دراسة: تناول وجبات أقل أفضل من الصيام المتقطع

دراسة: تناول وجبات أقل أفضل من الصيام المتقطع
TT

دراسة: تناول وجبات أقل أفضل من الصيام المتقطع

دراسة: تناول وجبات أقل أفضل من الصيام المتقطع

وفقًا لدراسة جديدة نُشرت بمجلة «جمعية القلب الأميركية»، وهي مجلة محكمة لجمعية القلب الأميركية، فإن تناول وجبات أقل أفضل لفقدان الوزن من الصيام المتقطع، وفق موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص؛ إذ فحصت الدراسة العلاقة بين التغيرات في الوزن والمدة الزمنية من الوجبة الأولى إلى الأخيرة.
فقد نظرت الدراسة الحديثة في الرابط بين التغيير في الوزن والإطار الزمني من أول وجبة للفرد إلى آخر وجبة. شارك في هذا البحث ما يقرب من 550 بالغًا تبلغ أعمارهم 18 عامًا فأكثر. وكان لدى الأفراد مقياس طول ووزن واحد على الأقل تم تسجيله خلال عامين قبل فترة التسجيل في الدراسة. وكان متوسط مؤشر كتلة الجسم (BMI) للمشاركين 30.8 «وهو ما يعتبر سمينًا»، وفقًا لمجلة «ScienceDaily».
وتابع المشاركون في الدراسة أوقات تناول الطعام والنوم والاستيقاظ كل 24 ساعة على تطبيق يسمى Daily24. كما تلقى المشاركون نصوصًا ورسائل بريد إلكتروني وإشعارات حتى يكونوا على دراية باستخدام التطبيق.
وقد سمح توقيت أنماط النوم والأكل للأفراد لفريق البحث بقياس الإطار الزمني من الوجبة الأولى في كل يوم إلى الأخيرة، والإطار الزمني من الاستيقاظ إلى الوجبة الأولى في اليوم، والمدة الزمنية من آخر وجبة في اليوم إلى وقت النوم. وكانوا قادرين على تحديد متوسط البيانات لكل مشارك على حدة.
وبحسب الدراسة، لم يرتبط توقيت الوجبات بالتغيرات في الوزن طوال فترة المتابعة التي امتدت لست سنوات. كما ان الإطار الزمني من الوجبة الأولى إلى الأخيرة في اليوم، من الخروج من السرير إلى تناول الوجبة الأولى، ومن تناول الوجبة الأخيرة إلى النوم، وإجمالي وقت النوم كلها تقع تحت هذه المظلة.
بالإضافة إلى ذلك، ارتبطت كمية الوجبات اليومية الكبيرة التي تزيد على 1000 سعرة حرارية والوجبات متوسطة الحجم بين 500 إلى 1000 سعرة حرارية بزيادة الوزن خلال فترة المتابعة التي استمرت ست سنوات.
من ناحية أخرى، تناول عدد أقل من الوجبات الأصغر حجمًا والتي قُدرت أنها تحتوي على أقل من 500 سعرة حرارية كان مرتبطًا بفقدان الوزن.
وفي هذا الاطار، فان البحث الجديد يظهر أن تناول عدد أقل من الوجبات الكبيرة قد يكون وسيلة أكثر إنتاجية للتحكم في الوزن وفقدانه من الصيام المتقطع.


مقالات ذات صلة

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

صحتك سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

في ظل درجات الحرارة المرتفعة، إليك بعض النصائح لمواجهة مشكلة فرط التعرق.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
صحتك ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

يزداد هذه الأيام الإقبال على الخبز المخمر؛ لأسباب مختلفة منها نكهته وكذلك لفوائده الصحية، بحسب ما يقوله الخبازون.

«الشرق الأوسط» (لندن )
صحتك أفضل وأسوأ العادات لصحة أسنانك

أفضل وأسوأ العادات لصحة أسنانك

ينصح الأطباء بتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً، واستخدام الخيط مرة واحدة يومياً، وزيارة طبيب الأسنان بانتظام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الدواء يُطيل خصوبة المرأة ويساعدها على العيش لمدة أطول (رويترز)

دواء قد يُطيل خصوبة المرأة لمدة 5 سنوات

أكدت مجموعة من العلماء فاعلية دواء مثبط للمناعة في إطالة خصوبة المرأة لمدة خمس سنوات، ومساعدتها على العيش لمدة أطول وبصحة أفضل.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

السعودية تعزز سياحتها الساحلية ببرنامج تدريبي على متن الكروز الأوروبي

البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)
البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)
TT

السعودية تعزز سياحتها الساحلية ببرنامج تدريبي على متن الكروز الأوروبي

البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)
البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)

أطلقت وزارة السياحة السعودية برنامج تدريب نوعياً على متن الكروز الأوروبي بالتعاون مع الهيئة السعودية للبحر الأحمر؛ لتعزيز جودة خدمات السياحة، وتحقيق أفضل الممارسات الدولية في تقديم خدمات سياحة ساحلية فاخرة، برعاية وزير السياحة أحمد الخطيب.

وأوضحت الوزارة أن البرنامج يقدم لأول مرة على متن الكروز الأوروبي ومعتمد من جامعة بليموث البريطانية وديل كارنجي، وبإشراف جامعة أم القرى تحت شعار «نبحر مع أهلها».

ويهدف البرنامج إلى تزويد العاملين في المنتجعات الساحلية الفاخرة ووكالات السفر بالمهارات المهنية اللازمة المتسقة مع المعايير الوطنية المهنية للمهارات في قطاع السياحة، وذلك لتقديم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية، وذلك في إطار جهود وزارة السياحة والهيئة السعودية للبحر الأحمر لإثراء التجارب السياحية الساحلية بكفاءات وطنية واعدة، من خلال برنامج «التميز في السياحة الساحلية».

يذكر أن وزارة السياحة أطلقت المعايير الوطنية المهنية للمهارات في قطاع السياحة في شهر يونيو (حزيران) الماضي، باللغتين العربية والإنجليزية تحت مبادرة «أهلها»، وذلك لرفع جودة مخرجات التعليم والتدريب السياحي وإغلاق الفجوة بين العرض والطلب.