«القاهرة للكتاب» يراهن على «العراقة» والزيارات المليونية

«القاهرة للكتاب» يراهن على «العراقة» والزيارات المليونية

الأردن ضيف شرف الدورة الـ54 من المعرض
الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
لقطات من افتتاح رئيس الوزراء المصري لمعرض الكتاب (مجلس الوزراء)

افتتح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، اليوم (الأربعاء)، فعاليات الدورة الـ54 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، الذي يعد أحد أعرق معارض الكتاب بمنطقة الشرق الأوسط.

ووقع الاختيار على الأردن ليكون ضيف شرف هذه الدورة التي تشهد احتفاءً خاصاً بالشاعر ورسام الكاريكاتير المصري الراحل صلاح جاهين (1930 - 1986) الملقب بـ«فيلسوف البسطاء»، وكذلك رائد أدب الأطفال في مصر والعالم العربي كامل الكيلاني (1897 - 1954) باعتبارهما شخصيتي المعرض لهذا العام.

الدورة الجديدة التي تستمر حتى 6 فبراير (شباط) المقبل تحت شعار «على اسم مصر نقرأ - نفكر – نبدع (بمشاركة 1047 ناشراً مصرياً وعربياً وأجنبياً من 53 دولة. ويستلهم المعرض شعاره لهذا العام من مطلع القصيدة الشهيرة لصلاح جاهين: «على اسم مصر التاريخ يقدر يقول ما شاء، أنا مصر عندي أحب وأجمل الأشياء».


واعتاد مثقفون مصريون على إطلاق اسم «العرس الثقافي» على المعرض، نظراً لتضمنه المئات من الأنشطة الثقافية الموازية لحركة بيع الكتب مثل الندوات الفكرية والحفلات الموسيقية والغنائية وسط إقبال جماهيري حاشد وصل في بعض الدورات السابقة إلى ما يقرب من نصف مليون زائر يومياً، فيما أعلنت الهيئة العامة للكتاب، الجهة المنظمة للمعرض، أن إجمالي عدد زوار الدورة الماضية تجاوز المليوني شخص، رغم أزمة وباء «كورونا» فيما بلغ عدد مشاهدات الكتب عبر الجولات الافتراضية بالمعرض مليوني ونصف المليون مشاهدة.

وبحسب مؤرخين، تعود جذور معرض القاهرة للكتاب إلى عام 1963 حيث نظمت مصر ما عُرف باسم «أسبوع الكتاب العربي الأول» بمشاركة أربع دول هي سوريا والعراق ولبنان والأردن ثم كان الظهور الأول للمعرض بصفته «الدولية» الحالية عام 1969.

ويشير سعيد عبده، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، إلى أن «إحدى السمات المميزة للدورة الجديدة من المعرض، إتاحة بيع الكتب بالتقسيط على 12 شهراً دون فوائد من خلال اتفاق مع أحد البنوك الوطنية»، مشيراً في تصريح إلى «الشرق الأوسط» إلى أن «هذه الخطوة جاءت لمجابهة الزيادة الهائلة في أسعار الكتب هذا العام».

ويتوقع الناشر شريف بكر، مدير دار «العربي»، انخفاض مبيعات الكتب خلال الدورة الحالية نتيجة ارتفاع الأسعار، حيث إن القارئ الذي كان يستطيع شراء 30 كتاباً بميزانية تقدر بنحو ألفي جنيه في السابق، لن يستطيع سوى شراء نحو 10 كتب بتلك الميزانية هذه الدورة».


ويؤكد بكر لـ«الشرق الأوسط» أن «الناشرين مضطرون لتلك الزيادة نتيجة الارتفاع المذهل في أسعار الورق ومستلزمات الطباعة، حيث كانت رزمة الورق تباع بـ240 جنيهاً حتى وقت قريب للغاية قبل تعويم العملة في مصر ووصل سعرها إلى 1100 جنيه في ديسمبر (كانون الأول) الماضي (الدولار الأميركي يعادل نحو 30 جنيهاً مصرياً)».

ويعتبر الناقد والباحث د. شريف صالح، عضو لجنة التحكيم في جائزة «أفضل كتاب» في الدورة الماضية بالمعرض، أن «الدورة الحالية تعد دورة التحديات الاقتصادية، حيث تضاعفت أسعار الورق والأحبار بصورة مخيفة، مما انعكس على أسعار الكتب التي زادت بشكل جعلها خارج نطاق القدرة الشرائية للزائر الذي سيجد عناوين مدهشة مثل ثلاثية (تاريخ الفكر المصري الحديث) للمفكر د. لويس عوض، لكنها تباع بنحو ألف جنيه، وهو سعر قد يكون منطقياً من ناحية التكلفة لكنه مبالغ فيه بالنسبة للقارئ».

ويضيف صالح في تصريح إلى «الشرق الأوسط»: «أتوقع أن يزيد الإقبال هذه الدورة على الكتاب الإلكتروني الذي توجد شركاته وتطبيقاته بقوة في المعرض من خلال أجنحة متخصصة، حيث الاشتراكات الشهرية والسنوية تمكن القارئ من الحصول على عشرات الكتب بأسعار رمزية، كما أتوقع أن تشهد هيئات النشر الحكومية مثل الهيئة العامة للكتاب والهيئة العامة لقصور الثقافة والمركز القومي للترجمة إقبالاً تاريخياً بسبب الأسعار المدعومة للغاية التي تباع بها إصداراتها المختلفة».


اختيارات المحرر

فيديو