أوكرانيا تعتبر الدبابات الألمانية ضرورية «للبقاء على قيد الحياة»

كييف لن تحصل على «ليوبارد 2» قبل 2024

سفير أوكرانيا في ألمانيا أوليكسي ماكييف يتحدث للصحافيين في مكتبه أمام صور لـ«قائمة الأمنيات» لبلاده ومن بينها دبابة «ليوبارد 2»... (د.ب.أ)
سفير أوكرانيا في ألمانيا أوليكسي ماكييف يتحدث للصحافيين في مكتبه أمام صور لـ«قائمة الأمنيات» لبلاده ومن بينها دبابة «ليوبارد 2»... (د.ب.أ)
TT

أوكرانيا تعتبر الدبابات الألمانية ضرورية «للبقاء على قيد الحياة»

سفير أوكرانيا في ألمانيا أوليكسي ماكييف يتحدث للصحافيين في مكتبه أمام صور لـ«قائمة الأمنيات» لبلاده ومن بينها دبابة «ليوبارد 2»... (د.ب.أ)
سفير أوكرانيا في ألمانيا أوليكسي ماكييف يتحدث للصحافيين في مكتبه أمام صور لـ«قائمة الأمنيات» لبلاده ومن بينها دبابة «ليوبارد 2»... (د.ب.أ)

أعلنت مجموعة «راينميتال» الألمانية لتصنيع الأسلحة أن تسليم دبابات من طراز «ليوبارد» من مخزون الشركة لأوكرانيا سوف يستغرق بعض الوقت، في الوقت الذي ناشد السفير الأوكراني لدى ألمانيا، أوليكسي ماكييف، الحكومة الاتحادية، ضرورة تزويد بلاده بدبابات من طراز «ليوبارد2» بشكل سريع.
وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة «راينميتال» أرمين بابرغر، لصحيفة «بيلد أم زونتاج» الألمانية الأسبوعية، في عددها الصادر اليوم (الأحد)، «حتى إذا تم اتخاذ القرار غداً بأن يتم السماح لنا بإرسال دباباتنا من طراز (ليوبارد) إلى كييف، فسوف يستغرق التسليم وقتاً حتى مطلع العام المقبل».
وحسب الصحيفة الألمانية، استناداً إلى تصريحات بابرغر، فإن مجموعة «راينميتال» تمتلك أكثر من 22 دبابة من طراز «ليوبارد2» وأكثر من 88 نموذجاً من الطراز الأقدم «ليوبارد1».
وقال رئيس مجلس إدارة «راينميتال»، إن تصليح الدبابات التي كان قد تم استبعادها سوف يستغرق «قرابة عام»، وأضاف: «لن يتم إعادة طلاء الدبابات فحسب، ولكن سيتوجب إعادة بنائها لأجل الاستخدام بالحرب. سيتم تفكيكها بالكامل، ثم سيتم إعادة بنائها». وتابع أنه لا يمكن للشركة إصلاح الدبابات دون الحصول على تكليف بذلك، لأن تكاليف ذلك ستصل إلى عدة مئات من ملايين اليورو، وقال: «لا يمكن لـ(راينميتال) تمويل ذلك بشكل مسبق».
وتؤدي ألمانيا دوراً محورياً في هذا النقاش حول توريد دبابات من طراز «ليوبارد 2» إلى أوكرانيا؛ لأنه يتم تصنيعها في ألمانيا. وعادة يجب المصادقة على توريد أسلحة ألمانية الصنع لأطراف ثالثة.
وفي سياق متصل، ناشد السفير الأوكراني في ألمانيا، أوليكسي ماكييف، الحكومة الاتحادية، ضرورة تزويد بلاده بدبابات من طراز «ليوبارد2» بشكل سريع، وذلك قبل المفاوضات المزمعة بين الحلفاء الغربيين بشأن مواصلة إمدادات الأسلحة لأوكرانيا. وقال ماكييف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، «الأسلحة والدبابات الألمانية ضرورية للبقاء على قيد الحياة... لدينا وقت محدود للغاية للنقاش. ونتوقع أن يفهم حلفاؤنا ذلك أيضاً ويتصرفوا بشكل سليم».
يشار إلى أن وزراء دفاع الحلفاء الغربيين لأوكرانيا سوف يتشاورون يوم الجمعة المقبل في قاعدة رامشتاين الجوية الأميركية بولاية راينلاند - بفالتس بغرب ألمانيا، بشأن مواصلة الدعم العسكري لأوكرانيا.
وتعتزم بريطانيا تسليم بعض دباباتها القتالية الرئيسية من طراز «تشالنغر» للقوات الأوكرانية. وأعلنت كل من بولندا وفنلندا موافقتها على توريد دبابات «ليوبارد» إلى أوكرانيا. لكن الحكومة الاتحادية لم تتخذ موقفاً تجاه ذلك حتى الآن. ولم تورد أي دولة حتى الآن دبابات غربية الصنع إلى أوكرانيا.
وقال السفير الأوكراني في برلين، إنه دون دبابات «ليوبارد» لن تكون استعادة مناطق تم احتلالها من جانب روسيا ممكنة، وأوضح أن أي تأخير آخر سوف يكلف أشخاصاً حياتهم، وقال إن توريد «أسلحة ألمانية سينقذ حياة» أشخاص، وأضاف: «الأنظمة الألمانية المضادة للطائرات تساعدنا على مواجهة الصواريخ، والدبابات الألمانية سوف تساعدنا على تحرير بعض الأراضي. والفظائع التي ترتكبها قوات روسية هناك سوف تتراجع».
يشار إلى أن الضغط على الحكومة الاتحادية لتوريد دبابات «ليوبارد» لأوكرانيا ازداد مؤخراً. وأعلنت بولندا يوم الأربعاء الماضي أنها ستورد دبابات من طراز «ليوبارد 2» لأوكرانيا من أجل التصدي لروسيا. ثم أعلنت فنلندا عن استعدادها لتوريد دبابات لأوكرانيا أيضاً يوم الخميس الماضي.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

أوروبا جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، حاجة بلاده إلى أسلحة بعيدة المدى لحماية مدنها وقواتها على الخطوط الأمامية من قنابل وطائرات مسيّرة تطلقها روسيا.

«الشرق الأوسط» (كييف - لندن)
أوروبا جنود في الجيش النرويجي (رويترز)

أوروبا تتجه للتجنيد الإجباري خوفاً من اتساع نطاق الحرب الروسية - الأوكرانية

تتجه الدول الأوروبية إلى التجنيد الإجباري مع ازدياد المخاوف من تحول الحرب الروسية على أوكرانيا إلى صراع أوسع يشمل عديداً من الدول الغربية الكبرى.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جنود أوكرانيون في موقع قريب من خط المواجهة في منطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

خامس هجوم روسي بمسيّرات على كييف خلال أسبوعين

قال الجيش الأوكراني اليوم (الأحد) إن روسيا شنّت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا قوات أوكرانية في كييف (رويترز)

الدفاعات الجوية الأوكرانية تتصدى لهجوم روسي على كييف

قال الجيش الأوكراني، الأحد، إن روسيا شنت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين، وإن الدفاع الجوي دمّر جميع الأسلحة الجوية قبل أن تصل إلى العاصمة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)

بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

توقع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أن يواجه سكان أوكرانيا شتاء قاسيا بسبب أزمة الطاقة الناتجة عن الهجمات الروسية.

«الشرق الأوسط» (كييف)

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)
كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)
TT

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)
كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)

في شهر يوليو (تموز) من كل عام، على مدى السنوات الأربع الماضية، لاحظ علماء الأوبئة في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) ارتفاعاً مفاجئاً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا» وحالات العلاج في المستشفيات، وهو اتجاه سنوي أطلق عليه اسم «طفرة الصيف».

ووفق تقرير نشرته شبكة «بي بي سي»، هذا الصيف في الولايات المتحدة، تفيد التقارير أن معدلات الإصابة بفيروس «كورونا» مرتفعة بشكل خاص في ولايات أريزونا وكاليفورنيا وهاواي ونيفادا. وفي هذه الولايات الغربية، بلغ عدد الاختبارات الإيجابية 15.6 في المائة في الأسبوع المنتهي في 6 يوليو، بزيادة 1 في المائة عن الأسبوع السابق.

وتظهر تحقيقات مركز السيطرة على الأمراض أن معدلات الفيروس في مياه الصرف الصحي آخذة في الارتفاع مرة أخرى. وقد ظهر اتجاه مماثل على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، حيث ارتفعت نسبة اختبارات «كورونا» الإيجابية، وفقاً لوكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، من 4 في المائة في نهاية مارس (آذار) إلى 14 في المائة بحلول نهاية يونيو (حزيران). ويُعزى الارتفاع الأخير إلى المتغيرات الفرعية «FLiRT»، وهو أحدث تطور لسلالة «أوميكرون» التي ظهرت في نهاية عام 2021.

يقول لشان لو ليو، الذي يدير برنامج الفيروسات ومسببات الأمراض الناشئة في جامعة ولاية أوهايو، والذي درس المتغيرات الفرعية لـ«FLiRT»، إن فيروس «كورونا» الأخير تمكن من تحقيق التوازن بين الهروب من الجهاز المناعي والقدرة على الارتباط بالخلايا، وهو ما يؤدي إلى كثير من الحالات الجديدة.

وأضاف أن «كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة بسبب استجاباتهم المناعية الضعيفة للتطعيم والعدوى الطبيعية». ويوضح أن الخبراء يوصون بأن تتلقى هذه المجموعات جرعات معززة بما في ذلك لقاح «XBB.1.5» أحادي التكافؤ. وقد تم تصميم هذا من أجل استهدف المتغير الفرعي «أوميكرون».

ونظراً للحاجة إلى حماية الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع، تظل دراسة هذه المتغيرات الناشئة باستمرار أمراً بالغ الأهمية لتحديث لقاحات «كورونا» في العالم.

واستناداً إلى العمل الذي قام به ليو وآخرون، تمكّنت الهيئات التنظيمية الأميركية ومنظمة الصحة العالمية من تقديم توصيات محددة بشأن أهداف اللقاح الجديدة بناءً على أحدث طفرات البروتين الشوكي، في الوقت المناسب لإطلاق أحدث لقاح ضد فيروس «كورونا» في الخريف.

لكن لماذا يعود الفيروس للظهور في الوقت نفسه من كل عام؟

يعتقد العلماء أن السبب في ذلك هو أن مناعة السكان أعلى مع كثير من الفيروسات الموسمية المعتادة، مثل الأنفلونزا والفيروسات الأنفية والفيروس المخلوي التنفسي. أحد الأسباب هو أنهم ببساطة كانوا موجودين لفترة أطول، ما يعني أنهم بحاجة إلى ظروف أكثر مثالية لإصابتنا، التي لا تأتي إلا خلال أشهر الخريف والشتاء، مع انخفاض درجات الحرارة، وعودة المدارس، وتجمع الناس في منازلهم. ولأن «كورونا» لا يزال فيروساً جديداً نسبياً، فإن مناعتنا المعقمة (قدرة الجسم على القضاء على العامل الممرض، قبل أن تتاح له فرصة البدء في التكاثر) أقل بكثير.

ويشعر العلماء أن هذا يتفاقم بسبب انخفاض معدلات التطعيم، ما يجعل مناعة السكان تعتمد على عدد الأشخاص المصابين خلال الموجة الأخيرة. ويشير الحسين شمسة، طبيب الطب الباطني بالمستشفيات الجامعية في ولاية أوهايو، إلى أن متغيرات «FLiRT» الحالية تشترك في طفرات شائعة في التهرب من المناعة، مع متغيرات «كورونا» التي أدت إلى الارتفاع الكبير السابق في العدوى خلال شتاء عام 2023، ما يسمح لها بالاستفادة الكاملة من انخفاض مستويات المناعة.

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، اعتباراً من 7 يوليو، فإن 22.7 في المائة فقط من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً في الولايات المتحدة حصلوا على لقاحات، مقارنة بـ48.2 في المائة للأنفلونزا. ونتيجة لذلك، يقول بول هانتر، مستشار علم الفيروسات وأستاذ بجامعة إيست أنجليا، إن أي شخص لم يصب بـ«كورونا» خلال فصل الشتاء، ستكون لديه مناعة قليلة جداً ضد متغيرات «FLiRT»، ما يؤدي إلى موجة الحالات الحالية.

هل سينتقل فيروس «كورونا» إلى نمط موسمي أكثر مع زيادة تعرض الإنسان للفيروس؟

يشعر البعض أن هذا الاتجاه بدأ في الظهور بالفعل، حيث أشار هانتر إلى أن الارتفاع في حالات الإصابة بالمرض وحالات دخول المستشفيات والوفيات في فصل الصيف كان أقل مما حدث خلال شهري ديسمبر (كانون الأول) ويناير (كانون الثاني). وفي الولايات المتحدة، توفي 327 شخصاً بسبب «كورونا» خلال أسبوع 15 يونيو، مقارنة بـ2578 خلال أسبوع 13 يناير.

ويقول آندي بيكوش، أستاذ علم الفيروسات: «ربما لن نصل أبداً إلى مستوى مناعة السكان ضد (SARS-CoV-2) الذي يدفع حالات الصيف إلى الصفر، أو قد يستغرق الأمر عاماً أو عامين آخرين حتى نصل إلى هناك». ومع ذلك، يتوقع ناش أن هذه العملية قد تستغرق عقوداً أو أطول من ذلك، لافتاً إلى أن البشر يتعايشون ويتعرضون للأنفلونزا وغيرها من الفيروسات الشائعة منذ مئات السنين.