تجارب مخبرية تظهر أن البكتيريا تأكل البلاستيك وتهضمه!

تجارب مخبرية تظهر أن البكتيريا تأكل البلاستيك وتهضمه!
TT

تجارب مخبرية تظهر أن البكتيريا تأكل البلاستيك وتهضمه!

تجارب مخبرية تظهر أن البكتيريا تأكل البلاستيك وتهضمه!

أظهرت تجارب مخبرية أن البكتيريا تأكل البلاستيك حقًا وتهضمه، حيث أوضحت أن بكتيريا Rhodococcus ruber تتغذى على البلاستيك وتهضمه بالفعل من خلال تجارب مخبرية أجرتها طالبة الدكتوراه مايكي جودريان بالمعهد الهولندي الملكي لأبحاث البحار (NIOZ).
واستنادًا إلى دراسة نموذجية باستخدام البلاستيك في مياه البحر الصناعية في المختبر، افادت جودريان بأن البكتيريا يمكن أن تحلل حوالى واحد في المائة من البلاستيك الذي تتم تغذيته سنويًا إلى ثاني أكسيد الكربون ومواد أخرى غير ضارة، لكنها تستدرك قائلة «هذا بالتأكيد ليس حلاً لمشكلة حساء البلاستيك في محيطاتنا. ومع ذلك، فهو جزء آخر من الإجابة على السؤال حول مكان وجود كل البلاستيك المفقود في المحيطات وأين ذهب»، وذلك وفق ما نشر موقع «eurekalert» العلمي المتخصص.
وكان لدى جودريان بلاستيك خاص مصنوع خصيصاً لهذه التجارب بشكل مميز من الكربون (13C). وعندما قامت بإطعام هذا البلاستيك للبكتيريا بعد المعالجة المسبقة بـ«ضوء الشمس» (مصباح أشعة فوق بنفسجية) في زجاجة محاكاة لمياه البحر، لاحظت أن النسخة الخاصة من الكربون تظهر على شكل ثاني أكسيد الكربون فوق الماء. مضيفة «كان العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ضروريًا لأننا نعلم بالفعل أن ضوء الشمس يكسر البلاستيك جزئيًا إلى قطع صغيرة الحجم للبكتيريا».
وبينت جودريان «هذه هي المرة الأولى التي نثبت فيها بهذه الطريقة أن البكتيريا بالفعل تهضم البلاستيك إلى ثاني أكسيد الكربون وجزيئات أخرى. كان من المعروف بالفعل أن بكتيريا Rhodococcus ruber يمكن أن تشكل ما يسمى بيوفيلم (تكدّس معقّد للكائنات المجهريّة يتّسم بإفراز نسيج خارج الخليّة محصّن ولاصق) على البلاستيك في الطبيعة. كما تم قياس أن البلاستيك يختفي تحت هذا الغشاء الحيوي؛ لكننا الآن أثبتنا حقًا أن البكتيريا تهضم البلاستيك بالفعل»
وفي هذا الاطار، عندما تحسب جودريان التكسّر الكلي للبلاستيك إلى CO2، فإنها تقدّر أن البكتيريا يمكن أن تكسر حوالى واحد في المائة من البلاستيك المتاح سنويًا. وتضيف «ربما يكون هذا أقل من الواقع. لقد قمنا بقياس كمية الكربون -13 في ثاني أكسيد الكربون فقط... سيكون هناك بالتأكيد 13 درجة مئوية في العديد من الجزيئات الأخرى، لكن من الصعب تحديد أي جزء من ذلك تم تقسيمه بواسطة ضوء الأشعة فوق البنفسجية وما الجزء الذي هضمته البكتيريا».
وعلى الرغم من أن عالمة الأحياء الدقيقة البحرية جودريان متحمسة للغاية بشأن البكتيريا التي تتغذى على البلاستيك، إلّا أنها تؤكد أن الهضم الميكروبي ليس حلاً للمشكلة الضخمة المتمثلة في كل البلاستيك العائم بمحيطاتنا، قائلة «هذه التجارب هي في الأساس دليل على المبدأ. أرى أنها قطعة واحدة من بانوراما في مسألة مكان بقاء كل البلاستيك الذي يختفي في المحيطات. إذا حاولت تتبع جميع نفاياتنا فسيتم فقد الكثير من البلاستيك؛ إذ يمكن أن يوفر الهضم بواسطة البكتيريا جزءًا من التفسير».
ولاكتشاف ما إذا كانت البكتيريا «البرية» تأكل البلاستيك أيضًا «في البرية»، يجب إجراء بحث للمتابعة؛ حيث قامت جودريان بالفعل ببعض التجارب على مياه البحر الحقيقية وبعض الرواسب التي جمعتها من قاع بحر وادن، وخلصت الى ان «النتائج الأولى لهذه التجارب تشير إلى أن البلاستيك يتحلل حتى في الطبيعة». لذلك سيتعين على جودريان مواصلة هذا العمل. وفي النهاية التأمل بحساب كمية البلاستيك في المحيطات التي تتحلل بالفعل بسبب البكتيريا. لكن الوقاية هي أفضل طريقة للتخلص من البلاستيك، ونحن البشر قادرون على ذلك، وفق جودريان.


مقالات ذات صلة

علماء ينتجون «نموذج جنين بشري» في المختبر

علوم النموذج تم تطويره باستخدام الخلايا الجذعية (أرشيف - رويترز)

علماء ينتجون «نموذج جنين بشري» في المختبر

أنتجت مجموعة من العلماء هيكلاً يشبه إلى حد كبير الجنين البشري، وذلك في المختبر، دون استخدام حيوانات منوية أو بويضات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم الهياكل الشبيهة بالأجنة البشرية تم إنشاؤها في المختبر باستخدام الخلايا الجذعية (أرشيف - رويترز)

علماء يطورون «نماذج أجنة بشرية» في المختبر

قال فريق من الباحثين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إنهم ابتكروا أول هياكل صناعية في العالم شبيهة بالأجنة البشرية باستخدام الخلايا الجذعية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم علماء يتمكنون من جمع حمض نووي بشري من الهواء والرمال والمياه

علماء يتمكنون من جمع حمض نووي بشري من الهواء والرمال والمياه

تمكنت مجموعة من العلماء من جمع وتحليل الحمض النووي البشري من الهواء في غرفة مزدحمة ومن آثار الأقدام على رمال الشواطئ ومياه المحيطات والأنهار.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
علوم صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)

دراسة: شكل أنف البشر حالياً تأثر بجينات إنسان «نياندرتال»

أظهرت دراسة جديدة أن شكل أنف الإنسان الحديث قد يكون تأثر جزئياً بالجينات الموروثة من إنسان «نياندرتال».

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم دراسة تطرح نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات

دراسة تطرح نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات

توصلت دراسة جديدة إلى نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات على كوكب الأرض مشيرة إلى أن نظرية «تبلور العقيق المعدني» الشهيرة تعتبر تفسيراً بعيد الاحتمال للغاية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
TT

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)

عثر علماء بيئيون على 60 تمساحاً سيامياً صغيراً، وهو رقم قياسي في فَقْس بيض هذا النوع المهدَّد بالانقراض في القرن الحالي؛ واصفين الاكتشاف بأنه «أمل حقيقي» بعد جهود لأكثر من 20 عاماً لإحياء أعداد الزواحف في جبال كارداموم النائية.

ووفق «بي بي سي»، يتميّز هذا النوع من الزواحف التي تعيش في المياه العذبة، باللون الأخضر الزيتوني وبعُرف عظمي في نهاية رأسه، وقد يصل طوله إلى 3 أمتار أو نحو 10 أقدام.

وأفاد العلماء بأنّ السكان المحلّيين عثروا على 5 أعشاش في مايو (أيار)، قبل أن يفقس البيض ويخرج الصغار إلى النور في نهاية يونيو (حزيران).

تماسيح مهدَّدة بالانقراض خرجت إلى العالم (علماء الحفاظ على البيئة)

كانت التماسيح السيامية منتشرة في جميع أنحاء جنوب شرقي آسيا، لكنّ عقوداً من الصيد وفقدان الموائل حوّلتها، وفق مسؤولي الحفاظ على البيئة، إلى أنواع «مهدَّدة بالانقراض بشدّة».

لم يبقَ سوى 400 من هذا النوع الزاحف في العالم؛ معظمها في كمبوديا، فأكد قائد البرنامج الكمبودي لمجموعة الحفاظ على البيئة بابلو سينوفاس أنّ «فَقْس 60 تمساحاً جديداً هو دفعة هائلة» نظراً إلى تناقُص أعدادها في البرّية.

وأضاف أنّ هذا كان مُشجِّعاً جداً لـ«جهود الحفاظ التعاونية»؛ وفي هذا الجهد تحديداً شارك دعاة الحفاظ على البيئة، والمنظّمات غير الحكومية المحلّية، والحكومة الكمبودية.

كان يُخشى أن يكون هذا النوع من التماسيح قد انقرض، حتى أعيد اكتشافه في كمبوديا عام 2000. وقال سينوفاس إنّ العمل جارٍ مع المسؤولين لوضع برنامج لتكاثرها في الأسر قبل إطلاقها نحو موائل مناسبة عبر جبال كارداموم.

ويُنظّم حراس المجتمع المحلّي دوريات عبر الجبال لضمان سلامة التماسيح بعد إطلاقها. ومنذ عام 2012، نجح البرنامج في إعادة 196 تمساحاً سيامياً إلى البرّية.

وكان السكان قد عثروا على أعشاش في منطقة لم تُطلَق التماسيح فيها من قبل، مما يشير إلى أنّ هذه الأنواع تتكاثر في موئلها الطبيعي. على الفور، أرسل فريق الحفاظ على البيئة بعض أفراده للتأكد من حماية الأعشاش على مدار الساعة، حتى فَقَس جميع البيض وخرج 60 تمساحاً سيامياً صغيراً إلى العالم.