دور الدبابة في حرب أوكرانيا

رجل يقف أمام دبابة روسية مدمرة في ضواحي كييف الأحد (رويترز)
رجل يقف أمام دبابة روسية مدمرة في ضواحي كييف الأحد (رويترز)
TT

دور الدبابة في حرب أوكرانيا

رجل يقف أمام دبابة روسية مدمرة في ضواحي كييف الأحد (رويترز)
رجل يقف أمام دبابة روسية مدمرة في ضواحي كييف الأحد (رويترز)

في المرحلة الأولى من الحرب سقطت الدبابة على أبواب كييف. نظّر البعض بانتهاء عصر الدبابة، وتفوّق السلاح المُضاد للدروع. في المرحلة الثانية، بدأت التحليلات تسترجع الاستراتيجيّات القديمة التي اتّبعها قادة عسكريون عظام مثل هنيبعل ضد روما. فهو اتّبع ما يُسمّى بعمليّة التثبيت في مكان، خاصة في معركة «كان»، والالتفاف من مكان آخر، عادة يكون نقطة الضعف عند العدو. وبعد التطويق الكامل، تبدأ عمليّة الإبادة. اتّبعت القوات الروسيّة هذه المقاربة في كلّ من مدينتي سيفيريدونتسك ليسيشانسك. وهي اليوم تتّبعها في مدينة باخموت وغيرها. يُطلق على هذه الاستراتيجيّة كلمة Cauldron بالإنجليزية و«مِرجل» بالعربيّة.

بعض معضلات ونقاط القوّة للفريقين
أوكرانيا: تقاتل أوكرانيا على أرضها. كما تقاتل في الخطوط الداخلية للحرب، أي من داخل قوس التماس مع القوات الروسيّة. تقاتل أوكرانيا حرب حياة وموت. وهي تعرف أن حربها هي حرب الغرب ككلّ، خاصة أميركا ضد روسيا، وبالواسطة ضدّ الصين التي تحاول تغيير تركيبة النظام العالميّ. تعرف أوكرانيا أنها مهمّة جدّاً للغرب؛ لأنها تحارب عنه بالواسطة، من هنا كثرت طلبات الأسلحة من الغرب.
لكن أوكرانيا تعرف أيضاً، أن أي حرب دفاع تخوضها ضد القوات الروسيّة هي في النهاية حرب خاسرة لها، خاصة في البُعد البشريّ. ففي كلّ معركة حول المدن في أوكرانيا، تخسر أوكرانيا الكثير من مقاتلي النخبة لديها. تعرف أوكرانيا أن أي تردّد لدى الغرب في متابعة الدعم لها، يعني سقوطها. من هنا قلقها من التغيير الذي حصل في الكونغرس الأميركي لصالح الجمهوريين.
تعرف أوكرانيا أنه لا يمكن لها القتال على كلّ الجبهات، من هنا التركيز على الجبهات المهمّة. كما تعرف أنه من المستحيل تحرير كل الأرض التي احتلّها الجيش الروسيّ، إن كان في هذه الحرب، أو في العام 2014، وخاصة شبه جزيرة القرم. فما هي إذن معادلة تحديد النصر الأوكرانيّة؟ أي متى، وبعد أي إنجاز عسكريّ، يمكن لأوكرانيا الجلوس إلى طاولة التفاوض؟
روسيا: تقاتل روسيا على جبهة ملاصقة لحدودها البريّة. كما تتمتّع بعمق جغرافي لا يريد الغرب حتى الآن انتهاكه أو تهديده. تعرف روسيا أن العمق الديموغرافي هو لصالحها، 140 مليون نسمة مقابل 40 مليوناً. يعرف الرئيس بوتين أنه لا يمكن له الخسارة مرّتين متتاليتين في أوكرانيا ضدّ الغرب. فهذا الأمر يعني نهايته السياسيّة، أو حتى تفكّك روسيا جغرافيّاً وإثنيّاً. من هنا شراسته في القتال.
يعرف الرئيس بوتين نقاط قوّة أوكرانيا كما نقاط ضعفها. فهي كانت تحت المظلّة السوفياتيّة، كما الروسيّة لعقود من الزمن. حتى أن الفكر البوتيني لا يعترف أصلاً بشيء اسمه أوكرانيا.
يعرف الرئيس بوتين أن الوقت يعمل لصالحه، حتى ولو لم يحقّق إنجازات عسكريّة سريعة ذات قيمة استراتيجيّة كبيرة. فعملية قضم الإنجازات الأوكرانيّة هي على قدم وساق، خاصة في شرق أوكرانيا. وإذا استمرّ النجاح التكتيكي العملاني الروسي على هذ المنوال، فقد يؤدّي إلى تظهّر نجاحات استراتيجيّة كبيرة. على كلٍّ، قد يمكن القول، إن معادلة تحديد النصر للرئيس بوتين هي على الشكل التاليّ، «السيطرة الكاملة على الأقاليم الأربعة التي ضمّها بمرسوم سابق، وهي، الدونباس (دونيتسك ولوغانسك)، خيرسون، زاباروجيا». فهل يمكن تسويق الضم الكامل للأقاليم الأربعة في الداخل الروسي، لتبرير الكلفة، تحضيراً للذهاب إلى التفاوض؟ ممكن في الداخل الروسيّ، فماذا عن أوكرانيا والغرب؟

الدبابة الغربيّة إلى المسرح الحربي الأوكرانيّ
مقاربتان في سباق مع الزمن. تسعى المقاربة الروسيّة إلى وقف الاندفاعة الأوكرانيّة، واسترداد زمام المبادرة. وذلك عبر الدفاع في الشمال الشرقيّ، حول خاركيف وعلى محور مدينتي سفاتوف وكريمينا. كما تحصين الدفاع في الضفة الشرقيّة لنهر الدنيبر في إقليم خيرسون، وتحسن المواقع التكتيكيّة في إقليم زاباروجيا، للدفاع أولاً، ومن ثمّ كمحور هجوم روسي للسيطرة على كلّ الإقليم.
في المقابل، تنتظر الخطّة الأوكرانيّة الدبابات الغربيّة على أحرّ من الجمر، كما تنتظر استكمال المنظومة الحربيّة ككلّ، من دفاعات جويّة، إلى مدفعيّة الميدان، إلى الذخيرة اللازمة، إلى الاستعلام التكتيكي المستمرّ من الأميركيين. كما تنظر استشراف الخطّة الروسيّة، ومتى تصبح جاهزة.
هناك 3 أمور تحدّد نتيجة المعركة القادمة فيما خصّ الدبابات وهي:
الكمّ؟ أي عدد الدبابات الغربيّة التي ستسلّم لأوكرانيا. تطلب أوكرانيا 300 دبابة، و600 عربة مدرّعة وناقلة جند. يُضاف إلى الكم، التنوّع وتعدّد الأصناف والمصادر.
متى؟ أي سرعة تسليم هذه الدبابات. ومن المنطقي أن يبدأ التسليم من الأقرب جغرافيا، أي بولندا، ألمانيا وبعض الدول من الناتو في أوروبا. لكن الأكيد أن بولندا ستتحمّل العبء الأكبر في كلّ الإبعاد.
الجهوزيّة؟ من المعروف أن الدبابة لا تقاتل بمفردها. فهي في حاجة إلى طواقم مُدرّبة. إلى العمل بجانب كلّ من: المدفعيّة، الطيران، القوات البحريّة، حاملات الجند، والمشاة بالطبع، كما التدريب على القتال المشترك وتكتيكات القتال.
هذا في الجانب الأوكرانيّ، لكن يبدو أن الرئيس بوتين يعتمد على قول الزعيم السوفياتي الراحل جوزف ستالين حين قال «للكميّة نوعية بحدّ ذاتها». فهل سيُلقي بالعدد مقابل النوعيّة في الحرب التي يُعدّ لها؟ ممكن؛ فهو قد بدأها فعلاً بعد عملية الاستدعاء لـ300 ألف من الاحتياط.


مقالات ذات صلة

ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

تحليل إخباري قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

يُعتبر جسم ما، أو منظومة (System) معيّنة، مستقرّاً، فقط عندما يكون مجموع القوى التي تُمارس عليه مساوياً للصفر. هكذا هي قوّة الأشياء وتأثير الجاذبية.

المحلل العسكري
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  (أ.ب)

زيلينسكي يؤيد مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا

عبَّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، للمرة الأولى عن تأييده مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا تنظمها كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف )
أوروبا جنود استطلاع أوكرانيون يطلقون طائرة مُسيرة عند خط المواجهة بمنطقة دونيتسك (أ.ب)

روسيا تعلن إسقاط 22 مُسيرة أوكرانية خلال الليل

أسقطت روسيا 22 مسيّرة أوكرانية في غرب البلاد وفوق شبه جزيرة القرم وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية

«الشرق الأوسط» (موسكو)
خاص أمين عام «الناتو» خلال مؤتمر صحافي بواشنطن في 11 يوليو (أ.ب) play-circle 01:30

خاص ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

قال أمين عام «الناتو» ينس ستولتنبرغ، في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «الالتزام الأميركي بدعم أوكرانيا يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمنية».

نجلاء حبريري (واشنطن)
أوروبا سفن محمَّلة بالحبوب الأوكرانية تنتظر عمليات التفتيش في خليج البسفور (رويترز)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

إردوغان يقول إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
TT

محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)

قضت المحكمة الخاصة بكوسوفو في لاهاي، الثلاثاء، على بيتر شالا، العضو السابق في «جيش تحرير كوسوفو»، بالسجن 18 عاماً لإدانته بارتكاب جرائم حرب خلال انتفاضة كوسوفو ضد القوات الصربية عامي 1998 و1999.

ووفق «رويترز»، أُدين شالا بارتكاب جرائم حرب شملت التعذيب والقتل والاحتجاز التعسفي، وارتُكبت في أثناء إدارته سجناً مؤقتاً تعرض فيه أفراد للإيذاء وقُتل رجل واحد على الأقل.