«أزمة منتصف العمر» دراما أسرية تُظهر العلاقات المرتبكة

أثارت الحلقات الأولى من المسلسل المصري ضجة واسعة

ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر»   -   كريم فهمي في لقطة من العمل
ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر» - كريم فهمي في لقطة من العمل
TT

«أزمة منتصف العمر» دراما أسرية تُظهر العلاقات المرتبكة

ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر»   -   كريم فهمي في لقطة من العمل
ريهام عبد الغفور في «أزمة منتصف العمر» - كريم فهمي في لقطة من العمل

أحدثت الحلقات الأولى من المسلسل المصري «أزمة منتصف العمر»، الذي يذاع عبر منصة «شاهد VIP»، ضجة واسعة بين جمهور «السوشيال ميديا»، حيث كشفت عن أزمات وعلاقات مرتبكة بين أبطال العمل الذي ينتمي إلى الدراما الاجتماعية.
واستهل المخرج كريم العدل العمل قبل بداية تتر المقدمة بمشهد يفصح عن أزمة بطلته «فيروز» التي تجسدها ريهام عبد الغفور، وهي تستعيد بطريقة «الفلاش باك» مشهد زواجها فيما تجلس ساهمة بفستان الزفاف، والأم تحثها على الخروج لعريسها الذي يتعجلها، وفي الوقت الضائع تسأل الابنة والدتها: «كيف أتزوجه، وأنا أخجل إذا لم أقل له حضرتك»، ويأتي صوت الأم التي تقنعها بأنها تعمل لمصلحتها وستسعد بزواجها منه، لكن هذا لا يتحقق في الواقع لتدفع «فيروز» ثمناً غالياً لهذه الزيجة. وبدأت الحلقة الأولى بمشهد زفاف طبيب الأسنان «عمر» كريم فهمي، والعروس الشابة الصغيرة «مريم» رنا رئيس، وهي الابنة الوحيدة لرجل الأعمال الثري «عزت» رشدي الشامي، والأم «فيروز» التي تبدو فاقدة الثقة في نفسها.

رنا رئيس في مشهد من المسلسل

المسلسل ينتمي للدراما الاجتماعية، وتدور أحداثه في 15 حلقة، ويناقش كما بدا واضحاً من عنوانه «أزمة منتصف العمر» التي تنتاب الرجل والمرأة في عمر الأربعينات، ويشعر فيها كل منهما بعدم الرضا عن حياته، وبرغبته في إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، هذه الأزمة التي يعيشها بطلا المسلسل ريهام عبد الغفور وكريم فهمي، فبعد أن تتزوج «فيروز» من رجل يكبرها سناً، تقع في حب طليق ابنتها، وتتسبب علاقتهما بمشاكل كثيرة. ويطرح العمل قضية التكافؤ بين الزوجين في العمر، وأن فارق السن الكبير بين الزوجين قد ينتج عنه أزمات كبيرة أيضاً.
المسلسل تأليف أحمد عادل، ومعالجة درامية لكريم فهمي والمخرج كريم العدل، ويشارك في بطولته عمر السعيد، ورشدي الشامي، وركين سعد، وهاجر عفيفي، بمشاركة الفنانة سلوى محمد علي بصفة ضيف شرف، وهو من إنتاج المنتج اللبناني صادق الصباح.
وتبدي الناقدة ماجدة موريس حماسها لهذا العمل الدرامي، الذي يتناول أزمة منتصف العمر بجرأة، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إن «العمل جاذب بشكل كبير، عن حياة امرأة جميلة تعيش بلا روح، يعاملها زوجها بقسوة وعدم احترام، والزوج هنا هو الطرف الفاعل في العمل، وقد وضع زوجته على هامش حياته، وانطلق يؤسس لعلاقات أخرى إلى حد زواجه من صديقة ابنته، وقد سكتت الزوجة طويلاً، لكنها اضطرت إلى التفاعل بمواجهة زوجها وزوج ابنتها، بعدما خشيت أن تشرب ابنتها من الكأس نفسها التي تجرعته في حياتها».
وترى موريس، أن السيناريو وقع في مشاكل عديدة برسم شخصيات أبطاله، موضحة: «أرى أن شخصية الابنة انطوت على مبالغة كبيرة في ردود أفعالها بشكل هيستيري، وأيضاً شخصية كريم فهمي كانت في حاجة إلى التعمق بها، وإيضاح مبرراتها، فهناك مشاهد عديدة بدت غير مبررة، مثل مشهد طرد والدته من فرحه، كما احتوى السيناريو على كثير من الصدف الغريبة التي بدا التعجل واضحاً في حلها بعيداً عن المنطق الدرامي».
وتتابع موريس: «رغم ذلك، نجح المخرج كريم العدل في عمل قدر من التوازن باختياراته الجيدة للممثلين وأماكن التصوير الجديدة، وقدم الممثل كريم فهمي واحداً من أفضل أدواره، فيما تكشف ريهام عبد الغفور، مع كل عمل جديد، عن قدرات تمثيلية كبيرة بأدوار متباينة، وهي تؤدي هنا شخصية (فيروز) بفهم ووعي كبيرين».
قصة الحب التي كشف عنها «عمر» لـ«فيروز» والتي تجسد أزمة العمل، من المتوقع أن تشهد تطوراً كبيراً ومواجهات محتدمة في الحلقات المقبلة، بعدما وقع الطلاق بين العروسين، وكما تقول موريس: «أتوقع أن تتحول (فيروز) لتصبح هي الفاعل في الحلقات المقبلة وتمسك بزمام الأمور، ولن تسمح بهدم حياة ابنتها تحت أي دعاوى».


مقالات ذات صلة

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق تامر ضيائي خلال حضوره عرض مسرحية تشارلي العام الماضي - حسابه على فيسبوك

التحقيق في ملابسات وفاة ممثل مصري

تباشر النيابة العامة المصرية التحقيق في وفاة الفنان تامر ضيائي إثر سقوطه بعد مشاجرة مع أحد أفراد الأمن بمستشفى لعلاج الأورام التابعة لجامعة القاهرة.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق الفنان رشوان توفيق وابنته المذيعة هبة رشوان (فيسبوك)

الفنان رشوان توفيق يرفض «ادّعاءات» حول زواجه من فتاة مصرية

أكّد الفنان المصري رشوان توفيق قيامه هو وابنته، المذيعة المصرية هبة رشوان، بالتواصل مع الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين؛ لاتخاذ إجراءات ضد شخص أشاع أنه تزوج.

داليا ماهر (القاهرة )

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.