الجفاف يهدّد 22 مليون شخص في القرن الأفريقي

شابان يرفعان دلو ماء من بئر في قرية إثيوبية (أ.ف.ب)
شابان يرفعان دلو ماء من بئر في قرية إثيوبية (أ.ف.ب)
TT

الجفاف يهدّد 22 مليون شخص في القرن الأفريقي

شابان يرفعان دلو ماء من بئر في قرية إثيوبية (أ.ف.ب)
شابان يرفعان دلو ماء من بئر في قرية إثيوبية (أ.ف.ب)

تهدّد المجاعة نحو 22 مليون شخص من جنوب إثيوبيا إلى شمال كينيا مروراً بالصومال، جراء جفاف غير مسبوق منذ نهاية عام 2020 ويُتوقع أن يستمر في الأشهر المقبلة.
وتضاعف عدد الأشخاص المهددين بالجوع في القرن الأفريقي تقريباً منذ بداية العام 2022، إذ كان يبلغ 13 مليون نسمة.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن 5.6 ملايين شخص يعانون حالياً «انعدام الأمن الغذائي الحاد» في الصومال، و12 مليوناً في إثيوبيا، و4.3 ملايين في كينيا. إذ يعيش سكان هذه المنطقة بشكل رئيسي من تربية المواشي والزراعة، وفقاً للأمم المتحدة. واضطر أكثر من 1.7 مليون شخص إلى مغادرة منازلهم بحثاً عن الماء والطعام، حسب آخر تقرير لبرنامج الغذاء العالمي نُشر في 23 يناير (كانون الثاني). ويُعدّ القرن الأفريقي من أكثر المناطق تضرراً جراء تغيّر المناخ.
ومنذ عام 2016 لم تشهد ثمانية مواسم أمطار، متساقطات كافية من أصل ثلاثة عشر موسماً، وفقاً لبيانات مركز دراسات المخاطر المناخية، وهو هيئة مرجعية تضم أكاديميين وشبكة إنذار مبكر لمواجهة المجاعة.
وتسبّب شحّ الأمطار خلال خمسة مواسم متتالية منذ نهاية العام 2020 بموجة الجفاف الحالية، وهو أمر غير مسبوق منذ 40 عاماً على الأقل.
ومع ذلك، لم يُعلن رسمياً عن أي حالة مجاعة. وأودت آخر مجاعة ضربت المنطقة في 2011 بحياة 260 ألف شخص في الصومال نصفهم من الأطفال دون سن السادسة، ونتج الجوع عن شح الأمطار خلال موسمين متتاليين. وقضت أسراب من الجراد على المحاصيل في أنحاء القرن الأفريقي، ونفق أكثر من 9.5 مليون رأس من الماشية بسبب نقص المياه والمراعي بسبب الجفاف، حسبما أكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) في نوفمبر (تشرين الثاني). وتفاقمت الأزمة جراء الحرب في أوكرانيا، التي أدت إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود واستقطبت أموال المساعدات الإنسانية إلى حد بعيد.
وحذّرت منظمات إنسانية من أن الوضع سيزداد سوءاً في الأشهر المقبلة، إذ يُتوقع أن يشهد موسم الأمطار السادس على التوالي من مارس (آذار) إلى مايو (أيار) نسبة أمطار أقل من المتوسط. رسمياً، لم تبلغ البلاد مستوى إعلان المجاعة، لا سيما بفضل دعم مالي تلقته في نهاية العام 2022، في وقت حرج.
ولكنَّ «أوتشا» حذّرت في ديسمبر (كانون الأول) من «حدوث مجاعة بين أبريل (نيسان) ويونيو (حزيران) 2023 في جنوب الصومال في صفوف المزارعين والرعاة في منطقتي بيداوة وبورهاكابا، والنازحين في مدينة بيداوة وفي مقديشو» في حال عدم تعزيز المساعدات. وتوقعت «أوتشا» أن يرتفع عدد الأشخاص الذي يصنَّف وضعهم على أنه «كارثي» على صعيد الغذاء، وهي المرحلة الأخيرة قبل المجاعة، من 214 ألفاً إلى 727 ألفاً بحلول منتصف عام 2023. وأكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أنّ نحو مليونَي طفل في أنحاء القرن الأفريقي «يحتاجون إلى علاج عاجل من سوء التغذية الحاد، وهو أكثر أشكال الجوع فتكاً».
وقدّرت «يونيسيف» في سبتمبر (أيلول) أن 730 طفلاً على الأقل توفوا بين يناير ويوليو (تموز) 2022 في مراكز للعلاج من سوء التغذية في الصومال.
وفي ظل نقص الماء والحليب والطعام، والعيش غالباً في ظروف غير صحية، يعاني الصغار الضعف إلى حد بعيد، ما يُضعف نموهم على المدى البعيد ويجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض (الحصبة والكوليرا...).
وتوقف 2.7 مليون طفل عن الذهاب إلى المدارس، في حين يهدد الوضع 4 ملايين آخرين بمغادرتها لأنهم يُجبرون على مرافقة عائلاتهم النازحة أو التوجه يومياً للبحث عن طعام. وقال مدير منظمة «سيف ذي تشيلدرن» غير الحكومية في إثيوبيا، كزافييه جوبير: «لا تلوح نهاية في الأفق لأزمة الجوع. أصبحت الاحتياجات هائلة. وهناك حاجة ماسّة إلى أموال إضافية».
حالياً، تم تأمين 55.8 في المائة فقط من مبلغ 5.9 مليار دولار طلبته الأمم المتحدة للتخفيف من وطأة الأزمة في 2023.
وفي 2017 حالَ تحرّكٌ مبكر لتقديم المساعدات الإنسانية دون حدوث مجاعة في الصومال.


مقالات ذات صلة

ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

العالم ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

ما مستقبل الخلاف بين متمردي «أوروميا» والحكومة الإثيوبية؟

أثار عدم التوصل إلى اتفاق، بعد محادثات سلام أولية بين الحكومة المركزية الإثيوبية، ومتمردي إقليم «أوروميا»، تساؤلات حول مستقبل تلك المحادثات، واحتمالات نجاحها، وأسباب تعثرها من البداية. ورأى خبراء أن «التعثر كان متوقعاً؛ بسبب عمق الخلافات وتعقيدها»، في حين توقّعوا أن «تكون المراحل التالية شاقة وصعبة»، لكنهم لم يستبعدوا التوصل إلى اتفاق. وانتهت الجولة الأولى من المحادثات التمهيدية بين الطرفين، دون اتفاق، وفق ما أعلنه الطرفان، الأربعاء.

العالم رئيس الحكومة الإثيوبية يُعلن مقتل عضو بارز في الحزب الحاكم

رئيس الحكومة الإثيوبية يُعلن مقتل عضو بارز في الحزب الحاكم

أعلن رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد اليوم (الخميس) مقتل مسؤول الحزب الحاكم في منطقة أمهرة الواقعة في شمال البلاد. وقال آبي أحمد عبر «فيسبوك»، إنّ «أولئك الذين لم يتمكّنوا من كسب الأفكار بالأفكار، أخذوا روح شقيقنا جيرما يشيتيلا». واتهم أحمد، وفقا لما نقلته وكالة «الصحافة الفرنسية»، «متطرّفين يتسمون بالعنف» بالوقوف وراء هذا العمل الذي وصفه بـ«المخزي والمروّع».

«الشرق الأوسط» (أديس أبابا)
العالم محادثات سلام «غير مسبوقة» بين حكومة إثيوبيا ومتمردي «أورومو»

محادثات سلام «غير مسبوقة» بين حكومة إثيوبيا ومتمردي «أورومو»

تنطلق في تنزانيا، الثلاثاء، محادثات سلام غير مسبوقة بين الحكومة الفيدرالية الإثيوبية ومتمردي إقليم أوروميا، ممثلين في «جبهة تحرير أورومو» التي تخوض معارك مع القوات الحكومية بشكل متقطع منذ عقود. وتسعى أديس أبابا لإبرام اتفاق سلام دائم مع متمردي الإقليم، الذي يشغل معظم مناطق وسط البلاد، ويضم مجموعة من الفصائل المسلحة التابعة لقومية الأورومو، على غرار ما حدث في «تيغراي» شمالاً، قبل 5 أشهر، خشية دخول البلاد في حرب جديدة مع تصاعد التوتر بين الجانبين. وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي زار مدينة نكيمتي بالإقليم مؤخراً، أن «جولة مفاوضات ستبدأ معهم (جيش تحرير أورومو) الثلاثاء في تنزانيا»، في أ

محمد عبده حسنين (القاهرة)
شمال افريقيا هل تستغل إثيوبيا اضطرابات السودان لحسم «الخلاف الحدودي»؟

هل تستغل إثيوبيا اضطرابات السودان لحسم «الخلاف الحدودي»؟

عاد الخلاف الحدودي بين إثيوبيا والسودان، بشأن منطقة «الفشقة»، إلى الواجهة، بعد أنباء سودانية عن نشاط «غير اعتيادي» للقوات الإثيوبية ومعسكراتها، في المنطقة المتنازع عليها، منذ بداية الاضطرابات الأخيرة في السودان.

محمد عبده حسنين (القاهرة)
أفريقيا إثيوبيا: متمردو تيغراي يُظهرون «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام

إثيوبيا: متمردو تيغراي يُظهرون «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام

أظهر متمردو إقليم «تيغراي» شمال إثيوبيا، «جدية» في تنفيذ اتفاق السلام، الموقَّع قبل نحو 5 أشهر، مع الحكومة الفيدرالية بأديس أبابا، وذلك بتسليمهم مزيداً الأسلحة، ضمن عملية نزع سلاح الإقليم ودمج مقاتليه في الجيش الوطني. وحسب نائب مفوض «إعادة التأهيل الوطني»، العميد ديريبي ميكوريا، اليوم (الخميس)، فإن «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي سلمت الدفعة الأولى من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة المتنوعة التي تم جمعها حول منطقة دينقولات في إقليم تيغراي». وأنهى اتفاق السلام، الموقّع في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حرباً عنيفة استمرت عامين، راح ضحيتها الآلاف، حسب منظمات دولية.

محمد عبده حسنين (القاهرة)

الحكم على جندي أميركي بالسجن في روسيا

الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)
الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)
TT

الحكم على جندي أميركي بالسجن في روسيا

الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)
الجندي الأميركي غوردون بلاك خلال جلسة محاكمته (أ.ب)

قضت محكمة روسية، الأربعاء، بسجن جندي أميركي بعد إدانته بتهمتي التهديد بقتل صديقته والسرقة، وفق ما ذكرته وكالات أنباء روسية رسمية.

وأفادت وكالتا «تاس» و«سبوتنيك» أن محكمة في فلاديفوستوك حكمت على غوردون بلاك بالسجن ثلاث سنوات وتسعة أشهر في مستعمرة جزائية روسية.

وذكرت وكالات الإعلام الروسية أن محامي الدفاع عن المتهم قال إنه من المقرر الاستئناف ضد الحكم.

وألقي القبض على بلاك الشهر الماضي في المدينة الواقعة بأقصى شرق البلاد خلال زيارته امرأة روسية كان قد واعدها أثناء خدمته في كوريا الجنوبية، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأبلغت المرأة التي تدعى ألكسندرا فاشوك عن الجندي الأميركي البالغ 34 عاماً بعد اندلاع شجار بينهما. واتهمت فاشوك صديقها السابق بلاك بسرقة نحو 10 آلاف روبل (حوالي 115 دولار) منها والاعتداء عليها جسدياً.

وذكرت وسائل إعلام روسية أن بلاك أقر بأنه «مذنب جزئياً» في جريمة سرقة فاشوك وغير مذنب في تهمة التهديد بقتلها. وقال بلاك إنها بدأت المشاجرة بعد احتسائها الشراب.

وأضاف بلاك أنه تعرف على فاشوك عبر تطبيق المواعدة «تيندر» والتقاها في أكتوبر (تشرين الأول) 2022 بكوريا الجنوبية، قبل أن تدعوه لزيارة فلاديفوستوك.