النوم أقل من 7 ساعات في سن المراهقة يزيد خطر الإصابة بالتصلب المتعدد

النوم أقل من 7 ساعات في سن المراهقة يزيد خطر الإصابة بالتصلب المتعدد

الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
عادات النوم السيئة تعد أكثر شيوعاً بين المراهقين بسبب التغيرات الفسيولوجية والنفسية (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن الحصول على أقل من سبع ساعات من النوم يومياً في سن المراهقة يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بالتصلب المتعدد، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

وقال العلماء إن النوم غير الكافي والمضطرب خلال فترة المراهقة يمكن أن يزيد من فرصة تشخيص الحالة بنسبة تصل إلى 50 في المائة.

لكنّ الدراسة التي أجراها معهد «كارولينسكا» في السويد وجدت أن النوم أكثر من سبع ساعات يمكن أن يساعد في تجنب هذه الحالة.

وقال الخبراء إن وسائل التواصل الاجتماعي ونوبات العمل الليلية هي بعض الأسباب وراء عدم حصول المراهقين على نوم لائق ليلاً.

والتصلب المتعدد هو حالة تستمر مدى الحياة وتؤثر على الدماغ والحبل الشوكي وتنطوي على مشكلات في الرؤية وحركة الذراع أو الساق والتوازن. والمرض غير قابل للشفاء ولكن الأدوية والعلاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض.

وعلى الرغم من أنه يُعتقد أن التصلب المتعدد ناتج عن عوامل وراثية، فإن هناك عوامل بيئية أخرى تسببه -مثل نقص ضوء الشمس وفيتامين د، والتدخين، والسمنة لدى المراهقين، والحمى الغدّية.

كما تم ربط العمل لأوقات متأخرة بزيادة مخاطر الإصابة بالحالة، خصوصاً في سن مبكرة.

يبلغ متوسط عمر المريض عند التشخيص 34 عاماً، على الرغم من أن الأعراض الأولية يمكن رؤيتها في أوائل العشرينات.

قال الدكتور توربجورن أوكيرستيدت، مؤلِّف الدراسة من قسم علم الأعصاب السريري في معهد «كارولينسكا» في السويد: «تم أيضاً إثبات الارتباط بين المرض واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وأنماط النوم، حيث إن توافر التكنولوجيا والوصول إلى الإنترنت في أي وقت يسهم في عدم حصول المراهقين على النوم الكافي، ويمثل مشكلة صحية عامة مهمة».



قام باحثون من التحقيق الوبائي لمرض التصلب المتعدد بدراسة المرضى من المستشفيات وعيادات الأمراض العصبية التي يديرها القطاع الخاص. استخدموا دراسة الحالات والشواهد المستندة إلى السكان مع المقيمين السويديين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و70 عاماً.

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين حصلوا على أسوأ نوم من حيث المدة والجودة كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد.

وأضاف أوكيرستيدت: «تعد التدخلات التعليمية الموجهة للمراهقين وأولياء أمورهم فيما يتعلق بالعواقب الصحية السلبية لعدم النوم بشكل كافٍ ذات أهمية. يبدو أن النوم غير الكافي وانخفاض جودة النوم خلال فترة المراهقة يزيدان من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد لاحقاً».

وتابع: «النوم التصالحي الكافي، اللازم لوظيفة المناعة، قد يكون عاملاً وقائياً آخر ضد مرض التصلب العصبي المتعدد».

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة «Neurology Neurosurgery & Psychiatry»، أن عادات النوم السيئة تعد أكثر شيوعاً بين المراهقين بسبب التغيرات الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية في حياتهم.


السويد أخبار السويد الأطفال الصحة الطب البشري

اختيارات المحرر

فيديو