ما أهمية اعتراف جاسيندا أرديرن «النادر» المرتبط بصحتها العقلية؟

ما أهمية اعتراف جاسيندا أرديرن «النادر» المرتبط بصحتها العقلية؟

الجمعة - 27 جمادى الآخرة 1444 هـ - 20 يناير 2023 مـ
رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن (أ.ب)

أشاد كثير من الأشخاص أخيراً برئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن؛ لأنها تحدثت عن الاحتراق الوظيفي (burnout) بعد أن أعلنت أنها ستتنحى عن منصبها، قائلة إنها «لم تعد تملك الطاقة».

وأرديرن، البالغة من العمر 42 عاماً، التي أصبحت زعيمة في عام 2017، تحدثت بتأثر خلال مؤتمر صحافي عاطفي قالت فيه: «أعرف ما تتطلبه هذه الوظيفة، وأعلم أنه لم يعد لدي ما يكفي من الطاقة لإعطاء العمل حقه. الأمر بهذه البساطة»، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

وفاجأت أرديرن بلادها بإعلانها هذا أمس (الخميس)، وستستقيل فعلياً من منصبها الشهر المقبل، بعد خمسة أعوام ونصف العام في السلطة، وذلك قبل تسعة أشهر من الانتخابات التشريعية.

وقالت أرديرن أمام أعضاء من حزب العمال الذي تنتمي إليه: «أنا إنسانة. نحن نعطي كل ما بوسعنا لأطول فترة ممكنة وبعد ذلك يحين الوقت. وبالنسبة لي فقد حان الوقت». وأضافت: «لا أملك ما يكفي من الطاقة لأربع سنوات أخرى».

وعلى الرغم من أنها لم تستخدم عبارة «الاحتراق الوظيفي» على وجه التحديد، فإن متخصصاً نفسياً رائداً قال إن هذا هو «ما كانت تلمح إليه تماماً».

وتابع البروفسور السير كاري كوبر: «لم تعد لديها طاقة... إنه الاحتراق».

وأوضح: «من المؤسف أننا لا نحصل على ما يكفي من الناس الذين يقولون ذلك بينما هم في موقع قيادي... وبدلاً من ذلك، يواصلون عملهم، أو عندما يغادرون يقدمون عذراً آخر. سيكون من الرائع لو كانوا منفتحين وصادقين».




وقال البروفسور كوبر إنه من «النادر نسبياً» أن يتحدث شخص رفيع المستوى عن صحته العقلية، لا سيما في السياسة أو الأعمال... على الرغم من وجود استثناءات ملحوظة في الماضي.

في عام 1998، جذب كجيل بونديفيك، رئيس الوزراء النرويجي، الانتباه الدولي عندما أعلن أنه مصاب بالاكتئاب، وأصبح أكبر زعيم عالمي يعترف بأنه يعاني من مرض نفسي أثناء توليه منصبه.

في الآونة الأخيرة في مجال الأعمال، تحدث توم بلومفيلد، مؤسس بنك «مونزو» المنافس الرقمي، عن صراعاته مع القلق، وتحدث المدير التنفيذي لبنك «HSBC»، ستيوارت وايت عن اكتئابه.

قال البروفسور كوبر إن تأثير صراحة أرديرن سيكون «إيجابياً للغاية». وأضاف: «عندما يقول الأشخاص في موقع نفوذ، في مناصب عليا، شيئاً ما، فإن ذلك يحدث تغييراً أكثر عمقاً على استعداد الآخرين للانفتاح على أنفسهم».


*ما هو الاحتراق الوظيفي؟

الاحتراق الوظيفي هو حالة من الإرهاق والتعب الجسدي والعاطفي الذي يمكن أن يحدث عندما تتعرض لضغط طويل الأمد في وظيفتك.

تم الاعتراف به باعتباره حالة طبية في عام 2019 من قبل منظمة الصحة العالمية، التي تعرّف تلك الحالة على أنها «ضغوط مزمنة في مكان العمل لم تتم إدارتها بنجاح».

تمت صياغة هذه العبارة في السبعينات من القرن الماضي، بعد أن عانى عالم النفس هربرت فرودنبرغر من التعب والإجهاد من عمله، لدرجة أنه لم يستطع النهوض من الفراش.

قال إن الاحتراق لم يكن مجرد إجهاد، ولم يكن اكتئاباً بالضبط، بل كان رد فعل على التوتر والإحباط.


*ما هي الأعراض؟

يتميز الاحتراق الوظيفي بثلاثة أعراض:

- الشعور باستنفاد الطاقة أو الإرهاق.

- زيادة المسافة الذهنية عن عمل الفرد، أو المشاعر السلبية أو السخرية المتعلقة بوظيفة الفرد.

- انخفاض الكفاءة المهنية.


نيوزيلندا الصحة نيوزيلندا

اختيارات المحرر

فيديو