«الإلهام» لهيبت بواب «عجقة» ناس تحررت من الجائحة

«الإلهام» لهيبت بواب «عجقة» ناس تحررت من الجائحة

الاثنين - 1 رجب 1444 هـ - 23 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16127]
لوحة «اللبناني» بألوان العلم اللبناني (خاص الفنانة)

تعبر الفنانة التشكيلية هيبت بلعة بواب عن عشقها لفن الـ«كولاج» من خلال مجموعة لوحات تعرضها في غاليري «أرت أون 56» بعنوان «الإلهام».

فتطالعك بمشهدية فنية تتلألأ فيها حركة الحياة الغنية بألوان دافئة وأخرى باردة.

عجقة ناس من مختلف الأعمار تصورهم هيبت على خلفيات مختلفة استلهمتها من قصص الحياة ما قبل الجائحة وبعدها. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «الإنسان بالنسبة لي هو الحياة وهو الكائن الأهم على الأرض. وعندما أرى الطلاب من حولي في الجامعة حيث أدرس، والمارة في الأسواق وزبائن السوبر ماركت وحتى كمية الناس المهاجرة، يتملكني تلقائياً الشعور بإبرازهم ضمن لوحاتي».

ما يجمع هؤلاء الأشخاص هو اتحادهم جماعات جماعات لملاقاة النور بعد فترة العتمة التي عاشوها. نور الشمس أو الحياة وحتى في التواصل مع الآخر. مشاهد ترجمتها الفنانة ضمن لوحات مصنوعة بتأنٍ تندرج في خانة الفن التلصيقي (كولاج). من بعيد قد يخيل لناظرها بأنها لوحات زيتية أو أكليريك. ولكن عندما يشاهدها عن قرب يكتشف أسرار جمال فن يتطلب الإبداع والإتقان.

وبين لوحات أطلقت عليها أسماء «الحياة اليومية»، و«انطباع»، و«صوت النسوة»، و«جيل الشباب»، و«قلق» وغيرها تلمس الحس الإنساني النافر عند هيبت.

وعن طبيعة هذا الفن تقول هيبت: «إنه من الفنون التشكيلية التي تتطلب الجهد والتفكير. فهو قاسٍ وصعب لا يشبه بتاتاً أي أنواع أخرى من الرسم. فيلزمه درجات عالية من الإحساس عند صاحبه وكمية كبيرة من الإبداع».

تفكر هيبت بصوت مرتفع عندما تسرد لنا حكايتها مع هذا الفن الذي تعشقه. فمنذ كانت طالبة في الجامعة لغاية اليوم وهي أستاذة جامعية، لا يزال فن التلصيق محور أفكارها الإبداعية. «عندما أهم في العمل أفكر وأصمم، ومن ثم أقرر الشكل الذي يجب أن تأخذه اللوحة. فأركب أقسامها كقطعة مجوهرات ثمينة مرصعة بأحجار كريمة. وأكون على علم مسبقاً إلى أين أريد الوصول بالفكرة وتفاصيلها».


هيبت بواب تقدم فن التلصيق بدقة متفانية (خاص الفنانة)

تقترب من لوحة «جيل الشباب» التي يطغى عليها نبض الحياة الفتي. ركبتها الفنانة التشكيلية على خلفية صفراء باهتة فيما شخصياتها تتحرك يميناً ويساراً بألوان الأبيض والأسود. وبينها من يحمل أوراقه بين يديه وحقيبته المدرسية على كتفيه أو ظهره، متجها نحو الغد. «لقد صنعتها مع تقنية السيلك سكرين، وكأن الشمس والضوء الطاغيين عليها حلم الشباب الطموح. فالأمل بغد أفضل فكرة لا تبارح شبابنا وهو ما رغبت في التعبير عنه في هذه اللوحة».

لم تعد هيبت تركن إلى قصاصات ورق الصحف والمجلات كي تؤلف المادة التي تستخدمها في فن التلصيق. فأفكارها المتطورة دفعتها إلى صناعة ورق خاص بها «أقولبه وأصنعه على هواي كي يناسب فكرتي ويمكنني أن أستخدم هذا الورق بالطريقة التي أشاء. فأشقلبه وألونه وأركبه بدقة ليؤلف هذه الحكايات في لوحاتي».

في لوحة «صرخة» تقدم هيبت تحية للمرأة التي خرجت من كبوتها وانطلقت نحو الحياة التي تستأهلها. وبألوان زاهية مرات ودافئة مرات أخرى تلخص مشوار هؤلاء النسوة وكيفية تعاطيهن مع حياتهن الجديدة. «إنهن فرحات وسعيدات بما أنجزنه على الصعيد الاجتماعي. فهناك بلدان عديدة اليوم أعطت المرأة حقوقها بعد طول انتظار. وهو أمر يجب أن نقدره ونحيي الحكام الذين يقفون وراء تنفيذه».

في لعبة الألوان تخاطب الفنانة اللبنانية مشاهدها بوضوح كي تولد عنده من خلال اسم اللوحة وألوانها، الفكرة التي يجب أن ينطلق منها كي يستوعب محتواها. «الألوان بالنسبة لي لعبة أتقنها وتتراوح بين الباردة وتلك الدافئة منها تماماً كالحياة التي تتلون بالحلو والمر. ولكن الأهم هو أن تنسجم أي خلطة ألوان أتبعها مع الفكرة التي أنفذها. وعندما أختار الأحمر والأخضر والأبيض في لوحة (اللبناني) مثلاً فلأني رغبت في الإشارة إلى ألوان العلم اللبناني».

تغيب ملامح وجوه شخصيات هيبت التي تسكن لوحاتها بصمت. ومرات كثيرة نراها وجوها من دون ثغر أو عيون ومرات أخرى نراها بعين واحدة. فماذا تقصد بهذه الإشارات؟ توضح: «أرغب دائماً في ترك فسحة لمشاهد اللوحة كي يقرأها على طريقته من دون الغوص في تفاصيل قد تقيده. فالوضوح ليس مطلوباً دائماً في الفنون عامة. ومن الأجدى اتباع بعض الغموض فيها كي يركن ناظرها إلى التحليل، فلا يكون موضوعها مكتملاً. وهو من نوع فنون الـ(semi abstrait) الذي يترك أثره عند المشاهد».

حالات إنسانية بقوالب مختلفة تقدمها هيبت في معرضها «الإلهام» الذي يتضمن بعضاً من أعمالها في بداية مشوارها. «إنها لوحات رغبت منسقة المعرض نهى أن تختلط مع لوحاتي الجديدة. فبعض موضوعاتها يعود إلى رواسب الحرب اللبنانية. فيما أخرى وتحت عنوان (المواساة) تحكي عن نساء خسرن أولادهن أو شريك حياتهن أو أحد أقاربهن بفعل هذه الحرب. ولذلك نرى بعضهن يتشح بثياب قاتمة تتمحور حول الأسود والرمادي».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو