«كوفيد - 19» طويل الأمد يعيد برمجة الخلايا المناعية

«كوفيد - 19» طويل الأمد يعيد برمجة الخلايا المناعية

دراسة تفسر اختفاء الفيروس بالاختبارات رغم بقاء أعراضه
الاثنين - 1 رجب 1444 هـ - 23 يناير 2023 مـ
متلازمة «كوفيد - 19» طويل الأمد تستمر لدى بعض الأشخاص لعدة أشهر (شاترستوك)

نجح فريق بحثي ألماني في تقديم دليل جزيئي يُكتشف لأول مرة، للمساعدة على فهم «كوفيد – 19» طويل الأمد، وهي حالة تعني استمرار الأعراض بعد التعافي من عدوى الفيروس المسبِب للمرض.


وخلال الدراسة المنشورة في العدد الأخير من مجلة «جورنال أوف ميديكال فيزيولوجي»، اكتشف الباحثون من جامعة هاله الألمانية، دليلاً جزيئياً، يشير إلى أن السبب لهذه الحالة المرضية المستمرة، قد يكون حدوث «إعادة برمجة» الخلايا المناعية.


وفي حالة حدوث عدوى، تشكل بعض الخلايا المناعية، التي تسمى البلاعم، خط الدفاع الأول في الاستجابة المناعية للجسم، جنباً إلى جنب مع ما يُعرف بـ«السلائف»، و«وحيدات النوى»، وهي أحد أنواع الكريات البيضاء أو خلايا الدم البيضاء، وهي خلايا مهمة في جهاز المناعة الفطري، وتلعب دوراً مهماً في تنشيط وتنظيم الاستجابة المناعية عن طريق إفراز العوامل المناعية.


ومن خلال تحليل دماء جميع المرضى المشاركين في الدراسة، الذين تم تجنيدهم من مناطق مختلفة بألمانيا، اكتشف الباحثون أن تركيز هذه العوامل المناعية الثلاثة «البلاعم» و«السلائف» و«وحيدات النوى»، لا يزال مرتفعاً حتى الآن، رغم التخلص من الفيروس، وكان يُفترض أنه قد تؤثر البقايا الفيروسية المنتشرة في الدم خلال مرحلة «كوفيد - 19» الحادة في تنظيم هذه الخلايا المناعية.


ويقول كريستوف شولثيس، المؤلف الرئيسي للدراسة، وباحث مشارك في قسم الطب الباطني بجامعة هاله: «ثبت أن إطلاق هذه العوامل المناعية غير منظم بشكل كبير في حالة (كوفيد - 19) طويل الأمد، ووجدنا حدوث إعادة البرمجة في اثنين منها».


ويضيف: «إلى جانب ذلك، تم فحص مستويات بروتين سبايك الفيروسي، الذي يستخدمه فيروس (كوفيد - 19) لإصابة الخلايا، في عينات دماء المرضى، ولوحظ وجود هذا البروتين في دمائهم. ورغم ذلك، لم تظهر قيم الدم هذه أي ارتباط بأنماط الاستجابة المناعية غير المنتظمة التي تم اكتشافها».


ويقول محمد نادي، أستاذ الفيروسات بجامعة الأزهر، إن نتائج الدراسة تحتاج إلى مزيد من المرضى من أقطار مختلفة لتأكيد نتائجها. ويضيف: «في حال تأكيد النتائج، قد يكون هذا الاكتشاف مهماً للتعامل مع واحدة من أهم المشكلات المؤرقة في جائحة (كوفيد - 19)، حيث يمكن أن يقود إلى تحديد خيارات علاجية للتعامل مع هذه المجموعة الفرعية من المرضى».


وتستمر متلازمة «كوفيد - 19» طويل الأمد لدى بعض الأشخاص لأشهر عدة، وتشير الأبحاث إلى أن شخصاً واحداً من كل 5 أشخاص في الفئة العمرية بين 18 و64 عاماً، ممن أصيبوا بالفيروس، قد يُصاب بهذه الحالة.


العالم فيروس كورونا الجديد دراسة الطب البشري الصحة منوعات

اختيارات المحرر

فيديو