«أزمة منتصف العمر» دراما أسرية تُظهر العلاقات المرتبكة

أثارت الحلقات الأولى من المسلسل المصري ضجة واسعة

ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر»   -   كريم فهمي في لقطة من العمل
ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر» - كريم فهمي في لقطة من العمل
TT

«أزمة منتصف العمر» دراما أسرية تُظهر العلاقات المرتبكة

ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر»   -   كريم فهمي في لقطة من العمل
ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر» - كريم فهمي في لقطة من العمل

أحدثت الحلقات الأولى من المسلسل المصري «أزمة منتصف العمر»، الذي يذاع عبر منصة «شاهد VIP»، ضجة واسعة بين جمهور «السوشيال ميديا»، حيث كشفت عن أزمات وعلاقات مرتبكة بين أبطال العمل الذي ينتمي إلى الدراما الاجتماعية.
واستهل المخرج كريم العدل العمل قبل بداية تتر المقدمة بمشهد يفصح عن أزمة بطلته «فيروز» التي تجسدها ريهام عبد الغفور، وهي تستعيد بطريقة «الفلاش باك» مشهد زواجها فيما تجلس ساهمة بفستان الزفاف، والأم تحثها على الخروج لعريسها الذي يتعجلها، وفي الوقت الضائع تسأل الابنة والدتها: «كيف أتزوجه، وأنا أخجل إذا لم أقل له حضرتك»، ويأتي صوت الأم التي تقنعها بأنها تعمل لمصلحتها وستسعد بزواجها منه، لكن هذا لا يتحقق في الواقع لتدفع «فيروز» ثمناً غالياً لهذه الزيجة. وبدأت الحلقة الأولى بمشهد زفاف طبيب الأسنان «عمر» كريم فهمي، والعروس الشابة الصغيرة «مريم» رنا رئيس، وهي الابنة الوحيدة لرجل الأعمال الثري «عزت» رشدي الشامي، والأم «فيروز» التي تبدو فاقدة الثقة في نفسها.

رنا رئيس في مشهد من المسلسل

المسلسل ينتمي للدراما الاجتماعية، وتدور أحداثه في 15 حلقة، ويناقش كما بدا واضحاً من عنوانه «أزمة منتصف العمر» التي تنتاب الرجل والمرأة في عمر الأربعينات، ويشعر فيها كل منهما بعدم الرضا عن حياته، وبرغبته في إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، هذه الأزمة التي يعيشها بطلا المسلسل ريهام عبد الغفور وكريم فهمي، فبعد أن تتزوج «فيروز» من رجل يكبرها سناً، تقع في حب طليق ابنتها، وتتسبب علاقتهما بمشاكل كثيرة. ويطرح العمل قضية التكافؤ بين الزوجين في العمر، وأن فارق السن الكبير بين الزوجين قد ينتج عنه أزمات كبيرة أيضاً.
المسلسل تأليف أحمد عادل، ومعالجة درامية لكريم فهمي والمخرج كريم العدل، ويشارك في بطولته عمر السعيد، ورشدي الشامي، وركين سعد، وهاجر عفيفي، بمشاركة الفنانة سلوى محمد علي بصفة ضيف شرف، وهو من إنتاج المنتج اللبناني صادق الصباح.
وتبدي الناقدة ماجدة موريس حماسها لهذا العمل الدرامي، الذي يتناول أزمة منتصف العمر بجرأة، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إن «العمل جاذب بشكل كبير، عن حياة امرأة جميلة تعيش بلا روح، يعاملها زوجها بقسوة وعدم احترام، والزوج هنا هو الطرف الفاعل في العمل، وقد وضع زوجته على هامش حياته، وانطلق يؤسس لعلاقات أخرى إلى حد زواجه من صديقة ابنته، وقد سكتت الزوجة طويلاً، لكنها اضطرت إلى التفاعل بمواجهة زوجها وزوج ابنتها، بعدما خشيت أن تشرب ابنتها من الكأس نفسها التي تجرعته في حياتها».
وترى موريس، أن السيناريو وقع في مشاكل عديدة برسم شخصيات أبطاله، موضحة: «أرى أن شخصية الابنة انطوت على مبالغة كبيرة في ردود أفعالها بشكل هيستيري، وأيضاً شخصية كريم فهمي كانت في حاجة إلى التعمق بها، وإيضاح مبرراتها، فهناك مشاهد عديدة بدت غير مبررة، مثل مشهد طرد والدته من فرحه، كما احتوى السيناريو على كثير من الصدف الغريبة التي بدا التعجل واضحاً في حلها بعيداً عن المنطق الدرامي».
وتتابع موريس: «رغم ذلك، نجح المخرج كريم العدل في عمل قدر من التوازن باختياراته الجيدة للممثلين وأماكن التصوير الجديدة، وقدم الممثل كريم فهمي واحداً من أفضل أدواره، فيما تكشف ريهام عبد الغفور، مع كل عمل جديد، عن قدرات تمثيلية كبيرة بأدوار متباينة، وهي تؤدي هنا شخصية (فيروز) بفهم ووعي كبيرين».
قصة الحب التي كشف عنها «عمر» لـ«فيروز» والتي تجسد أزمة العمل، من المتوقع أن تشهد تطوراً كبيراً ومواجهات محتدمة في الحلقات المقبلة، بعدما وقع الطلاق بين العروسين، وكما تقول موريس: «أتوقع أن تتحول (فيروز) لتصبح هي الفاعل في الحلقات المقبلة وتمسك بزمام الأمور، ولن تسمح بهدم حياة ابنتها تحت أي دعاوى».


مقالات ذات صلة

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق جميلة عوض وأحمد حافظ خلال حفل الزفاف (إنستغرام)

حفل زفاف الفنانة جميلة عوض الأكثر رواجاً على منصات التواصل

جذب حفل زفاف الفنانة المصرية جميلة عوض، والمونتير أحمد حافظ، الاهتمام في مصر؛ إذ تصدر اسمها قائمة الأكثر رواجاً عبر منصة «إكس».

محمود الرفاعي (القاهرة )

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)
TT

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)

تمت تبرئة امرأة من ولاية ميسوري الأميركية من تهمة القتل بعد أن سُجنت أكثر من 40 عاماً، في أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أُدينت ساندرا هيمي (63 عاماً) بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980 وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، يوم الجمعة الماضي، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وقال القاضي إن هيمي، التي قضت آخر 43 عاماً خلف القضبان، يجب إطلاق سراحها خلال 30 يوماً ما لم يقرر الادعاء إعادة محاكمتها.

وجاء الحكم بعد جلسة استماع للأدلة في يناير (كانون الثاني)، حيث قدم فريق هيمي القانوني الحجج الداعمة لأدلتها.

وقال محامو هيمي إن فترة سجنها تمثل أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وأضافوا أن السلطات تجاهلت تصريحات هيمي «المتناقضة إلى حد كبير» و«المستحيلة من الناحية الواقعية» عندما كانت مريضة تتلقى العلاج في مستشفى للأمراض النفسية وقت استجوابها في جريمة القتل.

ولفتوا إلى أن «هيمي كانت تتلقى العلاج من الهلوسة السمعية وعدم الإدراك وتعاطي المخدرات عندما استجوبتها الشرطة. لقد أمضت معظم حياتها، بدءاً من سن الثانية عشرة، في تلقي العلاج النفسي».

وأعرب المحامون في بيان عن امتنانهم للمحكمة لاعترافها بالظلم الجسيم الذي عانت منه هيمي لأكثر من أربعة عقود.