من جنيفر لوبيز إلى كريستيانو رونالدو: أسرار المشاهير لحياة صحية

التأمّل والتَماس مع الطبيعة أكثر الأساليب رواجاً في 2023

الممثلة الأميركية جنيفر لوبيز ونجم كرة القدم كريستيانو رونالدو (إنستغرام)
الممثلة الأميركية جنيفر لوبيز ونجم كرة القدم كريستيانو رونالدو (إنستغرام)
TT

من جنيفر لوبيز إلى كريستيانو رونالدو: أسرار المشاهير لحياة صحية

الممثلة الأميركية جنيفر لوبيز ونجم كرة القدم كريستيانو رونالدو (إنستغرام)
الممثلة الأميركية جنيفر لوبيز ونجم كرة القدم كريستيانو رونالدو (إنستغرام)

ولّى الزمن الذي كانت ترتبط فيه أسماء المشاهير بسلوكياتهم غير الصحية. صار التسويق لأسلوب حياة صحي جزءاً أساسياً من صورة الفنان أو الممثل أو أي شخصية مؤثّرة. تَراهم يشاركون متابعيهم على وسائل التواصل الاجتماعي الأوقات التي يمضونها في ممارسة الرياضة واليوغا والتأمّل، ولا يتردّدون في الحديث عن أهمية الصحة النفسية وعن العادات الغذائية السليمة.

جنيفر لوبيز... نومٌ كافٍ ومواظبة على التمرين
تبدأ جنيفر لوبيز نهارها بمقولة محفّزة تقرأها لنفسها بصوت مرتفع. تشرب أكثر من ليترَي ماء خلال اليوم الواحد. تتجنّب السكّر والكافيين والكحول ولا تدخّن. بعد سنوات مرهقة أمضتها الممثلة والمغنية الأميركية في استوديوهات التسجيل والتصوير وفي جولاتها العالمية، تعلّمت لوبيز الدرس الأصعب. خذلها جسدها في أحد الأيام وما عادت تستطيع الحراك. غلبَها تعب السنين وأيقنت في تلك اللحظة أن لصحّتها الجسدية والنفسية حقوقاً عليها.
منذ ذلك الحين وهي تنام بين 7 و9 ساعات ليلاً، وتعتني بغذائها وجسدها. تخصص 4 جلسات أسبوعية للرياضة. يقتصر فطورها على مزيج من اللبن والفاكهة البرية والقرفة والعسل ومكعّبات الثلج وعصير الحامض وبودرة البروتين. أما وجبتا الغداء والعشاء فترتكزان على السلطات الطازجة.

ميغان ماركل وتوست الأفوكادو
تضع دوقة ساسكس الممثلة الأميركية ميغان ماركل لياقتها في طليعة أولوياتها. صحيح أن العامَين الماضيين حملا لها الكثير من الأزمات، إلا أنها لم تساوم على صحتها. تمنح نفسها ساعةً من الهدوء يومياً تشاهد خلالها التلفزيون أو تلهو مع كلابها. كما أنها تمارس تمارين التنفّس واليوغا والبيلاتس وتركض يومياً. وتبقى الملاكمة من رياضات زوجة الأمير هاري المفضّلة.
أما برنامجها الغذائي فنباتي وخالٍ من الغلوتين. يبدأ صباحاً بكوب من الماء الفاتر مع الحامض، إلى جانب وجبة من الشوفان مع حليب اللوز والموز وشراب الصبّار. يقتصر غداؤها على السلطات مع الباستا أو الساشيمي، أما طاقتها فتعزّزها من خلال العصائر الخضراء المكوّنة من التفاح والكايل والسبانخ والحامض والزنجبيل. وعندما تُسأل ميغان عن وجبتها المفضّلة، تجيب: شرائح التوست مع الأفوكادو.


دوقة ساسكس ميغان ماركل (أ ف ب)

جنيفر أنيستون وحب الذات
تخطّت الممثلة الأميركية جنيفر أنيستون ال50 من عمرها وهي تنضح رشاقةً. لعلّها من أكثر شخصيات هوليوود اهتماماً بنفسها. تستيقظ بامتنان ليومٍ جديد في حياتها، تأخذ وقتاً للتأمّل ولا تلمس الهاتف. منذ أن صارت واعية للقلق والضغط اللذين يسكنانها، بدأت أنيستون التعامل مع نفسها بحب.
تمارس اليوغا والبيلاتس وتدرّب عضلاتها من خلال رفع الأثقال. لا تفوّت التمرين حتى وإن كانت في رحلة عمل أو منشغلة بتصوير فيلم. أما سلوكها الغذائي فتختصره بالقول: «تقوم فلسفتي على الأكل الصحي... أتناول أكبر كمّ ممكن من الفاكهة والخضراوات العضوية. أبتعد عن السكّر وأشرب الكثير من الماء».
تمزج قهوتها مع الحليب الخالي من الدسم وسكّر الستيفيا والقرفة، أما شراب ما قبل التمرين فمؤلّف من البروتينات الصافية والموز والتوت البري والكرز والستيفيا والكاكاو وبودرة الكولاجين. تكتفي بالسلطات للغداء والعشاء، وما بينهما وجبات خفيفة كالتفاح مع زبدة اللوز أو المكسّرات النيئة. لوبيز صارمة جداً مع نفسها إلى درجة أنها، إذا رغبت برقائق الشيبس، تفتح الكيس وتتناول قطعة واحدة لا غير!

من الفن إلى الرياضة ونجم كرة القدم كريستيانو رونالدو الذي يخضع يومياً لتمارين رياضية قاسية، ما يفرض عليه نظاماً غذائياً خالياً من السكّر وغنياً بالبروتينات والحبوب الكاملة والخضراوات والفاكهة الطازجة.
يستعيض رونالدو عن الوجبات الثلاث الرئيسة بـ6 وجبات صغيرة يومياً. يتألف فطوره من الجبن واللبن الخفيف الدسم، إلى جانب الفاكهة وشريحة من التوست مع الأفوكادو. غالباَ ما يتناول الأسماك على الغداء، أما سمكته المفضّلة فهي سمكة القد المطبوخة مع البصل والبطاطا والبيض على الطريقة البرتغالية التقليدية. يشرب رونالدو كميات كبيرة من الماء ويبتعد عن الكحول والمشروبات الغازية.
أما زميله في عالم الكرة الأرجنتيني ليونيل ميسي، فقد اضطرّ للاستغناء عن أكلاته المفضّلة مثل البيتزا، كما أنه خفف من تناول اللحوم التي اعتادها منذ طفولته في الأرجنتين. يقوم نظام ميسي الغذائي على عناصر 5 أساسية هي: المياه، وزيت الزيتون، والحبوب الكاملة، والفاكهة والخضراوات الطازجة، إضافةً إلى المكسّرات النيئة. أما طبقه المفضّل فهو الدجاج المشوي مع الخضار.


إضطر ميسي إلى التخفيف من تناول اللحوم بسبب نظامه الغذائي الصارم
بالعودة إلى نجمات هوليوود، تؤمن جوليا روبرتس بأن أجمل سِمات اللياقة هي الابتسامة. والممثلة المعروفة بأنها تملك إحدى أجمل الابتسامات على الإطلاق لا تركّز كثيراً على الشكل الخارجي وتتفادى مساحيق التجميل، فتكتفي بالاعتناء ببشرتها من خلال الترطيب والتنظيف قبل النوم واستعمال الواقي من الشمس. القاعدة المعتمدة في بيتها هي الامتنان للطعام، وتجنّب الحميات القاسية. تعتبر روبرتس أن تجويع الجسد هو بمثابة عقاب، لذلك فهي لا تخضع لأي حمية، ولا تحرم نفسها من الخبز والبيتزا. لكنها في المقابل تصرّ على أن تكون نوعية طعامها صحية، فتُكثر من تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة والسلطات والأسماك.

في 2023 تحدّثوا إلى أنفسكم بإيجابية!
غالباً ما يكون الفنانون والمشاهير في طليعة من يعتمد أحدث الأساليب للحفاظ على الصحة، وهم أول من يسوّقون لمفاهيم مثل Wellness وMindfulness. ومنذ جائحة «كوفيد»، أصبحت لكل سنة موضتها في مجال الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية. أما موضة عام 2023 في هذا المجال فعناوينها العريضة هي النوم السليم، والتأمّل والتنفّس، والتماس مع الطبيعة، والطعام الذي يساعد على حياة أطوَل.
أكثر أساليب العيش الصحي والسليم رواجاً للسنة الجارية، هو تمضية أطول وقت ممكن في أحضان الطبيعة. هذه الثقافة المستوحاة من البلاد الاسكندينافية، تحفّز على الخروج من المنزل للتمرين أو المشي في الهواء الطلق، حتى وإن كانت الحرارة متدنية.
خلال 2023، ستزداد شعبية الوجبات المسائية الخفيفة كبديل عن العشاء الثقيل. أما أبرز المواد التي ستُعتمد للمساعدة على النوم فهي الغليسين (glycine)، أحد الأحماض الأمينية التي يفرزها الجسم، وتُستعمل كذلك كمتمّم غذائي. بالموازاة، تزداد التطبيقات والأجهزة التي تساعد على النوم رواجاً، وهي تعمل على التخفيف من التوتر والقلق لا سيّما من خلال تقنيات التنفس.


خلال 2023، ستزداد التطبيقات والأجهزة المساعدة على النوم رواجاً (أ ف ب)
في ما يخص الطعام، ما عادت الموضة للحميات الغذائية ولخسارة الوزن، بل لمقاربة صحية للموضوع. أحدث التقنيات رواجاً هي تقنية «هونزا» المستوحاة من إحدى قرى الهيمالايا، حيث يصل عمر بعض السكّان إلى 140 عاماً. وتقوم حمية «هونزا» غير المكلفة مادياً، على تناول المنتجات الطبيعية؛ مثل المكسّرات والبذور النيئة والخضراوات والفاكهة العضوية الطازجة، وأوراق النعناع، واللبن الطبيعي. أما المكوّنات التي تمنعها تلك الحمية فهي السكّر والنشويات المكرّرة والأطعمة المصنّعة.
يبقى التأمّل والامتنان أهم المفاتيح إلى حياة أفضل. ومن التقنيات التي ستلقى رواجاً خلال هذا العام، تخصيص دقيقة واحدة في اليوم للوقوف أمام المرآة، وتوجيه الكلام الإيجابي وعبارات التشجيع والتقدير للذات. هذا إلى جانب دقائق التأمّل التي يُنصح بها للتنفّس العميق مرة كل ساعة، وهي كفيلة بإحداث فرق إيجابي كبير على مستوى النفس والجسد.


مقالات ذات صلة

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك سيدة عجوز (رويترز)

طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة ألزهايمر

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية إن امرأة كولومبية ساعدت في التوصل إلى طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة مرض ألزهايمر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

حيوان عاش قبل 250 مليون عام يقدم صورة عن بدايات تطور أدمغة الثدييات

صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
TT

حيوان عاش قبل 250 مليون عام يقدم صورة عن بدايات تطور أدمغة الثدييات

صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)
صورة تخيلية نشرتها جامعة إدنبرة لهيئة الحيوان الذي أطلق عليه العلماء اسم جوردونيا (رويترز)

قبل أكثر من 250 مليون سنة كانت أسكوتلندا ذات طبيعة صحراوية تغطيها الكثبان الرملية بعكس الضباب والمطر اللذَين يميزانها في وقتنا هذا.

واستوطن تلك البيئة الصعبة في ذلك الوقت حيوان ينتمي إلى فصيلة الثدييات يشبه الخنزير، وله وجه قريب من ملامح كلاب البج، ونابان طويلان، أطلق عليه العلماء اسم «جوردونيا».

واستخدم باحثون التصوير ثلاثي الأبعاد عالي الدقة على حفرية جوردونيا الذي عاش خلال العصر البرمي لرؤية تجويفه الدماغي، واستنساخ صورة رقمية مطابقة من الدماغ تعرض نظرة ثاقبة على حجم وتكوين هذا العضو الحيوي خلال مرحلة مبكرة من تطور الثدييات، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

مقدمة لتشكل الذكاء البشري

يختلف دماغ جوردونيا كلياً عن الثدييات الحديثة، إلا أن حجمه مقارنة بجسمه بدا مقدمة للذكاء الذي ساعد الثدييات في وقت لاحق في الهيمنة على الأرض.

وينتمي جوردونيا، الذي عاش قبل نحو 252 إلى 254 مليون سنة، إلى فصيلة من الثدييات الأولية التي احتفظت بسمات أسلاف الزواحف.

وقال هادي جورج، طالب الدكتوراه بعلم الحفريات في جامعة بريستول وكبير مُعدي الدراسة التي نشرت هذا الأسبوع بدورية «لينيان» لعلم الحيوان: «دماغ جوردونيا عموماً أقرب إلى الزواحف من الثدييات، وذلك رغم قربه إلينا أكثر من جميع الزواحف الحديثة الحية».

وأوضح جورج أن الجزء الأمامي من دماغ جوردونيا أصغر نسبياً مقارنة بجميع الثدييات الأخرى.

وأضاف أنه في حين أن دماغ جوردونيا لا تختلف عموماً عن أسلاف الثدييات، فإن الغدة الصنوبرية المسؤولة عن التمثيل الغذائي كبيرة للغاية.

دماغ جوردونيا أقرب إلى الزواحف والجزء الأمامي منه أصغر نسبياً مقارنة بجميع الثدييات الأخرى (رويترز)

أنبوب طويل مقوس

قال ستيف بروسات، عالم الحفريات بجامعة إدنبرة وأحد المعدين الرئيسين للدراسة: «ما نراه هو دماغ يبدو مختلفاً تماماً عن دماغنا، فهو ليس كرة كبيرة تشبه البالون، بل أنبوب طويل مقوس. ورغم شكله الغريب، نرى عند قياس حجمه أنه كان كبيراً جداً مقارنة بحجم الجسم».

وأضاف بروسات: «من الصعب جداً قياس الذكاء لدى الحيوانات الحديثة، والأصعب قياسه لدى الأنواع المنقرضة منذ فترة طويلة والتي لم نتمكن من ملاحظتها مباشرة. ولكن يمكننا على الأقل القول إنه كان كائناً ذكياً في عصره على الأرجح. من خلال حجم دماغه الكبير مقارنة بالحيوانات الأخرى في ذلك الوقت، يمكننا لمس الجذور التطورية المبكرة لأدمغتنا الضخمة».

وبلغ طول جوردونيا نحو ثلاثة أقدام (متر واحد) ووزنه ما يقرب من 21 كيلوغراماً. وكان وجهه طويلاً وعريضاً، وامتلك بنية قصيرة تشبه الخنزير باستثناء أرجله التي كانت أقل طولاً.

وقال جورج إن بنية الوجه والأنياب «سهّلت نمط الحياة المعتمد على أكل العشب، وخاصة قطف الجذور الرطبة من الصحراء التي اتخذها موطناً له».

انقراض جوردونيا وهيمنة أقاربه من الثدييات

ينتمي جوردونيا إلى فصيلة من أسلاف الثدييات عُرفت باسم (دايساينودونت) ظهرت لأول مرة قبل نحو 265 مليون سنة، وانقرضت منذ قرابة 200 مليون سنة.

ونجت فصيلة «دايساينودونت» من أسوأ انقراض جماعي في تاريخ الأرض منذ 252 مليون سنة في نهاية العصر البرمي، والذي يُعتقد أنه كان نتيجة لنشاط بركاني هائل في سيبيريا، إلا أن حيوان جوردونيا نفسه لم ينج من تلك الظاهرة.

وفي أعقاب تلك الكارثة ظهرت الديناصورات الأولى منذ ما يقرب من 230 مليون سنة. وظهرت الثدييات في مرحلة لاحقة قبل نحو 210 ملايين سنة، وكانت صغيرة جداً مقارنة بالديناصورات.

ولم تحصل الثدييات على فرصة للهيمنة إلا مع انقراض منافسيها بعد اصطدام نيزك بالأرض منذ 66 مليون سنة.

واكتُشفت حفرية جوردونيا في عام 1997، وهي عبارة عن كتلة من الحجر الرملي تحتوي على بقايا للجمجمة والفك السفلي.

وقال جورج: «يوجد شبه ضئيل بين دماغ جوردونيا وأدمغة الثدييات الحديثة، غير أنه لا يمتلك السمات الفريدة التي تميز الثدييات. ويسلط ذلك الضوء على رحلة التطور التي مر بها دماغ الثدييات وصولاً إلى ما هو عليه اليوم».