتشر في مصر خلال السنوات الماضية كثير من الألعاب الإلكترونية عبر تطبيق «تيك توك» وخلف بعضها ضحايا من الأطفال، وهو ما أثار مخاوف الكثير من الأسر، وفتح نقاشات بين الخبراء والتربويين حول سبل مواجهة هذه الألعاب، إذ يقوم معظمها على أشكال مختلفة للتحدي، مثل كتم الأنفاس، أو لعبة «ارمي صاحبك في الهواء»، أو لعبة «تحدي الوشاح» التي تؤدي أيضاً إلى الاختناق.
من جانبها قالت الدكتورة مايسة فاضل أبو مسلم، أستاذ علم النفس التربوي، رئيس قسم التقويم التربوي بالمركز القومي للامتحانات في مصر، إن «تفعيل الأنشطة المدرسية من شأنه أن يجعل الطلاب ينغمسون في حياة الواقع بطريقة إيجابية، إذ أنهم يلجئون إلى العالم الافتراضي والألعاب الإلكترونية بسبب عدم وجود ما يشغلهم في الواقع»، موضحةً لـ«الشرق الأوسط» أن «حملات التوعية، والأنشطة الفنية خطوة جيدة لمجابهة مخاطر الألعاب الإلكترونية عبر ربط الطلاب بأمور مفيدة يفعلونها في الواقع، ومجرد وجود أنشطة من شأنه أن يبعدهم عن الانغماس في العالم الافتراضي».


مقالات ذات صلة

باخ: «الأولمبية الدولية» ستصوت لإنشاء أولمبياد للرياضات الإلكترونية

رياضة عالمية توماس باخ (رويترز)

باخ: «الأولمبية الدولية» ستصوت لإنشاء أولمبياد للرياضات الإلكترونية

قال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الجمعة إن اللجنة ستصوت الشهر المقبل على إنشاء ألعاب أولمبية جديدة للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (لوزان)
تكنولوجيا لعبة Indiana Jones and the Great Circle

تعرف على أحدث الألعاب المقبلة من «مهرجان ألعاب الصيف»

كبرى الشركات تستعرض أحدث ما بجعبتها

خلدون غسان سعيد (جدة)
رياضة سعودية سيتمكّن عشّاق الرياضات الإلكترونية في مختلف أنحاء العالم من التصويت للمرشحين النهائيين (الشرق الأوسط)

السعودية تحتضن جوائز الرياضات الإلكترونية العالمية لـ3 سنوات

أعلنت مؤسسة كأس العالم للرياضات الإلكترونية عن شراكة لمدة 3 سنوات مع «جوائز الرياضات الإلكترونية العالمية»، التي تحتفي كل عام بإنجازات أبرز أندية الرياضات.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عربية بطولة الدوري الخليجي تعد أحدث مسابقة في عالم الرياضات الإلكترونية بالمنطقة (الشرق الأوسط)

الرياض تستضيف الدوري الخليجي للرياضات الإلكترونية

مع اقتراب موعد نهائيات «الدوري الخليجي للرياضات الإلكترونية 2024» التي يستضيفها الاتحاد السعودي يستعد عشّاقها بالسعودية والمنطقة لمواكبة مشهد جديد من المنافسات

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية منافسات «ببجي» ستكون ضمن روزنامة الدوري السعودي الإلكتروني (الشرق الأوسط)

«ببجي» تقتحم أجندة الدوري السعودي للرياضات الإلكترونية

أعلن الدوري السعودي للرياضات الإلكترونية، عن إبرام تعاونٍ غير مسبوق مع لعبة «ببجي موبايل»، إحدى أكثر ألعاب الهاتف المحمول شهرة في العالم.

لولوة العنقري (الرياض )

مصريون يحتفلون بعيد الأضحى على الشواطئ

شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
TT

مصريون يحتفلون بعيد الأضحى على الشواطئ

شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي ازدحمت بالمصطافين خلال العيد (الشرق الأوسط)

ازدحمت الطرقات السريعة المؤدية إلى الشواطئ والمصايف الشهيرة على الساحل الشمالي في مصر بمئات السيارات، حيث اجتذبت الشواطئ آلاف الأسر المصرية التي قررت الاحتفال بعيد الأضحى على شاطئ البحر، هروباً من موجة الحر الشديدة التي تشهدها البلاد.

وكانت في مقدمتها الإسكندرية ورأس البر وجمصة وغيرها من المدن الساحلية التي شهدت إقبالاً كبيراً من المصطافين خلال العيد.

ووصلت درجات الحرارة في القاهرة خلال اليومين الأول والثاني لعيد الأضحى إلى 43 و39 درجة بحسب هيئة الأرصاد الجوية، بينما تنخفض درجات الحرارة في المدن الساحلية، ومن بينها الإسكندرية نحو 10 درجات لتصبح بين 33 و30 درجة، مما يشجع الكثيرين على التوجه إليها خصوصاً خلال إجازة العيد التي تصل مدتها لدى بعض الوظائف والفئات إلى 10 أيام.

أسر مصرية قررت الاحتفال بالعيد على الشواطئ (الشرق الأوسط)

وشهدت شواطئ محافظة الإسكندرية نسبة إشغال وصلت إلى 60 في المائة مع أول أيام عيد الأضحى، ويصل عدد الشواطئ بالمحافظة إلى 42 شاطئاً بفئات مختلفة بدءاً من الشواطئ المجانية، ثم التدرج في رسوم الدخول من 5 جنيهات إلى 25 جنيهاً (الدولار يساوي 47.71 جنيه مصري).

وذكر مسؤولون بالإدارة العامة للسياحة والمصايف لوسائل إعلام محلية، أن عدد زوار الشواطئ في اليوم الأول تراوح بين 250 و350 ألف زائر.

وكان محافظ الإسكندرية قد أصدر تعليماته للمسؤولين بإدارة السياحة والمصايف برفع درجة الاستعداد في جميع الشواطئ لاستقبال المصطافين من مواطني وزائري الإسكندرية خلال إجازة العيد. وشدد على ضرورة رفع كفاءة الوحدات الشاطئية والخدمات المقدمة للمصطافين.

وتحدث محمد ماهر أحد الشباب الذين توجهوا إلى المصيف خلال العيد مع أصدقائه، عن أنهم فضلوا قضاء إجازة العيد على الشاطئ، والسبب في ذلك يعود إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق. وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، أنه اتفق مع مجموعة من أصدقائه وأفراد أسرته على الذهاب إلى الإسكندرية لقضاء أيام العيد فقط، ثم العودة إلى منزله بمحافظة الغربية (دلتا مصر).

وأعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية تشكيل غرفة عمليات من ممثلي الإدارة المركزية لشركات السياحة، خلال إجازة عيد الأضحى المبارك؛ لتلقي وبحث أي شكاوى أو مخالفات ترد من السائحين الأجانب أو المواطنين المصريين، ونشرت الوزارة على صفحتها بـ«فيسبوك» أرقام الطوارئ الخاصة بالشكاوى.

شواطئ مصر شهدت زحاماً خلال العيد (الشرق الأوسط)

كما وجهت الوزارة مسؤولي غرفة العمليات للعمل على سرعة بحث وحل الشكاوى الواردة من السائحين والمواطنين، وشددت على التأكد من التزام جميع شركات السياحة بتنفيذ البرامج الخاصة بها.

كما شهد مصيف رأس البر بمحافظة دمياط (يبعد 203 كيلومترات عن القاهرة) زحاماً كبيراً في أول وثاني أيام العيد، وتوافد الزائرون على المدينة التي يلتقي فيها النيل الشرقي (فرع دمياط) بالبحر الأبيض المتوسط، لقضاء عطلة نهاية الأسبوع منذ الجمعة الماضي وخلال أيام العيد، ورصدت وسائل إعلام محلية زحاماً على أبواب المدينة في أول أيام العيد، كما نقلت عن رئيس المدينة توقعاته بأن يصل عدد الزائرين والمصطافين خلال أيام العيد فقط إلى مليون زائر، وهو الرقم المعتاد في تلك المناسبة خلال السنوات الماضية.

وشهد شاطئ مدينة جمصة بمحافظة الدقهلية (شمال دلتا مصر) زحاماً في أول وثاني أيام العيد، وهو من الشواطئ التي كانت ذائعة الصيت في الماضي، بوصفها «رحلة اليوم الواحد»، ويصل طول الشاطئ إلى 11 كيلومتراً، والدخول إلى المدينة بأسعار رمزية.

رأس البر تشهد زحاماً على الشواطئ خلال عيد الأضحى (محافظة دمياط)

واستقبلت مدينة جمصة خلال الصيف الماضي أكثر من 5 ملايين مصطاف، وفق تصريحات مسؤولين بالمدينة.

كما شهدت محافظة مرسى مطروح (شمال غربي مصر) إقبالاً كبيراً على شواطئها العامة، وتفقد محافظ مرسى مطروح الشواطئ للتأكد من رفع كفاءتها وقدرتها على استقبال الزوار خلال عيد الأضحى ومع بداية موسم الصيف.

وتعدّ محافظة مرسى مطروح من أكثر المحافظات المصرية التي تمتلك شواطئ على البحر المتوسط، وقرى سياحية مجهزة كمصايف، وتبلغ مساحة المحافظة أكثر من 166 ألف كيلومتر مربع، وتضم كثيراً من الشواطئ الشهيرة مثل حمام كليوباترا وشاطئ عجيبة وشاطئ الغرام، وشهدت المحافظة في الصيف الماضي ما بين 6 و7 ملايين زائر.