الجيش الأميركي يبدأ تدريباً موسعا للقوات الأوكرانية في ألمانيا

جنود أوكرانيون في ساحة المعركة (أ.ب)
جنود أوكرانيون في ساحة المعركة (أ.ب)
TT

الجيش الأميركي يبدأ تدريباً موسعا للقوات الأوكرانية في ألمانيا

جنود أوكرانيون في ساحة المعركة (أ.ب)
جنود أوكرانيون في ساحة المعركة (أ.ب)

أعلن الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة بدء تدريب قتالي موسع للقوات الأوكرانية من قبل الجيش الأميركي في ألمانيا أمس (الأحد)، مشيراً إلى أنه يهدف إلى إعادة كتيبة قوامها نحو 500 جندي إلى ساحة المعركة لمحاربة الروس في الأسابيع الخمسة إلى الثمانية المقبلة.
ووفقاً لوكالة «أسوشييتد برس» للأنباء، فقد قال ميلي إن القوات التي يتم تدريبها غادرت أوكرانيا قبل أيام قليلة، وإنه يوجد في ألمانيا مجموعة كاملة من الأسلحة والمعدات المتاحة لهم لاستخدامها.
ويخطط ميلي لزيارة منطقة تدريب غرافنوهر في ألمانيا اليوم (الاثنين) لإلقاء نظرة على التدريب.
ويهدف ما يسمى بتدريب الأسلحة المشترك إلى صقل مهارات القوات الأوكرانية حتى تكون أكثر استعداداً لشن هجوم أو مواجهة أي تصاعد في الهجمات الروسية.

وفي حديثه مع اثنين من المراسلين الذين سافروا معه إلى أوروبا الأحد، قال ميلي إن التدريب المعقد - جنباً إلى جنب مع مجموعة من الأسلحة الجديدة والمدفعية والدبابات والمركبات الأخرى المتجهة إلى أوكرانيا - سيكون مفتاحاً لمساعدة قوات كييف على استعادة الأراضي التي استولت عليها روسيا في الحرب المستمرة منذ 11 شهراً تقريباً. وأضاف قائلاً: «هذا الدعم مهم حقاً لأوكرانيا حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها. ونأمل أن نتمكن من إتمام مهمتنا بنجاح في وقت قصير».
ودربت الولايات المتحدة بالفعل أكثر من 3100 جندي أوكراني على كيفية استخدام وصيانة أسلحة معينة ومعدات أخرى، بما في ذلك مدافع الهاوتزر والعربات المدرعة وقاذفة الصواريخ الأميركية خفيفة الوزن «هيمارس»، كما تجري دول أخرى تدريبات على الأسلحة التي تقدمها لكييف.
وقال ميلي إن الولايات المتحدة كانت تقوم بهذا النوع من التدريبات قبل الغزو الروسي في فبراير (شباط) الماضي. ولكن بمجرد اندلاع الحرب، غادر الحرس الوطني الأميركي وقوات العمليات الخاصة التي كانت تتدرب داخل أوكرانيا جميعاً البلاد.
وأشار ميلي إلى أن هذا الجهد الجديد، الذي تقوم به قيادة التدريب العسكرية السابعة للجيش الأميركي في أوروبا وأفريقيا، سيكون استمراراً لما كانوا يفعلونه قبل الغزو.



بوريل يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بقطاع غزة

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
TT

بوريل يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بقطاع غزة

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (السبت)، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

وكتب بوريل، على منصة «إكس»: «يدين الاتحاد الأوروبي القصف الذي ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات. ثمة حاجة إلى تحقيق مستقل، وينبغي محاسبة المسؤولين عنه».

وتتواصل المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس» في القطاع غداة مقتل 22 شخصاً وإصابة 45 بجروح في إطلاق مقذوفات قرب مكتب تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة.

كما يثير تبادل النيران بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» اللبناني على الحدود الشمالية والتهديدات المتبادلة، الخشية من توسيع نطاق الحرب المتواصلة منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليل الجمعة، سقوط «قذائف من العيار الثقيل» ألحقت أضراراً بمكتبها في غزة الذي يوجد في محيطه مئات المدنيين النازحين، وهو ما أدّى أيضاً إلى مقتل 22 شخصاً وجرح 45 آخرين.

وقالت، في بيان على منصة «إكس»، إن إطلاق النار بشكل خطير بالقرب من «منشآت إنسانية تعلم أطراف النزاع بمواقعها، وتحمل شارة الصليب الأحمر بوضوح، يعرّض حياة المدنيين وموظفي الصليب الأحمر للخطر».

وقالت وزارة الصحة في القطاع، الذي تديره «حماس»، إن 25 قتيلاً و50 جريحاً سقطوا في القصف الذي ألقت باللوم فيه على إسرائيل. وأشارت الوزارة إلى أن القصف الإسرائيلي «استهدف خيام النازحين في منطقة المواصي» المحيطة بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.