تعهدات بمستقبل أفضل لغابات الأمازون

تعهدات بمستقبل أفضل لغابات الأمازون

البيئة في مجلات الشهر
الأحد - 15 جمادى الآخرة 1444 هـ - 08 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16112]

مع مطلع السنة الجديدة، اختارت غالبية المجلات العلمية أن تقدم عرضاً موجزاً لأهم التطورات خلال 2022، ونظرة استشرافية لأبرز الأحداث المتوقعة في 2023.

ومن بين القضايا المهمة التي ناقشتها، التدابير التي اتخذتها نيوزيلندا لتصبح أول بلد يخلو من التدخين بحلول 2025، والتغيُّرات السياسية في أميركا الجنوبية التي من المتوقع أن تدفع باتجاه توفير حماية أفضل للغابات المطيرة في الأمازون.

- «ناشيونال جيوغرافيك»

تناولت «ناشيونال جيوغرافيك (National Geographic)» المشكلات البيئية التي تتسبب في تناقص أعداد خِراف البحر في فلوريدا. وقبل عقود، كانت هذه الثدييات اللطيفة، التي تعيش في الأنهار والمناطق الساحلية الضحلة، تواجه خطر الانقراض. وأسهمت إجراءات الحماية، بما فيها استعادة الموائل وحمايتها من القوارب والتوعية حولها، في زيادة أعدادها من 1000 خروف في ستينات القرن الماضي إلى أكثر من 7500 خروف قبل 6 أعوام.

وأدى النشاط البشري إلى تدهور الممرات المائية والأراضي الرطبة في الولاية؛ نتيجة رمي النفايات فيها وتلوُّثها بالصرفين الصحي والزراعي؛ مما تسبب في إبادة الأعشاب البحرية، وهي مصدر الغذاء الرئيسي لخِراف البحر، وموت أكثر من ألف خروف خلال العامين الماضيين.

- «نيو ساينتست»

قدمت «نيو ساينتست (New Scientist)» في عددها الأخير نظرة استشرافية لسنة 2023. ومن بين الأحداث المهمة التي عرضتها المجلة صاروخ «سبيس إكس» الجديد الذي سيُطلق باتجاه القمر، وقوننة الذكاء الصناعي في أوروبا، واحتمال تأخر اللقاحات الجديدة للحماية من جائحة «كوفيد»، والمساعي لحماية الغابات المطيرة في الأمازون. وكان القادة الجدد في البرازيل وكولومبيا وعدوا بتوفير الحماية للغابات المطيرة في الأمازون، مما عزز الآمال في إنقاذ نظامها البيئي. وتعهد الرئيس البرازيلي الجديد، لولا دا سيلفا، خلال حملته الانتخابية بما سماه «إزالة صفرية للغابات»، ليكون بذلك أول رئيس برازيلي يعد بوقف قطع الأشجار في الأمازون. كما دعا الرئيس الكولومبي الجديد، غوستافو بيترو، الدول الغنية لمساعدة دول أميركا الجنوبية في الدفاع عن الغابات المطيرة.

- «ساينس»

استعرضت «ساينس (Science)» التدابير التي اتخذتها نيوزيلندا لتصبح أول بلد في العالم خالٍ من التدخين بحلول 2025. وكان مجلس النواب النيوزيلندي صوّت قبل أسابيع قليلة على خطة لمكافحة التبغ، ودخلت هذه الخطة حيز التنفيذ مع مطلع 2023.

وتتضمن ثلاثة إجراءات، يجعل الأول بيع منتجات التبغ غير قانوني لمن وُلدوا في عام 2009 أو بعده، وينص الإجراء الثاني على تقليل عدد تجار التبغ بالتجزئة بنسبة تصل إلى 95 في المائة، ويفرض الإجراء الثالث تقليل محتوى النيكوتين في السجائر إلى ما دون المستويات المسببة للإدمان.

- «أميركان ساينتست»

ناقشت «أميركان ساينتست (American Scientist)» بعض التعقيدات المرتبطة بالأنواع الغازية. واستشهدت المجلة بحالة أعشاب الثومية المعنّقة (خردل الثوم) التي غزت أميركا الشمالية منذ عقود، بعدما جاءت من موطنها الأصلي في المشرق والمغرب العربيين وفي أوروبا. وتشير الدراسات المبكرة إلى تناقص أعداد وتنوُّع النباتات المحلية في وجود خردل الثوم، ولكن وجهة نظر جديدة ترى أن خردل الثوم لا يسبب هذه التغيُّرات الحادّة في المجتمعات النباتية، وأن زيادته هي بفعل تغيُّرات أكبر في النظم البيئية ناتجة عن الأنشطة البشرية.

- «ساينتفك أميركان»

تضمن العدد الأخير من «ساينتفك أميركان (Scientific American)» ملفاً خاصاً عن الاقتصاد الدائري والعقبات التي تقف في وجه الاقتصاد المستدام. وتشير المجلة إلى أن التقدم التكنولوجي سيسمح في المستقبل بالقضاء على ندرة الطاقة إلى الأبد، وفي المقابل لن تحول أية تقنية دون استنفاد الموارد المادية المحدودة لكوكب الأرض. ويعرض الملف فرص التقدم والعوائق التي تحول دون الاستخدام المستدام للبلاستيك والأجهزة الإلكترونية ومواد البناء والملابس. كما يناقش مساهمة الوقود الحيوي في جعل الزراعة أقل استنفاداً للتربة وإنتاجاً للكربون، وجدوى تدوير المخلفات البلاستيكية.

- «ديسكفر»

عرضت «ديسكفر (Discover)» نتائج دراسة حول اقتراب ذوبان جزء كبير من الأراضي الصقيعية، مما سيعزز تغيُّر المناخ. وكان علماء من المملكة المتحدة وجدوا أنه بحلول سنة 2060 من المرجح أن يؤدي ارتفاع درجة حرارة الأرض، بفعل الإنسان، إلى إذابة ثلاثة أرباع أراضي الخثّ (أراضٍ رطبة غنية بالنباتات المتحللة) في أقصى الشمال ضمن الدول الإسكندنافية وغرب سيبيريا. وتُظهر النمذجة أن ارتفاع حرارة الكوكب بمقدار درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية من شأنه أن يتسبب بذوبان نحو 700 ألف كيلومتر مربع من التربة الصقيعية في الأراضي الخثّية.

- «ساينس نيوز إكسبلورز»

اختارت «ساينس نيوز إكسبلورز (Science News Explores)» مساهمة أحد أنواع الصخور في وقف التغيُّر المناخي موضوعاً لغلافها. وتعرض المجلة بعض نتائج الدراسات حول التشكيلات الصخرية في سلسلة جبال الحجر ضمن الأراضي العُمانية، ومساهمتها في التقاط الكربون الجوي. وبينما يطلق البشر حالياً نحو 30 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، يمكن لتفاعلات الماء والغازات الجوية مع عروق الكربونات البيضاء في التكوينات الصخرية العُمانية أن تسهم في تخليص الكوكب من مليار طن سنوياً من ثاني أكسيد الكربون، وتستطيع التكوينات الصخرية الأخرى حول العالم التقاط ما بين 20 و30 مليار طن سنوياً.

- «هاو إت ووركس»

قدّمت «هاو إت ووركس (How It Works)» عرضاً موجزاً عن النفايات الإلكترونية وأضرارها البيئية. وتشغل النفايات الإلكترونية نحو 2 في المائة من مطامر النفايات الصحية، ولكنها تمثل نحو 70 في المائة من مجمل النفايات الخطرة التي يجري التخلص منها.

وتحوي النفايات الإلكترونية مجموعة واسعة من المواد الخطرة والسامة، مثل البيريليوم الذي يتسبب بسرطان الرئة، والكادميوم الذي يلحق ضرراً بالكلى والرئة والعظام، إلى جانب الزئبق والرصاص والإثمد (الأنتيمون).

وتشير المجلة إلى أن بعض مصنّعي الهواتف الذكية يتقصّدون تسريع تدهور أجهزتهم لدفع العملاء إلى استبدال طرازات أحدث بهواتفهم. ويتم حالياً استبدال الهاتف الذكي بعد عامين ونصف العام من استخدامه في المتوسط.


العالم بيئة

اختيارات المحرر

فيديو